هل تعاني من دوار الطائرة ؟ هذا هو أفضل مقعد

صداع، غثيان، دوار، وأحيانًا تقيؤ، أعراض محتملة تواجه المسافرين سواء برًا أو بحرًا أو جوًا، وتختلف من شخص لآخر، ومن وسيلة نقل لأخرى. نلجأ في هذه الحالات لاتباع وسائل السلامة؛ لنبعد أنفسنا عن شبح الدوار الذي قد يُفسد الرحلة. كثير من الأشخاص عرضة للإصابة بدوار الطائرة والذي هو جزء من

دوار الحركة، 10% فقط من الناس لا يتأثّرون بدوار السفر.  من وسائل الوقاية لمن يعاني من هذه الحالة عند السفر بالطائرة، هو اختيار المقعد المناسب. وقبل التعرف على المقاعد التي تخفّف من وقع الدوار، لا بد أن نعلم لماذا يحدث دوار السفر؟ دوار السفر ردة فعل من الجسم تجاه أحاسيس متضاربة، وتنتهي هذه الحالة بتوقف وسيلة النقل والوصول إلى المكان المقصود. فعلى سبيل المثال، أثناء الجلوس بشكل هادئ في السيارة ترسل الأذن الوسطى والمسؤولة عن التوازن في الجسم، إشارة إلى المخ. وتختلف الإشارة التي ترسلها الأذن عن تلك التي ترسلها العين لدى النظر إلى الخارج، ما يصعّب على المخ التوفيق بين هذه الإشارات المختلفة، وبالتالي حدوث الدوار، وهو ما ينطبق على السفر بالسفينة أو الطائرة.   أين يوجد أفضل مقعد؟ ذكرنا في موضوع سابق أن المقاعد الأمامية هي الأقل اهتزازًا أثناء الاضطرابات الجوية أو فيما يُعرف بالمطبات الجوية، وأن الجزء الخلفي من الطائرة هو الأسوأ. صحيح أن أنف الطائرة ومقدمتها حيث توجد مقاعد الدرجة الأولى مستقرة إلى حد ما، لكنها قد لا تكون كذلك لحظة الهبوط السيئ، حين تصطدم العجلات الأمامية. أما أفضل المقاعد لتجنّب الدوار، هي تلك التي توجد إلى جانب الأجنحة مباشرة ( توجد عادة بين الصفوف 10-30) لكن يجب تجنّب النظر من النوافذ التي تجاور المقاعد في هذا الجزء. وبحسب الدكتور “كواي سنايدر” رئيس قسم الخدمات الاستشارية لطب الطيرن، فالأجنحة هي أكثر أجزاء الطائرة استقرارًا.    ماذا يمكن أن تفعل لتجنّب دوار الطائرة ؟ ربما من الصعوبة اختيار المقعد المناسب، فقليل من شركات الطيران تسمح للراكب باختيار مقعده سلفًا. لكن يمكن اتباع هذه الخطوات – تجنّب الأطعمة الدسمة أو كثيرة التوابل قبل 24 ساعة من الطيران. – ارتداء الرباط الضاغط، من خلال ضغطة خفيفة يتم تحفيز نقطة محددة في المعصم، فتتجنّب الدوار. -الزنجبيل وسيلة فعالة ضد التقيؤ حيث يمكن تناول قطع منه، أو مضغ حلوى الزنجبيل. -الابتعاد عن القراءة وتسليط النظر على نقطة محددة أثناء السفر، إذ تزيد المحفزات البصرية تهيج الدماغ. – تجنّب الكحول والقهوة. – يمكن استخدام لاصقات دوار الحركة (Motion Sickness Patches) والتي تُوضع خلف الأذن حيث تخفّف من آثار الدوار. المصدر 1 ، 2


الخبر بالتفاصيل والصور


صداع، غثيان، دوار، وأحيانًا تقيؤ، أعراض محتملة تواجه المسافرين سواء برًا أو بحرًا أو جوًا، وتختلف من شخص لآخر، ومن وسيلة نقل لأخرى. نلجأ في هذه الحالات لاتباع وسائل السلامة؛ لنبعد أنفسنا عن شبح الدوار الذي قد يُفسد الرحلة. كثير من الأشخاص عرضة للإصابة بدوار الطائرة والذي هو جزء من دوار الحركة، 10% فقط من الناس لا يتأثّرون بدوار السفر.

دوار السفر

 من وسائل الوقاية لمن يعاني من هذه الحالة عند السفر بالطائرة، هو اختيار المقعد المناسب. وقبل التعرف على المقاعد التي تخفّف من وقع الدوار، لا بد أن نعلم لماذا يحدث دوار السفر؟

دوار السفر ردة فعل من الجسم تجاه أحاسيس متضاربة، وتنتهي هذه الحالة بتوقف وسيلة النقل والوصول إلى المكان المقصود. فعلى سبيل المثال، أثناء الجلوس بشكل هادئ في السيارة ترسل الأذن الوسطى والمسؤولة عن التوازن في الجسم، إشارة إلى المخ. وتختلف الإشارة التي ترسلها الأذن عن تلك التي ترسلها العين لدى النظر إلى الخارج، ما يصعّب على المخ التوفيق بين هذه الإشارات المختلفة، وبالتالي حدوث الدوار، وهو ما ينطبق على السفر بالسفينة أو الطائرة.

 

أين يوجد أفضل مقعد؟

دوار الطائرة

ذكرنا في موضوع سابق أن المقاعد الأمامية هي الأقل اهتزازًا أثناء الاضطرابات الجوية أو فيما يُعرف بالمطبات الجوية، وأن الجزء الخلفي من الطائرة هو الأسوأ. صحيح أن أنف الطائرة ومقدمتها حيث توجد مقاعد الدرجة الأولى مستقرة إلى حد ما، لكنها قد لا تكون كذلك لحظة الهبوط السيئ، حين تصطدم العجلات الأمامية.

دوار الطائرة

أما أفضل المقاعد لتجنّب الدوار، هي تلك التي توجد إلى جانب الأجنحة مباشرة ( توجد عادة بين الصفوف 10-30) لكن يجب تجنّب النظر من النوافذ التي تجاور المقاعد في هذا الجزء. وبحسب الدكتور “كواي سنايدر” رئيس قسم الخدمات الاستشارية لطب الطيرن، فالأجنحة هي أكثر أجزاء الطائرة استقرارًا. 

 

ماذا يمكن أن تفعل لتجنّب دوار الطائرة ؟

دوار الطائرة

ربما من الصعوبة اختيار المقعد المناسب، فقليل من شركات الطيران تسمح للراكب باختيار مقعده سلفًا. لكن يمكن اتباع هذه الخطوات

– تجنّب الأطعمة الدسمة أو كثيرة التوابل قبل 24 ساعة من الطيران.

– ارتداء الرباط الضاغط، من خلال ضغطة خفيفة يتم تحفيز نقطة محددة في المعصم، فتتجنّب الدوار.

-الزنجبيل وسيلة فعالة ضد التقيؤ حيث يمكن تناول قطع منه، أو مضغ حلوى الزنجبيل.

-الابتعاد عن القراءة وتسليط النظر على نقطة محددة أثناء السفر، إذ تزيد المحفزات البصرية تهيج الدماغ.

– تجنّب الكحول والقهوة.

– يمكن استخدام لاصقات دوار الحركة (Motion Sickness Patches) والتي تُوضع خلف الأذن حيث تخفّف من آثار الدوار.

المصدر

1 ، 2

رابط المصدر: هل تعاني من دوار الطائرة ؟ هذا هو أفضل مقعد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً