لاعبو كرة قدم سابقون يقولون إنهم تعرضوا لاعتداءات جنسية عندما كانوا أطفالا على يد مدربيهم

أجرى أربعة لاعبي كرة قدم مقابلات مع بي بي سي عبروا فيها عن معاناتهم الشديدة بسبب “الاعتداءات الجنسية” التي تعرضوا لها عندما كانوا أطفالا من قبل مدربيهم.وبكى اللاعب السابق، أندي وودوورد، وهو يستمع لقصتي لاعبين سابقين وهما كريس أنسورث وجايسون ودانفورد في مقابلة مع بي بي سي كشفا فيها عن

تعرضهما لاعتداءات جنسية من قبل المدرب، باري بينيل.ويذكر أن أندي وودوورد هو أول لاعب سابق يعلن عن تعرضه لاعتداءات جنسية عندما كان طفلا من طرف المدرب نفسه.ويذكر أن بينيل البالغ من العمر 62 عاما دخل إلى السجن ثلاث مرات بسبب إدانته بجرائم متعلقة باعتداءات جنسية على أطفال.وأضاف أنسورث أنه لم يسبق له أن أخبر أحدا من الناس بأنه تعرض للاغتصاب نحو 100 مرة.وقالت الشرطة البريطانية إن الادعاءات بالاعتداء الجنسي طالت أكثر من شخص واحد.ومنذ أن انتشرت قصة أندي وودوورد، أعلن عدة لاعبين سابقين عن ادعاءات تفيد بتعرضهم لاعتداءات جنسية من قبل مدربيهم عندما كانوا أطفالا ومن ضمنهم المدرب بينيل الذي يعيش حاليا طليقا في بريطانيا بعدما قضى ثلاث أحكام في السجن بسبب إدانته بالاعتداء على أطفال.وقال أنسورث إنه بقي في منزل المدرب باري بينيل عدة مرات، وكان هناك في بعض الأحيان طفلان أو ثلاثة أطفال في سريره حيث كان يعمد إلى الاعتداء عليهم.وقال دانفورد أيضا إن المدرب بينيل أبقاه رفقة طفلين آخرين لقضاء الليل معه قبل موعد إ حدى المقابلات، مضيفا أن الجميع كانوا في السرير ذاته.وأضاف أنه أبعد يد المدرب عن جسمه عندما أخذ يلمسه ثم استفاق لاحقا ليجد أن المدرب يلمس طفلا آخر كان في السرير.وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في عام 2014 إنها قبضت على 660 شخصا بينهم أطباء ومعلمون وقادة كشافة وعاملون في الرعاية وضباط شرطة سابقون.وأضافت الوكالة أن التحقيق تمكن من حماية 400 طفل من الاعتداءات الجنسية المحتملة.وتم القبض في مختلف مناطق بريطانيا، وأغلب المقبوض عليهم لم تكن لهم سوابق مسجلة لدى الشرطة.وأوضحت الوكالة أن 39 من المقبوض عليهم سبقت إدانتهم بالاعتداء الجنسي.


الخبر بالتفاصيل والصور


أجرى أربعة لاعبي كرة قدم مقابلات مع بي بي سي عبروا فيها عن معاناتهم الشديدة بسبب “الاعتداءات الجنسية” التي تعرضوا لها عندما كانوا أطفالا من قبل مدربيهم.

وبكى اللاعب السابق، أندي وودوورد، وهو يستمع لقصتي لاعبين سابقين وهما كريس أنسورث وجايسون ودانفورد في مقابلة مع بي بي سي كشفا فيها عن تعرضهما لاعتداءات جنسية من قبل المدرب، باري بينيل.

ويذكر أن أندي وودوورد هو أول لاعب سابق يعلن عن تعرضه لاعتداءات جنسية عندما كان طفلا من طرف المدرب نفسه.

ويذكر أن بينيل البالغ من العمر 62 عاما دخل إلى السجن ثلاث مرات بسبب إدانته بجرائم متعلقة باعتداءات جنسية على أطفال.

وأضاف أنسورث أنه لم يسبق له أن أخبر أحدا من الناس بأنه تعرض للاغتصاب نحو 100 مرة.

وقالت الشرطة البريطانية إن الادعاءات بالاعتداء الجنسي طالت أكثر من شخص واحد.

ومنذ أن انتشرت قصة أندي وودوورد، أعلن عدة لاعبين سابقين عن ادعاءات تفيد بتعرضهم لاعتداءات جنسية من قبل مدربيهم عندما كانوا أطفالا ومن ضمنهم المدرب بينيل الذي يعيش حاليا طليقا في بريطانيا بعدما قضى ثلاث أحكام في السجن بسبب إدانته بالاعتداء على أطفال.

وقال أنسورث إنه بقي في منزل المدرب باري بينيل عدة مرات، وكان هناك في بعض الأحيان طفلان أو ثلاثة أطفال في سريره حيث كان يعمد إلى الاعتداء عليهم.

وقال دانفورد أيضا إن المدرب بينيل أبقاه رفقة طفلين آخرين لقضاء الليل معه قبل موعد إ حدى المقابلات، مضيفا أن الجميع كانوا في السرير ذاته.

وأضاف أنه أبعد يد المدرب عن جسمه عندما أخذ يلمسه ثم استفاق لاحقا ليجد أن المدرب يلمس طفلا آخر كان في السرير.

وقالت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في عام 2014 إنها قبضت على 660 شخصا بينهم أطباء ومعلمون وقادة كشافة وعاملون في الرعاية وضباط شرطة سابقون.

وأضافت الوكالة أن التحقيق تمكن من حماية 400 طفل من الاعتداءات الجنسية المحتملة.

وتم القبض في مختلف مناطق بريطانيا، وأغلب المقبوض عليهم لم تكن لهم سوابق مسجلة لدى الشرطة.

وأوضحت الوكالة أن 39 من المقبوض عليهم سبقت إدانتهم بالاعتداء الجنسي.

رابط المصدر: لاعبو كرة قدم سابقون يقولون إنهم تعرضوا لاعتداءات جنسية عندما كانوا أطفالا على يد مدربيهم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً