قراصنة يحتجزون نظام المترو بسان فرانسيسكو للحصول على فدية

منحت وكالة النقل البلدي بمدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأميركية العملاء ركوبًا مجانيًا على خدمة المترو  أول أمس السبت، وذلك كإجراء وقائي بعد اختراق إلكتروني تعرض له نظام الحاسوب الخاص بالوكالة. وكان في استقبال ركاب “موني” MUNI، وهو نظام النقل العام لمدينة ومقاطعة سان فرانسيسكو، عبارة “خارج الخدمة” وورق

كُتب عليه “المترو مجاني” على آلات التذاكر خلال عطلة نهاية الأسبوع. وقال متحدث باسم “موني”، بول روز، الذي رفض تأكيد الاختراق أو أشار إلى أي سبب آخر للمشكلة، لموقع San Francisco Examiner: “إننا نعمل حاليًا على حل المشكلة”. وأضاف أن رسالة “أنت مخترق، كل البيانات مشفرة، تواصل معنا للحصول على المفتاح” ظهرت على شاشات حواسب “موني” يوم الجمعة. وذكر روز أن الوكالة أتاحت الاستفادة من خدمة الركوب على المترو مجانًا لـ “تقليل التأثير على العملاء”، وأكد أن “موني” تجري تحقيقًا بالحادثة. ونقل موقع “ذا فيرج” The Verge المعني بشؤون التقنية عن المخترق، بعد التواصل معه عبر عنوان البريد الإلكتروني الذي ظهر على شاشات حواسب “موني”، أنه يرغب بعقد صفقة مع الوكالة لإبطال الاختراق. وقال المخترق للموقع: “نحن لا نهتم بإجراء المقابلات ونشر الأخبار! برنامجنا يعمل تلقائيًا كليًا وليس لدينا أي هجمات مستهدفة في أي مكان! كانت شبكة SFMTA مكشوفة تمامًا وأُصيبت حواسبها/سيرفر 2000 عن طريق برنامج! لذلك نحن نتظر ردًا من أي شخص مسؤول في SFMTA ولكن أعتقد أنهم لا يريدون التعامل! لذا نحن بصدد إغلاق هذا البريد الإلكتروني غدًا”. وفي شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ربطت شركة “مورفوس لابز” Morphus Labs المتخصصة في أمن المعلومات مخترقًا يحمل نفس الاسم بسلسلة هجمات انتزاع فدية باسم “مامبا” Mamba، وظف تكتيكات مشابهة لتلك التي اُستخدمت مع “موني”. يُشار إلى أن “موني” ليست أول مؤسسة بكاليفورنيا تتعرض لمثل هذه المشكلة، ففي وقت سابق من العام الحالي، اكتشف المركز الطبي المشيخي بهوليوود أن ملفاته أصبحت رهينة مقابل فدية بقيمة 3.6 ملايين دولار أميركي. وتحدث هجمات انتزاع الفدية عادةً عن طريق تحميل ملف ضار على جهاز الحاسب وتشغيله، ويُمنع وصول الضحية لملفاته التي تُشفَّر حتى يقوم بدفع الفدية المطلوبة ليُفك التشفير.


الخبر بالتفاصيل والصور


منحت وكالة النقل البلدي بمدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأميركية العملاء ركوبًا مجانيًا على خدمة المترو  أول أمس السبت، وذلك كإجراء وقائي بعد اختراق إلكتروني تعرض له نظام الحاسوب الخاص بالوكالة.

وكان في استقبال ركاب “موني” MUNI، وهو نظام النقل العام لمدينة ومقاطعة سان فرانسيسكو، عبارة “خارج الخدمة” وورق كُتب عليه “المترو مجاني” على آلات التذاكر خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقال متحدث باسم “موني”، بول روز، الذي رفض تأكيد الاختراق أو أشار إلى أي سبب آخر للمشكلة، لموقع San Francisco Examiner: “إننا نعمل حاليًا على حل المشكلة”. وأضاف أن رسالة “أنت مخترق، كل البيانات مشفرة، تواصل معنا للحصول على المفتاح” ظهرت على شاشات حواسب “موني” يوم الجمعة.

وذكر روز أن الوكالة أتاحت الاستفادة من خدمة الركوب على المترو مجانًا لـ “تقليل التأثير على العملاء”، وأكد أن “موني” تجري تحقيقًا بالحادثة.

ونقل موقع “ذا فيرج” The Verge المعني بشؤون التقنية عن المخترق، بعد التواصل معه عبر عنوان البريد الإلكتروني الذي ظهر على شاشات حواسب “موني”، أنه يرغب بعقد صفقة مع الوكالة لإبطال الاختراق.

وقال المخترق للموقع: “نحن لا نهتم بإجراء المقابلات ونشر الأخبار! برنامجنا يعمل تلقائيًا كليًا وليس لدينا أي هجمات مستهدفة في أي مكان! كانت شبكة SFMTA مكشوفة تمامًا وأُصيبت حواسبها/سيرفر 2000 عن طريق برنامج! لذلك نحن نتظر ردًا من أي شخص مسؤول في SFMTA ولكن أعتقد أنهم لا يريدون التعامل! لذا نحن بصدد إغلاق هذا البريد الإلكتروني غدًا”.

وفي شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ربطت شركة “مورفوس لابز” Morphus Labs المتخصصة في أمن المعلومات مخترقًا يحمل نفس الاسم بسلسلة هجمات انتزاع فدية باسم “مامبا” Mamba، وظف تكتيكات مشابهة لتلك التي اُستخدمت مع “موني”.

يُشار إلى أن “موني” ليست أول مؤسسة بكاليفورنيا تتعرض لمثل هذه المشكلة، ففي وقت سابق من العام الحالي، اكتشف المركز الطبي المشيخي بهوليوود أن ملفاته أصبحت رهينة مقابل فدية بقيمة 3.6 ملايين دولار أميركي.

وتحدث هجمات انتزاع الفدية عادةً عن طريق تحميل ملف ضار على جهاز الحاسب وتشغيله، ويُمنع وصول الضحية لملفاته التي تُشفَّر حتى يقوم بدفع الفدية المطلوبة ليُفك التشفير.

رابط المصدر: قراصنة يحتجزون نظام المترو بسان فرانسيسكو للحصول على فدية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً