كيف تتصرفين في المواقف المحرجة؟

عندما تكونين في موقف محرج قد تظنين أنك الشخص الوحيد على الأرض في تلك اللحظة، وأن الجميع يتطلع إليك إما بالنظر أو السخرية، وقد يظن البعض أنه لا يوجد شخص آخر قد يتعرض لهذا الموقف المحرج، ولكن الحقيقة مغايرة تمامًا لذلك، فتلك المواقف تحدث للكثير من الأشخاص حول العالم، ولكن

يختلف التصرف في تلك المواقف من شخص لآخر حسب سرعة بديهته، وهناك من يستطيع تجاوز ذلك الإحراج وعدم السماح للمشاعر السيئة بالسيطرة عليه، والحرص على اكتساب المزيد من الثقة في تلك المواقف، في حين أن هناك أشخاصًا لا يستطيعون التصرف الجيد، مما يضعهم في موقف أكثر إحراجًا قد يؤثر على حياتهم الاجتماعية مستقبلًا. في ما يلي نستعرض معك بعض تلك الحلول التي قد تساعدك على التصرف في تلك المواقف:ـ الضحك لتشتيت الأمر: قد تظنين الأمر غريبًا، ولكن من الأفضل لك أن تستبقي الضحك على نفسك، فتشتتين بذلك الأنظار إليك، وبالتالي سوف يقوم الآخرون بالضحك معك، كما أن الضحك في تلك المواقف يقلل التوتر ويحسن الحالة النفسية، وسوف يجعل الآخرين لا يملكون مجالًا لكي يقوموا بالاستهزاء منك.ـ الاعتراف بالشعور بالإحراج: عند حدوث أمر محرج يمكنك إخبار الجميع بأنك آسفة لما حدث، وأن الموقف سبب إحراجًا كبيرًا، فاتباع تلك الطريقة مفيد جدًا، حيث إنها تقلل من شعورك برهبة الموقف، كما ستجعل الآخرين يحاولون تجاهل ما حدث لتجنب شعورك بذلك الإحراج.ـ المضي قدمًا وعدم الاكتراث: الأشخاص ذوو البديهة السريعة يقومون بسرعة بتغيير الأحداث وكأن الأمر لم يكن، فيكملون حديثهم أو يقومون بالمضي قدمًا في عملهم دون الاكتراث لذلك الموقف، وعدم إعطاء الفرصة لأحد لتدارك الأمر واستغلاله بشكل يسيء إليك، ذلك الأسلوب هو فعال جدًا في المواقف المحرجة.ـ تقليل أهمية الواقعة: إذا قام أحد الأشخاص بالسخرية منك لما حدث، يمكنك ببساطة إخباره بأن الأمر بسيط وأنه قد يحدث لأي شخص في موقفك، وأنه قد يتعرض لهذا الموقف، ولا يوجد أحد يمكنه الهروب منه، واحرصي على أن تجعلي الطرف الآخر هو من يشعر بالإحراج بسبب سخريته منك، وبذلك تقلبين السحر على الساحر وتحسنين موقفك.ـ وضع الآخرين في موقفك: إذا شرع أحدهم بالسخرية منك، يمكنك على الفور تذكر المواقف المحرجة التي حدثت له، وسردها عليه واحدة تلو الأخرى، مما يشد الانتباه إليك، فتضعينه هو في وجه المدفع، والكثيرون يستخدمون هذا الأسلوب للتخلص من تلك المواقف المحرجة بنجاح.ـ الابتعاد والتنفس بعمق: لمن لا يملك سرعة بديهة تؤهله للتخلص من ذلك الموقف المحرج، من الأفضل لك الاستئذان للذهاب إلى دورة المياه أو الذهاب بعيدًا بحجة التحدث في الهاتف، فقد تساعدك تلك الإستراتيجية كثيرًا، وبابتعادك عن مجرى الأحداث تقللين أهميتها، ولكن عليك المكوث فترة زمنية لا تقل عن 15 دقيقة لكي تعطي لنفسك الوقت الكافي للاسترخاء، وبالتالي عند عودتك لن يكون هناك سبب للطرف الآخر للسخرية منك.ـ التظاهر بأنك لا تعرفين ما حدث: هل حدث ذلك بالفعل؟ عفوًا لم أنتبه لذلك، هل أنت متأكد من أنني فعلت هذا الشيء؟ لا، لا أظن أنك تمزح معي أليس كذلك؟ بتلك العبارات يمكنك تجاهل الأمر، وتستطيعين إيهام الشخص الآخر أن الأمر لم يحدث بالفعل، وأنه لا يعني شيئًا لك، ومع عدم تذكرك له، فليس هناك داعٍ من الأساس للتحدث عنه.ـ التزام الصمت: إذا كان الجميع قد شاهدوا ما حدث، وليس هناك مفر من السخرية منك، فمن الأفضل التزام الصمت والهدوء وعدم التحدث نهائيًا وترك الآخرين في سخريتهم منك، فهذا الأمر سوف يشعرهم بالخجل من تصرفهم، وقد تضعينهم أنت بهدوئك هذا في موقف محرج أكثر.قد تؤثر المواقف المحرجة على الكثير من الأشخاص ذوي الشخصية الحساسة، مما قد يتطلب منهم الكثير من الوقت لكي يتناسوا ما حدث، وبعضهم قد ينعزل عن الآخرين خشية تذكر الأمر، فإذا كنت من هؤلاء الأشخاص، ننصحك بالذهاب لاستشارة معالج نفسي لكي يساعدك على التخلص من هذا الشعور ومواجهة المجتمع دون خوف، وعليك العلم بأن ما حدث لك لن يتذكره أحد إلى الأبد.


الخبر بالتفاصيل والصور


عندما تكونين في موقف محرج قد تظنين أنك الشخص الوحيد على الأرض في تلك اللحظة، وأن الجميع يتطلع إليك إما بالنظر أو السخرية، وقد يظن البعض أنه لا يوجد شخص آخر قد يتعرض لهذا الموقف المحرج، ولكن الحقيقة مغايرة تمامًا لذلك، فتلك المواقف تحدث للكثير من الأشخاص حول العالم، ولكن يختلف التصرف في تلك المواقف من شخص لآخر حسب سرعة بديهته، وهناك من يستطيع تجاوز ذلك الإحراج وعدم السماح للمشاعر السيئة بالسيطرة عليه، والحرص على اكتساب المزيد من الثقة في تلك المواقف، في حين أن هناك أشخاصًا لا يستطيعون التصرف الجيد، مما يضعهم في موقف أكثر إحراجًا قد يؤثر على حياتهم الاجتماعية مستقبلًا.

في ما يلي نستعرض معك بعض تلك الحلول التي قد تساعدك على التصرف في تلك المواقف:

ـ الضحك لتشتيت الأمر: قد تظنين الأمر غريبًا، ولكن من الأفضل لك أن تستبقي الضحك على نفسك، فتشتتين بذلك الأنظار إليك، وبالتالي سوف يقوم الآخرون بالضحك معك، كما أن الضحك في تلك المواقف يقلل التوتر ويحسن الحالة النفسية، وسوف يجعل الآخرين لا يملكون مجالًا لكي يقوموا بالاستهزاء منك.

ـ الاعتراف بالشعور بالإحراج: عند حدوث أمر محرج يمكنك إخبار الجميع بأنك آسفة لما حدث، وأن الموقف سبب إحراجًا كبيرًا، فاتباع تلك الطريقة مفيد جدًا، حيث إنها تقلل من شعورك برهبة الموقف، كما ستجعل الآخرين يحاولون تجاهل ما حدث لتجنب شعورك بذلك الإحراج.

ـ المضي قدمًا وعدم الاكتراث: الأشخاص ذوو البديهة السريعة يقومون بسرعة بتغيير الأحداث وكأن الأمر لم يكن، فيكملون حديثهم أو يقومون بالمضي قدمًا في عملهم دون الاكتراث لذلك الموقف، وعدم إعطاء الفرصة لأحد لتدارك الأمر واستغلاله بشكل يسيء إليك، ذلك الأسلوب هو فعال جدًا في المواقف المحرجة.

ـ تقليل أهمية الواقعة: إذا قام أحد الأشخاص بالسخرية منك لما حدث، يمكنك ببساطة إخباره بأن الأمر بسيط وأنه قد يحدث لأي شخص في موقفك، وأنه قد يتعرض لهذا الموقف، ولا يوجد أحد يمكنه الهروب منه، واحرصي على أن تجعلي الطرف الآخر هو من يشعر بالإحراج بسبب سخريته منك، وبذلك تقلبين السحر على الساحر وتحسنين موقفك.

ـ وضع الآخرين في موقفك: إذا شرع أحدهم بالسخرية منك، يمكنك على الفور تذكر المواقف المحرجة التي حدثت له، وسردها عليه واحدة تلو الأخرى، مما يشد الانتباه إليك، فتضعينه هو في وجه المدفع، والكثيرون يستخدمون هذا الأسلوب للتخلص من تلك المواقف المحرجة بنجاح.

ـ الابتعاد والتنفس بعمق: لمن لا يملك سرعة بديهة تؤهله للتخلص من ذلك الموقف المحرج، من الأفضل لك الاستئذان للذهاب إلى دورة المياه أو الذهاب بعيدًا بحجة التحدث في الهاتف، فقد تساعدك تلك الإستراتيجية كثيرًا، وبابتعادك عن مجرى الأحداث تقللين أهميتها، ولكن عليك المكوث فترة زمنية لا تقل عن 15 دقيقة لكي تعطي لنفسك الوقت الكافي للاسترخاء، وبالتالي عند عودتك لن يكون هناك سبب للطرف الآخر للسخرية منك.

ـ التظاهر بأنك لا تعرفين ما حدث: هل حدث ذلك بالفعل؟ عفوًا لم أنتبه لذلك، هل أنت متأكد من أنني فعلت هذا الشيء؟ لا، لا أظن أنك تمزح معي أليس كذلك؟ بتلك العبارات يمكنك تجاهل الأمر، وتستطيعين إيهام الشخص الآخر أن الأمر لم يحدث بالفعل، وأنه لا يعني شيئًا لك، ومع عدم تذكرك له، فليس هناك داعٍ من الأساس للتحدث عنه.

ـ التزام الصمت: إذا كان الجميع قد شاهدوا ما حدث، وليس هناك مفر من السخرية منك، فمن الأفضل التزام الصمت والهدوء وعدم التحدث نهائيًا وترك الآخرين في سخريتهم منك، فهذا الأمر سوف يشعرهم بالخجل من تصرفهم، وقد تضعينهم أنت بهدوئك هذا في موقف محرج أكثر.
قد تؤثر المواقف المحرجة على الكثير من الأشخاص ذوي الشخصية الحساسة، مما قد يتطلب منهم الكثير من الوقت لكي يتناسوا ما حدث، وبعضهم قد ينعزل عن الآخرين خشية تذكر الأمر، فإذا كنت من هؤلاء الأشخاص، ننصحك بالذهاب لاستشارة معالج نفسي لكي يساعدك على التخلص من هذا الشعور ومواجهة المجتمع دون خوف، وعليك العلم بأن ما حدث لك لن يتذكره أحد إلى الأبد.

رابط المصدر: كيف تتصرفين في المواقف المحرجة؟

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً