ألم يأن الأوان يا برشلونة؟

لم أكن يوماً متجنياً أو من منتظري الكوارث و الانكسارات لاظهر بمظهر الفيلسوف ، فمنذ الايام الاولى للويس انريكي داخل اسوار برشلونة وانا اراه لا يصلح لقيادة فريق بهذا الحجم ، ورغم توالي الانتصارات و تحقيق الخماسية لم تتغير قناعاتي وتمت مهاجمتي واعتباري من اصحاب نظرية “خالف تُعرف” او “سائراً

عكس التيار” ، ولكني كنت اري برشلونة يُهدم: -كنت ارى رجلاً هدم ثوابت برشلونة الراسخة منذ عقود ، إنريكي عندما جاء الى برشلونة انهى قدرات خط الوسط الذي كان يُمثل العمود الفقري الحقيقي للفريق فلا زالت جملة فينجر في اذني “ايقاف تشافي اهم من ميسي” ، اما انريكي فحول جميع لاعبي الوسط الى ارتكازات دفاعية دون اي مشاركة هجومية فعالة ،فاعدم خط الوسط واصبح الفريق مشلولاً في اكثر من مباراة. -إنريكي دمر جماعية برشلونة التي كان يراها البعض مملة ، فتحول الفريق الى الفردية البحتة منتظراً لمسة ميسي او لقطة من نيمار او لمحة من سواريز لكي يحقق الفوز ، وبالامس كان كل مشجعي برشلونة ينظرون ميسي على حصانه الابيض لينهي كل شئ. -إنريكي انفق اموالا من اجل الشراء للشراء وليس لحاجة فنية حقيقية ، هل ابدأ بتوران صاحب ال40 مليون يورو رغم وصوله ل28 والذي لم ينسجم حتى الان ولن يسنجم في رأيي، ام اتحدث عن فيدال “الجناح” الذي اصر عليه انريكي ليجعله يلعب “كظهير” ودفع برشلونة من اجله قرابة ال20 مليون يورو ليدفئ مقاعد البدلاء و الان يتم اختباره في تدفئة المدرجات ، وما رأيكم في باكو الكاسير الذي جاء به انريكي بطلب شخصي ب30 مليون يورو مع العلم ان انتر ميلان تعاقد مع “جابي جول” مقابل نفس المبلغ و السيتي تعاقد مع “جابريل خيسوس” مقابل 35 مليون يورو مع الفارق بين النار والرماد. -إنريكي تعاقد مع ما يتجاوز 9 لاعبين اجانب ناسياً شيئاً كان يدعى لامسيا ،فاليوم جريمالدو الذي طرده انريكي يتنافس عليه كبار انجلترا الان بعروض تصل ل30 مليون يورو ، و ساندرو سجل 4 اهداف و يواصل تالقه رفقة ملجا ، هاليلوفيتش يقدم اداء جيد وسط كوارث هامبورج و بارترا لاعب الشهر في الدوري الالماني وافضل مدافعي دورتموند ،فتحول برشلونة الى فريق يشتري بدلاً من فريق يصنع بعدما كانت اللامسيا مصدر فخر للمشجعين. -إنريكي مدرب جبان عندما يخسر او تتوتر الامور لا يعرف ما عليه فعله ، بالامس كنت استمع الى استاذي محمد عواد الذي اشار الى شئ في غاية الاهمية ، انريكي الموسم الماضي خسر مباراة و تعادل اخرى امام فالنسيا دون ان يقوم باي تغيير وبالامس رغم انخفاض مستوى الوسط لم يقم سوى بتغيير واحد ثم صمت ولم يحرك ساكناً ، الموسم الماضي كانت الحجة لا يوجد بدلاء فما الحجة الان؟. -برشلونة اسم اكبر من انريكي الذي يُعتبر اخر خطايا زوبيزاريتا التي كان يجب ان يقال عليها بدلاً من دوجلاس ، فالخماسية كانت بسبب الثلاثي الهجومي الذي لم يكن مألوفاً لدى اغلب الفرق فكانت تنهار امامه بسهولة ، برشلونة لن يقيل انريكي في وسط الموسم فهذه عقيدة الفريق الراسخة ونادراً ما يحدث العكس ، ولكن الموسم القادم يجب ان يكون بلا انريكي ، حان الوقت للبحث عن مدرب خبير لديه القدرة على اعادة الجماعية والروح و اعادة الامور الى نصابها وقادر على اكتشاف المواهب ، مدرب اسمه….بيلسا. لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك


الخبر بالتفاصيل والصور


لم أكن يوماً متجنياً أو من منتظري الكوارث و الانكسارات لاظهر بمظهر الفيلسوف ، فمنذ الايام الاولى للويس انريكي داخل اسوار برشلونة وانا اراه لا يصلح لقيادة فريق بهذا الحجم ، ورغم توالي الانتصارات و تحقيق الخماسية لم تتغير قناعاتي وتمت مهاجمتي واعتباري من اصحاب نظرية “خالف تُعرف” او “سائراً عكس التيار” ، ولكني كنت اري برشلونة يُهدم:

-كنت ارى رجلاً هدم ثوابت برشلونة الراسخة منذ عقود ، إنريكي عندما جاء الى برشلونة انهى قدرات خط الوسط الذي كان يُمثل العمود الفقري الحقيقي للفريق فلا زالت جملة فينجر في اذني “ايقاف تشافي اهم من ميسي” ، اما انريكي فحول جميع لاعبي الوسط الى ارتكازات دفاعية دون اي مشاركة هجومية فعالة ،فاعدم خط الوسط واصبح الفريق مشلولاً في اكثر من مباراة.

-إنريكي دمر جماعية برشلونة التي كان يراها البعض مملة ، فتحول الفريق الى الفردية البحتة منتظراً لمسة ميسي او لقطة من نيمار او لمحة من سواريز لكي يحقق الفوز ، وبالامس كان كل مشجعي برشلونة ينظرون ميسي على حصانه الابيض لينهي كل شئ.

-إنريكي انفق اموالا من اجل الشراء للشراء وليس لحاجة فنية حقيقية ، هل ابدأ بتوران صاحب ال40 مليون يورو رغم وصوله ل28 والذي لم ينسجم حتى الان ولن يسنجم في رأيي، ام اتحدث عن فيدال “الجناح” الذي اصر عليه انريكي ليجعله يلعب “كظهير” ودفع برشلونة من اجله قرابة ال20 مليون يورو ليدفئ مقاعد البدلاء و الان يتم اختباره في تدفئة المدرجات ، وما رأيكم في باكو الكاسير الذي جاء به انريكي بطلب شخصي ب30 مليون يورو مع العلم ان انتر ميلان تعاقد مع “جابي جول” مقابل نفس المبلغ و السيتي تعاقد مع “جابريل خيسوس” مقابل 35 مليون يورو مع الفارق بين النار والرماد.

-إنريكي تعاقد مع ما يتجاوز 9 لاعبين اجانب ناسياً شيئاً كان يدعى لامسيا ،فاليوم جريمالدو الذي طرده انريكي يتنافس عليه كبار انجلترا الان بعروض تصل ل30 مليون يورو ، و ساندرو سجل 4 اهداف و يواصل تالقه رفقة ملجا ، هاليلوفيتش يقدم اداء جيد وسط كوارث هامبورج و بارترا لاعب الشهر في الدوري الالماني وافضل مدافعي دورتموند ،فتحول برشلونة الى فريق يشتري بدلاً من فريق يصنع بعدما كانت اللامسيا مصدر فخر للمشجعين.

-إنريكي مدرب جبان عندما يخسر او تتوتر الامور لا يعرف ما عليه فعله ، بالامس كنت استمع الى استاذي محمد عواد الذي اشار الى شئ في غاية الاهمية ، انريكي الموسم الماضي خسر مباراة و تعادل اخرى امام فالنسيا دون ان يقوم باي تغيير وبالامس رغم انخفاض مستوى الوسط لم يقم سوى بتغيير واحد ثم صمت ولم يحرك ساكناً ، الموسم الماضي كانت الحجة لا يوجد بدلاء فما الحجة الان؟.

-برشلونة اسم اكبر من انريكي الذي يُعتبر اخر خطايا زوبيزاريتا التي كان يجب ان يقال عليها بدلاً من دوجلاس ، فالخماسية كانت بسبب الثلاثي الهجومي الذي لم يكن مألوفاً لدى اغلب الفرق فكانت تنهار امامه بسهولة ، برشلونة لن يقيل انريكي في وسط الموسم فهذه عقيدة الفريق الراسخة ونادراً ما يحدث العكس ، ولكن الموسم القادم يجب ان يكون بلا انريكي ، حان الوقت للبحث عن مدرب خبير لديه القدرة على اعادة الجماعية والروح و اعادة الامور الى نصابها وقادر على اكتشاف المواهب ، مدرب اسمه….بيلسا.

لمتابعة الكاتب عبر الفيسبوك

رابط المصدر: ألم يأن الأوان يا برشلونة؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً