السجن 21 عاماً لنجل منتظري في إيران

قضت محكمة إيرانية بعقوبة السجن 21 عاما لأحمد منتظري، نجل آية الله منتظري أحد كبار مسؤولي النظام إبان الثمانينات، بتهمة تسريب تسجيلات سرية لوالده يندد فيها بإعدام الآلاف عام 1988، بحسب ما ذكرت وكالة «ايسنا» للأنباء. وأصدرت محكمة خاصة برجال الدين في مدينة قم

قراراً بسجن احمد منتظري 10 سنوات بتهمة «تعريض أمن الدولة للخطر»، و10 سنوات أخرى للبث علنا «تسجيلات صوتية سرية» وسنة واحدة بتهمة «الدعاية ضد النظام». لكن المحكمة ارتأت في حيثيات حكمها أسبابا تخفيفية سيقضي المدان بموجبها ست سنوات في السجن فقط، مشيرة إلى أن السن (60 عاما) ومقتل شقيقه في هجوم عام 1980 نفذه «مجاهدو خلق» فضلا عن سجله العدلي النظيف. وأمام منتظري مهلة 20 يوما لاستئناف الحكم. وفي أغسطس، نشر احمد منتظري 40 دقيقة من تسجيلات يندد فيها والده بإعدام الآلاف من «مجاهدي خلق» عام 1988 بأوامر من آية الله الخميني قبل وفاته بفترة وجيزة. وأدى هذا الموقف إلى خسارة آية الله منتظري مكانته بعد أن كان الذراع اليمنى للخميني ويعتبر خلفه المحتمل. وتوفي منتظري عام 2009.


الخبر بالتفاصيل والصور


قضت محكمة إيرانية بعقوبة السجن 21 عاما لأحمد منتظري، نجل آية الله منتظري أحد كبار مسؤولي النظام إبان الثمانينات، بتهمة تسريب تسجيلات سرية لوالده يندد فيها بإعدام الآلاف عام 1988، بحسب ما ذكرت وكالة «ايسنا» للأنباء.

وأصدرت محكمة خاصة برجال الدين في مدينة قم قراراً بسجن احمد منتظري 10 سنوات بتهمة «تعريض أمن الدولة للخطر»، و10 سنوات أخرى للبث علنا «تسجيلات صوتية سرية» وسنة واحدة بتهمة «الدعاية ضد النظام».

لكن المحكمة ارتأت في حيثيات حكمها أسبابا تخفيفية سيقضي المدان بموجبها ست سنوات في السجن فقط، مشيرة إلى أن السن (60 عاما) ومقتل شقيقه في هجوم عام 1980 نفذه «مجاهدو خلق» فضلا عن سجله العدلي النظيف.

وأمام منتظري مهلة 20 يوما لاستئناف الحكم.

وفي أغسطس، نشر احمد منتظري 40 دقيقة من تسجيلات يندد فيها والده بإعدام الآلاف من «مجاهدي خلق» عام 1988 بأوامر من آية الله الخميني قبل وفاته بفترة وجيزة.

وأدى هذا الموقف إلى خسارة آية الله منتظري مكانته بعد أن كان الذراع اليمنى للخميني ويعتبر خلفه المحتمل. وتوفي منتظري عام 2009.

رابط المصدر: السجن 21 عاماً لنجل منتظري في إيران

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً