الفلبين: مقتل 11 من مؤيدي داعش في جنوب البلاد

قال الجيش الفلبيني إن القوات الحكومية قتلت 11 فرداً على الأقل من جماعة متمردة في جنوب الفلبين موالية لتنظيم داعش مما دفع سكان القرى المحلية للفرار مع اشتداد القتال اليوم

الأحد. واحتلت جماعة موتي، وهي واحدة من مجموعات متشددة صغيرة مسؤولة عن أعوام من التوتر في الجنوب، أنحاء من بلدية في لاناو ديل سور منذ يوم السبت وتحصنت في مبنى مهجور للبلدية.وقال المتحدث باسم الجيش الكولونيل إدجارد أرفالو إن أربعة جنود على الأقل أصيبوا في الاشتباكات فيما وردت تقارير غير مؤكدة بأن الجماعة رفعت الراية السوداء لداعش فوق المبنى.وأضاف “كان هذا متوقعاً نظراً لأنهم أعلنوا البيعة للتنظيم الإرهابي الأجنبي منذ وقت طويل”.وقال “هذا ما زال جزءاً من منهج جماعة موتي في حشد الدعم وحث الأفراد أصحاب العقلية المماثلة على دعم داعش”.ولم يعط الجيش تقديراً لعدد النازحين لكن الإعلام المحلي قال إن عدد النازحين يصل إلى 16 ألف شخص، وعلى الرغم من أن الفلبين ذات أغلبية كاثوليكية لكن الكثير من الأشخاص في الجنوب مسلمون.واتهمت الحكومة جماعة موتي يوم الثاني من سبتمبر (أيلول)، بتفجير أحد الأسواق في مسقط رأس الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، وهو ما أدى لمقتل 14 شخصاً وإصابة العشرات.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال الجيش الفلبيني إن القوات الحكومية قتلت 11 فرداً على الأقل من جماعة متمردة في جنوب الفلبين موالية لتنظيم داعش مما دفع سكان القرى المحلية للفرار مع اشتداد القتال اليوم الأحد.

واحتلت جماعة موتي، وهي واحدة من مجموعات متشددة صغيرة مسؤولة عن أعوام من التوتر في الجنوب، أنحاء من بلدية في لاناو ديل سور منذ يوم السبت وتحصنت في مبنى مهجور للبلدية.

وقال المتحدث باسم الجيش الكولونيل إدجارد أرفالو إن أربعة جنود على الأقل أصيبوا في الاشتباكات فيما وردت تقارير غير مؤكدة بأن الجماعة رفعت الراية السوداء لداعش فوق المبنى.

وأضاف “كان هذا متوقعاً نظراً لأنهم أعلنوا البيعة للتنظيم الإرهابي الأجنبي منذ وقت طويل”.

وقال “هذا ما زال جزءاً من منهج جماعة موتي في حشد الدعم وحث الأفراد أصحاب العقلية المماثلة على دعم داعش”.

ولم يعط الجيش تقديراً لعدد النازحين لكن الإعلام المحلي قال إن عدد النازحين يصل إلى 16 ألف شخص، وعلى الرغم من أن الفلبين ذات أغلبية كاثوليكية لكن الكثير من الأشخاص في الجنوب مسلمون.

واتهمت الحكومة جماعة موتي يوم الثاني من سبتمبر (أيلول)، بتفجير أحد الأسواق في مسقط رأس الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، وهو ما أدى لمقتل 14 شخصاً وإصابة العشرات.

رابط المصدر: الفلبين: مقتل 11 من مؤيدي داعش في جنوب البلاد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً