المغرب: قيادي إخواني يُفجر فضيحة جديدة بزواج غير شرعي وبوثائق مزورة

بعد فضيحة القياديين في حركة التوحيد والإصلاح الذراع العقائدي لحزب الإخوان في المغرب، العدالة والتنمية الذي يقوده عبد الإله بن كيران، التي انتهت بإدانتهما قضائياً وصدور أحكام بسجنهما، تفجرت الإثنين،

فضيحة جديدة بطلها قيادي من الصف الثاني في حزب العدالة والتنمية، بعد اكتشاف زواجه الثاني على غير الطرق القانونية، وتزويره وثائق قرانه، وفق ما نقلت الصحف المغربية الإثنين. وكشفت صحيفة الأخبار المغربية، أن القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد الحليم عبد الباقي، نائب أمين عام الحزب في إقليم الحزب شمال محافظة مراكش، عمد إلى الزواج من ثانية باستعمال وثائق شخصية مزيفة، ووثق العقد الفاسد بفضلها، ما يجعله تحت طائلة القانون والعقوبة القاسية بعد أن أمرت النيابة العامة المغربية بالتحقيق في القضية الفضيحة.وأوردت الصحيفة، أن القيادي الإخواني، نائب الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بإقليم الرحامنة ورئيس بلدية سيدي منصور، الذي يعمل أستاذاً جامعياً، عمد إلى الزواج من مطلقة في يونيو(حزيران) الماضي، بطريقة غير قانونية، بعد رفض زوجته الموافقة على زواجه الثاني الرسمية، ما يعني أن زيجته في القانون المدني المغربي، باطلة وغير شرعية، فلجأ إلى تجاوز المانع القانوني، باستخراج وثائق جديدة مزورة مثل شهادة عزوبية، وشهادة إقامة، وشهادات شخصية أخرى مزورة، قدمها إلى مصالح التوثيق المدني من عدل وبلديات وغيرها للحصول على وثيقة زواج “قانونية”.وأوضحت التحقيقات الأولية أن القيادي حصل على الوثائق المزورة خاصةً الوثائق الصادرة عن جهات رسمية، بواسطة صديق مقرب، تبين أنه عضو في “جماعة السلفية التقليدية في مراكش”، ويعمل موظفاً في مكتب الحالة المدنية بمنطقة طانطان التابعة للمدينة المغربية نفسها.


الخبر بالتفاصيل والصور



بعد فضيحة القياديين في حركة التوحيد والإصلاح الذراع العقائدي لحزب الإخوان في المغرب، العدالة والتنمية الذي يقوده عبد الإله بن كيران، التي انتهت بإدانتهما قضائياً وصدور أحكام بسجنهما، تفجرت الإثنين، فضيحة جديدة بطلها قيادي من الصف الثاني في حزب العدالة والتنمية، بعد اكتشاف زواجه الثاني على غير الطرق القانونية، وتزويره وثائق قرانه، وفق ما نقلت الصحف المغربية الإثنين.

وكشفت صحيفة الأخبار المغربية، أن القيادي في حزب العدالة والتنمية عبد الحليم عبد الباقي، نائب أمين عام الحزب في إقليم الحزب شمال محافظة مراكش، عمد إلى الزواج من ثانية باستعمال وثائق شخصية مزيفة، ووثق العقد الفاسد بفضلها، ما يجعله تحت طائلة القانون والعقوبة القاسية بعد أن أمرت النيابة العامة المغربية بالتحقيق في القضية الفضيحة.

وأوردت الصحيفة، أن القيادي الإخواني، نائب الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بإقليم الرحامنة ورئيس بلدية سيدي منصور، الذي يعمل أستاذاً جامعياً، عمد إلى الزواج من مطلقة في يونيو(حزيران) الماضي، بطريقة غير قانونية، بعد رفض زوجته الموافقة على زواجه الثاني الرسمية، ما يعني أن زيجته في القانون المدني المغربي، باطلة وغير شرعية، فلجأ إلى تجاوز المانع القانوني، باستخراج وثائق جديدة مزورة مثل شهادة عزوبية، وشهادة إقامة، وشهادات شخصية أخرى مزورة، قدمها إلى مصالح التوثيق المدني من عدل وبلديات وغيرها للحصول على وثيقة زواج “قانونية”.

وأوضحت التحقيقات الأولية أن القيادي حصل على الوثائق المزورة خاصةً الوثائق الصادرة عن جهات رسمية، بواسطة صديق مقرب، تبين أنه عضو في “جماعة السلفية التقليدية في مراكش”، ويعمل موظفاً في مكتب الحالة المدنية بمنطقة طانطان التابعة للمدينة المغربية نفسها.

رابط المصدر: المغرب: قيادي إخواني يُفجر فضيحة جديدة بزواج غير شرعي وبوثائق مزورة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً