مراجعة هاتف Google Pixel

قبل أيامٍ قليلة من مؤتمر جوجل الذي كشفت فيه عن هاتفي Pixel و Pixel XL في تشرين الأول/أكتوبر 2016، قالت الشركة بأن مؤتمرها سيُشكّل علامةً فارقةً في تاريخها، وبأن أهمية ذاك المؤتمر تحديدًا تُشابه أهمية إعلانها عن أندرويد نفسه قبل ثماني سنوات. يأتي سبب أهمية المؤتمر بالنسبة لجوجل كونها أعلنت فيه عن

تحوّلها رسميًا من شركة تصنع البرمجيات إلى شركة تصنع البرمجيات والعتاد معًا، ما يضعها الآن جنبًا إلى جنب مع العمالقة على غرار سامسونج، آبل، هواوي، إل جي، وغيرها من الشركات. جوجل التي نأت بنفسها طويلًا عن دخول سوق التصنيع، واكتفت بكونها مطوّرًا للبرامج وأنظمة التشغيل، وجدت لاحقًا بأن لا مفر بالنسبة لها من صناعة أجهزتها بنفسها لو أرادت تقديم نظرتها الخاصة لما يجب أن تكون عليه الهواتف الذكية، الحواسب المحمولة، أو أجهزة المنزل الذكي. جوجل أعلنت خلال المؤتمر عن مجموعة من الأجهزة الجديدة من إنتاجها، مثل جهاز المنزل الذكي Google Home وجهاز تقوية الإشارة اللاسلكية Google WiFi وجهاز بث الوسائط المتعددة Chromecast Ultra. لكن من دون شك فإن هاتفي Pixel و Pixel XL هما أبرز ما أعلنت عنه وأكثر ما أثار اهتمام المتابعين. مراجعة هاتف Google Pixel قدمتُ قبل ثلاثة أسابيع انطباعاتي الأولية عن هاتف Google Pixel وسأقوم اليوم بتقديم مراجعتي الموسّعة له بعد فترة كافية من استخدامه كهاتفي الرئيسي، وسأقول خلال المراجعة ما الذي أعجبني، وما الذي لم يعجبني كثيرًا. عن هذه المراجعة أنا متأكد أن كل من يهتم بهواتف جوجل، أو هواتف أندرويد بشكلٍ عام قد قرأ بالفعل معظم -إن لم يكن جميع- المراجعات التي تم نشرها للهاتف خلال الأيام السابقة. لهذا سأحاول تجنّب تكرار المعلومات العامّة أو المملّة وأقوم بالتركيز على تجربة الاستخدام الفعلية وخاصةً فيما يتعلق بالأشياء الأكثر أهمية للمستخدم مثل الشاشة والبطارية والأداء وتجربة الاستخدام بشكلٍ عام. هذه المراجعة هي لهاتف Pixel، ذو الشاشة بقياس 5 إنش وبدقة 1080p وليست لهاتف Pixel XL بشاشة من قياس 5.5 إنش ودقة QHD. لكن عدا الاختلاف في قياس ودقة الشاشة وحجم البطارية فالهاتفان متطابقان من حيث بقية المواصفات لهذا فإن كل ما أقوله هنا تقريبًا ينطبق على الهاتفين. لم أقم باستخدام Pixel XL كهاتف يومي لكني قمت بتجربته لهذا سأعلّق أيضًا على شاشته وحجمه، لكن عدا عن ذلك فكل ما سأقوله عن Pixel ينطبق أيضًا على Pixel XL. Pixel أو Pixel XL؟ سألني البعض عن سبب اختياري لهاتف Pixel الأصغر حجمًا وليس Pixel XL. السبب الوحيد هو أني أُفضّل الأجهزة الأصغر حجمًا. الأمر يعود للتفضيل الشخصي البحت. لكن إن كنت تفضّل هاتفًا كبيرًا فحينها يجب أن يكون Pixel XL هو خيارك بالطبع. كما قلنا يتشابه الهاتفان بجميع المواصفات تقريبًا، حيث يعملان بمعالج كوالكوم الأخير Snapdragon 821 مع 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية، ويحملان نفس الكاميرتين الخلفية والأمامية ويتوفران بنفس المساحات التخزينية (32 أو 128 غيغابايت غير قابلة للزيادة)، كما يأتي الهاتفان بنسخة أندرويد 7.1 (نوجا). الاختلاف الأول هو في الشاشة حيث تأتي النسخة الأصغر بشاشة 5.0 إنش بدقة 1080p والأكبر بشاشة قياس 5.5 إنش بدقة QHD. أما الاختلاف الثاني فهو في البطارية حيث تحمل النسخة الأصغر بطارية سعة 2770 ميلي أمبير والنسخة الأكبر بطارية سعة 3450 ميلي أمبير. الصندوق يأتي الصندوق مختلفًا عن صناديق هواتف سلسلة Nexus في الأعوام السابقة، فهو يحمل شعار جوجل فقط دون وجود شعار لأية شركة أخرى. ورغم أن الهاتف هو من تصنيع اتش تي سي HTC التايوانية إلّا أن جوجل صممت وطوّرت الجهاز بالكامل وتعاقدت مع اتش تي سي لاستخدام مصانعها فقط، تمامًا كما يغيب شعار شركة Foxconn – التي تصنع هواتف آبل – عن هواتف آيفون. في الحقيقة، ورغم أن هذه هي رواية جوجل الرسمية، إلا أن تأثير اتش تي سي ما زال واضحًا في تصميم وجودة الهاتفين، ويُعتقد أن جوجل استفادت فعلًا من خبرات اتش تي سي لما هو أكثر من مُجرد (تجميع) الهاتف رغم أن جوجل تمتلك الآن قسمها الخاص لتطوير وتصميم العتاد، لكن الشركتين لم تكشفا عن أية تفاصيل أخرى تتعلق بالتعاون بينهما، لهذا سيكون علينا الالتزام بالرواية الرسمية المُعلَن عنها. نعود إلى الصندوق الذي يحمل أيضًا شعار خدمات جوجل الأخرى مثل Google Assistant (المزيد عنه بعد قليل) و Google Cast وتقنية الواقع الافتراضي Daydream VR. بالإضافة إلى سلك الشحن بتقنية USB Type-C والشاحن نفسه، تجد في الصندوق أيضًا وصلة OTG تقوم بالتحويل من منفذ micro USB التقليدي إلى Type-C ويهدف إلى مساعدتك في ربط Pixel بهاتفك القديم لنقل التطبيقات والبيانات بسرعة وسهولة أثناء إعداد الهاتف للمرة الأولى. لكن هذه الطريقة متوفرة بشكلٍ اختياري حيث ما زال بإمكانك نقل البيانات من الهاتف القديم عبر الطرق (التقليدية) مثل NFC و الاتصال اللاسلكي. لا تُقدم جوجل أية سماعات (مجانية) ضمن الصندوق، لكن لحسن الحظ فإن الهاتف يمتلك منفذ السماعات التقليدي بمعيار 3.5 ميليمتر من الأعلى، وبالتالي يمكنك استخدام أية سماعات موجودة لديك مع الهاتف، حيث قررت جوجل بأن الوقت ما زال مبكرًا للاستغناء عن منفذ 3.5 ميليمتر واعتماد USB Type-C بشكل حصري للسماعات كما فعلت بعض الشركات مثل آبل ولينوفو. التصميم تصميم الهاتف هو من أكثر الأشياء إثارةً للجدل. الانطباع الأولي لدى معظم الناس -ومنهم أنا- عند مشاهدة الهاتف في الصور قبل طرحه رسميًا كان كالتالي: “هل يُعقَل ونحن في آخر 2016 أن تطرح جوجل هاتفًا بهذا الشكل؟”. البعض توقّع ربما من جوجل شيئًا مُبدِعًا ومختلفًا تمامًا كنوع من إثبات حضورها القوي عبر هاتفها الرسمي الأول. وهناك من علّق على الحواف العريضة جدًا أعلى وأسفل الشاشة، وكذلك على القطعة الزجاجية (الغريبة) التي قررت جوجل دمجها في النصف الأعلى للجهة الخلفية. لكن على أرض الواقع اختلفت ردّات الفعل لدى إمساك الهاتف وتجربته فعلًا. عمليًا، فالهاتف أفضل بكثير مما يبدو عليه في الصور. هو ليس فائق الروعة لكنه ليس بشعًا على الإطلاق. في الحقيقة ستعتاد على القطعة الزجاجية في الخلف فورًا بل وستجدها مميزة بعض الشيء. وشخصيًا لم تُزعجني الحواف (وخاصة الحافة السفلى للشاشة) ولم أنتبه لها أو أشعر بها أثناء الاستخدام الفعلي للهاتف. النسخة التي أستخدمها هي سوداء اللون وهذا يُساعد ربما في اندماج الحافة مع لون الشاشة عندما تكون مغلقة. لو كنت تعتقد أن الحافة العريضة بشعة فقد يكون من الأفضل أن تشتري النسخة السوداء من الهاتف لأنها تجعل الحافة أقل ظهورًا. أما إن كنت تريد شراء النسخة البيضاء فأنت تُخاطر بأن يبدو هاتفك شبيهًا بالآيفون أبيض اللون من حيث الواجهة الأمامية وهو أمر قد ترغب بتجنبه. لا يوجد ما هو أسوأ من أن يعتقد الآخرون بأنك مُستخدم آيفون فهذا مُحرجٌ جدًا وقد يؤثر على صورتك أمام الناس، أليس كذلك؟ بالنسبة لبقية تفاصيل الهاتف، فهو مصنوع من ألمنيوم عالي الجودة. صحيح أن العديد من الشركات بدأت تستخدم الألمنيوم في هواتفها الرخيصة أيضًا، لكن الألمنيوم لا يتساوى، وهناك منه السيء والخفيف، أو الفخم والفاخر. كما يمكن أن تتوقع فإن المعدن المستخدم في صناعة هاتفي Pixel هو من النوع الثاني وهو يمتلك ملمسًا مميزًا يختلف حتى عن ملمس الألمنيوم الذي قد تجده في هاتف مثل HTC 10. عدا عن الملمس الفخم، ستجد بأن الهاتف مبني بجودة عالية وهو مريح جدًا في اليد. ورغم أنه ليس “فائق النحافة” إلّا أني سعيد بأن جوجل لم تُحاول المُنافسة على موضوع النحافة الذي تلهث خلفه بعض الشركات. أنا لا أريد هاتفًا نحيفًا بل مُريحًا للإمساك والاستخدام، وهذا ما تقدمه جوجل في هاتفيها. المشكلة الوحيدة هي أنه كجميع الهواتف المعدنية فهو ذو قابليّة معيّنة للانزلاق من اليد، كما أنك ستخاف خدش القطعة الزجاجية الخلفية أثناء الاستخدام العادي. حتى الآن لم أقرأ عمّن تعرّض هاتف Pixel الخاص به للخدش أو الكسر بسهولة لهذا يمكن أن نفترض بأن الهاتف قوي بما فيه الكفاية، لكن هذا لا ينفي أنه من الهواتف التي ستحتاج إلى حمايتها بغطاء خاص على جميع الأحوال. بالمُختصر: هذا الهاتف لا يحاول أن يكون أجمل الهواتف، ولو أضفت له غطاء حماية سيتحوّل إلى هاتف ذو مظهر عادي وتقليدي جدًا، لكن ما يعوّض المظهر هو الأداء الرائع والعملي وهو ما سنتحدث عنه في الفقرة القادمة. الأداء لا أريد الإطالة هنا، ويكفي أن أقول بأن هذا أسرع هاتف أندرويد جربته في حياتي. تأخّري في تقديم هذه المراجعة كان مقصودًا بهدف تجربة الهاتف لفترة طويلة نسبيًا ومراقبة فيما إذا كان الأداء سيتغيّر بعد تثبيت الكثير من التطبيقات. قمت منذ اليوم الأول بنقل جميع التطبيقات التي كنت أستخدمها في الهاتف القديم وهي المزيج الأساسي المُعتاد من تطبيقات البريد الإلكتروني والتواصل الاجتماعي والقراءة والخرائط والتسوق وغيرها. الهاتف ما زال يقدم أداءً لم أشهده من قبل في أي هاتف. الانتقال بين التطبيقات المفتوحة يتم بشكل فوري، وحتى لدى فتح قائمة تعدد المهام والعودة إلى تطبيقات قد تم فتحها قبل فترة طويلة ستجد أن التطبيق سيتابع العمل بشكل فوري ومن المكان الذي توقف عنده، هذا ينطبق على الألعاب أيضًا. هاتف Pixel يُثبت أن 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية هي أكثر مما يحتاجه أي هاتف في حال لم يتم العبث بالواجهات وتجربة الاستخدام الأساسية لأندرويد، كما يُبيّن مدى التكامل الذي حققته جوجل ما بين الذاكرة والمعالج القوي وأندرويد 7.1. قمت اليوم على سبيل التجربة بتعطيل المؤثرات الحركية لاختصار زمنها ومراقبة الأداء الفعلي بدون مؤثرات الفتح والإغلاق، فأصبح الانتقال بين النوافذ أو إغلاقها يتم بشكل فوري، بالمعنى الحرفي للكلمة. عند فتح كروم مثلًا، ولدى الضغط على الأيقونة الخاصة به، يتم فتح كروم على الصفحة الأخيرة التي كانت فيه قبل إغلاقه، وفي نفس الموضع، وذلك قبل أن تُدرك أنه قد تم فتح كروم بالفعل! بمعنى آخر، لدى الضغط على أيقونة كروم (مثلًا)، يتم فتح التطبيق بشكل فوري وكامل ودون أي تحميل مُسبق في نفس الجزء من الثانية الذي لمس فيه إصبعك الأيقونة! حسنًا، لا أدري إن كان هذا فعلًا ضمن نفس جزء الثانية لأني لم أقم بأية قياسات زمنية بهذه الدقة بالطبع، لكن الفكرة وصلتك، وهذا ما ستشعر به لدى استخدام الهاتف. كما ذكرتُ أعلاه، يعمل الهاتف بنسخة أندرويد 7.1 (نوجا) الأخيرة، وهذه إحدى أفضل ميزات الهاتف حيث ستضمن الحصول على جميع تحديثات وتحسينات نظام التشغيل مباشرةً من جوجل. يحتاج نظام التشغيل إلى مراجعة منفصلة، لكن يمكنك الاطلاع على ميزاته من خلال مقالنا السابق: جميع الميزات الجديدة في أندرويد نوجا، كما يمكنك أن تقرأ أيضًا: أفضل 15 ميزة في أندرويد 7.0. مُساعد جوجل من أبرز نُقاط القوة التي أرادت جوجل تمييز الهاتف بها، هو مُساعدها الجديد Google Assistant، وهو عبارة عن ثمرة الخبرة الكبيرة التي تمتلكها جوجل في مجال البحث وأرشفة الويب وتقديم المعلومة، مُضافًا إليها مُساعد Google Now الذي طرحته قبل عدة سنوات. يُمكن أن تعتبر بأن Google Assistant هو التطوّر الجديد لـ Google Now، ويمكن الوصول إليه بالضغط المطوّل على الزر الرئيسي حيث يُصبح المُساعد جاهزًا لتلقّي أسئلتك وطلباتك. تتضمن الخدمات التي يقدمها المُساعد الأشياء الأساسية التي عرفناها في أندرويد سابقًا مثل إمكانية إرسال الرسائل، ضبط المُنبه، طلب العثور على إجابات لمُختلف أنواع الأسئلة، حالة الطقس، نتائج المباريات الرياضية … الخ. لكن ما يُميز Assistant هو أنه أصبح أكثر تطورًا بحيث يمكنه الاستمرار في الدردشة معك وفهم الأسئلة بشكلٍ أفضل وربطها بسياق الحديث. على سبيل المثال يمكنك أن تسأل: “من هو رئيس الولايات المتحدة”؟ وبعد الحصول على الإجابة يمكنك أن تتابع وتسأل: “متى تنتهي فترة ولايته؟”. سابقًا كانت خدمة Google Now تُعامل كل سؤال على أنه سؤال مُنفصل عمّا قبله أو بعده، وبالتالي فهي لن تفهم سؤالك الثاني لأنها لا تُدرك من “هو” الذي تسأل عن انتهاء فترته. لكن Assistant ستفهم السؤال الثاني من سياق الحديث وتُعطيك الإجابة، ويمكنك أن تتابع وتسأل مثلًا :”ما اسم زوجته؟”، “من هم أولاده” .. الخ. مُساعد جوجل يستطيع فهم الأوامر بشكل دقيق جدًا ومثير للدهشة حتى لو جربته ضمن مُحيط فيه درجة عالية من الضجيج. لكنه لا يدعم حاليًا إلا الأوامر باللغة الإنجليزية ويجب أن تكون لغة هاتفك هي (الإنجليزية/الولايات المتحدة) كي تتمكن من استخدام الميزة. لا شك أن مُساعد جوجل هو إبداع تقني فريد من نوعه وهو تقنية من تقنيات المُستقبل جلبتها جوجل لنا بشكلٍ مُبكر. لكنه في ذات الوقت ما زال في بداياته ورغم أنه يسبق عصره إلا أنه بحاجة إلى المزيد من التطوير، ويمكن أن نتوقع أنه سيصبح أفضل بكثير خلال عامين من الآن. شخصيًا أستخدم المساعد لأشياء مثل ضبط المُنبه أو التذكير بموعد أو طلب إجراء الاتصالات الهاتفية (وكلها أشياء يمكن القيام بها عبر Google Now). استخدمتُ المساعد مرتين أو ثلاثة للبحث عن معلومات محددة. لكن بالنسبة لي فائدته الفعلية والرائعة ستكون الخصائص التي يقدمها فيما يتعلق بتقنيات المنزل الذكي، حيث يمكن للمُساعد بالتعاون مع خدمة IFTTT الارتباط مع أجهزة إنترنت الأشياء لتمكين خصائص مثل تشغيل التلفاز، التحكم بالإضاءة، التحكم بالتدفئة، بل وحتى الطلب من آلة صنع القهوة المتصلة بالإنترنت أن تصنع قهوتك الصباحية، وغير ذلك من الأشياء الرائعة أو المجنونة وكل ذلك عبر الأوامر الصوتية. تقول جوجل أن مساعدها سيرتبط قريبًا مع الكثير من الخدمات، حيث يمكنك أن تحجز طاولة في مطعم -مثلًا- عبر أمر صوتي بسيط مثل “أحجز لي طاولة لثلاثة أشخاص في مطعم كذا” وسيتكفل المُساعد بالباقي. لكن حاليًا ما زالت مثل هذه الإمكانيات محدودة جدًا أو غير متوفرة. لهذا قلتُ أننا سنحتاج إلى حوالي العامين قبل أن نبدأ بملاحظة كيف يمكن للمُساعد أن يُغير حياتنا. البطارية يمتلك هاتف Pixel بطارية سعة 2770 ميلي أمبير و Pixel XL بطارية سعة 3450 ميلي أمبير. كما أسلفتُ سابقًا تجربتي هي لهاتف Pixel ذو البطارية الأصغر، لكن بشكلٍ عام وبحسب معظم المراجعات يبدو أن أداء البطاريتين متقارب بشكلٍ عام. رغم البطارية الأكبر لـ Pixel XL إلا أنه يحمل شاشة ذو دقة أعلى تعني استهلاكًا أعلى للطاقة. هناك من وجد أن الأداء متماثل تقريبًا وهناك من وجد أن بطارية XL ما زالت أفضل قليلًا. إن كنت تفكر بشراء Pixel XL فقط لأجل البطارية الأكبر، فهذا قد لا يُعطيك فارقًا كبيرًا في أداء البطارية. بالنسبة لتجربتي مع البطارية فيمكن القول بسهولة أن هذا الهاتف يقدم أفضل أداء بطارية يمكن أن تجده مُقارنةً بالهواتف من فئته. لكن رغم ذلك فهو ليس بالأداء المُبهر، ولو استخدمت الهاتف بشكل مُكثف نسبيًا ما زلت ستمر بتلك اللحظة آخر النهار التي تنظر فيها برعب إلى البطارية وقد ظهر فيها الخط الأحمر المشؤوم. لو كنت تريد هاتفًا ببطارية خارقة مثيرة للإعجاب فحينها سيكون عليك النظر في الحصول على هاتف متوسط ذو بطارية كبيرة، أو -بشكل أكثر تحديدًا- عليك حينها شراء هاتف مثل Moto Z Play الذي يمكن لبطاريته أن تصمد لـ 48 ساعة من الاستخدام فوق المتوسط إلى الكثيف. لكن حتى الآن لا يمكن الوصول إلى مثل هذا الأداء عندما نتحدث عن الهواتف قوية المواصفات ومن بينها Pixel. بشكلٍ عام، وجدت أن البطارية يمكن أن تصمد حوالي 14 إلى 15 ساعة من الاستخدام المكثف الذي يتضمن أكثر من 4 ساعات من زمن تشغيل الشاشة. صور الشاشة التالية تُبيّن أداء البطارية في اليوم الأول لاستخدام الهاتف حيث قمت بالكثير من التجارب وتثبيت التطبيقات: هذا مثال آخر تم فيه استخدام الهاتف لمدة 14 ساعة منها حوالي ثلاث ساعات من وقت تشغيل الشاشة. صفحة معلومات البطارية تُظهر أنها ما زالت تحتوي على 23% من الطاقة كافية لتشغيل الهاتف لحوالي 4 ساعات أخرى: الآن، ما يثير الإعجاب بالفعل هو أداء البطارية لدى الاستخدام غير المُكثف للهاتف، إذ أن استهلاك الطاقة بطيء جدًا عندما تكون الشاشة مغلقة، وذلك بفضل ميزة Doze المُحسنة في أندرويد نوجا والتي تقوم بحد استهلاك التطبيقات للطاقة في الخلفية لدى عدم استخدام الهاتف. يمكن للجهاز أن يعمل نظريًا لأكثر من 24 ساعة بسهولة في حال الاستخدام الخفيف. في الصورة التالية نرى أن البطارية ما زالت تمتلك 80% من الطاقة بعد 6 ساعات من فصل الجهاز عن الشحن تخللها 40 دقيقة من وقت تشغيل الشاشة. مؤشر البطارية يُعطي أنها ما زالت كافية لتشغيل الهاتف لأكثر من 24 ساعة في حال استمر مُعدّل الاستخدام بنفس الطريقة، هذا مثير للإعجاب فعلًا: قد يسألني البعض عن مدى أهمية أن يكون أداء البطارية ممتازًا عندما نتحدث عن الاستخدام غير المكثف. في الحقيقة هذا هام جدًا، إذ لا يوجد أسوأ من الهاتف الذي يستهلك البطارية بسرعة عالية حتى لدى عدم استخدامه! على الأقل، ومع هاتف مثل Pixel يمكن أن تطمئن لو كنت مسافرًا أو خارجًا في يوم عمل طويل بأن البطارية لن تخذلك وأنك يمكن أن تضمن استخدامها لفترة طويلة فعلًا في حال تقصّدت التوفير فيها واستخدمت الهاتف للأشياء الضرورية فقط. من الجدير بالذكر أن كل هذه الاختبارات كان فيها البلوتوث فعالًا مُتصلًا طوال الوقت بساعة Android Wear، إضاءة الشاشة على الوضعية الأوتوماتيكية، الـ GPS فعّال، كما تخلل الاختبارين الأول والثاني أوقات طويلة نسبيًا من استخدام LTE وخرائط جوجل. في ختام هذه الفقرة، يمكن أن نلخص الأمر بالشكل التالي: بطارية الهاتف أكثر من ممتازة مقارنةً بالهواتف الأخرى من مستواه، لكنها ما زالت غير قادرة على إكمال اليوم لدى الاستخدام المكثف ولا تُقدم حلًا سحريًا لمشكلة استهلاك الطاقة في الهواتف الذكية. الكاميرا من الناحية العتادية البحتة، لا تختلف الكاميرا الرئيسية في Pixel عن كاميرا هاتف العام الماضي من جوجل Nexus 6P، فهي تأتي بنفس حساس سوني IMX377 بدقة 12.3 ميغابيكسل وبنفس الحجم الكبير للبيكسل (1.55 ميكرون) والعدسة بفتحة f/2.0، والتركيز بالليزر، كما تنقصها ميزة التثبيت البصري للصورة OIS. لكن رغم ما قد يبدو لك من عتاد (قديم) ودقة حساس هي ليست الأعلى في الهواتف الذكية، وفتحة عدسة باتت تُعتبر عادية مُقارنةً بالهواتف الرائدة التي أصبحت تُقدم عدسات بفتحات 1.7 و 1.8 f (الرقم الأصغر يعني فتحة أكبر ونتيجة أفضل نظريًا). رغم كل ذلك، تُعتبر كاميرا Pixel أفضل كاميرا في أي هاتف ذكي موجود حاليًا وذلك بحسب مؤشر DxOMark، فكيف استطاعت جوجل عمل ذلك رغم وجود هواتف بكاميرات متفوقة عتاديًا (على الورق)؟ في الحقيقة، لقد وصلت تقنية كاميرات الهواتف الذكية إلى مرحلة من التطوّر بات من الصعب جدًا فيها تطوير كاميرا الهاتف عتاديًا (من حيث العدسات والحساسات) مع المحافظة على النحافة والحجم الصغير. لهذا فالسر في كاميرا Pixel هو المُعالجة البرمجية الذكية للصورة، حيث تُطبّق جوجل مجموعة من الخوارزميات المُعقّدة التي من شأنها تحليل معلومات الصورة وتحسينها لتقديمها بأفضل شكل ممكن. ما يُميّز الكاميرا هي وضعية +HDR وهي تعمل بالشكل التالي: عندما يقوم المُستخدم بتشغيل تطبيق الكاميرا والاستعداد للتصوير، تبدأ الكاميرا تلقائيًا ودون أن يشعر المستخدم بالتقاط الصور بشكل متتابع وبدرجات مختلفة للتعرُّض للضوء Exposure ، ويتم دائمًا تخزين آخر 9 صور تم التقاطها بشكلٍ مؤقت في الذاكرة العشوائية. عند الضغط فعليًا على زر التقاط الصورة، يقوم التطبيق بدمج آخر 9 صور تم التقاطها في صورة واحدة. هذا الأسلوب يساهم في تخفيض الضجيج وإغناء الألوان. كنا قد نشرنا قبل فترة مقالًا نشرح فيه تقنية التصوير الديناميكي عالي المدى HDR، يمكن أن تعتبر بأن +HDR التي تقدمها جوجل تعتمد على نفس الفكرة لكن مع تطويرها بشكلٍ أكبر. لو انتقلت إلى Pixel من هاتفٍ ذو كاميرا ممتازة مثل Galaxy S7 أو حتى S6 أو Nexus 6P أو HTC 10، لا يمكن القول بأن كاميرا Pixel ستُبهرك إلى هذه الدرجة، الفرق ليس شاسعًا، لكن بفضل +HDR قد تظهر صورك بألوانٍ أغنى وأكثر دقة وعمقًا، أقول (قد) لأن هذا يعتمد أيضًا على ظروف التصوير ودرجة الإضاءة وغيرها من العوامل. الكاميرا ممتازة بشكلٍ خاص في ظروف الإضاءة المنخفضة حيث تجد معظم الكاميرات الأخرى صعوبةً في إبراز الصور بشكلٍ نقي وواضح. أما لو انتقلت إلى Pixel من هاتف ذو كاميرا متوسطة فإن الكاميرا ستُبهرك فعلًا مُقارنةً بهاتفك القديم. أتفق مع اختبار DxOMark الذي صنف كاميرا Pixel كأفضل كاميرا في هاتف ذكي متوفر في الأسواق حتى الآن، ورغم كوني لستُ خبيرًا في التصوير لم يفشل الهاتف في إثارة إعجابي بأي صورة قمت بالتقاطها من خلاله حيث نجح في إظهار صور ممتازة تحت مختلف الظروف. جميع الصور في الأمثلة أدناه تم التقاطها مع وضعية HDR+ Auto حيث يختار التطبيق تفعيل أو تعطيل الميزة وفقًا لما يراه مُناسبًا، يمكنك أيضًا تفعيل الميزة دائمًا HDR+ ON أو تعطيلها يدويًا إن شئت. تتيح الكاميرا الخلفية التصوير بعدّة دقات مختلفة، من أبرزها الدقة الكاملة 12.3 ميغابيكسل، حيث تظهر الصورة بنسبة طول إلى عرض 4:3، أو بدقة 8.3 ميغابيكسل حيث تظهر الصورة حينها بنسبة طول إلى عرض 16:9 (تظهر بدون حواف سوداء جانبية لدى استعراضها على شاشة عريضة كشاشة الهاتف أو التلفاز). فيما يلي بعض الصور التي التقطتها بالدقة الكاملة (12.3 ميغابيكسل): وفيما يلي بعض الصور التي التقطتها بدقة 8.3 ميغابيكسل، وهي الدقة الافتراضية التي أستخدمها لأني أُفضّل مشاهدة الصور بالنسبة العريضة 16:9: هذا كان عن التصوير العادي؟ لكن ماذا عن الفيديو؟ تستطيع الكاميرا الخلفية التقاط الصور بدقة تصل إلى 4K، وهي -كما الحال في الصور الثابتة- تستطيع التقاط مقاطع فيديو ممتازة بألوان جميلة ودقيقة، وهي كذلك من أفضل ما يمكنك الحصول عليه في كاميرا هاتف ذكي من حيث تصوير الفيديو. لكن في الحقيقة ليست الألوان وجودة الفيديو هو الأمر الأكثر تميزًا، بل هي ميزة تثبيت الفيديو Video Stabilisation. ورغم أن الكاميرا ينقصها التثبيت البصري OIS، وهي ميزة باتت مُعتادة في الهواتف قوية المواصفات، إلّا أن جوجل عوّضت عنها بتثبيت رقمي ذكي جدًا، يعتمد على (سحر) خوارزميات جوجل الرياضية المُعقّدة، والتي تقوم باحتساب حركة واتجاه الاهتزاز من حسّاسات الهاتف، ثم إلغاؤه برمجيًا. في الحقيقة فإن إلغاء اهتزاز الفيديو في هاتف Pixel يعمل بشكل مثير للدهشة، حيث يمكنك أن تصوّر أثناء المشي مثلًا مع الكثير من الاهتزاز لكن النتيجة ستكون حركة سينمائية سلسة جدًا. ولو قمت بتثبيت يدك وتصوير مشهد ما سيتم تقريبًا إلغاء جميع حركات الاهتزاز وستظهر النتيجة وكأن الكاميرا كانت مُثبّتة على حامل ثابت وليست محمولة باليد. فيما يلي مقطعي فيديو قمت بتصويرهما لتجربة الكاميرا، مع العلم بأني -وبشكل متعمد- لم أبذل أي جهد في محاولة التخفيف من اهتزاز يدي أثناء التصوير، وكانت النتيجة التالية: الشاشة قلتُ في المراجعة الأولية المُختصرة التي نشرتها قبل بضعة أسابيع بأن شاشة الهاتف هي ليست الأفضل على الإطلاق، لكنها قريبة جدًا من ذلك. الشاشة الوحيدة التي (قد) تتفوق هي شاشة Super AMOLED من سامسونج التي تراها في أجهزتها القوية على غرار Galaxy S7 Edge. لكن شاشة Pixel ما زالت في النهاية شاشة AMOLED من صنع سامسونج، كما أن جوجل قامت بمعايرة ممتازة للألوان، ويمكن القول دون تردد بأن النظر إلى شاشة الهاتف واستخدامها هو متعة للعين، وهي من أفضل الشاشات الموجودة في أي هاتف ذكي حاليًا، سواء كنا نتحدث عن شاشة Pixel أو عن شاشة Pixel XL. الشاشة متفوقة من حيث الألوان والوضوح، الأمر الوحيد هو أن رؤيتها قد تكون صعبة تحت أشعة الشمس المباشرة، ووفقًا للاختبارات يبلغ سطوع الشاشة حوالي 433nits مقابل  493nits لشاشة Galaxy S7 Edge. هذا يعني أنها ما زالت قابلة للرؤية بشكل جيد جدًا تحت الضوء القوي، لكنها ليست الأعلى سطوعًا مقارنةً ببعض الهواتف الأخرى. بشكلٍ عام فالشاشة أكثر من ممتازة وما زالت واحدة من أفضل الشاشات في الأسواق. الصوت من الأشياء التي خيبت أمل البعض هي امتلاك الهاتف لمُكبّر صوت وحيد في الحافة السفلى له. إذ أن جوجل طرحت هاتف العام الماضي Nexus 6P بمكبري صوت ستيريو أعلى وأسفل الشاشة، كما أن الهاتف هو من صنع اتش تي سي المعروفة بإنتاجها لأفضل تجربة صوتية يمكن أن تجدها في الهواتف الذكية، أضف إلى ذلك بأن الهاتف هو من أغلى الهواتف ثمنًا في الأسواق، وبالتالي يبدو من المنطقي أن تطرح جوجل الهاتف بتجربة صوتية مميزة، فلماذا يمتلك الهاتف مُكبر صوت واحدًا فقط؟ لا نعرف الإجابة على هذا السؤال، لكن ما نعرفه هو أن الصوت الخارج من هذا المُكبّر الوحيد هو في الحقيقة صوت ممتاز جدًا، وأفضل كثيرًا مما يمكن أن تتوقعه. الصوت قوي ومرتفع بما فيه الكفاية، عالي الوضوح، ويقدم طيفًا واسعًا من الطبقات الصوتية العالية والمنخفضة. بصراحة، فالصوت الذي يقدمه هاتف Pixel هو أكثر مما تحتاجه في هاتف ذكي، صحيح أنه لا يصل إلى التجربة الصوتية التي يقدمها هاتف مثل HTC 10، ويفقد عامل (الستيريو) الذي تجده في هواتف أخرى، لكنه صوت لن يُخيّب أملك في النهاية حتى لو كنت تتوقع صوتًا أفضل مقارنةً بسعر الهاتف. هناك من يقول بأن سبب الحافة السُفلى العريضة للهاتف هي استيعاب مُكبّر الصوت الكبير نسبيًا لإنتاج هذا الصوت الواضح والقوي. لا أدري إن كان هذا دقيقًا لكنه مُحتمل جدًا. ما الذي لم يعجبني في Pixel؟ لحسن الحظ، لا يوجد الكثير مما لم يعجبني، وحتى الملاحظات التي سأذكرها الآن هي أشياء ثانوية بالنسبة لي لكنها يجب أن تُذكر. أولًا، لم يعجبني السعر المرتفع. كنت أتمنى من جوجل أن تطرح الهاتف بسعر أرخص قليلًا كي تُكسبه شعبيةً أعلى لدى الجمهور. صحيح أن الهاتف يُقدم تجربة ممتازة وفخمة، لكن الهواتف المُنافسة التي تُباع بنفس السعر تقريبًا تُقدم للمستخدمين ميزات أفضل مثل المقاومة الكاملة للماء والغبار (المزيد عن هذا بعد قليل)، ومُكبري صوت ستيريو، وميزات أخرى لا أقول أنها ضرورية لكنها موجودة في الهواتف عالية المواصفات كمنفذ الأشعة تحت الحمراء مثلًا. أتفق بشكلٍ كامل مع من يقول بأن المواصفات (الناقصة) في Pixel هي ليست مواصفات أساسية وقد لا تكون بتلك الأهمية، لكن كل ما أقوله هو أنه كان يجب على جوجل ربما طرح الهاتف بسعرٍ أقل كنوع من التعويض عمّا يراه المُستخدم العادي (نقصًا) في المواصفات. ورغم أن سعر الهاتف يبدأ في الولايات المتحدة من 649 دولار لأرخص نسخة منه إلا أن سعره خارج الولايات المتحدة مرتفع حقًا، إذ تباع نفس النسخة في أوروبا بسعر 759 يورو (ما يعادل حوالي 800 دولار). وفي حين يصل سعر أغلى نسخة من الهاتف (Pixel XL بسعة 128 غيغابايت) إلى 869 دولار، يبلغ سعر نفس النسخة في أوروبا 1009 يورو (حوالي 1070 دولار تقريبًا). ثانيًا: عدم توفر مقاومة كاملة للماء والغبار. يقدم الهاتف مقاومة الماء والغبار بمعيار IP53، هذا يعني أنه يستطيع مقاومة رذاذ الماء أو قطرات الأمطار الخفيفة لكن ليس أكثر من ذلك. في المقابل فإن الهواتف المنافسة من آبل وسامسونج تُقدم مقاومة أعلى بمعيار IP68 الذي يتيح غمر الهاتف حتى عمق 3 أمتار لمدة نصف ساعة دون أن يتأثر الهاتف. بالطبع لا أقول أني أطلب مقاومة أعلى للماء لأني أريد غمر الهاتف! لكن هذا يتعلق بالنقطة الأولى الخاصة بالسعر، إذ أصبحت هذه الميزة موجودة في الهواتف المُنافسة التي تباع بنفس السعر. ثالثًا: التصميم تحدثت ما يكفي عن تصميم الهاتف في الأعلى، ورغم أني قلتُ بأن تصميم الهاتف على أرض الواقع هو أفضل من المتوقع مقارنةً بما تراه في الصور، إلّا أني ما زلتُ أرى بأن التصميم عاديًا. خاصة أن جوجل عودتنا على محاولتها تقديم تصاميم مميزة ومختلفة في هواتفها السابقة، لهذا ربما كنا نتوقع شيئًا مختلفًا من Pixel عن النمط السائد في السوق. لكن كل ما فعلته الشركة هو أنها استخدمت تصميمًا معدنيًا عامًا، أصبح مُنتشرًا جدًا، وأضافت له جزءًا زجاجيًا في الخلف كنوع من التمييز. صحيح أن الأداء والميزات أهم من التصميم بحد ذاته، وأنا أكثر من سعيد بالتجربة الفائقة التي يقدمها الهاتف، لكني كنت أرغب ربما بأن أرى محاولة أكبر من جوجل لعمل شيء مُختلف قليلًا عن السائد في السوق. الخلاصة هذا أفضل هاتف قمتُ باستخدامه حتى الآن. ورغم بعض الملاحظات التي ذكرتها في الفقرة السابقة إلّا أن الجهاز يقدم تجربة استخدام متكاملة تجمع ما بين البساطة والفاعلية. هذا الهاتف يستطيع أن يُنجز ما تطلبه منه بشكل فوري وسلس دون أية مشاكل أو انتظار أو تأخير. وهو يقدم تجربة جوجل التي تأخرت ثماني سنوات في تقديمها حتى جاء Pixel بتجربة برمجية ناضجة ومتفوقة تتكامل مع تجربة عتادية ممتازة. مع هذا الهاتف ستحصل على أفضل تجربة استخدام ممكنة، وضمان الحصول على جميع تحديثات أندرويد أولًا بأول لمدة عامين قادمين على الأقل، وهو من الهواتف التي لن تُفكر بتغييرها إلا بهاتف آخر قادم من نفس السلسلة.


الخبر بالتفاصيل والصور


قبل أيامٍ قليلة من مؤتمر جوجل الذي كشفت فيه عن هاتفي Pixel و Pixel XL في تشرين الأول/أكتوبر 2016، قالت الشركة بأن مؤتمرها سيُشكّل علامةً فارقةً في تاريخها، وبأن أهمية ذاك المؤتمر تحديدًا تُشابه أهمية إعلانها عن أندرويد نفسه قبل ثماني سنوات.

يأتي سبب أهمية المؤتمر بالنسبة لجوجل كونها أعلنت فيه عن تحوّلها رسميًا من شركة تصنع البرمجيات إلى شركة تصنع البرمجيات والعتاد معًا، ما يضعها الآن جنبًا إلى جنب مع العمالقة على غرار سامسونج، آبل، هواوي، إل جي، وغيرها من الشركات.

جوجل التي نأت بنفسها طويلًا عن دخول سوق التصنيع، واكتفت بكونها مطوّرًا للبرامج وأنظمة التشغيل، وجدت لاحقًا بأن لا مفر بالنسبة لها من صناعة أجهزتها بنفسها لو أرادت تقديم نظرتها الخاصة لما يجب أن تكون عليه الهواتف الذكية، الحواسب المحمولة، أو أجهزة المنزل الذكي.

جوجل أعلنت خلال المؤتمر عن مجموعة من الأجهزة الجديدة من إنتاجها، مثل جهاز المنزل الذكي Google Home وجهاز تقوية الإشارة اللاسلكية Google WiFi وجهاز بث الوسائط المتعددة Chromecast Ultra. لكن من دون شك فإن هاتفي Pixel و Pixel XL هما أبرز ما أعلنت عنه وأكثر ما أثار اهتمام المتابعين.

مراجعة هاتف Google Pixel

قدمتُ قبل ثلاثة أسابيع انطباعاتي الأولية عن هاتف Google Pixel وسأقوم اليوم بتقديم مراجعتي الموسّعة له بعد فترة كافية من استخدامه كهاتفي الرئيسي، وسأقول خلال المراجعة ما الذي أعجبني، وما الذي لم يعجبني كثيرًا.

عن هذه المراجعة

أنا متأكد أن كل من يهتم بهواتف جوجل، أو هواتف أندرويد بشكلٍ عام قد قرأ بالفعل معظم -إن لم يكن جميع- المراجعات التي تم نشرها للهاتف خلال الأيام السابقة. لهذا سأحاول تجنّب تكرار المعلومات العامّة أو المملّة وأقوم بالتركيز على تجربة الاستخدام الفعلية وخاصةً فيما يتعلق بالأشياء الأكثر أهمية للمستخدم مثل الشاشة والبطارية والأداء وتجربة الاستخدام بشكلٍ عام.

هذه المراجعة هي لهاتف Pixel، ذو الشاشة بقياس 5 إنش وبدقة 1080p وليست لهاتف Pixel XL بشاشة من قياس 5.5 إنش ودقة QHD. لكن عدا الاختلاف في قياس ودقة الشاشة وحجم البطارية فالهاتفان متطابقان من حيث بقية المواصفات لهذا فإن كل ما أقوله هنا تقريبًا ينطبق على الهاتفين. لم أقم باستخدام Pixel XL كهاتف يومي لكني قمت بتجربته لهذا سأعلّق أيضًا على شاشته وحجمه، لكن عدا عن ذلك فكل ما سأقوله عن Pixel ينطبق أيضًا على Pixel XL.

Pixel أو Pixel XL؟

سألني البعض عن سبب اختياري لهاتف Pixel الأصغر حجمًا وليس Pixel XL. السبب الوحيد هو أني أُفضّل الأجهزة الأصغر حجمًا. الأمر يعود للتفضيل الشخصي البحت. لكن إن كنت تفضّل هاتفًا كبيرًا فحينها يجب أن يكون Pixel XL هو خيارك بالطبع.

كما قلنا يتشابه الهاتفان بجميع المواصفات تقريبًا، حيث يعملان بمعالج كوالكوم الأخير Snapdragon 821 مع 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية، ويحملان نفس الكاميرتين الخلفية والأمامية ويتوفران بنفس المساحات التخزينية (32 أو 128 غيغابايت غير قابلة للزيادة)، كما يأتي الهاتفان بنسخة أندرويد 7.1 (نوجا).

الاختلاف الأول هو في الشاشة حيث تأتي النسخة الأصغر بشاشة 5.0 إنش بدقة 1080p والأكبر بشاشة قياس 5.5 إنش بدقة QHD. أما الاختلاف الثاني فهو في البطارية حيث تحمل النسخة الأصغر بطارية سعة 2770 ميلي أمبير والنسخة الأكبر بطارية سعة 3450 ميلي أمبير.

الصندوق

20161104_105452

يأتي الصندوق مختلفًا عن صناديق هواتف سلسلة Nexus في الأعوام السابقة، فهو يحمل شعار جوجل فقط دون وجود شعار لأية شركة أخرى. ورغم أن الهاتف هو من تصنيع اتش تي سي HTC التايوانية إلّا أن جوجل صممت وطوّرت الجهاز بالكامل وتعاقدت مع اتش تي سي لاستخدام مصانعها فقط، تمامًا كما يغيب شعار شركة Foxconn – التي تصنع هواتف آبل – عن هواتف آيفون.

في الحقيقة، ورغم أن هذه هي رواية جوجل الرسمية، إلا أن تأثير اتش تي سي ما زال واضحًا في تصميم وجودة الهاتفين، ويُعتقد أن جوجل استفادت فعلًا من خبرات اتش تي سي لما هو أكثر من مُجرد (تجميع) الهاتف رغم أن جوجل تمتلك الآن قسمها الخاص لتطوير وتصميم العتاد، لكن الشركتين لم تكشفا عن أية تفاصيل أخرى تتعلق بالتعاون بينهما، لهذا سيكون علينا الالتزام بالرواية الرسمية المُعلَن عنها.

نعود إلى الصندوق الذي يحمل أيضًا شعار خدمات جوجل الأخرى مثل Google Assistant (المزيد عنه بعد قليل) و Google Cast وتقنية الواقع الافتراضي Daydream VR.

بالإضافة إلى سلك الشحن بتقنية USB Type-C والشاحن نفسه، تجد في الصندوق أيضًا وصلة OTG تقوم بالتحويل من منفذ micro USB التقليدي إلى Type-C ويهدف إلى مساعدتك في ربط Pixel بهاتفك القديم لنقل التطبيقات والبيانات بسرعة وسهولة أثناء إعداد الهاتف للمرة الأولى. لكن هذه الطريقة متوفرة بشكلٍ اختياري حيث ما زال بإمكانك نقل البيانات من الهاتف القديم عبر الطرق (التقليدية) مثل NFC و الاتصال اللاسلكي.

لا تُقدم جوجل أية سماعات (مجانية) ضمن الصندوق، لكن لحسن الحظ فإن الهاتف يمتلك منفذ السماعات التقليدي بمعيار 3.5 ميليمتر من الأعلى، وبالتالي يمكنك استخدام أية سماعات موجودة لديك مع الهاتف، حيث قررت جوجل بأن الوقت ما زال مبكرًا للاستغناء عن منفذ 3.5 ميليمتر واعتماد USB Type-C بشكل حصري للسماعات كما فعلت بعض الشركات مثل آبل ولينوفو.

التصميم

20161104_131223-1

تصميم الهاتف هو من أكثر الأشياء إثارةً للجدل. الانطباع الأولي لدى معظم الناس -ومنهم أنا- عند مشاهدة الهاتف في الصور قبل طرحه رسميًا كان كالتالي: “هل يُعقَل ونحن في آخر 2016 أن تطرح جوجل هاتفًا بهذا الشكل؟”. البعض توقّع ربما من جوجل شيئًا مُبدِعًا ومختلفًا تمامًا كنوع من إثبات حضورها القوي عبر هاتفها الرسمي الأول. وهناك من علّق على الحواف العريضة جدًا أعلى وأسفل الشاشة، وكذلك على القطعة الزجاجية (الغريبة) التي قررت جوجل دمجها في النصف الأعلى للجهة الخلفية.

20161126_201433

لكن على أرض الواقع اختلفت ردّات الفعل لدى إمساك الهاتف وتجربته فعلًا. عمليًا، فالهاتف أفضل بكثير مما يبدو عليه في الصور. هو ليس فائق الروعة لكنه ليس بشعًا على الإطلاق. في الحقيقة ستعتاد على القطعة الزجاجية في الخلف فورًا بل وستجدها مميزة بعض الشيء. وشخصيًا لم تُزعجني الحواف (وخاصة الحافة السفلى للشاشة) ولم أنتبه لها أو أشعر بها أثناء الاستخدام الفعلي للهاتف. النسخة التي أستخدمها هي سوداء اللون وهذا يُساعد ربما في اندماج الحافة مع لون الشاشة عندما تكون مغلقة. لو كنت تعتقد أن الحافة العريضة بشعة فقد يكون من الأفضل أن تشتري النسخة السوداء من الهاتف لأنها تجعل الحافة أقل ظهورًا. أما إن كنت تريد شراء النسخة البيضاء فأنت تُخاطر بأن يبدو هاتفك شبيهًا بالآيفون أبيض اللون من حيث الواجهة الأمامية وهو أمر قد ترغب بتجنبه. لا يوجد ما هو أسوأ من أن يعتقد الآخرون بأنك مُستخدم آيفون فهذا مُحرجٌ جدًا وقد يؤثر على صورتك أمام الناس، أليس كذلك؟

20161126_201959

بالنسبة لبقية تفاصيل الهاتف، فهو مصنوع من ألمنيوم عالي الجودة. صحيح أن العديد من الشركات بدأت تستخدم الألمنيوم في هواتفها الرخيصة أيضًا، لكن الألمنيوم لا يتساوى، وهناك منه السيء والخفيف، أو الفخم والفاخر. كما يمكن أن تتوقع فإن المعدن المستخدم في صناعة هاتفي Pixel هو من النوع الثاني وهو يمتلك ملمسًا مميزًا يختلف حتى عن ملمس الألمنيوم الذي قد تجده في هاتف مثل HTC 10.

عدا عن الملمس الفخم، ستجد بأن الهاتف مبني بجودة عالية وهو مريح جدًا في اليد. ورغم أنه ليس “فائق النحافة” إلّا أني سعيد بأن جوجل لم تُحاول المُنافسة على موضوع النحافة الذي تلهث خلفه بعض الشركات. أنا لا أريد هاتفًا نحيفًا بل مُريحًا للإمساك والاستخدام، وهذا ما تقدمه جوجل في هاتفيها.

المشكلة الوحيدة هي أنه كجميع الهواتف المعدنية فهو ذو قابليّة معيّنة للانزلاق من اليد، كما أنك ستخاف خدش القطعة الزجاجية الخلفية أثناء الاستخدام العادي. حتى الآن لم أقرأ عمّن تعرّض هاتف Pixel الخاص به للخدش أو الكسر بسهولة لهذا يمكن أن نفترض بأن الهاتف قوي بما فيه الكفاية، لكن هذا لا ينفي أنه من الهواتف التي ستحتاج إلى حمايتها بغطاء خاص على جميع الأحوال.

20161126_201540
20161126_201524

بالمُختصر: هذا الهاتف لا يحاول أن يكون أجمل الهواتف، ولو أضفت له غطاء حماية سيتحوّل إلى هاتف ذو مظهر عادي وتقليدي جدًا، لكن ما يعوّض المظهر هو الأداء الرائع والعملي وهو ما سنتحدث عنه في الفقرة القادمة.

الأداء

لا أريد الإطالة هنا، ويكفي أن أقول بأن هذا أسرع هاتف أندرويد جربته في حياتي. تأخّري في تقديم هذه المراجعة كان مقصودًا بهدف تجربة الهاتف لفترة طويلة نسبيًا ومراقبة فيما إذا كان الأداء سيتغيّر بعد تثبيت الكثير من التطبيقات.

قمت منذ اليوم الأول بنقل جميع التطبيقات التي كنت أستخدمها في الهاتف القديم وهي المزيج الأساسي المُعتاد من تطبيقات البريد الإلكتروني والتواصل الاجتماعي والقراءة والخرائط والتسوق وغيرها. الهاتف ما زال يقدم أداءً لم أشهده من قبل في أي هاتف. الانتقال بين التطبيقات المفتوحة يتم بشكل فوري، وحتى لدى فتح قائمة تعدد المهام والعودة إلى تطبيقات قد تم فتحها قبل فترة طويلة ستجد أن التطبيق سيتابع العمل بشكل فوري ومن المكان الذي توقف عنده، هذا ينطبق على الألعاب أيضًا.

هاتف Pixel يُثبت أن 4 غيغابايت من الذاكرة العشوائية هي أكثر مما يحتاجه أي هاتف في حال لم يتم العبث بالواجهات وتجربة الاستخدام الأساسية لأندرويد، كما يُبيّن مدى التكامل الذي حققته جوجل ما بين الذاكرة والمعالج القوي وأندرويد 7.1.

قمت اليوم على سبيل التجربة بتعطيل المؤثرات الحركية لاختصار زمنها ومراقبة الأداء الفعلي بدون مؤثرات الفتح والإغلاق، فأصبح الانتقال بين النوافذ أو إغلاقها يتم بشكل فوري، بالمعنى الحرفي للكلمة. عند فتح كروم مثلًا، ولدى الضغط على الأيقونة الخاصة به، يتم فتح كروم على الصفحة الأخيرة التي كانت فيه قبل إغلاقه، وفي نفس الموضع، وذلك قبل أن تُدرك أنه قد تم فتح كروم بالفعل! بمعنى آخر، لدى الضغط على أيقونة كروم (مثلًا)، يتم فتح التطبيق بشكل فوري وكامل ودون أي تحميل مُسبق في نفس الجزء من الثانية الذي لمس فيه إصبعك الأيقونة! حسنًا، لا أدري إن كان هذا فعلًا ضمن نفس جزء الثانية لأني لم أقم بأية قياسات زمنية بهذه الدقة بالطبع، لكن الفكرة وصلتك، وهذا ما ستشعر به لدى استخدام الهاتف.

كما ذكرتُ أعلاه، يعمل الهاتف بنسخة أندرويد 7.1 (نوجا) الأخيرة، وهذه إحدى أفضل ميزات الهاتف حيث ستضمن الحصول على جميع تحديثات وتحسينات نظام التشغيل مباشرةً من جوجل. يحتاج نظام التشغيل إلى مراجعة منفصلة، لكن يمكنك الاطلاع على ميزاته من خلال مقالنا السابق: جميع الميزات الجديدة في أندرويد نوجا، كما يمكنك أن تقرأ أيضًا: أفضل 15 ميزة في أندرويد 7.0.

مُساعد جوجل

20161126_211138

من أبرز نُقاط القوة التي أرادت جوجل تمييز الهاتف بها، هو مُساعدها الجديد Google Assistant، وهو عبارة عن ثمرة الخبرة الكبيرة التي تمتلكها جوجل في مجال البحث وأرشفة الويب وتقديم المعلومة، مُضافًا إليها مُساعد Google Now الذي طرحته قبل عدة سنوات.

يُمكن أن تعتبر بأن Google Assistant هو التطوّر الجديد لـ Google Now، ويمكن الوصول إليه بالضغط المطوّل على الزر الرئيسي حيث يُصبح المُساعد جاهزًا لتلقّي أسئلتك وطلباتك. تتضمن الخدمات التي يقدمها المُساعد الأشياء الأساسية التي عرفناها في أندرويد سابقًا مثل إمكانية إرسال الرسائل، ضبط المُنبه، طلب العثور على إجابات لمُختلف أنواع الأسئلة، حالة الطقس، نتائج المباريات الرياضية … الخ.

لكن ما يُميز Assistant هو أنه أصبح أكثر تطورًا بحيث يمكنه الاستمرار في الدردشة معك وفهم الأسئلة بشكلٍ أفضل وربطها بسياق الحديث. على سبيل المثال يمكنك أن تسأل: “من هو رئيس الولايات المتحدة”؟ وبعد الحصول على الإجابة يمكنك أن تتابع وتسأل: “متى تنتهي فترة ولايته؟”. سابقًا كانت خدمة Google Now تُعامل كل سؤال على أنه سؤال مُنفصل عمّا قبله أو بعده، وبالتالي فهي لن تفهم سؤالك الثاني لأنها لا تُدرك من “هو” الذي تسأل عن انتهاء فترته. لكن Assistant ستفهم السؤال الثاني من سياق الحديث وتُعطيك الإجابة، ويمكنك أن تتابع وتسأل مثلًا :”ما اسم زوجته؟”، “من هم أولاده” .. الخ.

مُساعد جوجل يستطيع فهم الأوامر بشكل دقيق جدًا ومثير للدهشة حتى لو جربته ضمن مُحيط فيه درجة عالية من الضجيج. لكنه لا يدعم حاليًا إلا الأوامر باللغة الإنجليزية ويجب أن تكون لغة هاتفك هي (الإنجليزية/الولايات المتحدة) كي تتمكن من استخدام الميزة.

لا شك أن مُساعد جوجل هو إبداع تقني فريد من نوعه وهو تقنية من تقنيات المُستقبل جلبتها جوجل لنا بشكلٍ مُبكر. لكنه في ذات الوقت ما زال في بداياته ورغم أنه يسبق عصره إلا أنه بحاجة إلى المزيد من التطوير، ويمكن أن نتوقع أنه سيصبح أفضل بكثير خلال عامين من الآن.

شخصيًا أستخدم المساعد لأشياء مثل ضبط المُنبه أو التذكير بموعد أو طلب إجراء الاتصالات الهاتفية (وكلها أشياء يمكن القيام بها عبر Google Now). استخدمتُ المساعد مرتين أو ثلاثة للبحث عن معلومات محددة. لكن بالنسبة لي فائدته الفعلية والرائعة ستكون الخصائص التي يقدمها فيما يتعلق بتقنيات المنزل الذكي، حيث يمكن للمُساعد بالتعاون مع خدمة IFTTT الارتباط مع أجهزة إنترنت الأشياء لتمكين خصائص مثل تشغيل التلفاز، التحكم بالإضاءة، التحكم بالتدفئة، بل وحتى الطلب من آلة صنع القهوة المتصلة بالإنترنت أن تصنع قهوتك الصباحية، وغير ذلك من الأشياء الرائعة أو المجنونة وكل ذلك عبر الأوامر الصوتية.

تقول جوجل أن مساعدها سيرتبط قريبًا مع الكثير من الخدمات، حيث يمكنك أن تحجز طاولة في مطعم -مثلًا- عبر أمر صوتي بسيط مثل “أحجز لي طاولة لثلاثة أشخاص في مطعم كذا” وسيتكفل المُساعد بالباقي. لكن حاليًا ما زالت مثل هذه الإمكانيات محدودة جدًا أو غير متوفرة. لهذا قلتُ أننا سنحتاج إلى حوالي العامين قبل أن نبدأ بملاحظة كيف يمكن للمُساعد أن يُغير حياتنا.

البطارية

يمتلك هاتف Pixel بطارية سعة 2770 ميلي أمبير و Pixel XL بطارية سعة 3450 ميلي أمبير. كما أسلفتُ سابقًا تجربتي هي لهاتف Pixel ذو البطارية الأصغر، لكن بشكلٍ عام وبحسب معظم المراجعات يبدو أن أداء البطاريتين متقارب بشكلٍ عام. رغم البطارية الأكبر لـ Pixel XL إلا أنه يحمل شاشة ذو دقة أعلى تعني استهلاكًا أعلى للطاقة. هناك من وجد أن الأداء متماثل تقريبًا وهناك من وجد أن بطارية XL ما زالت أفضل قليلًا. إن كنت تفكر بشراء Pixel XL فقط لأجل البطارية الأكبر، فهذا قد لا يُعطيك فارقًا كبيرًا في أداء البطارية.

بالنسبة لتجربتي مع البطارية فيمكن القول بسهولة أن هذا الهاتف يقدم أفضل أداء بطارية يمكن أن تجده مُقارنةً بالهواتف من فئته. لكن رغم ذلك فهو ليس بالأداء المُبهر، ولو استخدمت الهاتف بشكل مُكثف نسبيًا ما زلت ستمر بتلك اللحظة آخر النهار التي تنظر فيها برعب إلى البطارية وقد ظهر فيها الخط الأحمر المشؤوم.

لو كنت تريد هاتفًا ببطارية خارقة مثيرة للإعجاب فحينها سيكون عليك النظر في الحصول على هاتف متوسط ذو بطارية كبيرة، أو -بشكل أكثر تحديدًا- عليك حينها شراء هاتف مثل Moto Z Play الذي يمكن لبطاريته أن تصمد لـ 48 ساعة من الاستخدام فوق المتوسط إلى الكثيف. لكن حتى الآن لا يمكن الوصول إلى مثل هذا الأداء عندما نتحدث عن الهواتف قوية المواصفات ومن بينها Pixel.

بشكلٍ عام، وجدت أن البطارية يمكن أن تصمد حوالي 14 إلى 15 ساعة من الاستخدام المكثف الذي يتضمن أكثر من 4 ساعات من زمن تشغيل الشاشة. صور الشاشة التالية تُبيّن أداء البطارية في اليوم الأول لاستخدام الهاتف حيث قمت بالكثير من التجارب وتثبيت التطبيقات:

screenshot_20161105-205418
screenshot_20161105-205827

هذا مثال آخر تم فيه استخدام الهاتف لمدة 14 ساعة منها حوالي ثلاث ساعات من وقت تشغيل الشاشة. صفحة معلومات البطارية تُظهر أنها ما زالت تحتوي على 23% من الطاقة كافية لتشغيل الهاتف لحوالي 4 ساعات أخرى:

screenshot_20161108-232426
screenshot_20161108-232433

الآن، ما يثير الإعجاب بالفعل هو أداء البطارية لدى الاستخدام غير المُكثف للهاتف، إذ أن استهلاك الطاقة بطيء جدًا عندما تكون الشاشة مغلقة، وذلك بفضل ميزة Doze المُحسنة في أندرويد نوجا والتي تقوم بحد استهلاك التطبيقات للطاقة في الخلفية لدى عدم استخدام الهاتف. يمكن للجهاز أن يعمل نظريًا لأكثر من 24 ساعة بسهولة في حال الاستخدام الخفيف.

في الصورة التالية نرى أن البطارية ما زالت تمتلك 80% من الطاقة بعد 6 ساعات من فصل الجهاز عن الشحن تخللها 40 دقيقة من وقت تشغيل الشاشة. مؤشر البطارية يُعطي أنها ما زالت كافية لتشغيل الهاتف لأكثر من 24 ساعة في حال استمر مُعدّل الاستخدام بنفس الطريقة، هذا مثير للإعجاب فعلًا:

screenshot_20161107-132019
screenshot_20161107-132033

قد يسألني البعض عن مدى أهمية أن يكون أداء البطارية ممتازًا عندما نتحدث عن الاستخدام غير المكثف. في الحقيقة هذا هام جدًا، إذ لا يوجد أسوأ من الهاتف الذي يستهلك البطارية بسرعة عالية حتى لدى عدم استخدامه! على الأقل، ومع هاتف مثل Pixel يمكن أن تطمئن لو كنت مسافرًا أو خارجًا في يوم عمل طويل بأن البطارية لن تخذلك وأنك يمكن أن تضمن استخدامها لفترة طويلة فعلًا في حال تقصّدت التوفير فيها واستخدمت الهاتف للأشياء الضرورية فقط.

من الجدير بالذكر أن كل هذه الاختبارات كان فيها البلوتوث فعالًا مُتصلًا طوال الوقت بساعة Android Wear، إضاءة الشاشة على الوضعية الأوتوماتيكية، الـ GPS فعّال، كما تخلل الاختبارين الأول والثاني أوقات طويلة نسبيًا من استخدام LTE وخرائط جوجل.

في ختام هذه الفقرة، يمكن أن نلخص الأمر بالشكل التالي: بطارية الهاتف أكثر من ممتازة مقارنةً بالهواتف الأخرى من مستواه، لكنها ما زالت غير قادرة على إكمال اليوم لدى الاستخدام المكثف ولا تُقدم حلًا سحريًا لمشكلة استهلاك الطاقة في الهواتف الذكية.

الكاميرا

من الناحية العتادية البحتة، لا تختلف الكاميرا الرئيسية في Pixel عن كاميرا هاتف العام الماضي من جوجل Nexus 6P، فهي تأتي بنفس حساس سوني IMX377 بدقة 12.3 ميغابيكسل وبنفس الحجم الكبير للبيكسل (1.55 ميكرون) والعدسة بفتحة f/2.0، والتركيز بالليزر، كما تنقصها ميزة التثبيت البصري للصورة OIS.

لكن رغم ما قد يبدو لك من عتاد (قديم) ودقة حساس هي ليست الأعلى في الهواتف الذكية، وفتحة عدسة باتت تُعتبر عادية مُقارنةً بالهواتف الرائدة التي أصبحت تُقدم عدسات بفتحات 1.7 و 1.8 f (الرقم الأصغر يعني فتحة أكبر ونتيجة أفضل نظريًا). رغم كل ذلك، تُعتبر كاميرا Pixel أفضل كاميرا في أي هاتف ذكي موجود حاليًا وذلك بحسب مؤشر DxOMark، فكيف استطاعت جوجل عمل ذلك رغم وجود هواتف بكاميرات متفوقة عتاديًا (على الورق)؟

في الحقيقة، لقد وصلت تقنية كاميرات الهواتف الذكية إلى مرحلة من التطوّر بات من الصعب جدًا فيها تطوير كاميرا الهاتف عتاديًا (من حيث العدسات والحساسات) مع المحافظة على النحافة والحجم الصغير. لهذا فالسر في كاميرا Pixel هو المُعالجة البرمجية الذكية للصورة، حيث تُطبّق جوجل مجموعة من الخوارزميات المُعقّدة التي من شأنها تحليل معلومات الصورة وتحسينها لتقديمها بأفضل شكل ممكن.

ما يُميّز الكاميرا هي وضعية +HDR وهي تعمل بالشكل التالي: عندما يقوم المُستخدم بتشغيل تطبيق الكاميرا والاستعداد للتصوير، تبدأ الكاميرا تلقائيًا ودون أن يشعر المستخدم بالتقاط الصور بشكل متتابع وبدرجات مختلفة للتعرُّض للضوء Exposure ، ويتم دائمًا تخزين آخر 9 صور تم التقاطها بشكلٍ مؤقت في الذاكرة العشوائية. عند الضغط فعليًا على زر التقاط الصورة، يقوم التطبيق بدمج آخر 9 صور تم التقاطها في صورة واحدة. هذا الأسلوب يساهم في تخفيض الضجيج وإغناء الألوان.

كنا قد نشرنا قبل فترة مقالًا نشرح فيه تقنية التصوير الديناميكي عالي المدى HDR، يمكن أن تعتبر بأن +HDR التي تقدمها جوجل تعتمد على نفس الفكرة لكن مع تطويرها بشكلٍ أكبر.

لو انتقلت إلى Pixel من هاتفٍ ذو كاميرا ممتازة مثل Galaxy S7 أو حتى S6 أو Nexus 6P أو HTC 10، لا يمكن القول بأن كاميرا Pixel ستُبهرك إلى هذه الدرجة، الفرق ليس شاسعًا، لكن بفضل +HDR قد تظهر صورك بألوانٍ أغنى وأكثر دقة وعمقًا، أقول (قد) لأن هذا يعتمد أيضًا على ظروف التصوير ودرجة الإضاءة وغيرها من العوامل. الكاميرا ممتازة بشكلٍ خاص في ظروف الإضاءة المنخفضة حيث تجد معظم الكاميرات الأخرى صعوبةً في إبراز الصور بشكلٍ نقي وواضح.

أما لو انتقلت إلى Pixel من هاتف ذو كاميرا متوسطة فإن الكاميرا ستُبهرك فعلًا مُقارنةً بهاتفك القديم.

أتفق مع اختبار DxOMark الذي صنف كاميرا Pixel كأفضل كاميرا في هاتف ذكي متوفر في الأسواق حتى الآن، ورغم كوني لستُ خبيرًا في التصوير لم يفشل الهاتف في إثارة إعجابي بأي صورة قمت بالتقاطها من خلاله حيث نجح في إظهار صور ممتازة تحت مختلف الظروف. جميع الصور في الأمثلة أدناه تم التقاطها مع وضعية HDR+ Auto حيث يختار التطبيق تفعيل أو تعطيل الميزة وفقًا لما يراه مُناسبًا، يمكنك أيضًا تفعيل الميزة دائمًا HDR+ ON أو تعطيلها يدويًا إن شئت.

تتيح الكاميرا الخلفية التصوير بعدّة دقات مختلفة، من أبرزها الدقة الكاملة 12.3 ميغابيكسل، حيث تظهر الصورة بنسبة طول إلى عرض 4:3، أو بدقة 8.3 ميغابيكسل حيث تظهر الصورة حينها بنسبة طول إلى عرض 16:9 (تظهر بدون حواف سوداء جانبية لدى استعراضها على شاشة عريضة كشاشة الهاتف أو التلفاز).

فيما يلي بعض الصور التي التقطتها بالدقة الكاملة (12.3 ميغابيكسل):

وفيما يلي بعض الصور التي التقطتها بدقة 8.3 ميغابيكسل، وهي الدقة الافتراضية التي أستخدمها لأني أُفضّل مشاهدة الصور بالنسبة العريضة 16:9:

هذا كان عن التصوير العادي؟ لكن ماذا عن الفيديو؟ تستطيع الكاميرا الخلفية التقاط الصور بدقة تصل إلى 4K، وهي -كما الحال في الصور الثابتة- تستطيع التقاط مقاطع فيديو ممتازة بألوان جميلة ودقيقة، وهي كذلك من أفضل ما يمكنك الحصول عليه في كاميرا هاتف ذكي من حيث تصوير الفيديو.

لكن في الحقيقة ليست الألوان وجودة الفيديو هو الأمر الأكثر تميزًا، بل هي ميزة تثبيت الفيديو Video Stabilisation. ورغم أن الكاميرا ينقصها التثبيت البصري OIS، وهي ميزة باتت مُعتادة في الهواتف قوية المواصفات، إلّا أن جوجل عوّضت عنها بتثبيت رقمي ذكي جدًا، يعتمد على (سحر) خوارزميات جوجل الرياضية المُعقّدة، والتي تقوم باحتساب حركة واتجاه الاهتزاز من حسّاسات الهاتف، ثم إلغاؤه برمجيًا.

في الحقيقة فإن إلغاء اهتزاز الفيديو في هاتف Pixel يعمل بشكل مثير للدهشة، حيث يمكنك أن تصوّر أثناء المشي مثلًا مع الكثير من الاهتزاز لكن النتيجة ستكون حركة سينمائية سلسة جدًا. ولو قمت بتثبيت يدك وتصوير مشهد ما سيتم تقريبًا إلغاء جميع حركات الاهتزاز وستظهر النتيجة وكأن الكاميرا كانت مُثبّتة على حامل ثابت وليست محمولة باليد.

فيما يلي مقطعي فيديو قمت بتصويرهما لتجربة الكاميرا، مع العلم بأني -وبشكل متعمد- لم أبذل أي جهد في محاولة التخفيف من اهتزاز يدي أثناء التصوير، وكانت النتيجة التالية:

الشاشة

20161104_131046

قلتُ في المراجعة الأولية المُختصرة التي نشرتها قبل بضعة أسابيع بأن شاشة الهاتف هي ليست الأفضل على الإطلاق، لكنها قريبة جدًا من ذلك. الشاشة الوحيدة التي (قد) تتفوق هي شاشة Super AMOLED من سامسونج التي تراها في أجهزتها القوية على غرار Galaxy S7 Edge.

لكن شاشة Pixel ما زالت في النهاية شاشة AMOLED من صنع سامسونج، كما أن جوجل قامت بمعايرة ممتازة للألوان، ويمكن القول دون تردد بأن النظر إلى شاشة الهاتف واستخدامها هو متعة للعين، وهي من أفضل الشاشات الموجودة في أي هاتف ذكي حاليًا، سواء كنا نتحدث عن شاشة Pixel أو عن شاشة Pixel XL.

الشاشة متفوقة من حيث الألوان والوضوح، الأمر الوحيد هو أن رؤيتها قد تكون صعبة تحت أشعة الشمس المباشرة، ووفقًا للاختبارات يبلغ سطوع الشاشة حوالي 433nits مقابل  493nits لشاشة Galaxy S7 Edge. هذا يعني أنها ما زالت قابلة للرؤية بشكل جيد جدًا تحت الضوء القوي، لكنها ليست الأعلى سطوعًا مقارنةً ببعض الهواتف الأخرى.

بشكلٍ عام فالشاشة أكثر من ممتازة وما زالت واحدة من أفضل الشاشات في الأسواق.

الصوت

من الأشياء التي خيبت أمل البعض هي امتلاك الهاتف لمُكبّر صوت وحيد في الحافة السفلى له. إذ أن جوجل طرحت هاتف العام الماضي Nexus 6P بمكبري صوت ستيريو أعلى وأسفل الشاشة، كما أن الهاتف هو من صنع اتش تي سي المعروفة بإنتاجها لأفضل تجربة صوتية يمكن أن تجدها في الهواتف الذكية، أضف إلى ذلك بأن الهاتف هو من أغلى الهواتف ثمنًا في الأسواق، وبالتالي يبدو من المنطقي أن تطرح جوجل الهاتف بتجربة صوتية مميزة، فلماذا يمتلك الهاتف مُكبر صوت واحدًا فقط؟

لا نعرف الإجابة على هذا السؤال، لكن ما نعرفه هو أن الصوت الخارج من هذا المُكبّر الوحيد هو في الحقيقة صوت ممتاز جدًا، وأفضل كثيرًا مما يمكن أن تتوقعه. الصوت قوي ومرتفع بما فيه الكفاية، عالي الوضوح، ويقدم طيفًا واسعًا من الطبقات الصوتية العالية والمنخفضة.

بصراحة، فالصوت الذي يقدمه هاتف Pixel هو أكثر مما تحتاجه في هاتف ذكي، صحيح أنه لا يصل إلى التجربة الصوتية التي يقدمها هاتف مثل HTC 10، ويفقد عامل (الستيريو) الذي تجده في هواتف أخرى، لكنه صوت لن يُخيّب أملك في النهاية حتى لو كنت تتوقع صوتًا أفضل مقارنةً بسعر الهاتف. هناك من يقول بأن سبب الحافة السُفلى العريضة للهاتف هي استيعاب مُكبّر الصوت الكبير نسبيًا لإنتاج هذا الصوت الواضح والقوي. لا أدري إن كان هذا دقيقًا لكنه مُحتمل جدًا.

ما الذي لم يعجبني في Pixel؟

لحسن الحظ، لا يوجد الكثير مما لم يعجبني، وحتى الملاحظات التي سأذكرها الآن هي أشياء ثانوية بالنسبة لي لكنها يجب أن تُذكر.

أولًا، لم يعجبني السعر المرتفع. كنت أتمنى من جوجل أن تطرح الهاتف بسعر أرخص قليلًا كي تُكسبه شعبيةً أعلى لدى الجمهور. صحيح أن الهاتف يُقدم تجربة ممتازة وفخمة، لكن الهواتف المُنافسة التي تُباع بنفس السعر تقريبًا تُقدم للمستخدمين ميزات أفضل مثل المقاومة الكاملة للماء والغبار (المزيد عن هذا بعد قليل)، ومُكبري صوت ستيريو، وميزات أخرى لا أقول أنها ضرورية لكنها موجودة في الهواتف عالية المواصفات كمنفذ الأشعة تحت الحمراء مثلًا.

أتفق بشكلٍ كامل مع من يقول بأن المواصفات (الناقصة) في Pixel هي ليست مواصفات أساسية وقد لا تكون بتلك الأهمية، لكن كل ما أقوله هو أنه كان يجب على جوجل ربما طرح الهاتف بسعرٍ أقل كنوع من التعويض عمّا يراه المُستخدم العادي (نقصًا) في المواصفات.

ورغم أن سعر الهاتف يبدأ في الولايات المتحدة من 649 دولار لأرخص نسخة منه إلا أن سعره خارج الولايات المتحدة مرتفع حقًا، إذ تباع نفس النسخة في أوروبا بسعر 759 يورو (ما يعادل حوالي 800 دولار). وفي حين يصل سعر أغلى نسخة من الهاتف (Pixel XL بسعة 128 غيغابايت) إلى 869 دولار، يبلغ سعر نفس النسخة في أوروبا 1009 يورو (حوالي 1070 دولار تقريبًا).

ثانيًا: عدم توفر مقاومة كاملة للماء والغبار. يقدم الهاتف مقاومة الماء والغبار بمعيار IP53، هذا يعني أنه يستطيع مقاومة رذاذ الماء أو قطرات الأمطار الخفيفة لكن ليس أكثر من ذلك. في المقابل فإن الهواتف المنافسة من آبل وسامسونج تُقدم مقاومة أعلى بمعيار IP68 الذي يتيح غمر الهاتف حتى عمق 3 أمتار لمدة نصف ساعة دون أن يتأثر الهاتف.

بالطبع لا أقول أني أطلب مقاومة أعلى للماء لأني أريد غمر الهاتف! لكن هذا يتعلق بالنقطة الأولى الخاصة بالسعر، إذ أصبحت هذه الميزة موجودة في الهواتف المُنافسة التي تباع بنفس السعر.

ثالثًا: التصميم

تحدثت ما يكفي عن تصميم الهاتف في الأعلى، ورغم أني قلتُ بأن تصميم الهاتف على أرض الواقع هو أفضل من المتوقع مقارنةً بما تراه في الصور، إلّا أني ما زلتُ أرى بأن التصميم عاديًا. خاصة أن جوجل عودتنا على محاولتها تقديم تصاميم مميزة ومختلفة في هواتفها السابقة، لهذا ربما كنا نتوقع شيئًا مختلفًا من Pixel عن النمط السائد في السوق. لكن كل ما فعلته الشركة هو أنها استخدمت تصميمًا معدنيًا عامًا، أصبح مُنتشرًا جدًا، وأضافت له جزءًا زجاجيًا في الخلف كنوع من التمييز.

صحيح أن الأداء والميزات أهم من التصميم بحد ذاته، وأنا أكثر من سعيد بالتجربة الفائقة التي يقدمها الهاتف، لكني كنت أرغب ربما بأن أرى محاولة أكبر من جوجل لعمل شيء مُختلف قليلًا عن السائد في السوق.

الخلاصة

هذا أفضل هاتف قمتُ باستخدامه حتى الآن. ورغم بعض الملاحظات التي ذكرتها في الفقرة السابقة إلّا أن الجهاز يقدم تجربة استخدام متكاملة تجمع ما بين البساطة والفاعلية. هذا الهاتف يستطيع أن يُنجز ما تطلبه منه بشكل فوري وسلس دون أية مشاكل أو انتظار أو تأخير. وهو يقدم تجربة جوجل التي تأخرت ثماني سنوات في تقديمها حتى جاء Pixel بتجربة برمجية ناضجة ومتفوقة تتكامل مع تجربة عتادية ممتازة.

مع هذا الهاتف ستحصل على أفضل تجربة استخدام ممكنة، وضمان الحصول على جميع تحديثات أندرويد أولًا بأول لمدة عامين قادمين على الأقل، وهو من الهواتف التي لن تُفكر بتغييرها إلا بهاتف آخر قادم من نفس السلسلة.

رابط المصدر: مراجعة هاتف Google Pixel

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً