مالديني: استمتعت بحلبة ياس واستضافة الفعاليات تكسب أبوظبي رواجاً عالمياً

نظم مجلس أبوظبي الرياضي ( اليوم الأحد الموافق 27 نوفمبر الجاري) بقاعة المضيف 2 بفندق سانت ريجييس بكورنيش أبوظبي ندوة “خبرات مضيئة في كرة القدم” بمشاركة نجم منتخب ايطاليا وايه سي ميلان باولو تشيزاري مالديني صاحب التجربة الثرية في الملاعب الايطالية والاوروبية والعالمية. حضر الندوة سعادة عارف حمد العواني الأمين

العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وطلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية في المجلس، وممثلي أندية العاصمة أبوظبي بجانب عدد كبير من الرياضيين المنتسبين لبرنامج الرعاية الرياضية بين لاعبين ومدربين وإداريين في الوقت نفسه. وافتتح طلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية في مجلس أبوظبي الرياضي محاور الندوة بكلمة رحب من خلالها بالنجم الإيطالي صاحب التجربة الثرية في رياضة كرة القدم، آملاً من أن يستفيد جميع الحاضرين من هذه التجربة، ومبيناً في الوقت نفسه أهمية أن يقتدي لاعبو كرة القدم في أندية العاصمة بتجربة مالديني الثرية والقيمة. وقال الهاشمي: “إن مشاركة نجم بهذه القيمة الكبيرة في مسيرة كرة القدم الأوروبية لاستعراض خبراته والتعرف على مسيرته الاحترافية ومشواره داخل وخارج الملاعب، يعكس الدور الكبير الذي يقوم به مجلس أبوظبي الرياضي وبرنامج الرعاية الرياضية وحرصه على توفير الفرص والمحطات المهمة لدعم تجارب الرياضيين المنتسبين في برنامج الرعاية الرياضية بغاية الخروج بنتاجات مهمة من هذه الندوات العالمية والعمل على عكسها في مسيرتهم ومشوارهم الاحترافي، داعياً جميع لاعبي ومدربي أندية أبوظبي لكرة القدم وعموم رياضيي ومدربي الأندية والمنتخبات لتسجيل حضورهم للمشاركة ومتابعة خبرات ومسيرة النجم باولو مالديني والتعرف عن قرب على أهم الخطوات التي قادته لمجد البطولات”. وتستهدف الندوة الرياضيين والمدربين المنتسبين لبرنامج الرعاية الرياضية التابع لمجلس أبوظبي الرياضي، وذلك استكمالا لسلسلة ندوات خبرات مضيئة في كرة القدم والتي تقام في ضوء خطة الدورات والورش التدريبية والندوات التطويرية المعتمدة من مجلس أبوظبي الرياضي لتأهيل وتطوير الرياضيين وكافة المنتسبين لبرنامج الرعاية الرياضية للارتقاء بمستوياتهم، ورفدهم بأحدث الخبرات العالمية والتجارب الاحترافية التي سجلت حضوراً فاعلاً في الساحة الرياضية الدولية، كما يولي مجلس أبوظبي الرياضي اهتماما كبيرا لعقد مثل هذه الدورات والندوات المهمة التي تستقطب مشاهير ونجوم كرة القدم لعرض تجاربهم ومسيرتهم الاحترافية في الملاعب الدولية أمام لاعبي ومدربي وإداريي أندية أبوظبي لكرة القدم، انطلاقا من حرصه على دعم مسيرة التقدم والتطور الرياضي بكافة الاتجاهات. من جهته قال مالديني في مستهل حديثه في الندوة: “اعتزلت كرة القدم منذ 7 سنوات تقريباً وبعدها بدأت بمتابعة رياضات أخرى كالتنس الأرضي، أما تجربتي لحضور منافسات الفورمولا 1 فهي الأولى من نوعها، وقد استمتعت كثيراً يوم أمس الأول خلال حضوري المنافسات التأهيلية في حلبة مرسى ياس الرائعة في العاصمة أبوظبي التي تستضيف الكثير من الفعاليات الرياضية العالمية، وهو امر مثير للإعجاب ومميز في الوقت ذاته لكسب رواجا اكبر بين مدن العالم. وعن سر حفاظه على مستواه خلال مسيرته الكروية رغم تقدمه بالسن في الفترة الأخيرة قال مالديني: “يجب عليك أن تحب ما تمارسه، ومن المعروف أنني ولدت في بيئة كروية وهذا ما ساهم بشكل كبير للوصول إلى مرحلة الشغف، والشغف هو جزء أساسي من استمرارك في لعبة كرة القدم، كما يجب على اللاعب أن يستفيد من اللاعبين الأكبر منه سناً، ولا ننسى دور التغذية الهام والرئيس في الحفاظ على لياقة اللاعب”. وعن رأيه بمستوى كرة القدم الإماراتية أكد مالديني أن الإمارات ليست ببعيدة عن مستوى الاحتراف، فالبنى التحتية والشغف الكروي والمواهب موجودة، وقد تحتاج بعضاً من الوقت للوصول إلى مستوى الاحتراف الحقيقي الذي تطمح إليه معظم البلدان حول العالم، ومن المهم أن يحترف اللاعبون في الخارج لأن ذلك يضيف الكثير لهم على المستوى الشخصي ولمنتخبهم الوطني بشكل عام، والحال ينطبق على المدربين الوطنيين. وعن رأيه بالدوري الإنجليزي وتحديداً نادي مانشستر سيتي الذي يمتلكه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، قال مالديني: “وجود الإسباني بيب جوارديولا على رأس الهرم الفني في مانشستر سيتي شي رائع وجيد، وخطوة كبيرة جداً، لكنه بحاجة لبعض الوقت ليغير أسلوب اللعب في الفريق الجديد، وشخصياً أنا من معجبي جوارديولا كلاعب ومدرب”. وعن تجربة النجوم الإيطاليين في الإمارات أمثال كنافارو كلاعب وزينجا كمدرب قال مالديني: “أنا على علاقة طيبة بكنافارو وزينجا، وقد تحدثت معهم كثيراً حول تجربتهم هنا في الإمارات، ولكن ما يمنعني من التواجد هنا هو أنني لا أحب أن أدخل عالم التدريب، وأفكر دوماً بأن آتي إلى الإمارات كسائح فقط، لأنني أبحث عن الأوقات الممتعة”. وأكد مالديني أن الأرجنتيني ميسي يتربع على عرش أفضل لاعب كرة قدم في العالم حالياً لأنه لاعب فريد من نوعه، ويبقى البرتغالي رونالدو لاعباً جيداً ورائعاً مع ريال مدريد ومنتخبه البرتغال، لكن ميسي هو الأفضل. وفي ختام الندوة قدم سعادة عارف حمد العواني الامين العام لمجلس ابوظبي الرياضي درع المجلس لباولو مالديني ، تقديرا لتواجده في ابوظبي واستعراض تجربته امام لاعبي ومدربي واداريي اندية ابوظبي، في حين قدم نجم الكرة الايطالية قميص ميلان برقم 3  الى الامين العام للمجلس. الجدير بالذكر  أن النجم الإيطالي باولو مالديني اختتم مسيرته برصيد انجازات 7 مرات لقب الدوري الايطالي و5 مرات دوري أبطال أوروبا و5 مرات كأس السوبر الايطالي والاوروبي ومرتين كأس كأس الانتركونتيننتال ومرة واحدة كأس العالم للأندية ، كما خاض 900 مباراة مع فريقه ميلان بالدوري الايطالي إلى جانب ذلك بجعبته رقمان قياسيان جديدان في نهائيات دوري أبطال أوروبا 2005 بتسجيل هدف بعد 51 ثانية فقط على ليفربول في إسطنبول، كما أنه كان الأكبر عمراً ليسجل في نهائيات دوري أبطال أوروبا.


الخبر بالتفاصيل والصور


نظم مجلس أبوظبي الرياضي ( اليوم الأحد الموافق 27 نوفمبر الجاري) بقاعة المضيف 2 بفندق سانت ريجييس بكورنيش أبوظبي ندوة “خبرات مضيئة في كرة القدم” بمشاركة نجم منتخب ايطاليا وايه سي ميلان باولو تشيزاري مالديني صاحب التجربة الثرية في الملاعب الايطالية والاوروبية والعالمية.

حضر الندوة سعادة عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وطلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية في المجلس، وممثلي أندية العاصمة أبوظبي بجانب عدد كبير من الرياضيين المنتسبين لبرنامج الرعاية الرياضية بين لاعبين ومدربين وإداريين في الوقت نفسه.

وافتتح طلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية في مجلس أبوظبي الرياضي محاور الندوة بكلمة رحب من خلالها بالنجم الإيطالي صاحب التجربة الثرية في رياضة كرة القدم، آملاً من أن يستفيد جميع الحاضرين من هذه التجربة، ومبيناً في الوقت نفسه أهمية أن يقتدي لاعبو كرة القدم في أندية العاصمة بتجربة مالديني الثرية والقيمة.

وقال الهاشمي: “إن مشاركة نجم بهذه القيمة الكبيرة في مسيرة كرة القدم الأوروبية لاستعراض خبراته والتعرف على مسيرته الاحترافية ومشواره داخل وخارج الملاعب، يعكس الدور الكبير الذي يقوم به مجلس أبوظبي الرياضي وبرنامج الرعاية الرياضية وحرصه على توفير الفرص والمحطات المهمة لدعم تجارب الرياضيين المنتسبين في برنامج الرعاية الرياضية بغاية الخروج بنتاجات مهمة من هذه الندوات العالمية والعمل على عكسها في مسيرتهم ومشوارهم الاحترافي، داعياً جميع لاعبي ومدربي أندية أبوظبي لكرة القدم وعموم رياضيي ومدربي الأندية والمنتخبات لتسجيل حضورهم للمشاركة ومتابعة خبرات ومسيرة النجم باولو مالديني والتعرف عن قرب على أهم الخطوات التي قادته لمجد البطولات”.

وتستهدف الندوة الرياضيين والمدربين المنتسبين لبرنامج الرعاية الرياضية التابع لمجلس أبوظبي الرياضي، وذلك استكمالا لسلسلة ندوات خبرات مضيئة في كرة القدم والتي تقام في ضوء خطة الدورات والورش التدريبية والندوات التطويرية المعتمدة من مجلس أبوظبي الرياضي لتأهيل وتطوير الرياضيين وكافة المنتسبين لبرنامج الرعاية الرياضية للارتقاء بمستوياتهم، ورفدهم بأحدث الخبرات العالمية والتجارب الاحترافية التي سجلت حضوراً فاعلاً في الساحة الرياضية الدولية، كما يولي مجلس أبوظبي الرياضي اهتماما كبيرا لعقد مثل هذه الدورات والندوات المهمة التي تستقطب مشاهير ونجوم كرة القدم لعرض تجاربهم ومسيرتهم الاحترافية في الملاعب الدولية أمام لاعبي ومدربي وإداريي أندية أبوظبي لكرة القدم، انطلاقا من حرصه على دعم مسيرة التقدم والتطور الرياضي بكافة الاتجاهات.

من جهته قال مالديني في مستهل حديثه في الندوة: “اعتزلت كرة القدم منذ 7 سنوات تقريباً وبعدها بدأت بمتابعة رياضات أخرى كالتنس الأرضي، أما تجربتي لحضور منافسات الفورمولا 1 فهي الأولى من نوعها، وقد استمتعت كثيراً يوم أمس الأول خلال حضوري المنافسات التأهيلية في حلبة مرسى ياس الرائعة في العاصمة أبوظبي التي تستضيف الكثير من الفعاليات الرياضية العالمية، وهو امر مثير للإعجاب ومميز في الوقت ذاته لكسب رواجا اكبر بين مدن العالم.

وعن سر حفاظه على مستواه خلال مسيرته الكروية رغم تقدمه بالسن في الفترة الأخيرة قال مالديني: “يجب عليك أن تحب ما تمارسه، ومن المعروف أنني ولدت في بيئة كروية وهذا ما ساهم بشكل كبير للوصول إلى مرحلة الشغف، والشغف هو جزء أساسي من استمرارك في لعبة كرة القدم، كما يجب على اللاعب أن يستفيد من اللاعبين الأكبر منه سناً، ولا ننسى دور التغذية الهام والرئيس في الحفاظ على لياقة اللاعب”.

وعن رأيه بمستوى كرة القدم الإماراتية أكد مالديني أن الإمارات ليست ببعيدة عن مستوى الاحتراف، فالبنى التحتية والشغف الكروي والمواهب موجودة، وقد تحتاج بعضاً من الوقت للوصول إلى مستوى الاحتراف الحقيقي الذي تطمح إليه معظم البلدان حول العالم، ومن المهم أن يحترف اللاعبون في الخارج لأن ذلك يضيف الكثير لهم على المستوى الشخصي ولمنتخبهم الوطني بشكل عام، والحال ينطبق على المدربين الوطنيين.

وعن رأيه بالدوري الإنجليزي وتحديداً نادي مانشستر سيتي الذي يمتلكه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، قال مالديني: “وجود الإسباني بيب جوارديولا على رأس الهرم الفني في مانشستر سيتي شي رائع وجيد، وخطوة كبيرة جداً، لكنه بحاجة لبعض الوقت ليغير أسلوب اللعب في الفريق الجديد، وشخصياً أنا من معجبي جوارديولا كلاعب ومدرب”.

وعن تجربة النجوم الإيطاليين في الإمارات أمثال كنافارو كلاعب وزينجا كمدرب قال مالديني: “أنا على علاقة طيبة بكنافارو وزينجا، وقد تحدثت معهم كثيراً حول تجربتهم هنا في الإمارات، ولكن ما يمنعني من التواجد هنا هو أنني لا أحب أن أدخل عالم التدريب، وأفكر دوماً بأن آتي إلى الإمارات كسائح فقط، لأنني أبحث عن الأوقات الممتعة”.

وأكد مالديني أن الأرجنتيني ميسي يتربع على عرش أفضل لاعب كرة قدم في العالم حالياً لأنه لاعب فريد من نوعه، ويبقى البرتغالي رونالدو لاعباً جيداً ورائعاً مع ريال مدريد ومنتخبه البرتغال، لكن ميسي هو الأفضل.

وفي ختام الندوة قدم سعادة عارف حمد العواني الامين العام لمجلس ابوظبي الرياضي درع المجلس لباولو مالديني ، تقديرا لتواجده في ابوظبي واستعراض تجربته امام لاعبي ومدربي واداريي اندية ابوظبي، في حين قدم نجم الكرة الايطالية قميص ميلان برقم 3  الى الامين العام للمجلس.

الجدير بالذكر  أن النجم الإيطالي باولو مالديني اختتم مسيرته برصيد انجازات 7 مرات لقب الدوري الايطالي و5 مرات دوري أبطال أوروبا و5 مرات كأس السوبر الايطالي والاوروبي ومرتين كأس كأس الانتركونتيننتال ومرة واحدة كأس العالم للأندية ، كما خاض 900 مباراة مع فريقه ميلان بالدوري الايطالي إلى جانب ذلك بجعبته رقمان قياسيان جديدان في نهائيات دوري أبطال أوروبا 2005 بتسجيل هدف بعد 51 ثانية فقط على ليفربول في إسطنبول، كما أنه كان الأكبر عمراً ليسجل في نهائيات دوري أبطال أوروبا.

pic -1pic -2pic -3

رابط المصدر: مالديني: استمتعت بحلبة ياس واستضافة الفعاليات تكسب أبوظبي رواجاً عالمياً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً