روزبرغ: قوة المنافسة منحت اللقب نكهة خاصة

صورة توج الألماني نيكو روزبرغ بطلاً للعالم للفورمولا 1 عام 2016 للمرة الأولى في تاريخه، بعد أن احتل المركز الثاني في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، الجولة الختامية من بطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي

والتي اختتمت فعالياتها على حلبة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي أمس. وأعلنت حلبة مرسى ياس عن البطل الجديد في عالم سباقات الفورمولا 1 بعد صراع بين روزبرغ ولويس هاميلتون على البطولة، استمر حتى الجولة الختامية من البطولة في العاصمة أبوظبي. وتوج سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي، البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس بلقب سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، ورغم أن هاميلتون استطاع التتويج بلقب السباق إلا أنه لم يكن كافياً في الاحتفاظ بلقب بطولة العالم والذي حققه 3 مرات من قبل، فيما أحرز المركز الثاني نيكو روزبرغ، وجاء في المركز الثالث على منصة التتويج الألماني سيباستيان فيتيل. حضر مراسم التتويج ناصر أحمد السويدي نائب رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني، ومحمد بن سليم، رئيس اتحاد الإمارات للسيارات، نادي الإمارات للسيارات والسياحة. وارتسمت ملامح السعادة والفرحة الهيستيرية على وجه نيكو روزبرغ بعدما حقق الحلم الذي انتظره طويلاً ولم يستطع من مغالبة دموعه التي انهمرت على منصة التتويج ليدخل تاريخ سباقات الفورمولا 1 من أوسع أبوابه، ويكتب اسمه بحروف من ذهب في قائمة أبطال الفورمولا 1 على مر التاريخ، وليكون بذلك ثاني بطل للعالم يحقق اللقب مثلما فعل والده كيكي روزبرغ وأحرز البطولة عام 1982. تتويج واستطاع روزبرغ أن يحقق ما جاء لأجله إلى العاصمة أبوظبي باحتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى ليتوج باللقب العالمي، برغم الضغط الشديد الذي تعرض له من البريطاني لويس هاميلتون زميله في فريق مرسيدس، وليحرم الأخير من اللقب الرابع له في تاريخه. وانطلقت الألعاب النارية فوق سماء حلبة مرسى ياس فور عبور هاميلتون وروزبرغ خط النهاية احتفالاً بالبطل الجديد في عالم سباقات السرعة، إذ فور توقف روزبرغ بعد السباق طار فرحاً بالإنجاز الذي حققه وتوجه إلى زملائه أعضاء فريق مرسيدس الذين حرصوا على تهنئته بلقبه الأول. وشهد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي في الجولة الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي الكثير من الدراما والإثارة والتشويق، وظل الجميع على أعصابه في انتظار معرفة هوية البطل بعدما كانت المنافسة على أشدها بين الثنائي هاميلتون وروزبرغ، إذ كان يأمل هاميلتون في تعثر منافسه خلال مجريات السباق إلا أن روزبرغ استطاع التعامل بحنكة واقتدار مع السباق منذ البداية وحتى النهاية. وأنهى هاميلتون السباق في زمن قدره 1.38.04.013 ساعة، وبفارق 0.439 جزء من الثانية عن روزبرغ، و0.843 عن سباستيان فيتل، بينما جاء في المركز الرابع في السباق الهولندي مارك فيرشتابن، وفي المركز الخامس الأسترالي دانيال ريتشاردو سائق فريق رد بل، وفي المركز الخامس سائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن، يليه نيكو هولكنبرغ سائق فورس إنديا. صدارة واستطاع هاميلتون الحفاظ على صدارة السباق منذ لحظة الانطلاق وحتى خط النهاية بعدما انطلق من المركز الأول، وجاء خلفه نيكو روزبرغ الذي تمكن من الاستمرار في ملاحقة هاميلتون إلا أن بعض التغييرات الطفيفة التي حدثت خلال السباق عبر توقف السائقين في مرآب الصيانة لتغيير الإطارات، إذ أجرى أغلب السائقين توقفاً مبكراً لتغيير الإطارات وتحديداً في اللفة السابعة مما أدى إلى إجراء بعض التغييرات في المراكز. وخطف الثنائي ماكس فيرشتابن والألماني سيباستيان فيتل الأنظار في السباق بعدما نجح فيرشتابن في العودة إلى مراكز المقدمة واستعاد توازنه بعد حادث الاصطدام بداية السباق، وتألق إلى أن وصل للمركز الثاني خلف هاميلتون مستفيداً من التوقف البطيء الذي حدث لروزبرغ خلال تغيير إطاراته وهو الأمر الذي كاد يعصف بآماله في احتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى. تهنئة وقال روزبرغ عقب نهاية السباق: أشعر بسعادة غامرة لا يمكنني وصفها، فقد تحقق الحلم الذي طال انتظاره وأصبحت بطلاً للعالم بعد موسم طويل وشاق، فقد كانت المنافسة على أشدها والسباق مثيراً للغاية في أبوظبي، إذ حاولت الحفاظ على المركز الثاني الذي انطلقت منه في بداية السباق لأن احتلالي أحد المراكز الثلاثة الأولى يمنحني لقب البطولة وهو ما حدث بالفعل وقدمنا سباقاً جيداً. وأضاف: أريد أن أبارك أيضاً لزميلي لويس هاميلتون على الجهد الكبير الذي بذله طوال الموسم والمنافسة القوية التي استمر عليها حتى النهاية، لقد كان التنافس بيننا قريباً والتفوق عليه لم يكن سهلاً لأنه كان الأسرع في أوقات كثيرة خلال الموسم. قرية الفعاليات.. العالم يستمتع بتراث الإمارات شهدت القرية التراثية ومنطقة الفعاليات تفاعلاً كبيراً من الجماهير الغفيرة التي حرصت على متابعة جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، الجولة الختامية من بطولة العالم للفورمولا 1 2016 على حلبة مرسى ياس، وعلى مدار 3 أيام استمتعت الجماهير بالعديد من الفعاليات الترفيهية والتراثية كعادة الحلبة خاصة وأن الحدث يأتي بالتزامن مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني الـ45. وتفاعلت الجماهير مع مجموعة كبيرة من الفعاليات والعروض الترفيهية والتراثية والثقافية خلال السباق في القرية المخصصة للجمهور، والركن الشمالي لحلبة مرسى ياس، وتمكن زوار الحلبة القادمين من أكثر من 170 دولة التعرف بشكل أكبر على تاريخ دولة الإمارات وتراثها العريق في الواحة الشمالية والتي قدمت أجواء مميزة عن الثقافة والتراث الإماراتي، بالإضافة إلى فرصة تذوق المأكولات المحلية في محطات الطهي، كما ضمت الواحة مجلساً إماراتياً تراثياً للاسترخاء ومجموعة متنوعة من الأنشطة الترفيهية والفنية والصناعات اليدوية التقليدية التي تشتهر بها دولة الإمارات. ومن الفعاليات الأخرى التي قدمتها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عروض للحرف والفنون التقليدية الحية منها الصقارة والطهي والحرف اليدوية والخط العربي والحناء والموسيقى الحية والعيالة والربابة والضيافة الإماراتية. انسحاب 3 سائقين شهد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي أمس انسحاب 4 سائقين من السباق قبل نهايته. واضطر الدنماركي كيفن ماغنوسين سائق فريق رينو من الانسحاب مبكراً من السباق في ظل المشاكل التي عاناها مع الانطلاقة، وتوالت الانسحابات الواحد تلو الآخر بعدما قرر الروسي فاليتيري بوتاس الانسحاب في اللفة 13، وتبعه البريطاني جنسون باتون بعد تعرض إطارات سيارته لمشاكل على إثر استخدام المكابح بقوة مما أدى إلى خروجه من السباق، وكان آخر المنسحبين الروسي دانيل كيفيات سائق تورو روسو والذي أبطأت سيارته بشكل غريب على مسار الحلبة مما اضطره إلى التوقف والخروج من السباق. موقف طريف ظهر دانيال كيفيات سائق فريق تورو روسو في موقف طريف بعد انسحابه من السباق أمس، إذ لجأ السائق الروسي إلى ركوب دراجة هوائية للتوجه إلى مقر فريقه في مرآب الصيانة بعد أن أوقف سيارته على جانب الحلبة بعدما تعرض لمشكلة أدت إلى انسحابه من السباق.لم يتمالك نيكو روزبرغ من التماسك وانهمر في البكاء لحظة تواجده على منصة التتويج على الرغم من احتلاله المركز الثاني، وبدا أنه لم يصدق نفسه بتتويجه ببطولة العالم لأول مرة في تاريخه. كما عبر روزبرغ عن فرحته الهيستيرية بفوز باللقب عندما قبل سيارته عقب توقفه بعد نهاية السباق. حلبة ياس.. وجه السعد على الألمان أكدت حلبة مرسى ياس أنها وجه السعد على سائقي الفورمولا 1 الألمان في ظل سيطرتهم الواضحة على ألقاب جولة أبوظبي منذ دخول حلبة مرسى ياس إلى عالم سباقات الفورمولا 1 عام 2009. وبعد مرور 8 سنوات على استضافة حلبة مرسى ياس للسباقات بات واضحاً سيطرة الألمان على اللقب ، إذ تمكن السائقون الألمان من تحقيق لقب أبوظبي 4 مرات كأكثر السائقين المتوجين على الحلبة. وحقق الألماني سيباستيان فيتل سائق فريق فيراري الحالي لقب سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى 3 مرات من قبل عندما كان مع فريق رد بل أعوام 2009 و2010 و2013، واعتلى بطل العالم للفورمولا 1 4 مرات منصة التتويج كأول سائق يفوز بجولة أبوظبي في تاريخها عام 2009 وأكد الألماني نيكو روزبرغ سائق مرسيدس وبطل العالم الحالي تفوق الألمان بفوزه بجائزة الاتحاد للطيران الكبرى في الموسم الماضي 2015


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

توج الألماني نيكو روزبرغ بطلاً للعالم للفورمولا 1 عام 2016 للمرة الأولى في تاريخه، بعد أن احتل المركز الثاني في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، الجولة الختامية من بطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي والتي اختتمت فعالياتها على حلبة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي أمس.

وأعلنت حلبة مرسى ياس عن البطل الجديد في عالم سباقات الفورمولا 1 بعد صراع بين روزبرغ ولويس هاميلتون على البطولة، استمر حتى الجولة الختامية من البطولة في العاصمة أبوظبي.

وتوج سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان سمو ولي عهد أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي، البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس بلقب سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي، ورغم أن هاميلتون استطاع التتويج بلقب السباق إلا أنه لم يكن كافياً في الاحتفاظ بلقب بطولة العالم والذي حققه 3 مرات من قبل، فيما أحرز المركز الثاني نيكو روزبرغ، وجاء في المركز الثالث على منصة التتويج الألماني سيباستيان فيتيل.

حضر مراسم التتويج ناصر أحمد السويدي نائب رئيس مجلس إدارة بنك أبوظبي الوطني، ومحمد بن سليم، رئيس اتحاد الإمارات للسيارات، نادي الإمارات للسيارات والسياحة.

وارتسمت ملامح السعادة والفرحة الهيستيرية على وجه نيكو روزبرغ بعدما حقق الحلم الذي انتظره طويلاً ولم يستطع من مغالبة دموعه التي انهمرت على منصة التتويج ليدخل تاريخ سباقات الفورمولا 1 من أوسع أبوابه، ويكتب اسمه بحروف من ذهب في قائمة أبطال الفورمولا 1 على مر التاريخ، وليكون بذلك ثاني بطل للعالم يحقق اللقب مثلما فعل والده كيكي روزبرغ وأحرز البطولة عام 1982.

تتويج

واستطاع روزبرغ أن يحقق ما جاء لأجله إلى العاصمة أبوظبي باحتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى ليتوج باللقب العالمي، برغم الضغط الشديد الذي تعرض له من البريطاني لويس هاميلتون زميله في فريق مرسيدس، وليحرم الأخير من اللقب الرابع له في تاريخه.

وانطلقت الألعاب النارية فوق سماء حلبة مرسى ياس فور عبور هاميلتون وروزبرغ خط النهاية احتفالاً بالبطل الجديد في عالم سباقات السرعة، إذ فور توقف روزبرغ بعد السباق طار فرحاً بالإنجاز الذي حققه وتوجه إلى زملائه أعضاء فريق مرسيدس الذين حرصوا على تهنئته بلقبه الأول.

وشهد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي في الجولة الأخيرة من بطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي الكثير من الدراما والإثارة والتشويق، وظل الجميع على أعصابه في انتظار معرفة هوية البطل بعدما كانت المنافسة على أشدها بين الثنائي هاميلتون وروزبرغ، إذ كان يأمل هاميلتون في تعثر منافسه خلال مجريات السباق إلا أن روزبرغ استطاع التعامل بحنكة واقتدار مع السباق منذ البداية وحتى النهاية.

وأنهى هاميلتون السباق في زمن قدره 1.38.04.013 ساعة، وبفارق 0.439 جزء من الثانية عن روزبرغ، و0.843 عن سباستيان فيتل، بينما جاء في المركز الرابع في السباق الهولندي مارك فيرشتابن، وفي المركز الخامس الأسترالي دانيال ريتشاردو سائق فريق رد بل، وفي المركز الخامس سائق فيراري الفنلندي كيمي رايكونن، يليه نيكو هولكنبرغ سائق فورس إنديا.

صدارة

واستطاع هاميلتون الحفاظ على صدارة السباق منذ لحظة الانطلاق وحتى خط النهاية بعدما انطلق من المركز الأول، وجاء خلفه نيكو روزبرغ الذي تمكن من الاستمرار في ملاحقة هاميلتون إلا أن بعض التغييرات الطفيفة التي حدثت خلال السباق عبر توقف السائقين في مرآب الصيانة لتغيير الإطارات، إذ أجرى أغلب السائقين توقفاً مبكراً لتغيير الإطارات وتحديداً في اللفة السابعة مما أدى إلى إجراء بعض التغييرات في المراكز.

وخطف الثنائي ماكس فيرشتابن والألماني سيباستيان فيتل الأنظار في السباق بعدما نجح فيرشتابن في العودة إلى مراكز المقدمة واستعاد توازنه بعد حادث الاصطدام بداية السباق، وتألق إلى أن وصل للمركز الثاني خلف هاميلتون مستفيداً من التوقف البطيء الذي حدث لروزبرغ خلال تغيير إطاراته وهو الأمر الذي كاد يعصف بآماله في احتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى.

تهنئة

وقال روزبرغ عقب نهاية السباق: أشعر بسعادة غامرة لا يمكنني وصفها، فقد تحقق الحلم الذي طال انتظاره وأصبحت بطلاً للعالم بعد موسم طويل وشاق، فقد كانت المنافسة على أشدها والسباق مثيراً للغاية في أبوظبي، إذ حاولت الحفاظ على المركز الثاني الذي انطلقت منه في بداية السباق لأن احتلالي أحد المراكز الثلاثة الأولى يمنحني لقب البطولة وهو ما حدث بالفعل وقدمنا سباقاً جيداً. وأضاف: أريد أن أبارك أيضاً لزميلي لويس هاميلتون على الجهد الكبير الذي بذله طوال الموسم والمنافسة القوية التي استمر عليها حتى النهاية، لقد كان التنافس بيننا قريباً والتفوق عليه لم يكن سهلاً لأنه كان الأسرع في أوقات كثيرة خلال الموسم.

قرية الفعاليات.. العالم يستمتع بتراث الإمارات

شهدت القرية التراثية ومنطقة الفعاليات تفاعلاً كبيراً من الجماهير الغفيرة التي حرصت على متابعة جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، الجولة الختامية من بطولة العالم للفورمولا 1 2016 على حلبة مرسى ياس، وعلى مدار 3 أيام استمتعت الجماهير بالعديد من الفعاليات الترفيهية والتراثية كعادة الحلبة خاصة وأن الحدث يأتي بالتزامن مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني الـ45.

وتفاعلت الجماهير مع مجموعة كبيرة من الفعاليات والعروض الترفيهية والتراثية والثقافية خلال السباق في القرية المخصصة للجمهور، والركن الشمالي لحلبة مرسى ياس، وتمكن زوار الحلبة القادمين من أكثر من 170 دولة التعرف بشكل أكبر على تاريخ دولة الإمارات وتراثها العريق في الواحة الشمالية والتي قدمت أجواء مميزة عن الثقافة والتراث الإماراتي، بالإضافة إلى فرصة تذوق المأكولات المحلية في محطات الطهي، كما ضمت الواحة مجلساً إماراتياً تراثياً للاسترخاء ومجموعة متنوعة من الأنشطة الترفيهية والفنية والصناعات اليدوية التقليدية التي تشتهر بها دولة الإمارات. ومن الفعاليات الأخرى التي قدمتها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عروض للحرف والفنون التقليدية الحية منها الصقارة والطهي والحرف اليدوية والخط العربي والحناء والموسيقى الحية والعيالة والربابة والضيافة الإماراتية.

انسحاب 3 سائقين

شهد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 في أبوظبي أمس انسحاب 4 سائقين من السباق قبل نهايته. واضطر الدنماركي كيفن ماغنوسين سائق فريق رينو من الانسحاب مبكراً من السباق في ظل المشاكل التي عاناها مع الانطلاقة، وتوالت الانسحابات الواحد تلو الآخر بعدما قرر الروسي فاليتيري بوتاس الانسحاب في اللفة 13، وتبعه البريطاني جنسون باتون بعد تعرض إطارات سيارته لمشاكل على إثر استخدام المكابح بقوة مما أدى إلى خروجه من السباق، وكان آخر المنسحبين الروسي دانيل كيفيات سائق تورو روسو والذي أبطأت سيارته بشكل غريب على مسار الحلبة مما اضطره إلى التوقف والخروج من السباق.

موقف طريف

ظهر دانيال كيفيات سائق فريق تورو روسو في موقف طريف بعد انسحابه من السباق أمس، إذ لجأ السائق الروسي إلى ركوب دراجة هوائية للتوجه إلى مقر فريقه في مرآب الصيانة بعد أن أوقف سيارته على جانب الحلبة بعدما تعرض لمشكلة أدت إلى انسحابه من السباق.لم يتمالك نيكو روزبرغ من التماسك وانهمر في البكاء لحظة تواجده على منصة التتويج على الرغم من احتلاله المركز الثاني، وبدا أنه لم يصدق نفسه بتتويجه ببطولة العالم لأول مرة في تاريخه. كما عبر روزبرغ عن فرحته الهيستيرية بفوز باللقب عندما قبل سيارته عقب توقفه بعد نهاية السباق.

حلبة ياس.. وجه السعد على الألمان

أكدت حلبة مرسى ياس أنها وجه السعد على سائقي الفورمولا 1 الألمان في ظل سيطرتهم الواضحة على ألقاب جولة أبوظبي منذ دخول حلبة مرسى ياس إلى عالم سباقات الفورمولا 1 عام 2009.

وبعد مرور 8 سنوات على استضافة حلبة مرسى ياس للسباقات بات واضحاً سيطرة الألمان على اللقب ، إذ تمكن السائقون الألمان من تحقيق لقب أبوظبي 4 مرات كأكثر السائقين المتوجين على الحلبة.

وحقق الألماني سيباستيان فيتل سائق فريق فيراري الحالي لقب سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى 3 مرات من قبل عندما كان مع فريق رد بل أعوام 2009 و2010 و2013، واعتلى بطل العالم للفورمولا 1 4 مرات منصة التتويج كأول سائق يفوز بجولة أبوظبي في تاريخها عام 2009

وأكد الألماني نيكو روزبرغ سائق مرسيدس وبطل العالم الحالي تفوق الألمان بفوزه بجائزة الاتحاد للطيران الكبرى في الموسم الماضي 2015

رابط المصدر: روزبرغ: قوة المنافسة منحت اللقب نكهة خاصة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً