%71 معدل ارتفاع استخدام التعرفة الذكية للدفع ببطاقة نول خلال 3 أشهر

كشفت هيئة الطرق والمواصلات عن ارتفاع معدل استخدام خدمة “التعرفة الذكية” لبطاقة نول بنسبة 71%، بواقع 8 آلاف و834 عملية، منذ إطلاق الخدمة  للجمهور في شهر سبتمبر الماضي وحتى تاريخه، حيث تم اطلاق هذه الخدمة عبر “تطبيق المواصلات العامة”، وإجراء عدة تحسينات على الخدمات

الذكية المتوفرة في التطبيق، بهدف تسهيل تقديم الخدمات للجمهور، وتحقيقا للغاية الاستراتيجية الأولى “دبي الذكية”، والغاية الاستراتيجية الثالثة “إسعاد الناس”، تم استخدام تقنية التواصل قريب المدى “NFC ” لدعم خدمات التطبيق وتوفير خدمات جديدة بشأن تعبئة رصيد بطاقة نول عبر تطبيق المواصلات العامة، وذلك من خلال تقنية التواصل قريب المدى التي تساعد على قراءة وتحديث بطاقة نول بشكل مباشر من خلال الهاتف الذكي، حيث تتوفر هذه التقنية في أجهزة “الأندرويد”.وتفصيلا، قال السيد خالد العوضي، مدير إدارة أنظمة التحصيل الآلي بقطاع خدمات الدعم التقني المؤسسي بالهيئة: إن ارتفاع معدل استخدام تقنية “التعرفة الذكية” بنسبة 71% بواقع 8 آلاف و834 عملية، يعكس النجاح الذي سعينا إليه حين أطلقنا هذا المشروع، لتجسيد الغاية الأولى لهيئة الطرق والمواصلات “دبي الذكية”، خاصة أن “التعرفة الذكية” استطاعت رفع معدل رضى المتعاملين بما يخص الوقت اللازم للحصول على الخدمة من 87% إلى 92%، والوصول بمعدل الشكوى من 18 شكوى شهرياً إلى الحالة الصفرية فيما يخص التأخر في الحصول على خدمة إعادة التعبئة. وأوضح العوضي أن “التعرفة الذكية”  تعمل عبر تقنية التواصل قريب المدى “NFC ” التي تعني ملامسة بطاقة نول لأجهزة الهواتف الذكي “أندرويد” بعد تحميل تطبيق المواصلات العامة الذكي، حيث أصبح بمقدور المتعامل إعادة تعبئة بطاقة نول بشكل فوري، اضافةً توفير خاصية تحويل الرصيد من بطاقة لأخرى، وأيضا الاستعلام عن سجل الرحلات التي تمت من خلال بطاقة نول.وأكد العوضي، أن هناك خطط مستقبلية لتطوير الخدمة، والتي تتمثل في توفير خدمات إضافية عبر هذه التقنية مثل شراء وتجديد تصاريح التنقل للمواصلات العامة، اضافةً الى دفع خدمات الهيئة عبر التطبيقات الذكية ببطاقات نول، الأمر الذي يعزز مبادرة “المدينة الذكية” التي اطلقتها حكومتنا الرشيدة لتطوير خدماتها بشكل ذكي يليق بمكانة دبي بين المدن العالمية المواكبة للذكاء التكنولوجي.


الخبر بالتفاصيل والصور


كشفت هيئة الطرق والمواصلات عن ارتفاع معدل استخدام خدمة “التعرفة الذكيةلبطاقة نول بنسبة 71%، بواقع 8 آلاف و834 عملية، منذ إطلاق الخدمة  للجمهور في شهر سبتمبر الماضي وحتى تاريخه، حيث تم اطلاق هذه الخدمة عبر “تطبيق المواصلات العامة”، وإجراء عدة تحسينات على الخدمات الذكية المتوفرة في التطبيق، بهدف تسهيل تقديم الخدمات للجمهور، وتحقيقا للغاية الاستراتيجية الأولى “دبي الذكية”، والغاية الاستراتيجية الثالثة “إسعاد الناس”، تم استخدام تقنية التواصل قريب المدى “NFC ” لدعم خدمات التطبيق وتوفير خدمات جديدة بشأن تعبئة رصيد بطاقة نول عبر تطبيق المواصلات العامة، وذلك من خلال تقنية التواصل قريب المدى التي تساعد على قراءة وتحديث بطاقة نول بشكل مباشر من خلال الهاتف الذكي، حيث تتوفر هذه التقنية في أجهزة “الأندرويد“.

وتفصيلا، قال السيد خالد العوضي، مدير إدارة أنظمة التحصيل الآلي بقطاع خدمات الدعم التقني المؤسسي بالهيئة: إن ارتفاع معدل استخدام تقنية “التعرفة الذكيةبنسبة 71% بواقع 8 آلاف و834 عملية، يعكس النجاح الذي سعينا إليه حين أطلقنا هذا المشروع، لتجسيد الغاية الأولى لهيئة الطرق والمواصلات “دبي الذكية”، خاصة أن “التعرفة الذكية” استطاعت رفع معدل رضى المتعاملين بما يخص الوقت اللازم للحصول على الخدمة من 87% إلى 92%، والوصول بمعدل الشكوى من 18 شكوى شهرياً إلى الحالة الصفرية فيما يخص التأخر في الحصول على خدمة إعادة التعبئة.

وأوضح العوضي أن “التعرفة الذكية”  تعمل عبر تقنية التواصل قريب المدى “NFC ” التي تعني ملامسة بطاقة نول لأجهزة الهواتف الذكي “أندرويدبعد تحميل تطبيق المواصلات العامة الذكي، حيث أصبح بمقدور المتعامل إعادة تعبئة بطاقة نول بشكل فوري، اضافةً توفير خاصية تحويل الرصيد من بطاقة لأخرى، وأيضا الاستعلام عن سجل الرحلات التي تمت من خلال بطاقة نول.

وأكد العوضي، أن هناك خطط مستقبلية لتطوير الخدمة، والتي تتمثل في توفير خدمات إضافية عبر هذه التقنية مثل شراء وتجديد تصاريح التنقل للمواصلات العامة، اضافةً الى دفع خدمات الهيئة عبر التطبيقات الذكية ببطاقات نول، الأمر الذي يعزز مبادرة “المدينة الذكية” التي اطلقتها حكومتنا الرشيدة لتطوير خدماتها بشكل ذكي يليق بمكانة دبي بين المدن العالمية المواكبة للذكاء التكنولوجي.

رابط المصدر: %71 معدل ارتفاع استخدام التعرفة الذكية للدفع ببطاقة نول خلال 3 أشهر

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً