أردوغان: سنعيد العمل بعقوبة الإعدام إذا وافق البرلمان

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجدداً الجمعة أنه سيوقع قرار إعادة العمل بعقوبة الإعدام إذا صوت البرلمان عليه، متجاهلاً تحذيرات الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر أن مثل هذا الإجراء يتعارض

مع معايير الإنضمام إلى صفوفه. ورداً على حشود في اسطنبول كانت تردد هتافات تدعو لإقرار عقوبة الإعدام، قال أردوغان إن هذا المطلب “يزعج هؤلاء السادة” مضيفاً “سأصادق على هذا القرار في حال وافق عليه البرلمان”. وبعد يومين من الانقلاب الفاشل في 15 يوليو (تموز)، بحث أردوغان إعادة العمل بعقوبة الإعدام للقضاء على “الفيروس” داخل الدولة، حسب قوله، ما تسبب بردات فعل مستهجنة من قبل الاتحاد الأوروبي.وكانت عقوبة الإعدام الغيت عام 2004 ضمن إطار ترشيح أنقرة لعضوية الاتحاد الأوروبي، وإعادة العمل بها تعني نهاية المفاوضات حول الانضمام.وتوترت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة منذ محاولة الانقلاب مع انتقاد بروكسل المدى الذي بلغته عمليات التطهير التي أطلقتها السلطات التركية ضد مدبري الانقلاب المزعومين.في هذا السياق، أيد البرلمان الأوروبي الخميس قراراً غير ملزم يدعو إلى “تجميد مؤقت” لمفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، ووصف الإجراءات “القمعية التي تتخذها الحكومة التركية” بعد الانقلاب بأنها “غير متناسبة”.إلى ذلك، حذر البرلمان الأوروبي من أن “إعادة تطبيق عقوبة الإعدام” في تركيا “ينبغي أن تؤدي إلى تعليق رسمي لعملية الانضمام”.ورداً على هذا القرار الذي ترفضه أنقرة، هدد أردوغان الجمعة بفتح حدود تركيا أمام المهاجرين الذين يرغبون في التوجه إلى أوروبا.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجدداً الجمعة أنه سيوقع قرار إعادة العمل بعقوبة الإعدام إذا صوت البرلمان عليه، متجاهلاً تحذيرات الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر أن مثل هذا الإجراء يتعارض مع معايير الإنضمام إلى صفوفه.

ورداً على حشود في اسطنبول كانت تردد هتافات تدعو لإقرار عقوبة الإعدام، قال أردوغان إن هذا المطلب “يزعج هؤلاء السادة” مضيفاً “سأصادق على هذا القرار في حال وافق عليه البرلمان”.

وبعد يومين من الانقلاب الفاشل في 15 يوليو (تموز)، بحث أردوغان إعادة العمل بعقوبة الإعدام للقضاء على “الفيروس” داخل الدولة، حسب قوله، ما تسبب بردات فعل مستهجنة من قبل الاتحاد الأوروبي.

وكانت عقوبة الإعدام الغيت عام 2004 ضمن إطار ترشيح أنقرة لعضوية الاتحاد الأوروبي، وإعادة العمل بها تعني نهاية المفاوضات حول الانضمام.

وتوترت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وأنقرة منذ محاولة الانقلاب مع انتقاد بروكسل المدى الذي بلغته عمليات التطهير التي أطلقتها السلطات التركية ضد مدبري الانقلاب المزعومين.

في هذا السياق، أيد البرلمان الأوروبي الخميس قراراً غير ملزم يدعو إلى “تجميد مؤقت” لمفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، ووصف الإجراءات “القمعية التي تتخذها الحكومة التركية” بعد الانقلاب بأنها “غير متناسبة”.

إلى ذلك، حذر البرلمان الأوروبي من أن “إعادة تطبيق عقوبة الإعدام” في تركيا “ينبغي أن تؤدي إلى تعليق رسمي لعملية الانضمام”.

ورداً على هذا القرار الذي ترفضه أنقرة، هدد أردوغان الجمعة بفتح حدود تركيا أمام المهاجرين الذين يرغبون في التوجه إلى أوروبا.

رابط المصدر: أردوغان: سنعيد العمل بعقوبة الإعدام إذا وافق البرلمان

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً