عباس: فيدل كاسترو المدافع الصلب عن قضايا الحق والعدل

وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم السبت الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو بأنه كان “مدافعاً صلباً عن قضايا وطنه وشعبه، وعن قضايا الحق والعدل في العالم”.

وقدم عباس في برقية وجهها إلى الرئيس الكوبي راوول كاسترو تعازيه بوفاة القائد فيدل كاسترو، بعد حياة قضاها مدافعاً صلباً عن قضايا وطنه وشعبه، وعن قضايا الحق والعدل في العالم، وفقاً لوكالة الأنباء الفلسيطينية (وفا).ونعى المجلس الوطني الفلسطيني فيدل كاسترو وكذلك حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح.ويثني الفلسطينيون على كوبا في عهد فيدل كاسترو باعتبارها الدولة الأمريكية اللاتينية الوحيدة التي صوتت ضد قرار تقسيم فلسطين الصادر عام 1947.وكان فيدل كاسترو أعلن في 1973 في مؤتمر القمة الـ4 لدول عدم الانحياز بالجزائر، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، والاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية.


الخبر بالتفاصيل والصور



وصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم السبت الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو بأنه كان “مدافعاً صلباً عن قضايا وطنه وشعبه، وعن قضايا الحق والعدل في العالم”.

وقدم عباس في برقية وجهها إلى الرئيس الكوبي راوول كاسترو تعازيه بوفاة القائد فيدل كاسترو، بعد حياة قضاها مدافعاً صلباً عن قضايا وطنه وشعبه، وعن قضايا الحق والعدل في العالم، وفقاً لوكالة الأنباء الفلسيطينية (وفا).

ونعى المجلس الوطني الفلسطيني فيدل كاسترو وكذلك حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح.

ويثني الفلسطينيون على كوبا في عهد فيدل كاسترو باعتبارها الدولة الأمريكية اللاتينية الوحيدة التي صوتت ضد قرار تقسيم فلسطين الصادر عام 1947.

وكان فيدل كاسترو أعلن في 1973 في مؤتمر القمة الـ4 لدول عدم الانحياز بالجزائر، قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، والاعتراف بمنظمة التحرير الفلسطينية.

رابط المصدر: عباس: فيدل كاسترو المدافع الصلب عن قضايا الحق والعدل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً