وسائل إعلام عربية تنعى المزينة وتصفه بالرجل الناجح

شكل نبأ وفاة الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، رحمه الله، صدمة كبيرة لكل من تابع تطور ونمو دولة الإمارات، ومدينة دبي على وجه التحديد، فكان المزينة، رحمه الله، أحد أركان هذا النجاح بما بذله من جهد، وطاقم شرطة دبي في بسط الأمن في جميع أنحاء

الإمارة وتربصه بالمجرمين، إلى درجة قلت معها معدلات الجريمة بشكل ملحوظ.ولم يكن نبأ وفاته، رحمه الله، صدمة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات، بل تعدى ذلك إلى الأوساط الخليجية والعربية، وكل مَن تابع نجاح المزينة المعهود في تجفيف منابع الجريمة، وتأمين الحياة الآمنة لكل من يسكن دبي، عبر نحو 33 عاماً قضاها في العمل الملتزم والجاد.ولم يقتصر نعي الفريق المزينة على أبناء الدولة، ولكن نعاه أيضاً مسؤولون، وأفراد من دول مجلس التعاون الخليجي، وعدد من الدول العربية، التي زارها الفقيد، أو كان أحد أبنائها في زيارة أو مقيماً في دولة الإمارات وتعرف عن قرب إلى تلك الشخصية الفريدة في عطائها من أجل وطنها.وتناول عدد من الصحف الخليجية والعربية والمواقع الإخبارية العالمية خبر وفاة الفريق خميس مطر المزينة، واصفة إياه بالقائد الناجح في العطاء الأمني والذي ساهم مع رفاقه ومساعديه من لواءات شرطة دبي في إرساء منظومة أمنية متفردة على أرض دبي يشعر بها الجميع من مواطنين ومقيمين، وسياح، وزوار.والمتتبع لمسيرة الفريق خميس مطر المزينة، رحمه الله، يجد أنه منذ أن كان ضابطاً صغيراً في الإدارة العامة للتحريات لم يألُ جهداً في الإصرار عن كشف غموض أي جريمة مهما كان حجمها، ولذلك وعلى مدار فترة بقائه في تلك الإدارة أهّل أجيالاً من رجال البحث الجنائي يتخذون من صفاته نموذجاً، ومن أسلوبه في العمل مساراً ونهجاً. مسيرة المزينة في سطور قضى المزينة، رحمه الله، 3 سنوات بالتمام والكمال قائداً عاماً لشرطة دبي؛ إذ انتقل إلى رحمة الله تعالى بعد 3 سنوات ويوم واحد من تعيينه قائداً للشرطة في 23-11-2013.التحق الراحل بتاريخ 17-8-1983 بدورة المرشحين التي انعقدت خلال الفترة من 14-8-1983 – 13-12-1983.20 – 06 -1993 تم تثبيته بمنصب ضابط قسم المخدرات بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.وفي 24-08-1997 تم تثبيته مديراً لإدارة التحريات والمباحث الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.وبتاريخ 14-2-1999 تم تثبيته نائباً لمدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.وبتاريخ 3-1- 2004 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمراً يقضي بتثبيته مديراً للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.وبتاريخ 30-3-2008 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أمراً يقضي بتعيين اللواء خميس مطر المزينة نائباً للقائد العام لشرطة دبي.وبتاريخ 23-11-2013 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد مرسوماً يقضي بتعيين اللواء خبير خميس مطر المزينة قائداً عاماً لشرطة دبي.وبتاريخ 3-7- 2016 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قراراً يقضي بترقية القائد العام لشرطة دبي اللواء خبير خميس مطر المزينة إلى رتبة «فريق».


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

شكل نبأ وفاة الفريق خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، رحمه الله، صدمة كبيرة لكل من تابع تطور ونمو دولة الإمارات، ومدينة دبي على وجه التحديد، فكان المزينة، رحمه الله، أحد أركان هذا النجاح بما بذله من جهد، وطاقم شرطة دبي في بسط الأمن في جميع أنحاء الإمارة وتربصه بالمجرمين، إلى درجة قلت معها معدلات الجريمة بشكل ملحوظ.
ولم يكن نبأ وفاته، رحمه الله، صدمة للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات، بل تعدى ذلك إلى الأوساط الخليجية والعربية، وكل مَن تابع نجاح المزينة المعهود في تجفيف منابع الجريمة، وتأمين الحياة الآمنة لكل من يسكن دبي، عبر نحو 33 عاماً قضاها في العمل الملتزم والجاد.
ولم يقتصر نعي الفريق المزينة على أبناء الدولة، ولكن نعاه أيضاً مسؤولون، وأفراد من دول مجلس التعاون الخليجي، وعدد من الدول العربية، التي زارها الفقيد، أو كان أحد أبنائها في زيارة أو مقيماً في دولة الإمارات وتعرف عن قرب إلى تلك الشخصية الفريدة في عطائها من أجل وطنها.
وتناول عدد من الصحف الخليجية والعربية والمواقع الإخبارية العالمية خبر وفاة الفريق خميس مطر المزينة، واصفة إياه بالقائد الناجح في العطاء الأمني والذي ساهم مع رفاقه ومساعديه من لواءات شرطة دبي في إرساء منظومة أمنية متفردة على أرض دبي يشعر بها الجميع من مواطنين ومقيمين، وسياح، وزوار.
والمتتبع لمسيرة الفريق خميس مطر المزينة، رحمه الله، يجد أنه منذ أن كان ضابطاً صغيراً في الإدارة العامة للتحريات لم يألُ جهداً في الإصرار عن كشف غموض أي جريمة مهما كان حجمها، ولذلك وعلى مدار فترة بقائه في تلك الإدارة أهّل أجيالاً من رجال البحث الجنائي يتخذون من صفاته نموذجاً، ومن أسلوبه في العمل مساراً ونهجاً.

مسيرة المزينة في سطور

قضى المزينة، رحمه الله، 3 سنوات بالتمام والكمال قائداً عاماً لشرطة دبي؛ إذ انتقل إلى رحمة الله تعالى بعد 3 سنوات ويوم واحد من تعيينه قائداً للشرطة في 23-11-2013.
التحق الراحل بتاريخ 17-8-1983 بدورة المرشحين التي انعقدت خلال الفترة من 14-8-1983 – 13-12-1983.
20 – 06 -1993 تم تثبيته بمنصب ضابط قسم المخدرات بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.
وفي 24-08-1997 تم تثبيته مديراً لإدارة التحريات والمباحث الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.
وبتاريخ 14-2-1999 تم تثبيته نائباً لمدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.
وبتاريخ 3-1- 2004 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمراً يقضي بتثبيته مديراً للإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية.
وبتاريخ 30-3-2008 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أمراً يقضي بتعيين اللواء خميس مطر المزينة نائباً للقائد العام لشرطة دبي.
وبتاريخ 23-11-2013 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد مرسوماً يقضي بتعيين اللواء خبير خميس مطر المزينة قائداً عاماً لشرطة دبي.
وبتاريخ 3-7- 2016 أصدر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قراراً يقضي بترقية القائد العام لشرطة دبي اللواء خبير خميس مطر المزينة إلى رتبة «فريق».

رابط المصدر: وسائل إعلام عربية تنعى المزينة وتصفه بالرجل الناجح

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً