عملية عسكرية واسعة في الفيليبين ضد دواعش

حاصر الجيش الفيليبيني السبت في منطقة جبلية بجنوب البلاد، ما بين 50 ومئة عنصر من تنظيم داعش وأعضاء في شبكة مسؤولة عن اعتداء دام في الفيليبين، بحسب السلطات.

وقال المتحدث العسكري الجنرال ريستيتوتو باديلا أن الأهالي فروا من بوتيغ (17 ألف ساكن) بعد أن تحصن هؤلاء المتشددين بمبنى حكومي مهجور. وأضاف أن قوات الجيش شنت عملية ضد قادة مجموعة إسلامية بإسناد من المدفعية وسلاح الجو. وأوضح أن جنديين أصيبا بجروح منذ بدء العملية العسكرية الخميس.ولم تنشر أرقام عن عديد القوات التي تنفذ العملية.هذه المجموعة هي إحدى الخلايا الإسلامية المسلحة الموجودة في منطقة مينداناو (جنوب) التي بايعت تنظيم داعش.ويأتي حصار المجموعة في بوتيغ بعد توقيف ثلاثة من عناصرها الشهر الماضي بتهمة تنفيذ اعتداء في سبتمبر (أيلول) في دافاو كبرى مدن منطقة مينداناو. وقتل 15 شخصاً في انفجار قنبلة.وفي يونيو (حزيران) سيطرت القوات الحكومية على معسكر تدريب للمجموعة في بوتيغ بعد عشرة أيام من المعارك.ويشهد جنوب الفيليبين تمرداً إنفصالياً إسلامياً منذ أكثر من 40 عاماً خلف أكثر من مئة ألف قتيل، بحسب تقديرات حكومية.


الخبر بالتفاصيل والصور



حاصر الجيش الفيليبيني السبت في منطقة جبلية بجنوب البلاد، ما بين 50 ومئة عنصر من تنظيم داعش وأعضاء في شبكة مسؤولة عن اعتداء دام في الفيليبين، بحسب السلطات.

وقال المتحدث العسكري الجنرال ريستيتوتو باديلا أن الأهالي فروا من بوتيغ (17 ألف ساكن) بعد أن تحصن هؤلاء المتشددين بمبنى حكومي مهجور.

وأضاف أن قوات الجيش شنت عملية ضد قادة مجموعة إسلامية بإسناد من المدفعية وسلاح الجو. وأوضح أن جنديين أصيبا بجروح منذ بدء العملية العسكرية الخميس.

ولم تنشر أرقام عن عديد القوات التي تنفذ العملية.

هذه المجموعة هي إحدى الخلايا الإسلامية المسلحة الموجودة في منطقة مينداناو (جنوب) التي بايعت تنظيم داعش.

ويأتي حصار المجموعة في بوتيغ بعد توقيف ثلاثة من عناصرها الشهر الماضي بتهمة تنفيذ اعتداء في سبتمبر (أيلول) في دافاو كبرى مدن منطقة مينداناو. وقتل 15 شخصاً في انفجار قنبلة.

وفي يونيو (حزيران) سيطرت القوات الحكومية على معسكر تدريب للمجموعة في بوتيغ بعد عشرة أيام من المعارك.

ويشهد جنوب الفيليبين تمرداً إنفصالياً إسلامياً منذ أكثر من 40 عاماً خلف أكثر من مئة ألف قتيل، بحسب تقديرات حكومية.

رابط المصدر: عملية عسكرية واسعة في الفيليبين ضد دواعش

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً