الفائزون لـ الخليج: الابتكار وقود المستقبل

wpua-300x300

أكد الفائزون في سباق الأفكار المبتكرة «أفكاري»، أن الابتكار وقود مستقبل الأجيال، والقيادة الرشيدة للدولة أطلقت العنان للمجتمع بكافة فئاته، للإبداع والابتكار، مشيرين إلى أن الابتكار يعد المحرك الرئيسي للنمو المستدام، ودعامة أساسية لتقدم الأمم وازدهارها، وبناء المجتمعات المتسلحة بقوة العلم والمعرفة.وقالوا إن القيادة الرشيدة للدولة أدركت أهمية المعرفة في ازدهار

المجتمعات ونموها، فمضت نحو إقامة اقتصادات فاعلة، قوامها الإبداع والابتكار، وسلاحها المعرفة، كونها عنصر الإنتاج الأساسي الذي ينتشر بالمشاركة ويزداد بالممارسة والاستخدام، ويواجه الأزمات ونفاد الموارد. خطط ممنهجة البداية كانت مع شيخة الرايحي الموظفة في هيئة الإمارات للهوية الفائزة بالمركز الأول، حيث أكدت أن الدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة للابتكار، يعد كلمة السر لتحقيق التميز والإبداع في المجالات كافة، مؤكدة ضرورة الاستراتيجيات الجديدة، والخطط الممنهجة للوصول إلى اقتصادات المعرفة التي تعول عليها الدولة بعد نفاد النفط، إذ تحقق النهضة المستدامة واستقرار الشعوب، وهذا ما نلاحظه من خلال الاتجاهات الحديثة للدولة.وحول فكرتها الفائزة قالت إنها تحمل عنوان «خدمتي»، حيث تركز على تحقيق سعادة المتعاملين من خلال تقليص الوقت والجهد باستخدام الأنظمة والبرامج الذكية، تتمحور حول استخدام (Google Maps) لتوفير مؤشرات تتيح للمتعامل معرفة حالة مراكز سعادة المتعاملين من حيث عدد المتعاملين فيها، ومستوى الازدحام، أو إن كانت تواجه مشاكل تقنية، إضافة إلى وظيفة الخريطة الأساسية المتمثلة بتحديد مواقع المراكز، وتسهم هذه الفكرة في توفير الوقت والجهد ورفع كفاءة تقديم الخدمات وتحقيق السعادة للمتعاملين. رفعة الوطن من جانبه عبر الشيخ خالد القاسمي من وزارة الداخلية، الفائز بالمركز الثاني عن سعادته، مثمنا جهود القيادة الرشيدة في تبني أفكار أبنائها، وتوظيفها بما يعود على رفعة وطننا الغالي، مؤكداً أن السباق في دورته الأولى يعد خطوة جادة نحو نشر ثقافة الابتكار بين أفكار المجتمع وبوابة مفتوحة للابداعات، تسهم ولا شك في الوصول إلى اقتصاد متين يعتمد في مقوماته على المعرفة ومصادرها وإنتاجها.قدم الشيخ خالد القاسمي، فكرة استخدام الطائرات بدون طيار للكشف عن المواد المتفجرة، وقد تم ابتكار الطائرة بدون طيار (PM4)، التي تبدأ مهمتها عند ورود أي بلاغ بوجود أجسام يشتبه بكونها تحوي مواد متفجرة، فيتم إرسالها لفحصها وتحديد آلية التعامل معها، سواء بالنقل إلى مكان آمن أو التعامل مع الجسم مباشرة وإبطال مفعوله، إضافة إلى مهام كشف الألغام وتحديد مواقعها. آلاف الأفكار أما الفائزة بالمركز الثالث د. هدى العبدولي الموظفة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، فأكدت أن القيادة الرشيدة للدولة جعلت المجتمع بعناصره كافة، يسبح في الآلاف من أفكار الابتكار والإبداع في القطاعات كافة، وهذا بفضل التوجهات الحكيمة التي تحاكي من خلالها الإمارات العالمية في مختلف المجالات، مقدمة الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على رعاية سموه للإبداعات والمبتكرين، معتبره أنها سر نجاح الأفراد في هذا المجال.وقالت إن موضوع فكرتها يركز على استحداث «عيادة للعناية بالقدم السكري» في مراكز الرعاية الصحية الأولية، لتقييم حالة أقدام مرضى السكري والمساهمة في حمايتهم من الآثار السلبية للمرض، ووقايتهم من أخطار الجروح، بهدف التقليل من الإصابة بالقدم السكري والبتر وتقديم خدمة نادرة وغير متوفرة في مراكز الرعاية الصحية الأولية. وأضافت أنه تم تطبيقها على 3 عيادات من أصل 15 في الفجيرة، وجار تعميمها على باقي العيادات مستقبلا، مؤكدة أن واقع الحال يؤكد امتلاك الإمارات لمقومات ومتطلبات الابتكار والإبداع، لاسيما أن الشباب يحظى بالعديد من الإنجازات والمبادرات المرموقة التي تدعم مسيرته. 6 أفكار تنافسية وصلت إلى المرحلة النهائية 6 أفكار حصلت على أعلى معدلات تصويت الجمهور عبر الموقع الإلكتروني لمبادرة «أفكاري»، تتمثل في الاستشارات الأسرية الذكية، خدمتي لسعادة المتعاملين، الحديقة المنزلية «غرس»، عيادة العناية بالقدم السكري، طائرات بدون طيار للكشف عن المتفجرات، حاويات النفايات المتفاعلة». 10 أفكار من أصل 750 فكرة تأهلت للنهائيات 10 أفكار مبتكرة في مجالات متنوعة من العمل الحكومي، هي إضافة إلى الأفكار الستة المتنافسة على المراكز الأولى: «تذاكر السعادة» وقدمها علاء البدري من وزارة الموارد البشرية والتوطين، «شباك السعادة» وقدمتها أماني إبراهيم الحمادي من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، «اقرأ لتستمتع» وقدمتها المعلمة حنان محمد القاضي الموظفة في وزارة التربية والتعليم، «بنك السعادة» وقدمتها آمنة البدواوي الموظفة في هيئة تنظيم قطاع الاتصالات. عمليات تقييم مكثفة تم اختيار الأفكار العشرة المتأهلة للمرحلة النهائية بعد عمليات تقييم مكثفة شملت تصفية 750 فكرة تلقتها المبادرة إلى 140 فكرة، ومن ثم عرض المشاريع أمام لجان تحكيم متخصصة ضمت نخبة من الخبراء الذين تم اختيارهم وفقاً لأسس الخبرة والكفاءة المهنية والعلمية، ناقشت أصحاب الأفكار المتأهلة في جوانب الابتكار وإمكانية التنفيذ خلال 3 أشهر، وهي المهلة المحددة لتحويل الأفكار إلى واقع ملموس في الجهات، وبنهاية هذه المرحلة تم اختيار أفضل 30 فكرة. أكثر من 1200 فعالية في أسبوع يعد أسبوع الإمارات للابتكار الحدث الأكبر من نوعه وركيزة أساسية في عمل الحكومة وشهد 1200 فعالية في أسبوع لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتطوير العمل الحكومي على أسس مبتكرة تنسجم مع أهداف الأجندة الوطنية لتحقيق رؤية الإمارات 2021.


الخبر بالتفاصيل والصور


أكد الفائزون في سباق الأفكار المبتكرة «أفكاري»، أن الابتكار وقود مستقبل الأجيال، والقيادة الرشيدة للدولة أطلقت العنان للمجتمع بكافة فئاته، للإبداع والابتكار، مشيرين إلى أن الابتكار يعد المحرك الرئيسي للنمو المستدام، ودعامة أساسية لتقدم الأمم وازدهارها، وبناء المجتمعات المتسلحة بقوة العلم والمعرفة.
وقالوا إن القيادة الرشيدة للدولة أدركت أهمية المعرفة في ازدهار المجتمعات ونموها، فمضت نحو إقامة اقتصادات فاعلة، قوامها الإبداع والابتكار، وسلاحها المعرفة، كونها عنصر الإنتاج الأساسي الذي ينتشر بالمشاركة ويزداد بالممارسة والاستخدام، ويواجه الأزمات ونفاد الموارد.

خطط ممنهجة

البداية كانت مع شيخة الرايحي الموظفة في هيئة الإمارات للهوية الفائزة بالمركز الأول، حيث أكدت أن الدعم اللامحدود للقيادة الرشيدة للابتكار، يعد كلمة السر لتحقيق التميز والإبداع في المجالات كافة، مؤكدة ضرورة الاستراتيجيات الجديدة، والخطط الممنهجة للوصول إلى اقتصادات المعرفة التي تعول عليها الدولة بعد نفاد النفط، إذ تحقق النهضة المستدامة واستقرار الشعوب، وهذا ما نلاحظه من خلال الاتجاهات الحديثة للدولة.
وحول فكرتها الفائزة قالت إنها تحمل عنوان «خدمتي»، حيث تركز على تحقيق سعادة المتعاملين من خلال تقليص الوقت والجهد باستخدام الأنظمة والبرامج الذكية، تتمحور حول استخدام (Google Maps) لتوفير مؤشرات تتيح للمتعامل معرفة حالة مراكز سعادة المتعاملين من حيث عدد المتعاملين فيها، ومستوى الازدحام، أو إن كانت تواجه مشاكل تقنية، إضافة إلى وظيفة الخريطة الأساسية المتمثلة بتحديد مواقع المراكز، وتسهم هذه الفكرة في توفير الوقت والجهد ورفع كفاءة تقديم الخدمات وتحقيق السعادة للمتعاملين.

رفعة الوطن

من جانبه عبر الشيخ خالد القاسمي من وزارة الداخلية، الفائز بالمركز الثاني عن سعادته، مثمنا جهود القيادة الرشيدة في تبني أفكار أبنائها، وتوظيفها بما يعود على رفعة وطننا الغالي، مؤكداً أن السباق في دورته الأولى يعد خطوة جادة نحو نشر ثقافة الابتكار بين أفكار المجتمع وبوابة مفتوحة للابداعات، تسهم ولا شك في الوصول إلى اقتصاد متين يعتمد في مقوماته على المعرفة ومصادرها وإنتاجها.
قدم الشيخ خالد القاسمي، فكرة استخدام الطائرات بدون طيار للكشف عن المواد المتفجرة، وقد تم ابتكار الطائرة بدون طيار (PM4)، التي تبدأ مهمتها عند ورود أي بلاغ بوجود أجسام يشتبه بكونها تحوي مواد متفجرة، فيتم إرسالها لفحصها وتحديد آلية التعامل معها، سواء بالنقل إلى مكان آمن أو التعامل مع الجسم مباشرة وإبطال مفعوله، إضافة إلى مهام كشف الألغام وتحديد مواقعها.

آلاف الأفكار

أما الفائزة بالمركز الثالث د. هدى العبدولي الموظفة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، فأكدت أن القيادة الرشيدة للدولة جعلت المجتمع بعناصره كافة، يسبح في الآلاف من أفكار الابتكار والإبداع في القطاعات كافة، وهذا بفضل التوجهات الحكيمة التي تحاكي من خلالها الإمارات العالمية في مختلف المجالات، مقدمة الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على رعاية سموه للإبداعات والمبتكرين، معتبره أنها سر نجاح الأفراد في هذا المجال.
وقالت إن موضوع فكرتها يركز على استحداث «عيادة للعناية بالقدم السكري» في مراكز الرعاية الصحية الأولية، لتقييم حالة أقدام مرضى السكري والمساهمة في حمايتهم من الآثار السلبية للمرض، ووقايتهم من أخطار الجروح، بهدف التقليل من الإصابة بالقدم السكري والبتر وتقديم خدمة نادرة وغير متوفرة في مراكز الرعاية الصحية الأولية. وأضافت أنه تم تطبيقها على 3 عيادات من أصل 15 في الفجيرة، وجار تعميمها على باقي العيادات مستقبلا، مؤكدة أن واقع الحال يؤكد امتلاك الإمارات لمقومات ومتطلبات الابتكار والإبداع، لاسيما أن الشباب يحظى بالعديد من الإنجازات والمبادرات المرموقة التي تدعم مسيرته.

6 أفكار تنافسية

وصلت إلى المرحلة النهائية 6 أفكار حصلت على أعلى معدلات تصويت الجمهور عبر الموقع الإلكتروني لمبادرة «أفكاري»، تتمثل في الاستشارات الأسرية الذكية، خدمتي لسعادة المتعاملين، الحديقة المنزلية «غرس»، عيادة العناية بالقدم السكري، طائرات بدون طيار للكشف عن المتفجرات، حاويات النفايات المتفاعلة».

10 أفكار من أصل 750 فكرة

تأهلت للنهائيات 10 أفكار مبتكرة في مجالات متنوعة من العمل الحكومي، هي إضافة إلى الأفكار الستة المتنافسة على المراكز الأولى: «تذاكر السعادة» وقدمها علاء البدري من وزارة الموارد البشرية والتوطين، «شباك السعادة» وقدمتها أماني إبراهيم الحمادي من وزارة الصحة ووقاية المجتمع، «اقرأ لتستمتع» وقدمتها المعلمة حنان محمد القاضي الموظفة في وزارة التربية والتعليم، «بنك السعادة» وقدمتها آمنة البدواوي الموظفة في هيئة تنظيم قطاع الاتصالات.

عمليات تقييم مكثفة

تم اختيار الأفكار العشرة المتأهلة للمرحلة النهائية بعد عمليات تقييم مكثفة شملت تصفية 750 فكرة تلقتها المبادرة إلى 140 فكرة، ومن ثم عرض المشاريع أمام لجان تحكيم متخصصة ضمت نخبة من الخبراء الذين تم اختيارهم وفقاً لأسس الخبرة والكفاءة المهنية والعلمية، ناقشت أصحاب الأفكار المتأهلة في جوانب الابتكار وإمكانية التنفيذ خلال 3 أشهر، وهي المهلة المحددة لتحويل الأفكار إلى واقع ملموس في الجهات، وبنهاية هذه المرحلة تم اختيار أفضل 30 فكرة.

أكثر من 1200 فعالية في أسبوع

يعد أسبوع الإمارات للابتكار الحدث الأكبر من نوعه وركيزة أساسية في عمل الحكومة وشهد 1200 فعالية في أسبوع لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتطوير العمل الحكومي على أسس مبتكرة تنسجم مع أهداف الأجندة الوطنية لتحقيق رؤية الإمارات 2021.

رابط المصدر: الفائزون لـ الخليج: الابتكار وقود المستقبل

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً