مواجهة سوسيداد في الأنويتا .. لقاء أشعل الحرب بين ميسي وإنريكي

دكة بدلاء برشلونة في الأنويتا 142015 مواجهة ريال سوسيداد في معقله الأنويتا لا شك بأنها الأصعب والأكثر خطورة على برشلونة في السنوات الأخيرة، الفريق الكتالوني لم يحقق أي انتصار على منافسه في عقر داره منذ مايو عام 2007 متعرضاً لخمس هزائم مع التعادل في مناسبتين. ولا تكتسب أهمية لقاء الليلة

من هذا الجانب فحسب، فالنقاط الثلاث تعد في غاية الأهمية لبرشلونة من أجل تقليص الفارق مع الغريم ريال مدريد إلى 4 نقاط قبل أسبوع من الكلاسيكو، بالإضافة إلى أن مواجهة الليلة تعيد إلى الجميع ذكريات الخلاف التاريخي بين ليونيل ميسي والمدرب لويس إنريكي قبل عامين. القصة بدأت حينما تعرض ريال مدريد للهزيمة على يد فالنسيا في الجولة السابعة عشر من الدوري الإسباني بعد تحقيقه 22 انتصار متتالي، الريال كان يعيش أفضل فتراته منذ سنوات ويتقدم بفارق نقطة عن برشلونة في سلم ترتيب الليجا مع امتلاكه مباراة مؤجلة، لذلك كان سقوطه على يد الخفافيش بمثابة هدية ثمينة لميسي ورفاقه من أجل الصعود لقمة الترتيب ولو مؤقتاً في فترة مثالية للغريم. لكن قبل انطلاق اللقاء في الأنويتا شعر الجميع بأن هناك شيء خاطئ في برشلونة، المدرب لويس إنريكي قرر إجلاس ليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا على دكة البدلاء كون كلا اللاعبين عادا متأخرين من بلادهم بعد انتهاء إجازة أعياد الميلاد ورأس السنة، بالإضافة لإبقائه راكيتيتش وألفيس وبيكيه على دكة البدلاء أيضاً. قرار إنريكي الجريء لم يكن في صالح برشلونة خصوصاً أن الفريق تأخر بالنتيجة بعد مرور أقل من دقيقتين على الانطلاق بسبب هدف عكسي سجل جوردي ألبا في مرماه، تأخر أجبر المدرب على إشراك ميسي مع بداية الشوط الثاني ثم نيمار، لكن لم يستطع كلا اللاعبين تعديل النتيجة بعد أن حصل سوسيداد على الثقة والهدوء. برشلونة أهدر فرصة عظيمة لخطف الصدارة من ريال مدريد، كما أهدر فرصة وضع غريمه تحت الضغط ولو مؤقتاً، لذلك كان من الطبيعي أن يستشيط النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي غضباً من مدربه. لويس سواريز مصدوم في مواجهة ريال سوسيداد ما هي إلا ساعات قليلة حتى تداولت وسائل الإعلام الإسبانية أنباء عن توبيخ ميسي لمدربه بقسوة في تدريبات اليوم التالي لدرجة أنه قال له “أنت أسوأ مدرب مر على برشلونة” فيما رد إنريكي بتجاهله في الأيام التالية وعدم مصافحته على الإطلاق. إنريكي وميسي أنكروا ذلك في تصريحات رسمية، قبل أن يقع جيريمي ماثيو بالمحظور ويكشف بالخطأ في مقابلة صحفية عن وجود خلاف حقيقي بين النجم الأرجنتيني ومدربه وقع بعد مباراة ريال سوسيداد. الخلاف بين إنريكي وميسي سيبقى عالقاً في الأذهان، كلمات النجم الأرجنتيني (أنت أسوأ مدرب مر على برشلونة) ما زال الكثير من المتابعين يعتبرونها دليل واضح على أن المدرب الإسباني ليس بالجودة الكافية والنتائج التي يحققها تتعلق بتميز اللاعبين في خط الهجوم فقط، خصوصاً أنه في ذات المباراة كانت هناك سخرية واضحة من المدرب على دكة البدلاء من قبل بيكيه ونيمار وميسي. وبعيداً عن الجدل الإعلامي حول تميز إنريكي من عدمه، فما يزيد من أهمية الخلاف بين المدرب والنجم الأفضل في العالم أنه كان سبب رئيسي في صحوة برشلونة، فبعد ذلك عدل إنريكي من قراراته فيما ميسي لقمة مستواه، لينتشلا سوياً الفريق من الحضيض ويصعدا به إلى قمة أوروبا وإسبانيا. منتصف موسم 142015 كان محتدماً في الخلافات والنزاعات الشخصية في برشلونة، لكن النهاية كانت مثالية حيث حقق رجال إنريكي الثلاثية الثانية في تاريخهم وكأن شيئاً لم يكن، لذلك سيأمل عشاق البرسا حول العالم أن تكون مواجهة الليلة ضد سوسيداد بمثابة انطلاقة جديدة للفريق لكن بطريقة مختلفة.


الخبر بالتفاصيل والصور


دكة بدلاء برشلونة في الأنويتا 142015

دكة بدلاء برشلونة في الأنويتا 142015

مواجهة ريال سوسيداد في معقله الأنويتا لا شك بأنها الأصعب والأكثر خطورة على برشلونة في السنوات الأخيرة، الفريق الكتالوني لم يحقق أي انتصار على منافسه في عقر داره منذ مايو عام 2007 متعرضاً لخمس هزائم مع التعادل في مناسبتين.

ولا تكتسب أهمية لقاء الليلة من هذا الجانب فحسب، فالنقاط الثلاث تعد في غاية الأهمية لبرشلونة من أجل تقليص الفارق مع الغريم ريال مدريد إلى 4 نقاط قبل أسبوع من الكلاسيكو، بالإضافة إلى أن مواجهة الليلة تعيد إلى الجميع ذكريات الخلاف التاريخي بين ليونيل ميسي والمدرب لويس إنريكي قبل عامين.

القصة بدأت حينما تعرض ريال مدريد للهزيمة على يد فالنسيا في الجولة السابعة عشر من الدوري الإسباني بعد تحقيقه 22 انتصار متتالي، الريال كان يعيش أفضل فتراته منذ سنوات ويتقدم بفارق نقطة عن برشلونة في سلم ترتيب الليجا مع امتلاكه مباراة مؤجلة، لذلك كان سقوطه على يد الخفافيش بمثابة هدية ثمينة لميسي ورفاقه من أجل الصعود لقمة الترتيب ولو مؤقتاً في فترة مثالية للغريم.

لكن قبل انطلاق اللقاء في الأنويتا شعر الجميع بأن هناك شيء خاطئ في برشلونة، المدرب لويس إنريكي قرر إجلاس ليونيل ميسي ونيمار دا سيلفا على دكة البدلاء كون كلا اللاعبين عادا متأخرين من بلادهم بعد انتهاء إجازة أعياد الميلاد ورأس السنة، بالإضافة لإبقائه راكيتيتش وألفيس وبيكيه على دكة البدلاء أيضاً.

قرار إنريكي الجريء لم يكن في صالح برشلونة خصوصاً أن الفريق تأخر بالنتيجة بعد مرور أقل من دقيقتين على الانطلاق بسبب هدف عكسي سجل جوردي ألبا في مرماه، تأخر أجبر المدرب على إشراك ميسي مع بداية الشوط الثاني ثم نيمار، لكن لم يستطع كلا اللاعبين تعديل النتيجة بعد أن حصل سوسيداد على الثقة والهدوء.

برشلونة أهدر فرصة عظيمة لخطف الصدارة من ريال مدريد، كما أهدر فرصة وضع غريمه تحت الضغط ولو مؤقتاً، لذلك كان من الطبيعي أن يستشيط النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي غضباً من مدربه.

لويس سواريز مصدوم في مواجهة ريال سوسيداد

لويس سواريز مصدوم في مواجهة ريال سوسيداد

ما هي إلا ساعات قليلة حتى تداولت وسائل الإعلام الإسبانية أنباء عن توبيخ ميسي لمدربه بقسوة في تدريبات اليوم التالي لدرجة أنه قال له “أنت أسوأ مدرب مر على برشلونة” فيما رد إنريكي بتجاهله في الأيام التالية وعدم مصافحته على الإطلاق.

إنريكي وميسي أنكروا ذلك في تصريحات رسمية، قبل أن يقع جيريمي ماثيو بالمحظور ويكشف بالخطأ في مقابلة صحفية عن وجود خلاف حقيقي بين النجم الأرجنتيني ومدربه وقع بعد مباراة ريال سوسيداد.

الخلاف بين إنريكي وميسي سيبقى عالقاً في الأذهان، كلمات النجم الأرجنتيني (أنت أسوأ مدرب مر على برشلونة) ما زال الكثير من المتابعين يعتبرونها دليل واضح على أن المدرب الإسباني ليس بالجودة الكافية والنتائج التي يحققها تتعلق بتميز اللاعبين في خط الهجوم فقط، خصوصاً أنه في ذات المباراة كانت هناك سخرية واضحة من المدرب على دكة البدلاء من قبل بيكيه ونيمار وميسي.

وبعيداً عن الجدل الإعلامي حول تميز إنريكي من عدمه، فما يزيد من أهمية الخلاف بين المدرب والنجم الأفضل في العالم أنه كان سبب رئيسي في صحوة برشلونة، فبعد ذلك عدل إنريكي من قراراته فيما ميسي لقمة مستواه، لينتشلا سوياً الفريق من الحضيض ويصعدا به إلى قمة أوروبا وإسبانيا.

منتصف موسم 142015 كان محتدماً في الخلافات والنزاعات الشخصية في برشلونة، لكن النهاية كانت مثالية حيث حقق رجال إنريكي الثلاثية الثانية في تاريخهم وكأن شيئاً لم يكن، لذلك سيأمل عشاق البرسا حول العالم أن تكون مواجهة الليلة ضد سوسيداد بمثابة انطلاقة جديدة للفريق لكن بطريقة مختلفة.

رابط المصدر: مواجهة سوسيداد في الأنويتا .. لقاء أشعل الحرب بين ميسي وإنريكي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً