آلاف المهاجرين يتوجهون إلى أمريكا قبل تنصيب ترامب

قالت دول في منطقة أمريكا الوسطى “إن أعداداً كبيرة من المهاجرين فروا من بلادهم منذ فوز دونالد ترامب المفاجئ بانتخابات الرئاسة الأمريكية على أمل الوصول إلى الولايات المتحدة قبل تنصيبه

في 20 يناير (كانون الثاني) المقبل”. وفاز ترامب في الانتخابات بفضل موقفه المتشدد من الهجرة، إذ هدد بترحيل الملايين ممن يعيشون بصورة غير قانونية في الولايات المتحدة وبناء حاجز على الحدود مع المكسيك.وأحدثت لجهة ترامب الحادة خلال حملته الانتخابية حالة من القلق داخل الأحياء الفقيرة في أمريكا الوسطى ومجتمعات المهاجرين في مدن أمريكية واختار كثيرون التعجيل بالهجرة إلى الشمال قبل تنصيبه.وخلال السنة المالية 2016 اعتقلت الولايات المتحدة قرابة 410 آلاف شخص على امتداد الحدود الجنوبية الغربية مع المكسيك بزيادة بمقدار الربع تقريبا عن العام السابق، والغالبية العظمى من المهاجرين قدموا من جواتيمالا والسلفادور وهندوراس.وقال مسؤولون بأمريكا الوسطى “إن عدد المهاجرين إلى الشمال تصاعد منذ فوز ترامب وهو ما فاقم الموقف المتأزم على طول الحدود الجنوبية للولايات المتحدة”.وقالت  نائبة وزير خارجية هندوراس ماريا أندريا ماتاموروس، خلال مقابلة “نحن قلقون لأننا نرى زيادة في تدفق المهاجرين المغادرين للبلاد والذين حثهم المهربون على الهجرة حين قالوا لهم إنه يتعين عليهم الوصول إلى الولايات المتحدة قبل تنصيب ترامب”.وقال وزير خارجية جواتيمالا كارلوس راؤول موراليس “إن الناس يغادرون بلاده أيضا بصورة جماعية قبل أن يصبح ترامب رئيساً”.وأضاف موراليس في مقابلة “المهربون يتركون الناس في حالة استدانة ويستولون على أملاكهم سدادا للديون”.وفتحت إدارة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية الأسبوع الماضي منشأة احتجاز مؤقتة لما يصل إلى 500 شخص، قرب حدود ولاية تكساس مع المكسيك، بعد ما لمسته من زيادة ملحوظة في عمليات التسلل عبر الحدود.وخلال الحملة الانتخابية طرح ترامب خططاً لحجز مليارات الدولارات من تحويلات العاملين المكسيكيين ومن ثم ينتهي الأمر بالمكسيك لدفع تكلفة الحاجز الحدودي المقترح، ولا يزال من غير الواضح إن كان سينفذ هذا المقترح.وقال  نائب وزير الداخلية المكسيكي لشؤون الهجرة أومبرتو روك فيلانوفا في اليوم التالي للانتخابات الأمريكية “إن بلاده مستعدة للضغط على الكونغرس الأمريكي واستخدام كل السبل القانونية لعرقلة خطة ترامب الرامية إلى وقف تحويلات المهاجرين”.واجتمع وزراء خارجية المكسيك والسلفادور وهندوراس وجواتيمالا الاثنين الماضي لوضع استراتيجية لحماية المهاجرين في الولايات المتحدة في علامة على التضامن الإقليمي.وخلال اجتماعهم في جواتيمالا سيتي طلب وزراء الخارجية من المكسيك المساعدة من إنشاء شبكة لحماية المهاجرين بالتنسيق مع السلطات الأمريكية وعقد اجتماعات منتظمة حول القضية.


الخبر بالتفاصيل والصور



قالت دول في منطقة أمريكا الوسطى “إن أعداداً كبيرة من المهاجرين فروا من بلادهم منذ فوز دونالد ترامب المفاجئ بانتخابات الرئاسة الأمريكية على أمل الوصول إلى الولايات المتحدة قبل تنصيبه في 20 يناير (كانون الثاني) المقبل”.

وفاز ترامب في الانتخابات بفضل موقفه المتشدد من الهجرة، إذ هدد بترحيل الملايين ممن يعيشون بصورة غير قانونية في الولايات المتحدة وبناء حاجز على الحدود مع المكسيك.

وأحدثت لجهة ترامب الحادة خلال حملته الانتخابية حالة من القلق داخل الأحياء الفقيرة في أمريكا الوسطى ومجتمعات المهاجرين في مدن أمريكية واختار كثيرون التعجيل بالهجرة إلى الشمال قبل تنصيبه.

وخلال السنة المالية 2016 اعتقلت الولايات المتحدة قرابة 410 آلاف شخص على امتداد الحدود الجنوبية الغربية مع المكسيك بزيادة بمقدار الربع تقريبا عن العام السابق، والغالبية العظمى من المهاجرين قدموا من جواتيمالا والسلفادور وهندوراس.

وقال مسؤولون بأمريكا الوسطى “إن عدد المهاجرين إلى الشمال تصاعد منذ فوز ترامب وهو ما فاقم الموقف المتأزم على طول الحدود الجنوبية للولايات المتحدة”.

وقالت  نائبة وزير خارجية هندوراس ماريا أندريا ماتاموروس، خلال مقابلة “نحن قلقون لأننا نرى زيادة في تدفق المهاجرين المغادرين للبلاد والذين حثهم المهربون على الهجرة حين قالوا لهم إنه يتعين عليهم الوصول إلى الولايات المتحدة قبل تنصيب ترامب”.

وقال وزير خارجية جواتيمالا كارلوس راؤول موراليس “إن الناس يغادرون بلاده أيضا بصورة جماعية قبل أن يصبح ترامب رئيساً”.

وأضاف موراليس في مقابلة “المهربون يتركون الناس في حالة استدانة ويستولون على أملاكهم سدادا للديون”.

وفتحت إدارة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية الأسبوع الماضي منشأة احتجاز مؤقتة لما يصل إلى 500 شخص، قرب حدود ولاية تكساس مع المكسيك، بعد ما لمسته من زيادة ملحوظة في عمليات التسلل عبر الحدود.

وخلال الحملة الانتخابية طرح ترامب خططاً لحجز مليارات الدولارات من تحويلات العاملين المكسيكيين ومن ثم ينتهي الأمر بالمكسيك لدفع تكلفة الحاجز الحدودي المقترح، ولا يزال من غير الواضح إن كان سينفذ هذا المقترح.

وقال  نائب وزير الداخلية المكسيكي لشؤون الهجرة أومبرتو روك فيلانوفا في اليوم التالي للانتخابات الأمريكية “إن بلاده مستعدة للضغط على الكونغرس الأمريكي واستخدام كل السبل القانونية لعرقلة خطة ترامب الرامية إلى وقف تحويلات المهاجرين”.

واجتمع وزراء خارجية المكسيك والسلفادور وهندوراس وجواتيمالا الاثنين الماضي لوضع استراتيجية لحماية المهاجرين في الولايات المتحدة في علامة على التضامن الإقليمي.

وخلال اجتماعهم في جواتيمالا سيتي طلب وزراء الخارجية من المكسيك المساعدة من إنشاء شبكة لحماية المهاجرين بالتنسيق مع السلطات الأمريكية وعقد اجتماعات منتظمة حول القضية.

رابط المصدر: آلاف المهاجرين يتوجهون إلى أمريكا قبل تنصيب ترامب

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً