الكويتيون ينتخبون اليوم برلماناً جديداً بعد 4 سنوات من المقاطعة

بدأ الناخبون الكويتيون اليوم السبت الإدلاء بأصواتهم لاختيار 50 نائباً لمجلس الأمة (البرلمان) في أول انتخابات نيابية تشارك فيها المعارضة منذ انتخابات فبراير (شباط) 2012 التي حصلت فيها المعارضة على

الأغلبية قبل أن يتم حل البرلمان بحكم قضائي. وقاطعت قوى المعارضة الرئيسية في الكويت الانتخابات الماضية التي جرت في 2013 والتي سبقتها في ديسمبر (كانون الأول) 2012 اعتراضاً على تعديل نظام التصويت الذي تم بمرسوم من أمير الكويت في 2012.وتأتي انتخابات اليوم بعد أن حل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مجلس الأمة الذي سيطر عليه النواب المؤيدون للحكومة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ممهداً الطريق لإجراء انتخابات جديدة وقال إن “تحديات أمنية” في المنطقة ربما يكون من الأفضل معالجتها بالتشاور مع الإرادة الشعبية.وانتخابات اليوم هي سابع انتخابات تجرى منذ تولي الأمير الحالي مقاليد الحكم في 2006، حيث عطلت التوترات السياسية التطور الاقتصادي في هذا البلد الغني بالثروة النفطية وعضو منظمة أوبك.ويبلغ عدد المواطنين الذين لهم حق التصويت في الكويت 483 ألف ناخب منهم نحو 48 % من الرجال و52 % من النساء،  فيما يشرف على تأمين الانتخابات 15 ألف عنصر من رجال الأمن والمدنيين العاملين في وزارة الداخلية.وتتكون الكويت من 5 دوائر انتخابية يتم اختيار 10 نواب من كل دائرة ويحق لكل ناخب الإدلاء بصوته لمرشح واحد فقط في الدائرة المقيد فيها ويعتبر باطلا التصويت لأكثر من هذا العدد. ويعتبر الوزراء غير المنتخبين في مجلس الأمة أعضاء في هذا المجلس بحكم وظائفهم ولا يزيد عددهم عن 16 وزيراً.ويقوم مجلس الأمة بدور كبير في عملية التشريع والرقابة على الحكومة، لكن أمير البلاد له الكلمة النهائية في القرارات الهامة في هذه الدولة.وطبقاً للدستور فإن مدة مجلس الأمة 4 سنوات، وجرت أول انتخابات نيابية في الكويت في 1963.


الخبر بالتفاصيل والصور



بدأ الناخبون الكويتيون اليوم السبت الإدلاء بأصواتهم لاختيار 50 نائباً لمجلس الأمة (البرلمان) في أول انتخابات نيابية تشارك فيها المعارضة منذ انتخابات فبراير (شباط) 2012 التي حصلت فيها المعارضة على الأغلبية قبل أن يتم حل البرلمان بحكم قضائي.

وقاطعت قوى المعارضة الرئيسية في الكويت الانتخابات الماضية التي جرت في 2013 والتي سبقتها في ديسمبر (كانون الأول) 2012 اعتراضاً على تعديل نظام التصويت الذي تم بمرسوم من أمير الكويت في 2012.

وتأتي انتخابات اليوم بعد أن حل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مجلس الأمة الذي سيطر عليه النواب المؤيدون للحكومة في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ممهداً الطريق لإجراء انتخابات جديدة وقال إن “تحديات أمنية” في المنطقة ربما يكون من الأفضل معالجتها بالتشاور مع الإرادة الشعبية.

وانتخابات اليوم هي سابع انتخابات تجرى منذ تولي الأمير الحالي مقاليد الحكم في 2006، حيث عطلت التوترات السياسية التطور الاقتصادي في هذا البلد الغني بالثروة النفطية وعضو منظمة أوبك.

ويبلغ عدد المواطنين الذين لهم حق التصويت في الكويت 483 ألف ناخب منهم نحو 48 % من الرجال و52 % من النساء،  فيما يشرف على تأمين الانتخابات 15 ألف عنصر من رجال الأمن والمدنيين العاملين في وزارة الداخلية.

وتتكون الكويت من 5 دوائر انتخابية يتم اختيار 10 نواب من كل دائرة ويحق لكل ناخب الإدلاء بصوته لمرشح واحد فقط في الدائرة المقيد فيها ويعتبر باطلا التصويت لأكثر من هذا العدد.

ويعتبر الوزراء غير المنتخبين في مجلس الأمة أعضاء في هذا المجلس بحكم وظائفهم ولا يزيد عددهم عن 16 وزيراً.

ويقوم مجلس الأمة بدور كبير في عملية التشريع والرقابة على الحكومة، لكن أمير البلاد له الكلمة النهائية في القرارات الهامة في هذه الدولة.

وطبقاً للدستور فإن مدة مجلس الأمة 4 سنوات، وجرت أول انتخابات نيابية في الكويت في 1963.

رابط المصدر: الكويتيون ينتخبون اليوم برلماناً جديداً بعد 4 سنوات من المقاطعة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً