سبع تمرات وسبع فوائد

التمر  التمر، يحتوي التمر على سكريات طبيعية مثل الجلوكوز، لذلك فهو يعد مصدر ممتازاً للطاقة ويستعمل كمقاوم  للكسل الذي يحصل للجسم وقت الظهيرة لذا ينصح بتناوله صباحاً، ومن السنّة النبوية تناول سبع حبات منه بشكل يومي ومعها ستحصل على سبعة من الفوائد إن داومت عليها وهي أنه: يعالج الإمساك بفضل أليافه

سهلة الذوبان، وكذلك يعالج الأنيميا بأنواعها ويعد الأنسب لمن يعانون من فقر الدم فهو ينتج الحديد في الجسم بفضل احتوائه على نسبة عالية من الهيموجلوبين. يقي من الصداع الناتج عن وجود السموم في الجسم، كما يعالج التهاب المفاصل لأنه يحتوي على مادتي المغنزيوم والبوتاسيوم، و يمكن استخدام زيت بذوره الدافئة  لتدليك المناطق المصابة بإلتهاب المفاصل بمعدل ثلاث مرات يومياً. يتميز التمر بأنه مضاد لتجمعات الدهون، لذلك فهو مفيد جدا في تنظيم ضربات القلب ومعالجة اضطرابات الدم. وهو يقي من السكتات الدماغية و الأمراض المفاجئة. وأخيراً يبقى أن نذكر بضرورة الاعتدال بتناوله برغم عناصره الغذائية العالية وذلك لأن احتواءه على نسبة عالية الفركتوز يصل إلى حوالي 80 % تقريبا  قد يجعله مضراً بالصحة، ويفضل اختيار النوعيات الجيدة منه غير المطلية بالسكر الاصطناعي وكذلك المغلفة والمعبئة بشكل جيد، ولا تنسَ غسله جيداً قبل تناوله، حتى تتنعم بكنوزه المفيدة والغذائية وكما قال الحديث الشريف: ” من تصبح سبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سمّ ولا سحر”


الخبر بالتفاصيل والصور


التمر 

التمر، يحتوي التمر على سكريات طبيعية مثل الجلوكوز، لذلك فهو يعد مصدر ممتازاً للطاقة ويستعمل كمقاوم  للكسل الذي يحصل للجسم وقت الظهيرة لذا ينصح بتناوله صباحاً، ومن السنّة النبوية تناول سبع حبات منه بشكل يومي ومعها ستحصل على سبعة من الفوائد إن داومت عليها وهي أنه:

يعالج الإمساك بفضل أليافه سهلة الذوبان، وكذلك يعالج الأنيميا بأنواعها ويعد الأنسب لمن يعانون من فقر الدم فهو ينتج الحديد في الجسم بفضل احتوائه على نسبة عالية من الهيموجلوبين.

يقي من الصداع الناتج عن وجود السموم في الجسم، كما يعالج التهاب المفاصل لأنه يحتوي على مادتي المغنزيوم والبوتاسيوم، و يمكن استخدام زيت بذوره الدافئة  لتدليك المناطق المصابة بإلتهاب المفاصل بمعدل ثلاث مرات يومياً.

يتميز التمر بأنه مضاد لتجمعات الدهون، لذلك فهو مفيد جدا في تنظيم ضربات القلب ومعالجة اضطرابات الدم. وهو يقي من السكتات الدماغية و الأمراض المفاجئة.

وأخيراً يبقى أن نذكر بضرورة الاعتدال بتناوله برغم عناصره الغذائية العالية وذلك لأن احتواءه على نسبة عالية الفركتوز يصل إلى حوالي 80 % تقريبا  قد يجعله مضراً بالصحة،

ويفضل اختيار النوعيات الجيدة منه غير المطلية بالسكر الاصطناعي وكذلك المغلفة والمعبئة بشكل جيد، ولا تنسَ غسله جيداً قبل تناوله، حتى تتنعم بكنوزه المفيدة والغذائية وكما قال الحديث الشريف:

” من تصبح سبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سمّ ولا سحر”

رابط المصدر: سبع تمرات وسبع فوائد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً