آبل قد تواجه أوقاتاً صعبة خلال السنوات العشر القادمة

يخشى بعض المحللين من تعرض شركة آبل إلى فترة طويلة من ضعف الإبتكار الأمر الذي قد يشعرها بالضيق ويتسبب لها بالمشاكل خلال السنوات العشر القادمة، وأن الزمن الجميل بالنسبة للشركة على وشك أن ينتهي قريباً. ويبدو من الصعب على أي مطلع على التكنولوجيا حالياً أن يتصور إمكانية أن تواجه شركة

آبل صعوبات في مسيرتها، وذلك بسبب كونها الشركة الأكثر قيمة عالمياً وتمتلك سيولة نقدية ضخمة جداً. إلا أن المحلل أندرو أويركويتز العامل لدى شركة Oppenheimer & Co قد أنشئ نماذج تشير إلى أن مبيعات هاتف آيفون، والتي تمثل حصة الأسد من أرباح الشركة، تسير في طريقها للوصول إلى الذروة مع طرحها للجيل العاشر من الهاتف في العام القادم. ويتوقع أن تتمكن الشركة من بيع 245 مليون هاتف آيفون خلال السنة المالية 2018، والتي تمتمد من شهر أكتوبر/تشرين الأول 2017 إلى شهر سبتمبر/ايلول 2018، الأمر الذي يمثل زيادة في المبيعات بنسبة 9 في المئة. ويعتقد أندرو أن هذا النمو سيكون آخر نمو تشهده الشركة، حيث تبدء بعد ذلك فترة جديدة تعاني فيها الشركة ركوداً كبيراً في المبيعات، وذلك بسبب أن آبل نفسها ستشهد ركود نوعاً ما. وكانت الشركة قد أطلقت في وقت سابق من هذا العام أحدث هواتفها آيفون وأجهزة حواسيبها ماك بوك برو، وكان ذلك الإطلاق مخيباً للآمال بالنسبة للمستخدمين بشكل كبير. وتواصل شركة آبل طلب مبالغ كبيرة مقابل أجهزتها، والتي لا يمكنها ببساطة تبرير الثمن المرتفع لهذه الأجهزة، الأمر الذي قد يدفع المستخدمين مع الوقت للإبتعاد عنها نحو المنافسين الآخرين. وأضاف المحلل أن المخاطر التي تعرضت لها الشركة سابقاً لم تكن الأكبر مقارنة بالمشاكل القادمة، وأن شركة آبل على وشك أن تبدأ بالشعور بالصعوبة لمدة عشر سنوات. ويعتقد محلل آخر أن مشاكل شركة آبل سوف تتفاقم بسبب الشهية المتزايدة من قبل المستخدمين للهواتف الذكية المستعملة والمجددة، حيث يتوقع أن تضاعف هذه السوق ثلاث مرات بين عامي 2015 و2020. وقد حصلت حوادث مماثلة سابقاً، فقد واجهته شركة بلاك بيري كما واجهته شركة آبل عام 1990، حيث يعتبر من السهولة بمكان وقوع الشركات في مثل هذه الدوامة التي تؤدي إلى خنق تدريجي للشركة، إلا أن الفرق هذه المرة عدم وجود الحالم ستيف جوبز للحفاظ على الشركة.


الخبر بالتفاصيل والصور


يخشى بعض المحللين من تعرض شركة آبل إلى فترة طويلة من ضعف الإبتكار الأمر الذي قد يشعرها بالضيق ويتسبب لها بالمشاكل خلال السنوات العشر القادمة، وأن الزمن الجميل بالنسبة للشركة على وشك أن ينتهي قريباً.

ويبدو من الصعب على أي مطلع على التكنولوجيا حالياً أن يتصور إمكانية أن تواجه شركة آبل صعوبات في مسيرتها، وذلك بسبب كونها الشركة الأكثر قيمة عالمياً وتمتلك سيولة نقدية ضخمة جداً.

إلا أن المحلل أندرو أويركويتز العامل لدى شركة Oppenheimer & Co قد أنشئ نماذج تشير إلى أن مبيعات هاتف آيفون، والتي تمثل حصة الأسد من أرباح الشركة، تسير في طريقها للوصول إلى الذروة مع طرحها للجيل العاشر من الهاتف في العام القادم.

ويتوقع أن تتمكن الشركة من بيع 245 مليون هاتف آيفون خلال السنة المالية 2018، والتي تمتمد من شهر أكتوبر/تشرين الأول 2017 إلى شهر سبتمبر/ايلول 2018، الأمر الذي يمثل زيادة في المبيعات بنسبة 9 في المئة.

ويعتقد أندرو أن هذا النمو سيكون آخر نمو تشهده الشركة، حيث تبدء بعد ذلك فترة جديدة تعاني فيها الشركة ركوداً كبيراً في المبيعات، وذلك بسبب أن آبل نفسها ستشهد ركود نوعاً ما.

وكانت الشركة قد أطلقت في وقت سابق من هذا العام أحدث هواتفها آيفون وأجهزة حواسيبها ماك بوك برو، وكان ذلك الإطلاق مخيباً للآمال بالنسبة للمستخدمين بشكل كبير.

وتواصل شركة آبل طلب مبالغ كبيرة مقابل أجهزتها، والتي لا يمكنها ببساطة تبرير الثمن المرتفع لهذه الأجهزة، الأمر الذي قد يدفع المستخدمين مع الوقت للإبتعاد عنها نحو المنافسين الآخرين.

وأضاف المحلل أن المخاطر التي تعرضت لها الشركة سابقاً لم تكن الأكبر مقارنة بالمشاكل القادمة، وأن شركة آبل على وشك أن تبدأ بالشعور بالصعوبة لمدة عشر سنوات.

ويعتقد محلل آخر أن مشاكل شركة آبل سوف تتفاقم بسبب الشهية المتزايدة من قبل المستخدمين للهواتف الذكية المستعملة والمجددة، حيث يتوقع أن تضاعف هذه السوق ثلاث مرات بين عامي 2015 و2020.

وقد حصلت حوادث مماثلة سابقاً، فقد واجهته شركة بلاك بيري كما واجهته شركة آبل عام 1990، حيث يعتبر من السهولة بمكان وقوع الشركات في مثل هذه الدوامة التي تؤدي إلى خنق تدريجي للشركة، إلا أن الفرق هذه المرة عدم وجود الحالم ستيف جوبز للحفاظ على الشركة.

رابط المصدر: آبل قد تواجه أوقاتاً صعبة خلال السنوات العشر القادمة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً