النعيمي: حريصون على دعم خريجينا ليسهموا في خدمة الوطن

دعا صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، الطلبة والطالبات إلى الاستفادة مما تقدمه الدولة من خدمات تعليمية وصحية. مشيراً إلى أن الجامعات والكليات المنتشرة في ربوع الوطن تضاهي في برامجها ومناهجها ودراستها وهيئاتها التدريسية الجامعات العالمية.أشاد حاكم عجمان بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو

الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لتوفير الاحتياجات الأساسية كافة، لبناء المواطن القادر على خدمة وطنه، كما يولون اهتماماً كبيراً، ويدعمون ويباركون كل مبادرة وبرنامج وخطة استراتيجية تخدم تطوير التعليم والبرامج الصحية، وتنفيذ وبناء الجامعات والمدارس والمستشفيات المراكز الصحية، لتدريب الطلبة والطالبات في تلك الجامعات، والاستفادة من خبراتهم مستقبلاً لقيادة العمل الصحي والطبي المتميز.جاء ذلك خلال حضور سموه، حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة جامعة «الخليج الطبية» في عجمان، والبالغ عددهم 107 خريجين وخريجات في تخصصات طبية مختلفة، وأقيم مساء أمس في «قاعة الإمارات للضيافة».وقال سموه، عقب الحفل الذي حضره الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من الشيوخ وأعيان البلاد، وكبار المسؤولين، إن الدور الريادي الذي تؤديه مؤسسات الدولة التعليمية والصحية، الحكومية والخاصة والمستشفيات، يأتي لخدمة الطلبة الدارسين والمتدربين في جامعة «الخليج الطبية»، وإتاحة الفرص أمامهم ليتسنى لهم اكتساب الخبرات العملية من واقع الممارسة الميدانية لمهنة الطب في مستشفيات الدولة، مؤكداً أن تلك البرامج والخطط تساعد الطلاب على اختيار التخصصات التي يرغبون في دراستها، وما يتطلبه سوق العمل في الدولة.وأكد سموه دعمه لكل الطلبة المجتهدين، وأنه لن يدخر وسعاً في توفير البعثات التعليمية للمتفوقين، بالتنسيق مع وزارتي التربية والتعليم والصحة، لاستكمال دراساتهم الأكاديمية والبحثية في الخارج، حتى يعودوا حاصلين على أرقى العلوم الطبية وأحدثها. وحثّ جميع الخريجين على مواصلة الجد والاجتهاد والعمل الدؤوب، لتحقيق ما يتمنونه من آمال وطموحات، على المستوى الشخصي أو الوطني. وأعرب صاحب السموّ حاكم عجمان، عن سعادته واعتزازه بالخريجين والخريجات، مشجعاً إياهم على مواصلة برامج الدراسات العليا في تخصصاتهم خارج الدولة، مؤكداً أن الدولة لن تألو جهداً في تسهيل مهامهم، ما سيؤهلهم لتبوّؤ مراكز قيادية تسهم في خدمة الوطن. وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان، بمنجزات الجامعة، ودورها الريادي والبنّاء، لتوفيرها كوادر طبية مؤهلة تخدم المجتمع. مثمناً جهودها الأكاديمية في تأهيل الأطباء من الخريجين الجدد، وحرصها على تدريبهم بمهنية لخدمة الوطن في هذه المهنة النبيلة، ليكونوا النخبة المتميزة لها من الشباب المواطن أطباء مؤهلين. وهنّأ الجامعة على ما حققته من منجزات علمية منذ تأسيسها، مؤكداً أن هذا اليوم هو شاهد عصر على أن كل واحد من طلابها مؤهل أكاديمياً لممارسة المهنة وقادر على تقديم الخدمات الطبية المطلوبة لمن يحتاجها. كما هنّأ سموّه الخريجين وأولياء أمورهم بهذا الإنجاز العلمي، وأوصاهم بمواصلة مسيرتهم بالعزم والإصرار نفسه، حتى يتميزوا في مستقبلهم المهني كما تميزوا في مسارهم الدراسي، وأن يثبتوا لأنفسهم وآبائهم وللوطن أنهم جديرون بهذه الثقة وهذا التتويج. حضر مراسم الحفل، الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، ممثل الحاكم للشؤون الإدارية والمالية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط، والشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي، رئيس ديوان الحاكم، والشيخ فيصل بن صقر القاسمي، رئيس مجلس إدارة جلفار، والدكتور سالم الدرمكي، مستشار وزير الصحة، وعبدالله أمين، المستشار في الديوان، وحمد راشد النعيمي، مدير ديوان الحاكم، وحمد بن غليطة، السكرتير الخاص لصاحب السمو حاكم عجمان، عضو المجلس الوطني الاتحادي، وطارق بن غليطة، مدير مكتب صاحب السمو الحاكم، ويوسف النعيمي، المدير العام لإدارة التشريفات والضيافة، وعدد من وكلاء الوزارات، وكبار المسؤولين في الوزارات الاتحادية والدوائر المحلية، وسفراء وقناصل بعض الدول المعتمدين لدى الدولة. كانت مراسم الحفل بدأت بالسلام الوطني وتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم عرض بانورامي لمسيرة الجامعة، وتوسعاتها التي بدأت منذ عام 1989، وما أُنجز من مشاريع طبية تخدم الإمارات حتى الآن. أعرب محيي الدين ثومبي، رئيس مجلس أمناء الجامعة، عن شكره الجزيل لصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السموّ الشيخ حميد بن راشد النعيمي، لدعمه المتواصل للجامعة منذ تأسيسها، وتوجيهاته الدائمة للارتقاء بأدائها الأكاديمي. مثمناً جهود وزارتي الصحة والتربية والتعليم، لدعم ما تنفذه من برامج أكاديمية وتدريبية للطلاب. وهنّأ الطلبة الخريجين وأولياء أمورهم لتحقيقهم هذا الإنجاز، متمنياً لهم مستقبلاً زاهراً وأن يكونوا سفراء ناجحين لجامعة الخليج الطبية. وتفضل صاحب السموّ حاكم عجمان، بتكريم الشخصيات التي واكبت مسيرة الجامعة، منهم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، والشيخ فيصل بن صقر القاسمي، وسالم الدرمكي، وحمد تريم الشامسي، مدير منطقة عجمان الطبية، وعدد من المسؤولين.ومنح سموّه في نهاية الحفل، الشهادات العلمية للطلبة الخريجين، وتكريم المتميزين أكاديمياً. وبلغ عدد الخريجين 107، منهم 54 بكالوريوس طب عام وجراحة، و18 بكالوريوس طب أسنان، و 17 بكالوريوس صيدلة، و 16 علاج طبيعي، وماجستير في علم الأمراض السريرية، وماجستير في الصحة العامة، وهم ينتمون إلى 27 جنسية مختلفة.


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah

دعا صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، الطلبة والطالبات إلى الاستفادة مما تقدمه الدولة من خدمات تعليمية وصحية. مشيراً إلى أن الجامعات والكليات المنتشرة في ربوع الوطن تضاهي في برامجها ومناهجها ودراستها وهيئاتها التدريسية الجامعات العالمية.
أشاد حاكم عجمان بالقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لتوفير الاحتياجات الأساسية كافة، لبناء المواطن القادر على خدمة وطنه، كما يولون اهتماماً كبيراً، ويدعمون ويباركون كل مبادرة وبرنامج وخطة استراتيجية تخدم تطوير التعليم والبرامج الصحية، وتنفيذ وبناء الجامعات والمدارس والمستشفيات المراكز الصحية، لتدريب الطلبة والطالبات في تلك الجامعات، والاستفادة من خبراتهم مستقبلاً لقيادة العمل الصحي والطبي المتميز.
جاء ذلك خلال حضور سموه، حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة جامعة «الخليج الطبية» في عجمان، والبالغ عددهم 107 خريجين وخريجات في تخصصات طبية مختلفة، وأقيم مساء أمس في «قاعة الإمارات للضيافة».
وقال سموه، عقب الحفل الذي حضره الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، وعدد من الشيوخ وأعيان البلاد، وكبار المسؤولين، إن الدور الريادي الذي تؤديه مؤسسات الدولة التعليمية والصحية، الحكومية والخاصة والمستشفيات، يأتي لخدمة الطلبة الدارسين والمتدربين في جامعة «الخليج الطبية»، وإتاحة الفرص أمامهم ليتسنى لهم اكتساب الخبرات العملية من واقع الممارسة الميدانية لمهنة الطب في مستشفيات الدولة، مؤكداً أن تلك البرامج والخطط تساعد الطلاب على اختيار التخصصات التي يرغبون في دراستها، وما يتطلبه سوق العمل في الدولة.
وأكد سموه دعمه لكل الطلبة المجتهدين، وأنه لن يدخر وسعاً في توفير البعثات التعليمية للمتفوقين، بالتنسيق مع وزارتي التربية والتعليم والصحة، لاستكمال دراساتهم الأكاديمية والبحثية في الخارج، حتى يعودوا حاصلين على أرقى العلوم الطبية وأحدثها. وحثّ جميع الخريجين على مواصلة الجد والاجتهاد والعمل الدؤوب، لتحقيق ما يتمنونه من آمال وطموحات، على المستوى الشخصي أو الوطني.
وأعرب صاحب السموّ حاكم عجمان، عن سعادته واعتزازه بالخريجين والخريجات، مشجعاً إياهم على مواصلة برامج الدراسات العليا في تخصصاتهم خارج الدولة، مؤكداً أن الدولة لن تألو جهداً في تسهيل مهامهم، ما سيؤهلهم لتبوّؤ مراكز قيادية تسهم في خدمة الوطن.
وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان، بمنجزات الجامعة، ودورها الريادي والبنّاء، لتوفيرها كوادر طبية مؤهلة تخدم المجتمع. مثمناً جهودها الأكاديمية في تأهيل الأطباء من الخريجين الجدد، وحرصها على تدريبهم بمهنية لخدمة الوطن في هذه المهنة النبيلة، ليكونوا النخبة المتميزة لها من الشباب المواطن أطباء مؤهلين.
وهنّأ الجامعة على ما حققته من منجزات علمية منذ تأسيسها، مؤكداً أن هذا اليوم هو شاهد عصر على أن كل واحد من طلابها مؤهل أكاديمياً لممارسة المهنة وقادر على تقديم الخدمات الطبية المطلوبة لمن يحتاجها.
كما هنّأ سموّه الخريجين وأولياء أمورهم بهذا الإنجاز العلمي، وأوصاهم بمواصلة مسيرتهم بالعزم والإصرار نفسه، حتى يتميزوا في مستقبلهم المهني كما تميزوا في مسارهم الدراسي، وأن يثبتوا لأنفسهم وآبائهم وللوطن أنهم جديرون بهذه الثقة وهذا التتويج.
حضر مراسم الحفل، الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، ممثل الحاكم للشؤون الإدارية والمالية، والشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط، والشيخ الدكتور ماجد بن سعيد النعيمي، رئيس ديوان الحاكم، والشيخ فيصل بن صقر القاسمي، رئيس مجلس إدارة جلفار، والدكتور سالم الدرمكي، مستشار وزير الصحة، وعبدالله أمين، المستشار في الديوان، وحمد راشد النعيمي، مدير ديوان الحاكم، وحمد بن غليطة، السكرتير الخاص لصاحب السمو حاكم عجمان، عضو المجلس الوطني الاتحادي، وطارق بن غليطة، مدير مكتب صاحب السمو الحاكم، ويوسف النعيمي، المدير العام لإدارة التشريفات والضيافة، وعدد من وكلاء الوزارات، وكبار المسؤولين في الوزارات الاتحادية والدوائر المحلية، وسفراء وقناصل بعض الدول المعتمدين لدى الدولة.
كانت مراسم الحفل بدأت بالسلام الوطني وتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم، ثم عرض بانورامي لمسيرة الجامعة، وتوسعاتها التي بدأت منذ عام 1989، وما أُنجز من مشاريع طبية تخدم الإمارات حتى الآن.
أعرب محيي الدين ثومبي، رئيس مجلس أمناء الجامعة، عن شكره الجزيل لصاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وصاحب السموّ الشيخ حميد بن راشد النعيمي، لدعمه المتواصل للجامعة منذ تأسيسها، وتوجيهاته الدائمة للارتقاء بأدائها الأكاديمي. مثمناً جهود وزارتي الصحة والتربية والتعليم، لدعم ما تنفذه من برامج أكاديمية وتدريبية للطلاب.
وهنّأ الطلبة الخريجين وأولياء أمورهم لتحقيقهم هذا الإنجاز، متمنياً لهم مستقبلاً زاهراً وأن يكونوا سفراء ناجحين لجامعة الخليج الطبية.
وتفضل صاحب السموّ حاكم عجمان، بتكريم الشخصيات التي واكبت مسيرة الجامعة، منهم الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، والشيخ فيصل بن صقر القاسمي، وسالم الدرمكي، وحمد تريم الشامسي، مدير منطقة عجمان الطبية، وعدد من المسؤولين.
ومنح سموّه في نهاية الحفل، الشهادات العلمية للطلبة الخريجين، وتكريم المتميزين أكاديمياً. وبلغ عدد الخريجين 107، منهم 54 بكالوريوس طب عام وجراحة، و18 بكالوريوس طب أسنان، و 17 بكالوريوس صيدلة، و 16 علاج طبيعي، وماجستير في علم الأمراض السريرية، وماجستير في الصحة العامة، وهم ينتمون إلى 27 جنسية مختلفة.

رابط المصدر: النعيمي: حريصون على دعم خريجينا ليسهموا في خدمة الوطن

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً