رئيس المفوضية الأوروبية ينفي صحة تكهنات باستقالته

نفى رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، صحة تكهنات عن اعتزامه الاستقالة. يأتي ذلك بعد أن أعلن رئيس البرلمان، مارتين

شولتس، اعتزامه معاودة الانخراط في الحياة السياسية في بلاده في ألمانيا، حيث سيترشح عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي للبرلمان (بوندستاغ)، كما أن من المحتمل أن يتولى منصب وزير الخارجية في حال اختير فرانك فالتر شتاينماير رئيساً جديداً للبلاد.ونفى يونكر صحة تقارير ذكرت أنه هدد بتخليه عن منصبه، وكانت مجلة “دير شبيغل” الألمانية نقلت عن يونكر قوله: “إذا كان من المتوقع ألا يظل شولتس رئيساً للبرلمان، فلن يمكنني أن أضمن مستقبلي كرئيس للمفوضية”.وأوضح يونكر “لم أهدد أبداً بالاستقالة”، وتابع أنه قال مراراً إن العلاقات بين البرلمان الأوروبي والمفوضية سيكون من الصعب تشكيلها إذا انتهى الائتلاف الكبير بين حزب الشعب الأوروبي المحافظ (الذي يضم الأحزاب المسيحية في أوروبا) والاشتراكيين الديمقراطيين (يشكل الحزبان أكبر كتلتين داخل البرلمان الأوروبي).يذكر أن يونكر ودونالد توسك رئيس الاتحاد الأوروبي ينتميان إلى حزب الشعب الأوروبي.وبات من المؤكد أن يتولى عضو من حزب الشعب الأوروبي المحافظ، رئاسة البرلمان الأوروبي خلفاً لشولتس وذلك في أعقاب مشاورات بين كتلتي الحزبين، وبذلك يشغل المحافظون المناصب الثلاثة الكبرى في الاتحاد الأوروبي.


الخبر بالتفاصيل والصور



نفى رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، صحة تكهنات عن اعتزامه الاستقالة.

يأتي ذلك بعد أن أعلن رئيس البرلمان، مارتين شولتس، اعتزامه معاودة الانخراط في الحياة السياسية في بلاده في ألمانيا، حيث سيترشح عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي للبرلمان (بوندستاغ)، كما أن من المحتمل أن يتولى منصب وزير الخارجية في حال اختير فرانك فالتر شتاينماير رئيساً جديداً للبلاد.

ونفى يونكر صحة تقارير ذكرت أنه هدد بتخليه عن منصبه، وكانت مجلة “دير شبيغل” الألمانية نقلت عن يونكر قوله: “إذا كان من المتوقع ألا يظل شولتس رئيساً للبرلمان، فلن يمكنني أن أضمن مستقبلي كرئيس للمفوضية”.

وأوضح يونكر “لم أهدد أبداً بالاستقالة”، وتابع أنه قال مراراً إن العلاقات بين البرلمان الأوروبي والمفوضية سيكون من الصعب تشكيلها إذا انتهى الائتلاف الكبير بين حزب الشعب الأوروبي المحافظ (الذي يضم الأحزاب المسيحية في أوروبا) والاشتراكيين الديمقراطيين (يشكل الحزبان أكبر كتلتين داخل البرلمان الأوروبي).

يذكر أن يونكر ودونالد توسك رئيس الاتحاد الأوروبي ينتميان إلى حزب الشعب الأوروبي.

وبات من المؤكد أن يتولى عضو من حزب الشعب الأوروبي المحافظ، رئاسة البرلمان الأوروبي خلفاً لشولتس وذلك في أعقاب مشاورات بين كتلتي الحزبين، وبذلك يشغل المحافظون المناصب الثلاثة الكبرى في الاتحاد الأوروبي.

رابط المصدر: رئيس المفوضية الأوروبية ينفي صحة تكهنات باستقالته

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً