الأوقاف المصرية تواجه محاولات «الإخوان» السيطرة على المساجد

تواجه وزارة الأوقاف المصرية محاولات من جماعة الإخوان، لاستعادة السيطرة على المساجد، وفي سبيل ذلك تبذل مديريات الأوقاف بالمحافظات جهوداً واسعة، من أجل التأكد من عدم سيطرة العناصر المتطرفة على المساجد، واكتشاف أي اجتماعات تنظيمية للجماعة داخلها. وفي الإسكندرية، تمكنت مديرية الأوقاف من اكتشاف وكر للتنظيم داخل

أحد المساجد، حيث يعد عناصر الإخوان داخله المنشورات، ويعقدون اجتماعات خاصة بالجماعة، وذلك في معرض حملة قامت بها مديرية الأوقاف على مساجد المحافظة. كما تم التحقيق مع المسؤولين عن المسجد، للوقوف على أسباب ذلك الاختراق. وكانت معلومات وردت لمديرية الأوقاف في الإسكندرية باستغلال الإخوان لمسجد «حذيفة بن اليمان»، وعقدهم لقاءات تنظيمية فيه واستخدام مصلى السيدات في المسجد لذلك الغرض، الأمر الذي دفع المديرية إلى القيام بحملة واسعة، تم خلالها اكتشاف الوكر الإخواني، إذ كان يتم الترتيب للتظاهرات وأعمال العنف من داخل المسجد. صعوبة العودة وقال القيادي المنشق عن جماعة الإخوان طارق أبو السعد، إنه لم يعد بمقدور التنظيم السيطرة على المساجد مثلما كان يحدث قبل 30 يونيو 2013، وذلك لأسباب عدة من بينها رفض الشارع المصري للجماعة ولمحاولاتها استقطاب المصلين. وشدد على أن الجماعة كانت تسيطر قبل ثورة 30 يونيو على إدارات المساجد وأموالها، وكانت تنظم فعاليات عامة وخاصة داخل المساجد، وهو أمر لا يحدث الآن نظراً للرقابة الشديدة. وأوضح لـ«البيان» أن اكتشاف وكر إخواني داخل أحد مساجد محافظة الإسكندرية لا يمكن اعتباره ظاهرة، وليس دلالة على سيطرتهم أو استغلالهم للمساجد في الأساس، مشدداً على أن العناصر الإخوانية قد تعمل داخل المساجد مع إنكار تبعيتهم لـ«الإخوان» خشية الملاحقة.


الخبر بالتفاصيل والصور


تواجه وزارة الأوقاف المصرية محاولات من جماعة الإخوان، لاستعادة السيطرة على المساجد، وفي سبيل ذلك تبذل مديريات الأوقاف بالمحافظات جهوداً واسعة، من أجل التأكد من عدم سيطرة العناصر المتطرفة على المساجد، واكتشاف أي اجتماعات تنظيمية للجماعة داخلها.

وفي الإسكندرية، تمكنت مديرية الأوقاف من اكتشاف وكر للتنظيم داخل أحد المساجد، حيث يعد عناصر الإخوان داخله المنشورات، ويعقدون اجتماعات خاصة بالجماعة، وذلك في معرض حملة قامت بها مديرية الأوقاف على مساجد المحافظة. كما تم التحقيق مع المسؤولين عن المسجد، للوقوف على أسباب ذلك الاختراق.

وكانت معلومات وردت لمديرية الأوقاف في الإسكندرية باستغلال الإخوان لمسجد «حذيفة بن اليمان»، وعقدهم لقاءات تنظيمية فيه واستخدام مصلى السيدات في المسجد لذلك الغرض، الأمر الذي دفع المديرية إلى القيام بحملة واسعة، تم خلالها اكتشاف الوكر الإخواني، إذ كان يتم الترتيب للتظاهرات وأعمال العنف من داخل المسجد.

صعوبة العودة

وقال القيادي المنشق عن جماعة الإخوان طارق أبو السعد، إنه لم يعد بمقدور التنظيم السيطرة على المساجد مثلما كان يحدث قبل 30 يونيو 2013، وذلك لأسباب عدة من بينها رفض الشارع المصري للجماعة ولمحاولاتها استقطاب المصلين. وشدد على أن الجماعة كانت تسيطر قبل ثورة 30 يونيو على إدارات المساجد وأموالها، وكانت تنظم فعاليات عامة وخاصة داخل المساجد، وهو أمر لا يحدث الآن نظراً للرقابة الشديدة.

وأوضح لـ«البيان» أن اكتشاف وكر إخواني داخل أحد مساجد محافظة الإسكندرية لا يمكن اعتباره ظاهرة، وليس دلالة على سيطرتهم أو استغلالهم للمساجد في الأساس، مشدداً على أن العناصر الإخوانية قد تعمل داخل المساجد مع إنكار تبعيتهم لـ«الإخوان» خشية الملاحقة.

رابط المصدر: الأوقاف المصرية تواجه محاولات «الإخوان» السيطرة على المساجد

أضف تعليقاً