محمد بن راشد يوجّـه باعتمـاد «شهـر الإمـارات للابتكار» ودورته المقبلة فبراير 2018

محمد القرقاوي صورة وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإجراء تغييرات جوهرية على الدورة الثالثة لأسبوع الإمارات

للابتكار، تشمل التسمية لتصبح شهر الإمارات للابتكار، وعقد الدورة المقبلة من 1 إلى 28 فبراير 2018، وذلك في ضوء النجاح الكبير الذي حققته الدورة الثانية التي اختتمت فعالياتها يوم 26 نوفمبر الجاري، وشهدت تفاعلاً مجتمعياً واسعاً مع نحو 1250 فعالية مبتكرة على مستوى دولة الإمارات. وأكد معالي محمد عبد الله القرقاوي، رئيس اللجنة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإجراء تغييرات نوعية على بنية وشكل «شهر الإمارات للابتكار» تشمل التوسع في هذه الفعالية الوطنية للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين، على عدة مستويات، واستقطاب أفضل الابتكارات على مستوى الإمارات. وقال معاليه: إن الإقبال الواسع على المشاركة في تنظيم وحضور الفعاليات من كافة فئات المجتمع والجهات الحكومية والخاصة والمؤسسية والأكاديمية، شكل عاملاً رئيساً في النجاح الكبير ودافعاً لتطوير هذه التجربة المبتكرة والانتقال بها إلى مستوى جديد. تغييرات جوهرية وأوضح معالي محمد القرقاوي أن اعتماد شهر الإمارات للابتكار يهدف إلى تمكين المبتكرين والموظفين من الحكومة والجهات والمشاركين من جميع فئات المجتمع من الاطلاع على جميع الفعاليات وزيارة ما تقدمه الجهات المشاركة، ولمنحهم الفرصة والوقت الكافي لزيارة الفعاليات في كافة الجهات وإمارات الدولة. وقال: إن «شهر الإمارات للابتكار» سيشهد فعاليات رئيسة كبرى في كل إمارة مفتوحة للجمهور طوال أيام الشهر، موضحاً أنه سيتم الإعلان خلال عام 2017 عن عدد من المبادرات الرئيسة الكبرى الداعمة للابتكار في دولة الإمارات. وأوضح القرقاوي أن هذه التغييرات جاءت نتيجة للصدى الكبير الذي حققته هذه الدورة، حيث ‏ورد العديد من الطلبات من منظمات دولية لعقد مؤتمرات ابتكار داخل ‏الإمارات، مشيراً إلى أن الدورة المقبلة ستشهد عقد العديد من الفعاليات العالمية المرتبطة بالابتكار. وأضاف رئيس اللجنة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار أن حكومة دولة الإمارات هي حكومة متفاعلة مع تطلعات المجتمع تستوعب الأفكار الجديدة وتسرّع تطبيقها وتجربتها، وتتبنى نهجاً استشرافياً يمكنها من رسم الحلول لتحديات المستقبل على المستويات القصيرة والمتوسطة والبعيدة. شغف مجتمعي وقال معاليه: إن مجتمع دولة الإمارات عبر من خلال تفاعله مع فعاليات الدورة الثانية عن شغف كبير بالابتكار والمستقبل، ورغبة بتبني وتطبيق مبادئ الابتكار والبحث عن حلول للتحديات بطرق غير تقليدية وبأدوات مستقبلية، منوهاً بالتركيز الكبير خلال الفعاليات على الابتكارات الموجهة إلى خدمة المجتمع، والابتكار من المجتمع وإليه. وأضاف معاليه أن هذا الحدث الوطني للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين وتعزيز ثقافة الابتكار في المجتمع رسخ مكانته باعتباره الأكبر من نوعه والأكثر جذباً لكافة فئات المجتمع لتشارك برسم مستقبل الإمارات، ما يجعل منه ركيزة أساسية في عمل الحكومة لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتطوير العمل الحكومي على أسس مبتكرة تنسجم مع أهداف الأجندة الوطنية لتحقيق رؤية الإمارات 2021. فعاليات كبرى وقد شهدت الدورة الثانية تنظيم 1250 فعالية متنوعة، حظيت بمتابعة واهتمام رفيع المستوى، حيث شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حفل الابتكارات الحكومية الذي نظمه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وكرم سموه الفائزين في مبادرة «أفكاري». كما شهد سموه انطلاق مهرجان وزارة المالية للابتكار ودشن المنصة الذكية لصندوق الابتكار الحكومي، ودشن سموه أيضاً متنزه جامعة الإمارات العربية المتحدة للعلوم والابتكار «واحة العقول». وتوزعت الفعاليات على النحو التالي: المجتمع 336 فعالية، التكنولوجيا 313 فعالية، الفن والثقافة 119 فعالية، البيئة 108 فعاليات، الترفيه 92 فعالية، العلوم والفضاء 66 فعالية، والقطاعات الأخرى 216 فعالية.


الخبر بالتفاصيل والصور


  • محمد القرقاوي

صورة

وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإجراء تغييرات جوهرية على الدورة الثالثة لأسبوع الإمارات للابتكار، تشمل التسمية لتصبح شهر الإمارات للابتكار، وعقد الدورة المقبلة من 1 إلى 28 فبراير 2018، وذلك في ضوء النجاح الكبير الذي حققته الدورة الثانية التي اختتمت فعالياتها يوم 26 نوفمبر الجاري، وشهدت تفاعلاً مجتمعياً واسعاً مع نحو 1250 فعالية مبتكرة على مستوى دولة الإمارات.

وأكد معالي محمد عبد الله القرقاوي، رئيس اللجنة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإجراء تغييرات نوعية على بنية وشكل «شهر الإمارات للابتكار» تشمل التوسع في هذه الفعالية الوطنية للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين، على عدة مستويات، واستقطاب أفضل الابتكارات على مستوى الإمارات.

وقال معاليه: إن الإقبال الواسع على المشاركة في تنظيم وحضور الفعاليات من كافة فئات المجتمع والجهات الحكومية والخاصة والمؤسسية والأكاديمية، شكل عاملاً رئيساً في النجاح الكبير ودافعاً لتطوير هذه التجربة المبتكرة والانتقال بها إلى مستوى جديد.

تغييرات جوهرية

وأوضح معالي محمد القرقاوي أن اعتماد شهر الإمارات للابتكار يهدف إلى تمكين المبتكرين والموظفين من الحكومة والجهات والمشاركين من جميع فئات المجتمع من الاطلاع على جميع الفعاليات وزيارة ما تقدمه الجهات المشاركة، ولمنحهم الفرصة والوقت الكافي لزيارة الفعاليات في كافة الجهات وإمارات الدولة.

وقال: إن «شهر الإمارات للابتكار» سيشهد فعاليات رئيسة كبرى في كل إمارة مفتوحة للجمهور طوال أيام الشهر، موضحاً أنه سيتم الإعلان خلال عام 2017 عن عدد من المبادرات الرئيسة الكبرى الداعمة للابتكار في دولة الإمارات.

وأوضح القرقاوي أن هذه التغييرات جاءت نتيجة للصدى الكبير الذي حققته هذه الدورة، حيث ‏ورد العديد من الطلبات من منظمات دولية لعقد مؤتمرات ابتكار داخل ‏الإمارات، مشيراً إلى أن الدورة المقبلة ستشهد عقد العديد من الفعاليات العالمية المرتبطة بالابتكار.

وأضاف رئيس اللجنة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار أن حكومة دولة الإمارات هي حكومة متفاعلة مع تطلعات المجتمع تستوعب الأفكار الجديدة وتسرّع تطبيقها وتجربتها، وتتبنى نهجاً استشرافياً يمكنها من رسم الحلول لتحديات المستقبل على المستويات القصيرة والمتوسطة والبعيدة.

شغف مجتمعي

وقال معاليه: إن مجتمع دولة الإمارات عبر من خلال تفاعله مع فعاليات الدورة الثانية عن شغف كبير بالابتكار والمستقبل، ورغبة بتبني وتطبيق مبادئ الابتكار والبحث عن حلول للتحديات بطرق غير تقليدية وبأدوات مستقبلية، منوهاً بالتركيز الكبير خلال الفعاليات على الابتكارات الموجهة إلى خدمة المجتمع، والابتكار من المجتمع وإليه.

وأضاف معاليه أن هذا الحدث الوطني للاحتفاء بالابتكار والمبتكرين وتعزيز ثقافة الابتكار في المجتمع رسخ مكانته باعتباره الأكبر من نوعه والأكثر جذباً لكافة فئات المجتمع لتشارك برسم مستقبل الإمارات، ما يجعل منه ركيزة أساسية في عمل الحكومة لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتطوير العمل الحكومي على أسس مبتكرة تنسجم مع أهداف الأجندة الوطنية لتحقيق رؤية الإمارات 2021.

فعاليات كبرى

وقد شهدت الدورة الثانية تنظيم 1250 فعالية متنوعة، حظيت بمتابعة واهتمام رفيع المستوى، حيث شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حفل الابتكارات الحكومية الذي نظمه مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، وكرم سموه الفائزين في مبادرة «أفكاري».

كما شهد سموه انطلاق مهرجان وزارة المالية للابتكار ودشن المنصة الذكية لصندوق الابتكار الحكومي، ودشن سموه أيضاً متنزه جامعة الإمارات العربية المتحدة للعلوم والابتكار «واحة العقول».

وتوزعت الفعاليات على النحو التالي: المجتمع 336 فعالية، التكنولوجيا 313 فعالية، الفن والثقافة 119 فعالية، البيئة 108 فعاليات، الترفيه 92 فعالية، العلوم والفضاء 66 فعالية، والقطاعات الأخرى 216 فعالية.

رابط المصدر: محمد بن راشد يوجّـه باعتمـاد «شهـر الإمـارات للابتكار» ودورته المقبلة فبراير 2018

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً