نمو الودائع طويلة الأجل يعزّز أداء القطاع المصرفي

خلال إحدى جلسات المؤتمر من المصدر دبي – وائل اللبابيدي قال مصرفيون إن نشر الوعي بضرورة الإدخار يساعد على نمو الودائع في البنوك، الأمر الذي يدعم عوائد استثمارات البنوك وزيادة هامش صافي الفائدة في البنوك من جهة، ويساعد كذلك في زيادة السيولة المتوفرة للإقراض

وخفض تكلفة التمويل على العملاء بالتالي من جهة، مؤكدين أهمية خلق ودائع طويلة الأجل في النظام المصرفي من خلال تشجيع العملاء الأفراد على الإدخار في صناديق التقاعد وبرامج الادخار للمستقبل خصوصاً في ظل التوقعات باستمرار انخفاض النفط . ولفت الخبراء إلى أن الاندماج بين البنوك تساعد على تعزيز أداء القطاع مشيرين إلى أن سوق الصيرفة في الإمارات أحد أكثر الأسواق إشباعاً في المنطقة من خلال تنافس 55 مصرفاً على حوالي 4 ملايين من أصحاب الحسابات في الدولة. جاء ذلك على هامش «مؤتمر الخدمات المصرفية والتمويل» الذي استضافته شركة «آي دي سي» بهدف استعراض أفضل الإستراتيجيات المتبعة للانتقال إلى ما بعد المفهوم الرقمي والارتقاء بتجربة العملاء إلى آفاق جديدة حيث تضمنت الفعالية عروضاً تقديمية تفاعلية محفزة لتقديم الأفكار قام بعرضها كبار المسؤولين التنفيذيين في بنك الإمارات دبي الوطني وبنك الفجيرة الوطني ومصرف الهلال وبنك دبي التجاري وبنك رأس المال ويونايتد بنك ليمتد وشركة الاتحاد للتأمين وبورصة دبي للذهب والسلع وبنك الخليج الأول. 3 توجهات وتوقع كريش جوبيريشنان الرئيس التنفيذي للمعلومات في مصرف الهلال أن تركّز البنوك في الإمارات على 3 توجهات رئيسية العام المقبل هي استكشاف فرص الاندماج وتعزيز كفاءة التشغيل، وتعزيز الأمن السيببراني لدعم الخدمات المصرفية الرقمية. وأضاف: «أداء القطاع المصرفي في أي سوق مرتبط بأداء الاقتصاد، أعتقد أنه مع التوقعات باستمرار أسعار النفط على مستوياتها المتدنية الحالية بالمنطقة، فستقوم البنوك المركزية بتشديد الضوابط من حيث الأمن السيبراني وغيرها، وعلى القطاعات أن تعمل أكثر من خلال موارد أقل ومع الإشباع في القطاع نعتقد أن البنوك ستنفق أكثر لتعزيز تجربة العملاء، والتحول الرقمي وتوفير خدمات متكاملة للعملاء لتعزيز الكفاءة وخفض التكلفة. وقال جيوتي لالشانداني نائب رئيس مجموعة آي دي سي والعضو المنتدب الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط »توقعات العملاء آخذة في التغير وغالباً لا يشعر العملاء حالياً بالرضا عند خدمتهم بالطريقة التقليدية، ما يؤدي إلى المرور بتجربة عملاء سيئة«. خدمات أفضل وأضاف أن التغيير يحدث نتيجة ظهور جيل جديد من العملاء الذين يطلبون الحصول على خدمات أفضل مصممة حسب احتياجاتهم الشخصية تقدَّم عن بعد بشكلٍ متزايد، وهو ما يؤدي بدوره إلى تعزيز حاجة المؤسسات إلى تقديم معلومات ذات صلة في الموعد المناسب إلى الوحدات التي يتعامل معها العميل مباشرةً من خلال قنوات متعددة». وكشفت فعالية أمس عن الطفرة التي يشهدها طلب العملاء بشكلٍ أكثر تفصيلاً، لتقدم المشورة بشأن كيفية تحقيق النصر في المعركة التي تهدف إلى تقديم أفضل تجربة عملاء. وقدمت آي دي سي خلال المؤتمر نموذج التحول الرقمي الجديد الخاص بها والذي أطلقت عليه اسم «Leading in 3D» ويركز على توفير الأدوات اللازمة لتحقيق التميز التشغيلي في التجزئة المصرفية وصيرفة المؤسسات.


الخبر بالتفاصيل والصور


خلال إحدى جلسات المؤتمر من المصدر

دبي – وائل اللبابيدي

قال مصرفيون إن نشر الوعي بضرورة الإدخار يساعد على نمو الودائع في البنوك، الأمر الذي يدعم عوائد استثمارات البنوك وزيادة هامش صافي الفائدة في البنوك من جهة، ويساعد كذلك في زيادة السيولة المتوفرة للإقراض وخفض تكلفة التمويل على العملاء بالتالي من جهة، مؤكدين أهمية خلق ودائع طويلة الأجل في النظام المصرفي من خلال تشجيع العملاء الأفراد على الإدخار في صناديق التقاعد وبرامج الادخار للمستقبل خصوصاً في ظل التوقعات باستمرار انخفاض النفط .

ولفت الخبراء إلى أن الاندماج بين البنوك تساعد على تعزيز أداء القطاع مشيرين إلى أن سوق الصيرفة في الإمارات أحد أكثر الأسواق إشباعاً في المنطقة من خلال تنافس 55 مصرفاً على حوالي 4 ملايين من أصحاب الحسابات في الدولة. جاء ذلك على هامش «مؤتمر الخدمات المصرفية والتمويل» الذي استضافته شركة «آي دي سي» بهدف استعراض أفضل الإستراتيجيات المتبعة للانتقال إلى ما بعد المفهوم الرقمي والارتقاء بتجربة العملاء إلى آفاق جديدة حيث تضمنت الفعالية عروضاً تقديمية تفاعلية محفزة لتقديم الأفكار قام بعرضها كبار المسؤولين التنفيذيين في بنك الإمارات دبي الوطني وبنك الفجيرة الوطني ومصرف الهلال وبنك دبي التجاري وبنك رأس المال ويونايتد بنك ليمتد وشركة الاتحاد للتأمين وبورصة دبي للذهب والسلع وبنك الخليج الأول.

3 توجهات

وتوقع كريش جوبيريشنان الرئيس التنفيذي للمعلومات في مصرف الهلال أن تركّز البنوك في الإمارات على 3 توجهات رئيسية العام المقبل هي استكشاف فرص الاندماج وتعزيز كفاءة التشغيل، وتعزيز الأمن السيببراني لدعم الخدمات المصرفية الرقمية.

وأضاف: «أداء القطاع المصرفي في أي سوق مرتبط بأداء الاقتصاد، أعتقد أنه مع التوقعات باستمرار أسعار النفط على مستوياتها المتدنية الحالية بالمنطقة، فستقوم البنوك المركزية بتشديد الضوابط من حيث الأمن السيبراني وغيرها، وعلى القطاعات أن تعمل أكثر من خلال موارد أقل ومع الإشباع في القطاع نعتقد أن البنوك ستنفق أكثر لتعزيز تجربة العملاء، والتحول الرقمي وتوفير خدمات متكاملة للعملاء لتعزيز الكفاءة وخفض التكلفة.

وقال جيوتي لالشانداني نائب رئيس مجموعة آي دي سي والعضو المنتدب الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط »توقعات العملاء آخذة في التغير وغالباً لا يشعر العملاء حالياً بالرضا عند خدمتهم بالطريقة التقليدية، ما يؤدي إلى المرور بتجربة عملاء سيئة«.

خدمات أفضل

وأضاف أن التغيير يحدث نتيجة ظهور جيل جديد من العملاء الذين يطلبون الحصول على خدمات أفضل مصممة حسب احتياجاتهم الشخصية تقدَّم عن بعد بشكلٍ متزايد، وهو ما يؤدي بدوره إلى تعزيز حاجة المؤسسات إلى تقديم معلومات ذات صلة في الموعد المناسب إلى الوحدات التي يتعامل معها العميل مباشرةً من خلال قنوات متعددة».

وكشفت فعالية أمس عن الطفرة التي يشهدها طلب العملاء بشكلٍ أكثر تفصيلاً، لتقدم المشورة بشأن كيفية تحقيق النصر في المعركة التي تهدف إلى تقديم أفضل تجربة عملاء. وقدمت آي دي سي خلال المؤتمر نموذج التحول الرقمي الجديد الخاص بها والذي أطلقت عليه اسم «Leading in 3D» ويركز على توفير الأدوات اللازمة لتحقيق التميز التشغيلي في التجزئة المصرفية وصيرفة المؤسسات.

رابط المصدر: نمو الودائع طويلة الأجل يعزّز أداء القطاع المصرفي

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً