المفوضية الأوروبية: الإصلاحات الدستورية التي ستطرحها إيطاليا للاستفتاء جيدة

قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم الأحد، إن الإصلاحات الدستورية المقرر الاستفتاء عليها بإيطاليا في 4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل جيدة، مضيفاً أنه يأمل أن يتم الموافقة عليها.

ومن شأن الإصلاحات المقترحة الحد من صلاحيات مجلس الشيوخ، وإدارات إقليمية في استخدام حق النقض “الفيتو” من أجل مصلحة الحكومة.ويقول مؤيدو الإصلاحات إنها من شأنها أن تجعل إيطاليا أكثر استقراراً، في حين يخشى المنتقدون أنها تضعف النظام الديمقراطي.وقال يونكر لصحيفة لا ستامبا: “لا أعلم إن كان ذلك سيكون في صالح رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أن أقول إنني أتمنى الفوز الـ(نعم)، إنني سأقول فقط إنني أتمنى أن لا تفوز (لا)”.وأضاف: “الاستفتاء هو مفتاح تحديد المسار المؤسسي لإيطاليا خلال الأعوام المقبلة، لا أريد أن أتدخل في هذا الجدل، ولكن من الواضح إنه على إيطاليا الاستمرار في عملياتها الإصلاحية، ومن الجيد أن رينزي يعالج مشكلات الهيكل المؤسسي”.وكان رينزي الذي قاد حملة للتصويت بـ”نعم” في الاستفتاء، قال إن إيطاليا سيكون لها تأثير أكبر على القضايا الأوروبية الرئيسية مثل الهجرة، إذا تم الموافقة على الإصلاحات، لأن الدولة ستكون أقل عرضة للأزمات الحكومية.وحظى رئيس الوزراء بالفعل بدعم الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما ومسؤولين اقتصاديين، ومع ذلك فإنه ينظر إلى مثل هذا الدعم على أنه سلاح ذو حدين، إذ يسمح للمعارضة باتهامه بالتبعية لأجندة قوى خارجية وشركات كبرى.


الخبر بالتفاصيل والصور



قال رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم الأحد، إن الإصلاحات الدستورية المقرر الاستفتاء عليها بإيطاليا في 4 ديسمبر (كانون الأول) المقبل جيدة، مضيفاً أنه يأمل أن يتم الموافقة عليها.

ومن شأن الإصلاحات المقترحة الحد من صلاحيات مجلس الشيوخ، وإدارات إقليمية في استخدام حق النقض “الفيتو” من أجل مصلحة الحكومة.

ويقول مؤيدو الإصلاحات إنها من شأنها أن تجعل إيطاليا أكثر استقراراً، في حين يخشى المنتقدون أنها تضعف النظام الديمقراطي.

وقال يونكر لصحيفة لا ستامبا: “لا أعلم إن كان ذلك سيكون في صالح رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي أن أقول إنني أتمنى الفوز الـ(نعم)، إنني سأقول فقط إنني أتمنى أن لا تفوز (لا)”.

وأضاف: “الاستفتاء هو مفتاح تحديد المسار المؤسسي لإيطاليا خلال الأعوام المقبلة، لا أريد أن أتدخل في هذا الجدل، ولكن من الواضح إنه على إيطاليا الاستمرار في عملياتها الإصلاحية، ومن الجيد أن رينزي يعالج مشكلات الهيكل المؤسسي”.

وكان رينزي الذي قاد حملة للتصويت بـ”نعم” في الاستفتاء، قال إن إيطاليا سيكون لها تأثير أكبر على القضايا الأوروبية الرئيسية مثل الهجرة، إذا تم الموافقة على الإصلاحات، لأن الدولة ستكون أقل عرضة للأزمات الحكومية.

وحظى رئيس الوزراء بالفعل بدعم الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما ومسؤولين اقتصاديين، ومع ذلك فإنه ينظر إلى مثل هذا الدعم على أنه سلاح ذو حدين، إذ يسمح للمعارضة باتهامه بالتبعية لأجندة قوى خارجية وشركات كبرى.

رابط المصدر: المفوضية الأوروبية: الإصلاحات الدستورية التي ستطرحها إيطاليا للاستفتاء جيدة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً