حالات اختناق غريبة ووفيات في أستراليا بعد عواصف رعدية

في حادثة غريبة من نوعها، سببت عواصف رعدية هبت على مدينة ملبورن الأسترالية في إصابة الآلاف بأزمات صدرية واختناق، ما أسفر عن وفاة ستة على الأقل، في حين أعلنت السلطات حالة طوارئ صحية “على نطاق غير مسبوق”. وبعد تساقط أمطار غزيرة وهبوب رياح مع بلوغ موسم الربيع ذروته في ولاية

فكتوريا، سمح ذلك بزيادة عدد حبوب اللقاح في الجو، الأمر الذي يسبب حساسية لدى البعض. وذكرت السلطات الصحية أن مستشفيات ملبورن عالجت أكثر من 8500 مريض منذ مطلع الأسبوع، بينما سعت أجهزة الطوارئ جاهدة لتوفير الرعاية اللازمة للمرضى. والسبب في حدوث هذه الظاهرة، التي باتت تسمى بـ”ربو العواصف الرعدية”، لا يزال غير معروف لحد الآن، إلا أن التفسيرات الأولية تقول إنه يحدث في بعض الأحيان أثناء طيران حبوب اللقاح في الهواء، إذ تسبب الرياح القوية دوامة من الجسيمات الدقيقة في الهواء وتوزعه على مساحة واسعة، إضافة إلى أن المطر يفجر حبوب اللقاح والرطوبة تساعد على إطلاق مواد بالغة الصغر مسببة للحساسية إذا استنشقت عميقاً في الرئتين. هذه الأجسام الدقيقة تعزز من نوبات الربو الشديدة والصفير. وقالت السلطات الصحية في بيان: “لا يزال هناك مرضى في وحدات العناية المركزة في ملبورن بسبب العاصفة، وهناك ستة أشخاص في حالة حرجة”. وتابع البيان: “كانت هذه حوادث غير متوقعة ومحزنة .. نتابع حالات المرضى الذين يتلقون الرعاية في مستشفياتنا”. وذكرت قالت تقارير إعلامية أن أجهزة الطوارئ تتلقى مكالمات على مدار الساعة وجرى استدعاء العاملين من عطلاتهم. وأوضح متحدث باسم وزارة الصحة بالولاية أن “هذه حوادث غير متوقعة ومحزنة وتواصل المستشفيات علاج 12 شخصاً من أمراض تنفسية وحالات أخرى ذات صلة هذا إلى جانب المرضى في وحدات العناية المركزة”. .


الخبر بالتفاصيل والصور


حالات اختناق غريبة ووفيات في أستراليا بعد عواصف رعدية

في حادثة غريبة من نوعها، سببت عواصف رعدية هبت على مدينة ملبورن الأسترالية في إصابة الآلاف بأزمات صدرية واختناق، ما أسفر عن وفاة ستة على الأقل، في حين أعلنت السلطات حالة طوارئ صحية “على نطاق غير مسبوق”.

وبعد تساقط أمطار غزيرة وهبوب رياح مع بلوغ موسم الربيع ذروته في ولاية فكتوريا، سمح ذلك بزيادة عدد حبوب اللقاح في الجو، الأمر الذي يسبب حساسية لدى البعض. وذكرت السلطات الصحية أن مستشفيات ملبورن عالجت أكثر من 8500 مريض منذ مطلع الأسبوع، بينما سعت أجهزة الطوارئ جاهدة لتوفير الرعاية اللازمة للمرضى.

والسبب في حدوث هذه الظاهرة، التي باتت تسمى بـ”ربو العواصف الرعدية”، لا يزال غير معروف لحد الآن، إلا أن التفسيرات الأولية تقول إنه يحدث في بعض الأحيان أثناء طيران حبوب اللقاح في الهواء، إذ تسبب الرياح القوية دوامة من الجسيمات الدقيقة في الهواء وتوزعه على مساحة واسعة، إضافة إلى أن المطر يفجر حبوب اللقاح والرطوبة تساعد على إطلاق مواد بالغة الصغر مسببة للحساسية إذا استنشقت عميقاً في الرئتين. هذه الأجسام الدقيقة تعزز من نوبات الربو الشديدة والصفير.

وقالت السلطات الصحية في بيان: “لا يزال هناك مرضى في وحدات العناية المركزة في ملبورن بسبب العاصفة، وهناك ستة أشخاص في حالة حرجة”. وتابع البيان: “كانت هذه حوادث غير متوقعة ومحزنة .. نتابع حالات المرضى الذين يتلقون الرعاية في مستشفياتنا”.

وذكرت قالت تقارير إعلامية أن أجهزة الطوارئ تتلقى مكالمات على مدار الساعة وجرى استدعاء العاملين من عطلاتهم. وأوضح متحدث باسم وزارة الصحة بالولاية أن “هذه حوادث غير متوقعة ومحزنة وتواصل المستشفيات علاج 12 شخصاً من أمراض تنفسية وحالات أخرى ذات صلة هذا إلى جانب المرضى في وحدات العناية المركزة”.

.

رابط المصدر: حالات اختناق غريبة ووفيات في أستراليا بعد عواصف رعدية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً