كازاخستان تنشئ وزارة للدفاع والصناعة

أعلن مكتب الرئيس الكازاخستاني، أخيراً، إنشاء وزارة جديدة لتنفيذ السياسات المعتمدة في مجالات الدفاع وصناعة الطيران والإلكترونيات. ونقلت مجلة «جينز ديفنس ويكلي» ما جاء في إعلان مكتب الرئيس عن تولي وزارة الدفاع وصناعة الطيران مسؤولية وظائف كانت سابقا تؤديها عدة دوائر حكومية، بما في

ذلك وزارة الدفاع، ووزارة الاستثمارات والتطوير، ووزارة الاقتصاد الوطني. كما ستشرف الوزارة أيضا على تخطيط التعبئة العسكرية لكازاخستان، وإدارة عملية تطوير احتياطي العتاد. وسوف تكون المنظمة الرائدة في السعي وراء التعاون العسكري الفني، كما ستشرف على صياغة وتطبيق العقود الدفاعية. فضلاً عن ذلك، ستقوم الوزارة أيضاً بمهام معلوماتية أمنية، يقوم بها حالياً مكتب رئيس الوزراء ووزارة المعلومات والاتصالات. إنشاء وزارة الدفاع وصناعة الطيران تم وفقاً لمادة في الدستور تهدف إلى تحديث وتحسين كفاءة الإدارة العامة في البلاد. وكانت كازاخستان، على مدى سنوات، تحاول تعزيز صفقات المبادلة لتنمية قدراتها المحلية في مجالي الصيانة وتطوير الأنظمة. فقامت بتحسين قدرات الصيانة والتصليحات والترميم داخل قطاع الطيران بإنشاء مركز طيران قرب العاصمة الما آتا في مايو الماضي. المركز مرخص لإجراء أعمال تصليح على مجموعة متنوعة من الطائرات من أنطونوف، إلى طائرة النقل «سي 295إم» العسكرية لإيرباص، وطائرة سوخوي «سو-30إس إم» «فلانكر». كما هناك مرافق أخرى قادرة على القيام بأعمال تصليح وترميم على عائلة المروحيات من طراز ميل المصنعة من قبل روسيا. وأخيرا، أعلنت البلاد أنها توصلت إلى اتفاق مع شركة «البيت سيتسمز» الإسرائيلية لإنتاج مركبات موجهة عن بعد. وتجري حاليا عمليات تجميع وإنتاج مركبات مدرعة بالشراكة مع شركة «بارامونت غروب» في جنوب إفريقيا في مرفق قرب الما آتا. وتأتي هذه الزيادة في البرامج الناجحة بعد سنوات من الصعوبات في تحريك مشاريع المبادلة، وتوقعات أداء لم تتم تلبيتها. وبتشكيلها وزارة جديدة، من المرجح أن تنظر حكومة كازاخستان في تحسين تنسيق برامج مشترياتها مع أولوياتها الوطنية، بالإضافة إلى تعزيز تطبيق برامج المبادلة الناجحة في قطاع صناعة الطيران والدفاع.


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلن مكتب الرئيس الكازاخستاني، أخيراً، إنشاء وزارة جديدة لتنفيذ السياسات المعتمدة في مجالات الدفاع وصناعة الطيران والإلكترونيات.

ونقلت مجلة «جينز ديفنس ويكلي» ما جاء في إعلان مكتب الرئيس عن تولي وزارة الدفاع وصناعة الطيران مسؤولية وظائف كانت سابقا تؤديها عدة دوائر حكومية، بما في ذلك وزارة الدفاع، ووزارة الاستثمارات والتطوير، ووزارة الاقتصاد الوطني.

كما ستشرف الوزارة أيضا على تخطيط التعبئة العسكرية لكازاخستان، وإدارة عملية تطوير احتياطي العتاد. وسوف تكون المنظمة الرائدة في السعي وراء التعاون العسكري الفني، كما ستشرف على صياغة وتطبيق العقود الدفاعية. فضلاً عن ذلك، ستقوم الوزارة أيضاً بمهام معلوماتية أمنية، يقوم بها حالياً مكتب رئيس الوزراء ووزارة المعلومات والاتصالات.

إنشاء وزارة الدفاع وصناعة الطيران تم وفقاً لمادة في الدستور تهدف إلى تحديث وتحسين كفاءة الإدارة العامة في البلاد.

وكانت كازاخستان، على مدى سنوات، تحاول تعزيز صفقات المبادلة لتنمية قدراتها المحلية في مجالي الصيانة وتطوير الأنظمة.

فقامت بتحسين قدرات الصيانة والتصليحات والترميم داخل قطاع الطيران بإنشاء مركز طيران قرب العاصمة الما آتا في مايو الماضي. المركز مرخص لإجراء أعمال تصليح على مجموعة متنوعة من الطائرات من أنطونوف، إلى طائرة النقل «سي 295إم» العسكرية لإيرباص، وطائرة سوخوي «سو-30إس إم» «فلانكر». كما هناك مرافق أخرى قادرة على القيام بأعمال تصليح وترميم على عائلة المروحيات من طراز ميل المصنعة من قبل روسيا.

وأخيرا، أعلنت البلاد أنها توصلت إلى اتفاق مع شركة «البيت سيتسمز» الإسرائيلية لإنتاج مركبات موجهة عن بعد. وتجري حاليا عمليات تجميع وإنتاج مركبات مدرعة بالشراكة مع شركة «بارامونت غروب» في جنوب إفريقيا في مرفق قرب الما آتا.

وتأتي هذه الزيادة في البرامج الناجحة بعد سنوات من الصعوبات في تحريك مشاريع المبادلة، وتوقعات أداء لم تتم تلبيتها.

وبتشكيلها وزارة جديدة، من المرجح أن تنظر حكومة كازاخستان في تحسين تنسيق برامج مشترياتها مع أولوياتها الوطنية، بالإضافة إلى تعزيز تطبيق برامج المبادلة الناجحة في قطاع صناعة الطيران والدفاع.

رابط المصدر: كازاخستان تنشئ وزارة للدفاع والصناعة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً