«التغير المناخي» و«التربية» تطلقان مبادرة أجيالنا

عقدت وزارة التغير المناخي والبيئة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وهيئة البيئة – أبوظبي، مؤتمراً صحفياً للإعلان عن إطلاق مبادرة أجيالنا، وذراعها التنفيذية مبادرة المدارس المستدامة، بحضور الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، وجميلة بنت سالم المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، ورزان المبارك الأمينة العامة لهيئة البيئة

– أبوظبي.وخلال كلمته في المؤتمر الصحفي الذي عقد في فيستيفال أرينا بدبي، أكّد الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أن الثقافة والوعي البيئي يلعبان دوراً أساسياً في المحافظة على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة، وتمكين المجتمع بشكل عام، وطلبة المدارس بشكل خاص، من امتلاك المعارف والمهارات البيئية.وأضاف أن مبادرة أجيالنا تعتبر من المبادرات الرائدة من نوعها على مستوى العالم، وبرنامجاً تعليمياً متكاملاً يهدف إلى إدراج الاستدامة وتغير المناخ في المناهج الدراسية.ومن جانبها، أكدت جميلة المهيري، أن وزارة التربية أولت القضايا البيئية حيزاً كبيراً من الاهتمام، وتجسد ذلك من خلال تضمين مواد دراسية بحتة عن البيئة.وبدورها، قالت رزان خليفة المبارك: «تمثّل مبادرة المدارس المستدامة نموذجاً مبتكراً للتعليم من أجل التنمية المستدامة. وعلى هامش المؤتمر، وقّعت الوزارة مذكرة تفاهم مع هيئة البيئة – أبوظبي بشأن «التعاون المشترك في برامج التوعية البيئية».


الخبر بالتفاصيل والصور


عقدت وزارة التغير المناخي والبيئة، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وهيئة البيئة – أبوظبي، مؤتمراً صحفياً للإعلان عن إطلاق مبادرة أجيالنا، وذراعها التنفيذية مبادرة المدارس المستدامة، بحضور الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة، وجميلة بنت سالم المهيري وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، ورزان المبارك الأمينة العامة لهيئة البيئة – أبوظبي.
وخلال كلمته في المؤتمر الصحفي الذي عقد في فيستيفال أرينا بدبي، أكّد الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أن الثقافة والوعي البيئي يلعبان دوراً أساسياً في المحافظة على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة، وتمكين المجتمع بشكل عام، وطلبة المدارس بشكل خاص، من امتلاك المعارف والمهارات البيئية.
وأضاف أن مبادرة أجيالنا تعتبر من المبادرات الرائدة من نوعها على مستوى العالم، وبرنامجاً تعليمياً متكاملاً يهدف إلى إدراج الاستدامة وتغير المناخ في المناهج الدراسية.
ومن جانبها، أكدت جميلة المهيري، أن وزارة التربية أولت القضايا البيئية حيزاً كبيراً من الاهتمام، وتجسد ذلك من خلال تضمين مواد دراسية بحتة عن البيئة.
وبدورها، قالت رزان خليفة المبارك: «تمثّل مبادرة المدارس المستدامة نموذجاً مبتكراً للتعليم من أجل التنمية المستدامة.
وعلى هامش المؤتمر، وقّعت الوزارة مذكرة تفاهم مع هيئة البيئة – أبوظبي بشأن «التعاون المشترك في برامج التوعية البيئية».

رابط المصدر: «التغير المناخي» و«التربية» تطلقان مبادرة أجيالنا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً