قيادات بشرطة دبي: مسيرة زاخرة بالإنجازات والنجاحات

عبدالرحمن رفيع: قيادة أمنية متميزة محلياً وعالمياً أنس المطروشي محمد الزفين خليل المنصوري عبدالقدوس العبيدلي: كان حريصاً على أمن الإمارات

أحمد بن ثاني صورة تقدمت قيادات في شرطة دبي بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، وذويه، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان. وأكدوا أن الفقيد اخلص وتفانى في حفظ أمن الوطن، كما كان على قدر المسؤولية الكبيرة التي ألقيت على عاتقه، كما حقق العديد من الإنجازات والتطورات والمستحدثات التقنية، حتى وصلت شرطة دبي لمصاف أجهزة الشرطة الأولى في العالم. فقيد الوطن وقال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي «لا أملك في هذا الموقف إلا أن اقول (إنا لله وإنا إليه راجعون)، وان القلب يدمى على فراق الراحل خميس مطر المزينة فقيد الوطن، ذلك الرجل الذي سهر على أمن الوطن حتى آخر لحظات حياته». ولفت معاليه إلى ان شهادتي فيه قد تكون مجروحة، حيث تربطني به سنوات طويلة من العمل سوياً، وأوكلت له قيادة شرطة دبي لأنه كان رجل أمن من الطراز الأول. وأضاف معاليه أن الفقيد اعطى واخلص وتفانى في حفظ أمن الوطن، كما كان على قدر المسؤولية الكبيرة التي ألقيت على عاتقه، مشيراً إلى أن فقدان شخص مثله ليس بالأمر الهين، ونسأل الله أن يسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر والسلوان على فراقه. منظومة متكاملة بدوره قال اللواء عبدالرحمن رفيع مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون خدمة المجتمع والتجهيزات إن الكلمات تعجز عن وصف فقدان صديق عزيز وزميل عمل مخلص ذي أداء متميز، مؤكداً أنه منذ تولي الفقيد خميس المزينة قيادة شرطة دبي، تحققت العديد من الإنجازات والتطورات والمستحدثات التقنية التي تمت في وقت قياسي في كافة إدارات الشرطة، حتى وصلت شرطة دبي لمصاف أجهزة الشرطة الأولى في العالم. وبين أن المزينة كان يعامل جميع قيادات الشرطة على أنهم إخوة له، وكان الانسجام متبادلاً بين الجميع، حتى أدى ذلك إلى تحقيق نجاحات عدة، والتي انعكست نتائجها على المنظومة الأمنية المتكاملة والتي أرست قواعد الأمن والأمان في ربوع إمارة دبي. وأشار رفيع إلى أن شرطة دبي بل دولة الإمارات بأكملها فقدت رجل أمن عظيماً من المتميزين محلياً ودولياً، مؤكداً أن الجموع التي حضرت جنازة الفقيد كانت غفيرة من أناس ليس لهم أية مصلحة غير أنهم احبوا وعبروا عن فجيعتهم في فقدان هذا الرجل. إخلاص من جانبه أوضح اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز أن الحديث عن الفريق خميس المزينة له ذكريات عمل كثيرة، فقد سافرت معه في مهمات عدة خارج الدولة وكان حنوناً على فريق عمله، كما كان قائداً حريصاً على عمله ومخلصاً لوطنه. وذكر العبيدلي أن الفقيد خميس المزينة تعلم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كيفية القيادة، كما كان تلميذاً نجيباً لمعالي الفريق ضاحي خلفان تميم. ولفت إلى ان الفقيد كان شديد الإخلاص لشرطة دبي وحريصاً على أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وكان معلماً وأستاذاً في البحث والتحري طوال مدة خدمته في التحريات، رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته. سيرة عطرة بدوره أكد اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي أن خبر وفاة الفريق خميس مطر المزينة كان فاجعة لنا بكل المقاييس، وبالنسبة لي كان أخاً وصديقاً وقائداً، وعرفته متفانياً مثابراً مخلصاً في عمله إلى ابعد مدى، وكان حفظ امن هذا الوطن شغله الشاغل، وتعلمنا منه الكثير، وندعو الله أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته ويلهمنا وأهله الصبر. وأضاف المنصوري أن سيرته العطرة وأعماله الفاضلة ستظل مسجلة ومسطرة في تاريخ هذا الوطن، وأن قلوبنا لا تتسع لكم الحزن عليه، فقد كان مثالاً حياً للقائد الفذ المخلص والساهر على الأمن، ويدقق في كل كبيرة وصغيرة وظل يعمل حتى آخر لحظات حياته. مراكز متقدمة وأشار اللواء طيار أحمد بن ثاني مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون المنافذ، انه عمل مع الفقيد خميس مطر المزينة سنوات طويلة، وكان شغله الشاغل أن يشعر الناس في دبي بالأمن والأمان، وكان يتصف بالحزم في عمله والتفاني وملاحظة كافة الأمور التي تتعلق بالعمل الأمني، كما كان حريصا على أن تحقق شرطة دبي مراكز متقدمة عالميا. وأوضح ان خبر وفاته كان مفجعا لنا جميعا خاصة وانه ظل يعمل قبيل وفاته بساعات قليلة جداً ومن المعروف عنه أنه لم يكن يعير التعب أو المرض اي اهتمام بل كان حريصا كل الحرص على تقديم حياته ووقته في حفظ الأمن بكل تفان وإخلاص، ولم أشهد على مدار سنوات خدمتي معه تراجعاً في نشاطه وحيويته، وكان مثالاً نحتذي به في الكفاح والعمل. ولفت اللواء المستشار المهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات ان الفقيد خميس مطر المزينة كان نعم القائد والأخ والصديق وكان يعمل على مدار الساعة في تحقيق الأمن والأمان، وانه عندما اوكلت له العديد من المهام كان يؤديها بكل تفان وإخلاص، وكانت المتابعة والإشراف على كل صغيرة وكبيرة اهم صفاته. وأضاف الزفين «لا يسعنا إلا أن ندعو له بالمغفرة وأن يلهمنا وأهله الصبر والسلوان ويسكنه فسيح جناته، وستبقى سيرته العطرة مسطرة في تاريخ الإمارات». تفانٍ وقال اللواء طيار انس المطروشي، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي: إن فقيد الوطن كان نعم القائد الذي تفاني حتى اخر لحظات حياته في خدمة هذا الوطن والسهر والعمل بتفان وإخلاص لحفظ الأمن وكان يواصل العمل ليلاً نهاراً بدون كلل. وتابع إن القلب والعين تدمى لفراق الفقيد ولا توجد أي كلمات تعبر عن حزننا العميق عليه، مضيفاً: لقد كان لي شرف العمل مع فقيد الوطن لسنوات وكل يوم كنا على تواصل مستمر في العمل، وكان اخلاصه وتفانيه في العمل علامة مميزة في حياته، وحرصه على العمل على مدار اليوم كان دافعاً لنا جميعاً.


الخبر بالتفاصيل والصور


صورة

تقدمت قيادات في شرطة دبي بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، وذويه، سائلين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه، وأن يسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وأكدوا أن الفقيد اخلص وتفانى في حفظ أمن الوطن، كما كان على قدر المسؤولية الكبيرة التي ألقيت على عاتقه، كما حقق العديد من الإنجازات والتطورات والمستحدثات التقنية، حتى وصلت شرطة دبي لمصاف أجهزة الشرطة الأولى في العالم.

فقيد الوطن

وقال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي «لا أملك في هذا الموقف إلا أن اقول (إنا لله وإنا إليه راجعون)، وان القلب يدمى على فراق الراحل خميس مطر المزينة فقيد الوطن، ذلك الرجل الذي سهر على أمن الوطن حتى آخر لحظات حياته».

ولفت معاليه إلى ان شهادتي فيه قد تكون مجروحة، حيث تربطني به سنوات طويلة من العمل سوياً، وأوكلت له قيادة شرطة دبي لأنه كان رجل أمن من الطراز الأول.

وأضاف معاليه أن الفقيد اعطى واخلص وتفانى في حفظ أمن الوطن، كما كان على قدر المسؤولية الكبيرة التي ألقيت على عاتقه، مشيراً إلى أن فقدان شخص مثله ليس بالأمر الهين، ونسأل الله أن يسكنه فسيح جناته ويلهمنا الصبر والسلوان على فراقه.

منظومة متكاملة

بدوره قال اللواء عبدالرحمن رفيع مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون خدمة المجتمع والتجهيزات إن الكلمات تعجز عن وصف فقدان صديق عزيز وزميل عمل مخلص ذي أداء متميز، مؤكداً أنه منذ تولي الفقيد خميس المزينة قيادة شرطة دبي، تحققت العديد من الإنجازات والتطورات والمستحدثات التقنية التي تمت في وقت قياسي في كافة إدارات الشرطة، حتى وصلت شرطة دبي لمصاف أجهزة الشرطة الأولى في العالم.

وبين أن المزينة كان يعامل جميع قيادات الشرطة على أنهم إخوة له، وكان الانسجام متبادلاً بين الجميع، حتى أدى ذلك إلى تحقيق نجاحات عدة، والتي انعكست نتائجها على المنظومة الأمنية المتكاملة والتي أرست قواعد الأمن والأمان في ربوع إمارة دبي.

وأشار رفيع إلى أن شرطة دبي بل دولة الإمارات بأكملها فقدت رجل أمن عظيماً من المتميزين محلياً ودولياً، مؤكداً أن الجموع التي حضرت جنازة الفقيد كانت غفيرة من أناس ليس لهم أية مصلحة غير أنهم احبوا وعبروا عن فجيعتهم في فقدان هذا الرجل.

إخلاص

من جانبه أوضح اللواء الدكتور عبد القدوس العبيدلي مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز أن الحديث عن الفريق خميس المزينة له ذكريات عمل كثيرة، فقد سافرت معه في مهمات عدة خارج الدولة وكان حنوناً على فريق عمله، كما كان قائداً حريصاً على عمله ومخلصاً لوطنه.

وذكر العبيدلي أن الفقيد خميس المزينة تعلم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كيفية القيادة، كما كان تلميذاً نجيباً لمعالي الفريق ضاحي خلفان تميم.

ولفت إلى ان الفقيد كان شديد الإخلاص لشرطة دبي وحريصاً على أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وكان معلماً وأستاذاً في البحث والتحري طوال مدة خدمته في التحريات، رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته.

سيرة عطرة

بدوره أكد اللواء خليل إبراهيم المنصوري مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي أن خبر وفاة الفريق خميس مطر المزينة كان فاجعة لنا بكل المقاييس، وبالنسبة لي كان أخاً وصديقاً وقائداً، وعرفته متفانياً مثابراً مخلصاً في عمله إلى ابعد مدى، وكان حفظ امن هذا الوطن شغله الشاغل، وتعلمنا منه الكثير، وندعو الله أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته ويلهمنا وأهله الصبر.

وأضاف المنصوري أن سيرته العطرة وأعماله الفاضلة ستظل مسجلة ومسطرة في تاريخ هذا الوطن، وأن قلوبنا لا تتسع لكم الحزن عليه، فقد كان مثالاً حياً للقائد الفذ المخلص والساهر على الأمن، ويدقق في كل كبيرة وصغيرة وظل يعمل حتى آخر لحظات حياته.

مراكز متقدمة

وأشار اللواء طيار أحمد بن ثاني مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون المنافذ، انه عمل مع الفقيد خميس مطر المزينة سنوات طويلة، وكان شغله الشاغل أن يشعر الناس في دبي بالأمن والأمان، وكان يتصف بالحزم في عمله والتفاني وملاحظة كافة الأمور التي تتعلق بالعمل الأمني، كما كان حريصا على أن تحقق شرطة دبي مراكز متقدمة عالميا.

وأوضح ان خبر وفاته كان مفجعا لنا جميعا خاصة وانه ظل يعمل قبيل وفاته بساعات قليلة جداً ومن المعروف عنه أنه لم يكن يعير التعب أو المرض اي اهتمام بل كان حريصا كل الحرص على تقديم حياته ووقته في حفظ الأمن بكل تفان وإخلاص، ولم أشهد على مدار سنوات خدمتي معه تراجعاً في نشاطه وحيويته، وكان مثالاً نحتذي به في الكفاح والعمل.

ولفت اللواء المستشار المهندس محمد سيف الزفين مساعد القائد العام لشؤون العمليات ان الفقيد خميس مطر المزينة كان نعم القائد والأخ والصديق وكان يعمل على مدار الساعة في تحقيق الأمن والأمان، وانه عندما اوكلت له العديد من المهام كان يؤديها بكل تفان وإخلاص، وكانت المتابعة والإشراف على كل صغيرة وكبيرة اهم صفاته. وأضاف الزفين «لا يسعنا إلا أن ندعو له بالمغفرة وأن يلهمنا وأهله الصبر والسلوان ويسكنه فسيح جناته، وستبقى سيرته العطرة مسطرة في تاريخ الإمارات».

تفانٍ

وقال اللواء طيار انس المطروشي، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي: إن فقيد الوطن كان نعم القائد الذي تفاني حتى اخر لحظات حياته في خدمة هذا الوطن والسهر والعمل بتفان وإخلاص لحفظ الأمن وكان يواصل العمل ليلاً نهاراً بدون كلل. وتابع إن القلب والعين تدمى لفراق الفقيد ولا توجد أي كلمات تعبر عن حزننا العميق عليه، مضيفاً: لقد كان لي شرف العمل مع فقيد الوطن لسنوات وكل يوم كنا على تواصل مستمر في العمل، وكان اخلاصه وتفانيه في العمل علامة مميزة في حياته، وحرصه على العمل على مدار اليوم كان دافعاً لنا جميعاً.

رابط المصدر: قيادات بشرطة دبي: مسيرة زاخرة بالإنجازات والنجاحات

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً