«العلوم الشرطية» بالشارقة تناقش مواجهة «الانحراف الفكري»

wpua-300x300

انطلقت، أمس، أعمال مؤتمر الانحراف الفكري الذي تنظمه أكاديمية العلوم الشرطية، الأحد المقبل، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الأكاديمية؛ وذلك بعقد ورشتي عمل للشيخ الدكتور عزيز بن فرحان العنزي مدير مركز الدعوة والإرشاد بدبي، والدكتور محمد حبش أستاذ الفقه

الإسلامي بكلية القانون بجامعة أبوظبي؛ وذلك بحضور أساتذة جامعات ومؤسسات تعليمية ومتخصصين عدة.وتطرق إلى آثار الانحراف الفكري على الأمن المجتمعي والأمن العقائدي والفكري، لافتاً أن هناك طرقاً لمواجهة هذا الانحراف، منها الطرق الوقائية من خلال تفعيل دور الأسرة والمؤسسات التعليمية والمساجد والإعلام والمؤسسات الاجتماعية، أما الطرق العلاجية فتتم من خلال الإطلاع على تجارب الدول التي عانت الانحراف الفكري، وإنشاء هيئة عليا تشمل جميع المتخصصين الشرعيين والنفسيين والاجتماعيين والطبيين، وتجفيف منابع الإرهاب.بدوره تحدث الدكتور محمد حبش في ورشة العمل التي عقدت بقاعة «ضمير الاتحاد» عن المسؤولية المجتمعية في مواجهة الانحراف الفكري، وتحليل أسباب الانحراف ومظاهره المتمثلة بالعدمية والانزواء والغلو في الدين وثقافة الكراهية، مطالباً شرائح المجتمع ومؤسساته بالتكاتف، وتضافر الجهود في مواجهة الانحراف، وألا يتم الاتكال على الدور الأمني وحده رغم أهميته.


الخبر بالتفاصيل والصور


انطلقت، أمس، أعمال مؤتمر الانحراف الفكري الذي تنظمه أكاديمية العلوم الشرطية، الأحد المقبل، تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، رئيس مجلس الأكاديمية؛ وذلك بعقد ورشتي عمل للشيخ الدكتور عزيز بن فرحان العنزي مدير مركز الدعوة والإرشاد بدبي، والدكتور محمد حبش أستاذ الفقه الإسلامي بكلية القانون بجامعة أبوظبي؛ وذلك بحضور أساتذة جامعات ومؤسسات تعليمية ومتخصصين عدة.
وتطرق إلى آثار الانحراف الفكري على الأمن المجتمعي والأمن العقائدي والفكري، لافتاً أن هناك طرقاً لمواجهة هذا الانحراف، منها الطرق الوقائية من خلال تفعيل دور الأسرة والمؤسسات التعليمية والمساجد والإعلام والمؤسسات الاجتماعية، أما الطرق العلاجية فتتم من خلال الإطلاع على تجارب الدول التي عانت الانحراف الفكري، وإنشاء هيئة عليا تشمل جميع المتخصصين الشرعيين والنفسيين والاجتماعيين والطبيين، وتجفيف منابع الإرهاب.
بدوره تحدث الدكتور محمد حبش في ورشة العمل التي عقدت بقاعة «ضمير الاتحاد» عن المسؤولية المجتمعية في مواجهة الانحراف الفكري، وتحليل أسباب الانحراف ومظاهره المتمثلة بالعدمية والانزواء والغلو في الدين وثقافة الكراهية، مطالباً شرائح المجتمع ومؤسساته بالتكاتف، وتضافر الجهود في مواجهة الانحراف، وألا يتم الاتكال على الدور الأمني وحده رغم أهميته.

رابط المصدر: «العلوم الشرطية» بالشارقة تناقش مواجهة «الانحراف الفكري»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً