أكاديمية العلوم الشرطية.. تأهيل وتدريب بمعايير دولية

أكد العقيد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة أن الأكاديمية تعتبر واحدة من أهم وأحدث المؤسسات التعليمية الأكاديمية الأمنية في المنطقة، وحصن التعليم الأمني، وهي ثمرة من ثمار النهضة العلمية والتطور الذي تشهده إمارة الشارقة، حيث كان لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن

محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أبرز الأثر في تفعيل دورها ومكانتها، خاصة من ناحية إعداد وتأهيل الكوادر الأمنية المؤهلة والمدربة وفق أفضل المعايير والمقاييس المعمول بها على الصعيد الدولي في هذا الإطار. قال العثمني في حديث ل «الخليج»، إن العام الحالي 2016 شكّل نقطة تحول في مسيرة العمل بالأكاديمية من خلال إطلاق ماجستير الجودة والتميز في العمل الأمني ضمن برنامج الدراسات العليا الذي يعد الأول من نوعه على المستوى العربي والإقليمي، وتجديد الترخيص الأكاديمي من قبل هيئة الاعتماد الأكاديمي بشؤون التعليم العالي، بالإضافة لتنفيذ العشرات من البرامج والدورات التدريبية لمنتسبي وزارة الداخلية والدوائر والمؤسسات الحكومية بدولة الإمارات، فضلاً عن مساهماتها ومشاركاتها المجتمعية المتعددة والمتنوعة، حيث بذلت الأكاديمية خلال هذه الفترة الكثير من الجهد، ووظفت كل جهودها في سبيل الارتقاء بالمستوى العلمي والعملي لمنتسبي الأكاديمية. وتحقيق مستوى عالٍ من الرضا عن أدائها.وأضاف ان الأكاديمية ستنظم مؤتمراً علمياً اليوم تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس مجلس الأكاديمية، حول ظاهرة الانحراف الفكري، بحضور عدد كبير من مديري الدوائر والمؤسسات الحكومية وقيادات الشرطة وممثلي الجامعات والمدارس الحكومية والخاصة والمهتمين وحشد من الجمهور.وأشارإلى أن الأكاديمية خطّطت منذ مدة طويلة لتناول هذه القضية المهمة، حيث كان لكلمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي قال فيها: «إن البطون إذا جاعت أكلت الجيف، كذلك العقول إذا جاعت أكلت عفونة الأفكار»، دافع آخر للتأكيد على تناول هذه القضية المهمة، حيث يتناول المؤتمر أسباب هذه الظاهرة وعوامل انتشارها وطرق مواجهتها والوقاية منها وتجفيف منابعها. الحفاظ على مكتسبات الدولة وأضاف: لقد اتخذت الأكاديمية كافة الإجراءات لإيجاد قاعدة علمية بحثية صلبة، منطلقين من توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة ورؤيته وعمله الدؤوب لجعل إمارة الشارقة تستوعب كافة مفرزات الحضارة البشرية من تقدم علمي ورقي حضاري، حيث كان لرعايته الدائمة والحثيثة لنا والتي أثمرت عن كم هائل من الإنجازات والتفوق في شتى الميادين والتخصصات، كما كان للمتابعة الدائمة والدعم الكبير اللذين حظيت بهما من قبل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس مجلس إدارتها أعمق الأثر في تعزيز انطلاقتها العلمية القائمة على أسس راسخة من الوعي الحقيقي بدقة المرحلة التي تتطلب بذل كل جهد ممكن للحفاظ على مكتسبات دولة الإمارات العربية المتحدة وحفظ أمنها والسهر على حمايتها واستقرارها.ولفت إلى أن الأكاديمية عملت على تطوير البرامج الدراسية واستحداث مساقات جديدة تتماشى مع التطور العلمي والتقني والإفرازات الأمنية الناجمة عنها والمتمثلة بالدرجة الأولى في تطور الجريمة وأدواتها، كما أنها تسعى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الموارد البشرية لكافة التخصصات في مجال العمل الشرطي والأمني، وأن تكون مخرجاتها على مستوى متميز ودرجة عالية من الكفاءة، لخدمة إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. الدراسات العليا وتحدث العقيد العثمني النقبي حول برنامج الدراسات العليا الذي تم افتتاحه العام 2014 بالقول: عملت الأكاديمية ممثلة بمجلس إدارتها والمجلس العلمي ووحدة البحوث المؤسسية بشكل دؤوب وحثيث وتحدّت كافة الصعوبات والمعوقات، وأتمت كافة الاستعدادات لافتتاح برنامج الدراسات العليا في وقته المحدد، وذلك بعد التوجيهات الكريمة التي صدرت من صاحب السمو حاكم الشارقة لتوفير البيئة التعليمية المناسبة لاستكمال أبناء الدولة خريجي الكليات والجامعات دراستهم العليا في تخصصات إدارة الشرطة والبحث الجنائي، حيث بلغ عدد منتسبي برنامج إدارة الشرطة 108 منتسبين والبحث الجنائي بواقع 102 منتسب، كما بذلت قصارى جهدها للحصول على الاعتماد الأكاديمي من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بدولة الإمارات للبرامج التي تم طرحها. ولفت إلى أن الأكاديمية عملت على استقطاب هيئة تعليمية متميزة وكفاءات علمية من داخل الدولة وخارجها في مجالات البحث الجنائي والإدارة العامة، كما طرحت في هذا العام 2016م ماجستير الجودة في العمل الشرطي. التطبيقات الشرطية ويشير إلى أن مواكبة المتغيرات الأمنية قد فرضت تطوير الدراسة الأكاديمية من خلال استحداث برنامج «التطبيقات الشرطية» والمتمثل بدمج الإطار النظري بالجانب العملي، من خلال نشاطات تدريبية ميدانية ومحاضرات يلقيها نخبة من ضباط وزارة الداخلية المشهود لهم بالخبرة والكفاءة.وبالمقابل وعلى الصعيد الميداني هنالك برامج تدريبية عملية يتم تأهيل الطلبة وفقها، حيث جَهّزت الأكاديمية مخابر اللغة والحاسوب ومسرح الجريمة ومكتبة إلكترونية متطورة، فضلاً عما يتوافر لديها من قاعات رماية حديثة معدة وفقاً لأحدث المعطيات المعاصرة.وفيما يخص البرامج والدورات التدريبية التي تعقدها الأكاديمية، يقول: تحرص أكاديمية العلوم الشرطية على تطوير وتدريب العنصر البشري ومواكبة التطورات والتغيرات، حيث يساهم التدريب في إحداث تغيرات في معارف واتجاهات ومهارات الموظفين، وتحقيق الفاعلية في أعمالهم الحالية والمستقبلية بما يعود بالنفع على الفرد والمؤسسة والمجتمع. وقال: استجابة لتوجهات حكومتنا الرشيدة أطلقنا العديد من التطبيقات الذكية الجديدة التي يتم من خلالها إجراء الاختبارات والتقييم لمنتسبي الدورات والبرامج التدريبية التي تنظمها الأكاديمية عبر الهواتف الذكية. وأشار إلى أن الأكاديمية تقوم بدور إنساني ومجتمعي كبير وهي حريصة كل الحرص على تعزيز الجهود الإنسانية في مختلف المجالات.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

أكد العقيد الدكتور محمد خميس العثمني مدير عام أكاديمية العلوم الشرطية بالشارقة أن الأكاديمية تعتبر واحدة من أهم وأحدث المؤسسات التعليمية الأكاديمية الأمنية في المنطقة، وحصن التعليم الأمني، وهي ثمرة من ثمار النهضة العلمية والتطور الذي تشهده إمارة الشارقة، حيث كان لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أبرز الأثر في تفعيل دورها ومكانتها، خاصة من ناحية إعداد وتأهيل الكوادر الأمنية المؤهلة والمدربة وفق أفضل المعايير والمقاييس المعمول بها على الصعيد الدولي في هذا الإطار.
قال العثمني في حديث ل «الخليج»، إن العام الحالي 2016 شكّل نقطة تحول في مسيرة العمل بالأكاديمية من خلال إطلاق ماجستير الجودة والتميز في العمل الأمني ضمن برنامج الدراسات العليا الذي يعد الأول من نوعه على المستوى العربي والإقليمي، وتجديد الترخيص الأكاديمي من قبل هيئة الاعتماد الأكاديمي بشؤون التعليم العالي، بالإضافة لتنفيذ العشرات من البرامج والدورات التدريبية لمنتسبي وزارة الداخلية والدوائر والمؤسسات الحكومية بدولة الإمارات، فضلاً عن مساهماتها ومشاركاتها المجتمعية المتعددة والمتنوعة، حيث بذلت الأكاديمية خلال هذه الفترة الكثير من الجهد، ووظفت كل جهودها في سبيل الارتقاء بالمستوى العلمي والعملي لمنتسبي الأكاديمية. وتحقيق مستوى عالٍ من الرضا عن أدائها.
وأضاف ان الأكاديمية ستنظم مؤتمراً علمياً اليوم تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس مجلس الأكاديمية، حول ظاهرة الانحراف الفكري، بحضور عدد كبير من مديري الدوائر والمؤسسات الحكومية وقيادات الشرطة وممثلي الجامعات والمدارس الحكومية والخاصة والمهتمين وحشد من الجمهور.
وأشارإلى أن الأكاديمية خطّطت منذ مدة طويلة لتناول هذه القضية المهمة، حيث كان لكلمات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي قال فيها: «إن البطون إذا جاعت أكلت الجيف، كذلك العقول إذا جاعت أكلت عفونة الأفكار»، دافع آخر للتأكيد على تناول هذه القضية المهمة، حيث يتناول المؤتمر أسباب هذه الظاهرة وعوامل انتشارها وطرق مواجهتها والوقاية منها وتجفيف منابعها.

الحفاظ على مكتسبات الدولة

وأضاف: لقد اتخذت الأكاديمية كافة الإجراءات لإيجاد قاعدة علمية بحثية صلبة، منطلقين من توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة ورؤيته وعمله الدؤوب لجعل إمارة الشارقة تستوعب كافة مفرزات الحضارة البشرية من تقدم علمي ورقي حضاري، حيث كان لرعايته الدائمة والحثيثة لنا والتي أثمرت عن كم هائل من الإنجازات والتفوق في شتى الميادين والتخصصات، كما كان للمتابعة الدائمة والدعم الكبير اللذين حظيت بهما من قبل سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة رئيس مجلس إدارتها أعمق الأثر في تعزيز انطلاقتها العلمية القائمة على أسس راسخة من الوعي الحقيقي بدقة المرحلة التي تتطلب بذل كل جهد ممكن للحفاظ على مكتسبات دولة الإمارات العربية المتحدة وحفظ أمنها والسهر على حمايتها واستقرارها.
ولفت إلى أن الأكاديمية عملت على تطوير البرامج الدراسية واستحداث مساقات جديدة تتماشى مع التطور العلمي والتقني والإفرازات الأمنية الناجمة عنها والمتمثلة بالدرجة الأولى في تطور الجريمة وأدواتها، كما أنها تسعى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الموارد البشرية لكافة التخصصات في مجال العمل الشرطي والأمني، وأن تكون مخرجاتها على مستوى متميز ودرجة عالية من الكفاءة، لخدمة إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة.

الدراسات العليا

وتحدث العقيد العثمني النقبي حول برنامج الدراسات العليا الذي تم افتتاحه العام 2014 بالقول: عملت الأكاديمية ممثلة بمجلس إدارتها والمجلس العلمي ووحدة البحوث المؤسسية بشكل دؤوب وحثيث وتحدّت كافة الصعوبات والمعوقات، وأتمت كافة الاستعدادات لافتتاح برنامج الدراسات العليا في وقته المحدد، وذلك بعد التوجيهات الكريمة التي صدرت من صاحب السمو حاكم الشارقة لتوفير البيئة التعليمية المناسبة لاستكمال أبناء الدولة خريجي الكليات والجامعات دراستهم العليا في تخصصات إدارة الشرطة والبحث الجنائي، حيث بلغ عدد منتسبي برنامج إدارة الشرطة 108 منتسبين والبحث الجنائي بواقع 102 منتسب، كما بذلت قصارى جهدها للحصول على الاعتماد الأكاديمي من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بدولة الإمارات للبرامج التي تم طرحها.
ولفت إلى أن الأكاديمية عملت على استقطاب هيئة تعليمية متميزة وكفاءات علمية من داخل الدولة وخارجها في مجالات البحث الجنائي والإدارة العامة، كما طرحت في هذا العام 2016م ماجستير الجودة في العمل الشرطي.

التطبيقات الشرطية

ويشير إلى أن مواكبة المتغيرات الأمنية قد فرضت تطوير الدراسة الأكاديمية من خلال استحداث برنامج «التطبيقات الشرطية» والمتمثل بدمج الإطار النظري بالجانب العملي، من خلال نشاطات تدريبية ميدانية ومحاضرات يلقيها نخبة من ضباط وزارة الداخلية المشهود لهم بالخبرة والكفاءة.
وبالمقابل وعلى الصعيد الميداني هنالك برامج تدريبية عملية يتم تأهيل الطلبة وفقها، حيث جَهّزت الأكاديمية مخابر اللغة والحاسوب ومسرح الجريمة ومكتبة إلكترونية متطورة، فضلاً عما يتوافر لديها من قاعات رماية حديثة معدة وفقاً لأحدث المعطيات المعاصرة.
وفيما يخص البرامج والدورات التدريبية التي تعقدها الأكاديمية، يقول: تحرص أكاديمية العلوم الشرطية على تطوير وتدريب العنصر البشري ومواكبة التطورات والتغيرات، حيث يساهم التدريب في إحداث تغيرات في معارف واتجاهات ومهارات الموظفين، وتحقيق الفاعلية في أعمالهم الحالية والمستقبلية بما يعود بالنفع على الفرد والمؤسسة والمجتمع.
وقال: استجابة لتوجهات حكومتنا الرشيدة أطلقنا العديد من التطبيقات الذكية الجديدة التي يتم من خلالها إجراء الاختبارات والتقييم لمنتسبي الدورات والبرامج التدريبية التي تنظمها الأكاديمية عبر الهواتف الذكية.
وأشار إلى أن الأكاديمية تقوم بدور إنساني ومجتمعي كبير وهي حريصة كل الحرص على تعزيز الجهود الإنسانية في مختلف المجالات.

رابط المصدر: أكاديمية العلوم الشرطية.. تأهيل وتدريب بمعايير دولية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً