الشرطة الفلبينية تفجر طرداً مريباً قرب السفارة الأمريكية

قال قائد الشرطة في العاصمة الفلبينية مانيلا، إن الشرطة فجرت طرداً مريباً اعتقدت أنه قد يكون قنبلة محلية الصنع بعد العثور عليه في صندوق للقمامة قرب السفارة الأمريكية في مانيلا،

اليوم الإثنين. وقال قائد الشرطة جويل كورونيل، إنه” لم تقع أضرار جراء التفجير الذي تم تحت السيطرة على الرغم من أن الحادث سبب اختناقا مرورياً في المنطقة”.واستمر العمل في السفارة كالمعتاد حيث اصطف عشرات من الفلبينيين خارجها لتقديم طلبات الحصول على تأشيرات. ولم يصدر تعليق فوري من مسؤولي السفارة على الحادث.وقال كورونيل إن الشرطة تلقت اتصالاً قبل الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي، من كناس بالشارع عثر على هاتف محمول قديم به أسلاك كهربائية سوداء وحمراء موصلة بطرد. وكان من المعتقد أن هذا الطرد قنبلة.وقال كورونيل للصحفيين: “لا يوجد خطر لا يوجد ما يدعو للقلق”.وأضاف إنه لم تكن هناك متفجرات مثل البارود في الطرد.وقال: “الانفجار الذي سمعتموه كان ناجماً عن تفجير تحت السيطرة. نحاول معرفة من الذي ترك الطرد في صندوق القمامة”.ولكن مسؤول مخابرات بالشرطة طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولاً بالتحدث إلى وسائل الإعلام، قال إن الهاتف المحمول كان موصلاً بقذيفة مورتر عيار 81 مليمتراً.وقال المسؤول: “مازلنا نجري مزيداً من التحقيقات لمعرفة ما إذا كانت هذه القذيفة حية”.وأضاف أن المتشددين في وسط مينداناو وهو إقليم مضطرب بجنوب الفلبين يشتهرون باستخدام مثل هذه القذائف لصنع قنابل مشابهة لتلك التي انفجرت في دافاو سيتي في سبتمبر (أيلول).


الخبر بالتفاصيل والصور



قال قائد الشرطة في العاصمة الفلبينية مانيلا، إن الشرطة فجرت طرداً مريباً اعتقدت أنه قد يكون قنبلة محلية الصنع بعد العثور عليه في صندوق للقمامة قرب السفارة الأمريكية في مانيلا، اليوم الإثنين.

وقال قائد الشرطة جويل كورونيل، إنه” لم تقع أضرار جراء التفجير الذي تم تحت السيطرة على الرغم من أن الحادث سبب اختناقا مرورياً في المنطقة”.

واستمر العمل في السفارة كالمعتاد حيث اصطف عشرات من الفلبينيين خارجها لتقديم طلبات الحصول على تأشيرات. ولم يصدر تعليق فوري من مسؤولي السفارة على الحادث.

وقال كورونيل إن الشرطة تلقت اتصالاً قبل الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي، من كناس بالشارع عثر على هاتف محمول قديم به أسلاك كهربائية سوداء وحمراء موصلة بطرد. وكان من المعتقد أن هذا الطرد قنبلة.

وقال كورونيل للصحفيين: “لا يوجد خطر لا يوجد ما يدعو للقلق”.

وأضاف إنه لم تكن هناك متفجرات مثل البارود في الطرد.

وقال: “الانفجار الذي سمعتموه كان ناجماً عن تفجير تحت السيطرة. نحاول معرفة من الذي ترك الطرد في صندوق القمامة”.

ولكن مسؤول مخابرات بالشرطة طلب عدم نشر اسمه لأنه ليس مخولاً بالتحدث إلى وسائل الإعلام، قال إن الهاتف المحمول كان موصلاً بقذيفة مورتر عيار 81 مليمتراً.

وقال المسؤول: “مازلنا نجري مزيداً من التحقيقات لمعرفة ما إذا كانت هذه القذيفة حية”.

وأضاف أن المتشددين في وسط مينداناو وهو إقليم مضطرب بجنوب الفلبين يشتهرون باستخدام مثل هذه القذائف لصنع قنابل مشابهة لتلك التي انفجرت في دافاو سيتي في سبتمبر (أيلول).

رابط المصدر: الشرطة الفلبينية تفجر طرداً مريباً قرب السفارة الأمريكية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً