هدير محركات الفورمولا يدوي في ياس اليوم

ينطلق اليوم على أرض حلبة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي، سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1، الجولة الختامية والأخيرة من بطولة العالم للفورمولا 1 عام 2016، إذ يعود من جديد دوران هدير محركات سيارات الفورمولا 1 في أكثر جولات العام الحالي إثارة وتشويقاً والتي

ستشهد تحديد بطل العالم هذا الموسم. وستكون حلبة مرسى ياس مسرحاً للصراع بين ثنائي فريق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ متصدر الترتيب الحالي، وزميله البريطاني لويس هاميلتون على لقب البطولة العالمية بعد أن انحصرت المنافسة بينهما وتواصلت حتى الجولة الأخيرة وهو ما يجعل السباق في العاصمة أبوظبي تاريخياً بكل المقاييس وينتظر أن يكون واحداً من أقوى السباقات في السنوات الأخيرة. 3 أيام وتنطلق المنافسات على مدار ثلاثة أيام اعتباراً من اليوم الجمعة وحتى بعد غد الأحد، إذ تبدأ الإثارة والتشويق مع انطلاق التجارب الحرة الأولى والثانية، حيث تقام التجارب الحرة الأولى في الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم وحتى الثانية والنصف، أما التجارب الحرة الثانية فتقام في الساعة الخامسة وحتى السادسة والنصف مساءً. بينما يشهد يوم غد السبت التجارب الحرة الثالثة، ويعقبها جولة التأهيل المهمة والتي يتحدد على أساسها مركز الانطلاق، إذ يطمح كل سائق لتحقيق أسرع زمن للفة والواحدة للانطلاق من المراكز الأولى، فيما ترتفع وتيرة الإثارة والتشويق مع انطلاق السباق النهائي الذي يقام مساء بعد غد الأحد ما بين الليل والنهار. وستتركز الأنظار خلال سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى على نيكو روزبرغ ولويس هاميلتون وصراعهما الشرس على لقب بطولة العالم، إذ يطمح رزوبرغ متصدر الترتيب برصيد 376 نقطة لتحقيق لقبه العالمي الأول منذ دخوله إلى معترك سباقات الفورمولا 1 عام 2006. وبات روزبرغ قاب قوسين أو أدنى من نيل اللقب في ظل فارق النقاط الـ 12 مع هاميلتون صاحب المركز الثاني، وبرغم الحظوظ القوية التي يمتلكها روزبرغ في التتويج بالبطولة وكثرة الفرص المتاحة أمامه لنيل اللقب إلا أنه يدرك تماماً أن المهمة ليست بالسهلة وتتطلب عملاً كبيراً حتى يضمن وضع اسمه على لائحة الأبطال المتوجين بالفورمولا 1. بطولة العالم ويحتاج روزبرغ إلى اعتلاء منصة التتويج في أحد المراكز الثلاثة الأولى لضمان الحصول على لقب بطولة العالم، كما تبرز فرص فوزه في حالة عدم تحقيق منافسه المركز الأول. أما البريطاني لويس هاميلتون فهو يدخل السباق الأخير هذا الموسم وتحدوه الآمال في خطف اللقب للمرة الرابعة في تاريخه بعد أن حافظ على حظوظه في المنافسة حتى الجولة الأخيرة عقب فوزه بسباق جائزة البرازيل الكبرى، ولكن يتعين على بطل العالم 3 مرات انتظار نتيجة منافسه روزبرغ، إذ إن مصيره ليس مرتبطاً بيديه فقط وإنما بما يحققه زميله في الفريق. حيث أشارت التوقعات إلى أن مهمة هاميلتون ربما تكون مستحيلة ويحتاج إلى معجزة من أجل الفوز ببطولة العالم. سباقات أخرى ولن تكون إثارة المنافسة على لقب بطل العالم للفورمولا 1 هي الوحيدة الحاضرة في جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي، وإنما ستشهد تحديد بطلي العالم في سلسلة سباقات الجي بي 2 والجي بي 3، إذ تشتعل المنافسة بين السائقين الشباب من أصحاب الموهبة اللامعة في سباقات السيارات المشاركين في السباقين مما يضفي مزيداً من أجواء الحماس والإثارة على حلبة مرسى ياس. وتعيش سلسلة سباقات جي بي 2 موسمها الثاني عشر، وتعد سلسلة سباقات الدعم الرسمية لبطولة العالم للفورمولا 1، وصممت هذه البطولة بحيث تكون فرصة للتمرين وصقل مهارات القيادة وتجربة تتيح للسائقين معايشة أجواء الفورمولا 1، وتشمل قائمة حاملي لقب هذه البطولة كلًا من نيكو روزبرغ الذي أحرز أول ألقابها في موسم 2005. بالإضافة إلى لويس هاميلتون الذي أحرز لقب 2006 ونيكو هلكنبرغ، حامل لقبها لعام 2009. وعلى الرغم من المسيرة القصيرة نسبيًا لسلسلة سباقات جي بي 3 والتي تبلغ 6 مواسم، فقد أنتجت هذه المسابقة ثلاثة أبطال انضموا إلى مصاف سباقات الفورمولا 1، وهم فالتيري بوتاس، سائق فريق ويليامز، ودانييل كفيات من فريق تورو روسو، وإيستيبان غوتييرز، سائق فريق هاس. منافسة وتنحصر المنافسة في سباق جي بي 2 بين السائقين الإيطالي أنطونيو جيوفينازي والفرنسي بيار غاسلي، سائقي فري بريما، ويتخلف غاسلي على سلم ترتيب السائقين عن الإيطالي جيوفينازي الذي يواصل تحقيق النتائج المبهرة خلال موسمه الأول في سلسلة جي بي 2. أما سلسلة جي بي 3 فتشهد منافسة محتدمة على لقب بطولة السائقين، إذ يتصدر الفرنسي شارل لوكلير من فريق آرت جي بي ترتيب السائقين، ويتبعه عن قرب زميله في الفريق أليكسنر ألبون، وسائق فريق ترايدنت أنطونيو فوكو. ثنائي الصراع: علاقتنا جيدة والمنافسة على المضمار أكد ثنائي فريق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ والبريطاني لويس هاميلتون على أنهما يرتبطان بعلاقات جيدة وباحترام متبادل على الرغم من المنافسة الشرسة التي تجمع بينهما على لقب بطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي والتي ستتحدد في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى بحلبة مرسى ياس في العاصمة أبوظبي. وقال نيكو روزبرغ في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في حلبة مرسى ياس قبل انطلاقة فعاليات الجولة الأخيرة من بطولة العالم 2016:«علاقتي مع لويس هاميلتون جيدة يسودها الاحترام سواء داخل حلبة السباق أو خارجها»، مؤكداً أن تركيزه ينصب على الفوز بالسباق في أبوظبي من أجل التتويج بلقب بطولة العالم للمرة الأولى في تاريخه. وأضاف:«لا أفكر إلا بالفوز ببطولة العالم، وأنا هنا في أبوظبي من أجل تحقيق ذلك، وأتعامل مع السباق مثله مثل أي سباق آخر أخوضه على مدار الموسم رغم أنه يحدد بطل العالم، وبالتأكيد تجربتي في المنافسة على اللقب عام 2014 ستساعدني كثيراً، واشعر أنني أكثر استرخاء الآن عن ذلك الوقت خاصة وأنني متحمس لخوض السباق النهائي في الموسم والتتويج بالبطولة». ثقة وبدا روزبرغ خلال المؤتمر الصحفي واثقاً ومتفائلاً بتقديمه نتيجة جيدة في السباق النهائي الذي يقام على حلبة مرسى ياس يوم الأحد لا سيما وأنه يملك الكثير من الحظوظ للفوز ببطولة العالم. وعن أفضل الجولات التي خاضها الموسم الحالي أوضح: «أعتقد أنه سباق الجائزة الكبرى في سنغافورة الذي كان الأفضل بالنسبة لي هذا العام، أتطلع لتكرار هذا الأمر في أبوظبي والفوز بالسباق». منافسة أما لويس هاميلتون والذي يعلم أن مهمته ليست سهلة في الحصول على اللقب فقد بدا أنه سيواصل القتال في الجولة الأخيرة والسعي نحو الفوز بسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، وقال:«هدفي أن أفوز بالسباق في حلبة ياس فكل شيء وارد، ورغم أن 2016 لم يكن الموسم المثالي بالنسبة لي إلا أن هناك الكثير من الإيجابيات، كما إنه من المهم تذكر السباقات المخيبة لأنها تساعدني على الاستمتاع عندما أتمكن من الفوز». وأضاف: «كانت هناك العديد من اللحظات الفارقة على مدار الموسم خاصة عندما كنت متأخراً بفارق أكبر عن روزبرغ، ولكني فخور بما حققته وبعودتي إلى دائرة المنافسة حتى ما قبل الجولة الأخيرة». علاقة متقلبة وعن علاقته بزميله ومنافسه روزبرغ وما إذا كانت تأثرت في ظل المنافسة بينهما أوضح: «لقد شهدت علاقتي برزوبرغ الكثير من الصعود والهبوط، ولكننا نرتبط بعلاقة جيدة منذ أن كنا أطفالاً، وهناك احترام متبادل بيننا، وأنا فخور به وسعيد من أجله ومن أجل عائلته». وحول ما إذا انطلق من مركز الصدارة في سباق أبوظبي وما قد يفعله خلال السباق قال:«في هذه الحالة كل ما سأفعله أن أكون الأسرع في السباق بقدر الإمكان، فلا يوجد تكتيك آخر.» باتون وماسا يودعان الفورمولا 1 من ياس يعد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبو ظبي هو الأخير في مسيرتهما مع سباقات الفومولا1 للبريطاني جنسون باتون، والبرازيلي فيليبي ماسا عقب إعلانهما الاعتزال بعد انتهاء الموسم الحالي. وقال باتون سائق فريق ماكلارين وبطل العالم عام 2009 في تصريحاته أمس:«أخوض هذا السباق معتقداً أنه الأخير بالنسبة لي، أعتقد أن هذا هو الأمر الأفضل. سيكون هذا السباق هو الأخير لي في الفورمولا 1، وفي الوقت الحالي، لا أريد التسابق في الفورمولا 1 بعد نهاية سباق أبو ظبي. من الصحيح أن لدي عقداً في 2018، ولكن في الوقت الحالي لا أريد التسابق في 2018». مضيفاً «أملك الكثير من الذكريات الرائعة، فقد دخلت عالم رياضة السيارات منذ أن كنت في الثامنة، وخضت الفورمولا 1 بطموح تحقيق الإنجازات، وبالطبع أي سائق يريد ترك هذه الرياضة مع الكثير من الذكريات الجيدة رغم وجود بعض اللحظات المخيبة، فقد كانت رحلة طويلة على مدار 17 سنة خضت خلالها 300 سباق في الفورمولا 1، وكان أمراً رائعاً التتويج ببطولة العالم من قبل». فيتيل ورايكونن في عالم فيراري خاض سائقا فريق فيراري سيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن تحدي ركوب «طيران الأبطال» في عالم فيراري بجزيرة ياس قبل الانخراط في منافسات سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1. ورحب عالم فيراري بأساطير الفريق فيتيل ورايكونن واللذين شاركاً مع بعض الجماهير تحدياً لركوب لعبة طيران الأبطال الأفعوانية، كما التقى فيتيل ورايكونن بصحبة الفائزين بالتحدي وحرصا على الحصول على توقيعات النجمين التذكارية. جولة للجماهير في منطقة الصيانة استمتع عشاق رياضة سباق السيارات أمس بفرصة فريدة للتعرف عن قرب على مواقع الصيانة لفرق الفورمولا 1 ومشاهدة أعضاء الفرق ينفذون التجهيزات الأخيرة على سياراتهم قبيل انطلاق أحداث الإثارة في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 لعام 2016 الذي سيشهد مجدداً تتويج بطل العالم للفورمولا1 لهذا الموسم. وأتاحت حلبة مرسى ياس لمحبي الفورمولا1 فرصة التمتع بجولة على الأقدام في مواقع الصيانة قبل انطلاق سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى.


الخبر بالتفاصيل والصور


ينطلق اليوم على أرض حلبة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي، سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1، الجولة الختامية والأخيرة من بطولة العالم للفورمولا 1 عام 2016، إذ يعود من جديد دوران هدير محركات سيارات الفورمولا 1 في أكثر جولات العام الحالي إثارة وتشويقاً والتي ستشهد تحديد بطل العالم هذا الموسم.

وستكون حلبة مرسى ياس مسرحاً للصراع بين ثنائي فريق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ متصدر الترتيب الحالي، وزميله البريطاني لويس هاميلتون على لقب البطولة العالمية بعد أن انحصرت المنافسة بينهما وتواصلت حتى الجولة الأخيرة وهو ما يجعل السباق في العاصمة أبوظبي تاريخياً بكل المقاييس وينتظر أن يكون واحداً من أقوى السباقات في السنوات الأخيرة.

3 أيام

وتنطلق المنافسات على مدار ثلاثة أيام اعتباراً من اليوم الجمعة وحتى بعد غد الأحد، إذ تبدأ الإثارة والتشويق مع انطلاق التجارب الحرة الأولى والثانية، حيث تقام التجارب الحرة الأولى في الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم وحتى الثانية والنصف، أما التجارب الحرة الثانية فتقام في الساعة الخامسة وحتى السادسة والنصف مساءً.

بينما يشهد يوم غد السبت التجارب الحرة الثالثة، ويعقبها جولة التأهيل المهمة والتي يتحدد على أساسها مركز الانطلاق، إذ يطمح كل سائق لتحقيق أسرع زمن للفة والواحدة للانطلاق من المراكز الأولى، فيما ترتفع وتيرة الإثارة والتشويق مع انطلاق السباق النهائي الذي يقام مساء بعد غد الأحد ما بين الليل والنهار.

وستتركز الأنظار خلال سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى على نيكو روزبرغ ولويس هاميلتون وصراعهما الشرس على لقب بطولة العالم، إذ يطمح رزوبرغ متصدر الترتيب برصيد 376 نقطة لتحقيق لقبه العالمي الأول منذ دخوله إلى معترك سباقات الفورمولا 1 عام 2006.

وبات روزبرغ قاب قوسين أو أدنى من نيل اللقب في ظل فارق النقاط الـ 12 مع هاميلتون صاحب المركز الثاني، وبرغم الحظوظ القوية التي يمتلكها روزبرغ في التتويج بالبطولة وكثرة الفرص المتاحة أمامه لنيل اللقب إلا أنه يدرك تماماً أن المهمة ليست بالسهلة وتتطلب عملاً كبيراً حتى يضمن وضع اسمه على لائحة الأبطال المتوجين بالفورمولا 1.

بطولة العالم

ويحتاج روزبرغ إلى اعتلاء منصة التتويج في أحد المراكز الثلاثة الأولى لضمان الحصول على لقب بطولة العالم، كما تبرز فرص فوزه في حالة عدم تحقيق منافسه المركز الأول.

أما البريطاني لويس هاميلتون فهو يدخل السباق الأخير هذا الموسم وتحدوه الآمال في خطف اللقب للمرة الرابعة في تاريخه بعد أن حافظ على حظوظه في المنافسة حتى الجولة الأخيرة عقب فوزه بسباق جائزة البرازيل الكبرى، ولكن يتعين على بطل العالم 3 مرات انتظار نتيجة منافسه روزبرغ، إذ إن مصيره ليس مرتبطاً بيديه فقط وإنما بما يحققه زميله في الفريق.

حيث أشارت التوقعات إلى أن مهمة هاميلتون ربما تكون مستحيلة ويحتاج إلى معجزة من أجل الفوز ببطولة العالم.

سباقات أخرى

ولن تكون إثارة المنافسة على لقب بطل العالم للفورمولا 1 هي الوحيدة الحاضرة في جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبوظبي، وإنما ستشهد تحديد بطلي العالم في سلسلة سباقات الجي بي 2 والجي بي 3، إذ تشتعل المنافسة بين السائقين الشباب من أصحاب الموهبة اللامعة في سباقات السيارات المشاركين في السباقين مما يضفي مزيداً من أجواء الحماس والإثارة على حلبة مرسى ياس.

وتعيش سلسلة سباقات جي بي 2 موسمها الثاني عشر، وتعد سلسلة سباقات الدعم الرسمية لبطولة العالم للفورمولا 1، وصممت هذه البطولة بحيث تكون فرصة للتمرين وصقل مهارات القيادة وتجربة تتيح للسائقين معايشة أجواء الفورمولا 1، وتشمل قائمة حاملي لقب هذه البطولة كلًا من نيكو روزبرغ الذي أحرز أول ألقابها في موسم 2005.

بالإضافة إلى لويس هاميلتون الذي أحرز لقب 2006 ونيكو هلكنبرغ، حامل لقبها لعام 2009.

وعلى الرغم من المسيرة القصيرة نسبيًا لسلسلة سباقات جي بي 3 والتي تبلغ 6 مواسم، فقد أنتجت هذه المسابقة ثلاثة أبطال انضموا إلى مصاف سباقات الفورمولا 1، وهم فالتيري بوتاس، سائق فريق ويليامز، ودانييل كفيات من فريق تورو روسو، وإيستيبان غوتييرز، سائق فريق هاس.

منافسة

وتنحصر المنافسة في سباق جي بي 2 بين السائقين الإيطالي أنطونيو جيوفينازي والفرنسي بيار غاسلي، سائقي فري بريما، ويتخلف غاسلي على سلم ترتيب السائقين عن الإيطالي جيوفينازي الذي يواصل تحقيق النتائج المبهرة خلال موسمه الأول في سلسلة جي بي 2.

أما سلسلة جي بي 3 فتشهد منافسة محتدمة على لقب بطولة السائقين، إذ يتصدر الفرنسي شارل لوكلير من فريق آرت جي بي ترتيب السائقين، ويتبعه عن قرب زميله في الفريق أليكسنر ألبون، وسائق فريق ترايدنت أنطونيو فوكو.

ثنائي الصراع: علاقتنا جيدة والمنافسة على المضمار

أكد ثنائي فريق مرسيدس الألماني نيكو روزبرغ والبريطاني لويس هاميلتون على أنهما يرتبطان بعلاقات جيدة وباحترام متبادل على الرغم من المنافسة الشرسة التي تجمع بينهما على لقب بطولة العالم للفورمولا 1 الموسم الحالي والتي ستتحدد في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى بحلبة مرسى ياس في العاصمة أبوظبي.

وقال نيكو روزبرغ في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في حلبة مرسى ياس قبل انطلاقة فعاليات الجولة الأخيرة من بطولة العالم 2016:«علاقتي مع لويس هاميلتون جيدة يسودها الاحترام سواء داخل حلبة السباق أو خارجها»، مؤكداً أن تركيزه ينصب على الفوز بالسباق في أبوظبي من أجل التتويج بلقب بطولة العالم للمرة الأولى في تاريخه.

وأضاف:«لا أفكر إلا بالفوز ببطولة العالم، وأنا هنا في أبوظبي من أجل تحقيق ذلك، وأتعامل مع السباق مثله مثل أي سباق آخر أخوضه على مدار الموسم رغم أنه يحدد بطل العالم، وبالتأكيد تجربتي في المنافسة على اللقب عام 2014 ستساعدني كثيراً، واشعر أنني أكثر استرخاء الآن عن ذلك الوقت خاصة وأنني متحمس لخوض السباق النهائي في الموسم والتتويج بالبطولة».

ثقة

وبدا روزبرغ خلال المؤتمر الصحفي واثقاً ومتفائلاً بتقديمه نتيجة جيدة في السباق النهائي الذي يقام على حلبة مرسى ياس يوم الأحد لا سيما وأنه يملك الكثير من الحظوظ للفوز ببطولة العالم.

وعن أفضل الجولات التي خاضها الموسم الحالي أوضح: «أعتقد أنه سباق الجائزة الكبرى في سنغافورة الذي كان الأفضل بالنسبة لي هذا العام، أتطلع لتكرار هذا الأمر في أبوظبي والفوز بالسباق».

منافسة

أما لويس هاميلتون والذي يعلم أن مهمته ليست سهلة في الحصول على اللقب فقد بدا أنه سيواصل القتال في الجولة الأخيرة والسعي نحو الفوز بسباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى، وقال:«هدفي أن أفوز بالسباق في حلبة ياس فكل شيء وارد، ورغم أن 2016 لم يكن الموسم المثالي بالنسبة لي إلا أن هناك الكثير من الإيجابيات، كما إنه من المهم تذكر السباقات المخيبة لأنها تساعدني على الاستمتاع عندما أتمكن من الفوز».

وأضاف: «كانت هناك العديد من اللحظات الفارقة على مدار الموسم خاصة عندما كنت متأخراً بفارق أكبر عن روزبرغ، ولكني فخور بما حققته وبعودتي إلى دائرة المنافسة حتى ما قبل الجولة الأخيرة».

علاقة متقلبة

وعن علاقته بزميله ومنافسه روزبرغ وما إذا كانت تأثرت في ظل المنافسة بينهما أوضح: «لقد شهدت علاقتي برزوبرغ الكثير من الصعود والهبوط، ولكننا نرتبط بعلاقة جيدة منذ أن كنا أطفالاً، وهناك احترام متبادل بيننا، وأنا فخور به وسعيد من أجله ومن أجل عائلته».

وحول ما إذا انطلق من مركز الصدارة في سباق أبوظبي وما قد يفعله خلال السباق قال:«في هذه الحالة كل ما سأفعله أن أكون الأسرع في السباق بقدر الإمكان، فلا يوجد تكتيك آخر.»

باتون وماسا يودعان الفورمولا 1 من ياس

يعد سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى في أبو ظبي هو الأخير في مسيرتهما مع سباقات الفومولا1 للبريطاني جنسون باتون، والبرازيلي فيليبي ماسا عقب إعلانهما الاعتزال بعد انتهاء الموسم الحالي.

وقال باتون سائق فريق ماكلارين وبطل العالم عام 2009 في تصريحاته أمس:«أخوض هذا السباق معتقداً أنه الأخير بالنسبة لي، أعتقد أن هذا هو الأمر الأفضل. سيكون هذا السباق هو الأخير لي في الفورمولا 1، وفي الوقت الحالي، لا أريد التسابق في الفورمولا 1 بعد نهاية سباق أبو ظبي. من الصحيح أن لدي عقداً في 2018، ولكن في الوقت الحالي لا أريد التسابق في 2018».

مضيفاً «أملك الكثير من الذكريات الرائعة، فقد دخلت عالم رياضة السيارات منذ أن كنت في الثامنة، وخضت الفورمولا 1 بطموح تحقيق الإنجازات، وبالطبع أي سائق يريد ترك هذه الرياضة مع الكثير من الذكريات الجيدة رغم وجود بعض اللحظات المخيبة، فقد كانت رحلة طويلة على مدار 17 سنة خضت خلالها 300 سباق في الفورمولا 1، وكان أمراً رائعاً التتويج ببطولة العالم من قبل».

فيتيل ورايكونن في عالم فيراري

خاض سائقا فريق فيراري سيباستيان فيتيل وكيمي رايكونن تحدي ركوب «طيران الأبطال» في عالم فيراري بجزيرة ياس قبل الانخراط في منافسات سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1.

ورحب عالم فيراري بأساطير الفريق فيتيل ورايكونن واللذين شاركاً مع بعض الجماهير تحدياً لركوب لعبة طيران الأبطال الأفعوانية، كما التقى فيتيل ورايكونن بصحبة الفائزين بالتحدي وحرصا على الحصول على توقيعات النجمين التذكارية.

جولة للجماهير في منطقة الصيانة

استمتع عشاق رياضة سباق السيارات أمس بفرصة فريدة للتعرف عن قرب على مواقع الصيانة لفرق الفورمولا 1 ومشاهدة أعضاء الفرق ينفذون التجهيزات الأخيرة على سياراتهم قبيل انطلاق أحداث الإثارة في سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا 1 لعام 2016 الذي سيشهد مجدداً تتويج بطل العالم للفورمولا1 لهذا الموسم.

وأتاحت حلبة مرسى ياس لمحبي الفورمولا1 فرصة التمتع بجولة على الأقدام في مواقع الصيانة قبل انطلاق سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى.

رابط المصدر: هدير محركات الفورمولا يدوي في ياس اليوم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً