تشييع جثامين أطفال «بئر العين» اليوم

فرق الإسعاف والإنقاذ وصلت موقع الحادث في غضون 10 دقائق. من المصدر مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي: المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري. تشيع اليوم مدينة العين جثامين الأطفال المواطنين الثلاثة، الذين توفوا أول من أمس، بعد سقوطهم في بئر داخل منزل ذويهم في منطقة النايفة

بالهيلي. وكان الأطفال حصة الخييلي (أربع سنوات)، ومحمد الخييلي (أربع سنوات)، وسلطان الدرمكي (خمس سنوات) توفوا أول من أمس، إثر سقوطهم في البئر بمنطقة النايفة في مدينة العين، فيما نجا الطفل خليفة الدرمكي (خمس سنوات)، وتم نقله إلى مستشفى العين، وخرج أمس من المستشفى وهو بصحة جيدة. وأكد عم الطفلين (الخييلي) قريب طفلي (الدرمكي)، المواطن محمد الخييلي لـ«الإمارات اليوم»، أن «الحادث قضاء وقدر، والخادمة غير متورطة في الحادث، مثلما أشيع على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلاقتها بالأطفال كانت جيدة جداً، ولا توجد أي مشكلات بشأنها، لاسيما أنها كانت حريصة جداً على الأطفال». وعن الحادث، قال: «لدينا بئر ماء داخل المسكن، تقع في زاوية الحوش، مغطاة بلوح خشب قديم، ووقع الحادث نحو الساعة الثالثة والنصف مساء، عندما كان الأطفال يلعبون في الساحة الداخلية من المنزل، وركضوا فجأة في اتجاه البئر، وركضت خلفهم الخادمة، وبعدها صار الحادث، فهرع أفراد الأسرة إلى هناك لمحاولة إنقاذهم». وأضاف: «اتصل أحد أفراد الأسرة بالإسعاف والإنقاذ التابعة لشرطة العين، والتي وصلت بعد الإبلاغ بنحو 10 دقائق، ونزل ثلاثة من أفراد الإنقاذ إلى البئر، وانتشلوا الطفل خليفة، الذي كان على قيد الحياة، لأنه ظل متشبثاً بعارضة خشبية عند بداية البئر، لكن لم يتمكنوا من الوصول إلى قاع البئر، بعدها تم طلب طائرة هيلكوبتر من شرطة أبوظبي، ووصل أشخاص مختصون، منهم غواصون دخلوا إلى البئر، ووصلوا إلى مستوى المياه، وتبين أن حصة ومحمد وسلطان فارقوا الحياة، ونحو الساعة 11 مساءً تم انتشال جثمان حصة، وبعدها محمد وسلطان، متابعاً: «مهما تعددت أسباب الحادث فهذا قضاء وقدر، ولا نستطيع الاعتراض على أمر الله». وذكر الخييلي: «تم نقل جثامين الأطفال إلى مستشفى العين عن طريق سيارات الإسعاف، كما تم نقل الطفل خليفة إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، وحالته مستقرة وبصحة جيدة». وأشار إلى أنه «تم تأجيل تشييع جثامين الأطفال إلى صباح اليوم، لأن ذويهم كانوا في ألمانيا وفي انتظار حضورهم، وستتم الصلاة عليهم في مسجد المطاوعة ودفنهم في مقبرة المطاوعة المجاورة للمسجد». إلى ذلك، ناشد مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي، المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري، أصحاب المزارع والعزب، الالتزام باشتراطات السلامة وتعليمات الأجهزة المعنية، عند حفر الآبار، وتأمينها من الانهيار وسقوط المارة والمستخدمين، داعياً إلى بناء جدران حول فتحة البئر، بارتفاع لا يقل عن متر، وتأمينها بأبواب مغلقة عند الانتهاء من استخدامها، على أن تكون بارزة بعلامات واضحة للعيان، تجنباً لسقوط المارة، لاسيما الأطفال. وأعرب الأنصاري عن أسفه الشديد للحادث المأساوي الذي أودى بحياة الأطفال الثلاثة، داعياً أولياء الأمور إلى ضرورة تأمين الأماكن التي يلعب فيها الأطفال، والتأكد من سلامتها، مع ضرورة إشراف الأهل على ألعابهم، وإبعادهم عما يمكن أن يعرضهم للخطر. من جهته، أفاد المدير التنفيذي لمستشفى العين، حميد عمهي المنصوري، بأنه «تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ حياة الطفل خليفة الدرمكي، منذ وصوله قسم الطوارئ، مساء أول من أمس»، لافتاً إلى أن «الفريق الطبي استجاب بشكل سريع لحالة الطفل، وأكد الطبيب المعالج أن الحالة مستقرة، وجميع الفحوص جاءت طبيعية، وغادر الطفل المستشفى بعد التأكد من تحسن حالته بشكل جيد».


الخبر بالتفاصيل والصور


  • فرق الإسعاف والإنقاذ وصلت موقع الحادث في غضون 10 دقائق. من المصدر
  • مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي: المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري.

تشيع اليوم مدينة العين جثامين الأطفال المواطنين الثلاثة، الذين توفوا أول من أمس، بعد سقوطهم في بئر داخل منزل ذويهم في منطقة النايفة بالهيلي.

وكان الأطفال حصة الخييلي (أربع سنوات)، ومحمد الخييلي (أربع سنوات)، وسلطان الدرمكي (خمس سنوات) توفوا أول من أمس، إثر سقوطهم في البئر بمنطقة النايفة في مدينة العين، فيما نجا الطفل خليفة الدرمكي (خمس سنوات)، وتم نقله إلى مستشفى العين، وخرج أمس من المستشفى وهو بصحة جيدة.

وأكد عم الطفلين (الخييلي) قريب طفلي (الدرمكي)، المواطن محمد الخييلي لـ«الإمارات اليوم»، أن «الحادث قضاء وقدر، والخادمة غير متورطة في الحادث، مثلما أشيع على وسائل التواصل الاجتماعي، وعلاقتها بالأطفال كانت جيدة جداً، ولا توجد أي مشكلات بشأنها، لاسيما أنها كانت حريصة جداً على الأطفال».

وعن الحادث، قال: «لدينا بئر ماء داخل المسكن، تقع في زاوية الحوش، مغطاة بلوح خشب قديم، ووقع الحادث نحو الساعة الثالثة والنصف مساء، عندما كان الأطفال يلعبون في الساحة الداخلية من المنزل، وركضوا فجأة في اتجاه البئر، وركضت خلفهم الخادمة، وبعدها صار الحادث، فهرع أفراد الأسرة إلى هناك لمحاولة إنقاذهم».

وأضاف: «اتصل أحد أفراد الأسرة بالإسعاف والإنقاذ التابعة لشرطة العين، والتي وصلت بعد الإبلاغ بنحو 10 دقائق، ونزل ثلاثة من أفراد الإنقاذ إلى البئر، وانتشلوا الطفل خليفة، الذي كان على قيد الحياة، لأنه ظل متشبثاً بعارضة خشبية عند بداية البئر، لكن لم يتمكنوا من الوصول إلى قاع البئر، بعدها تم طلب طائرة هيلكوبتر من شرطة أبوظبي، ووصل أشخاص مختصون، منهم غواصون دخلوا إلى البئر، ووصلوا إلى مستوى المياه، وتبين أن حصة ومحمد وسلطان فارقوا الحياة، ونحو الساعة 11 مساءً تم انتشال جثمان حصة، وبعدها محمد وسلطان، متابعاً: «مهما تعددت أسباب الحادث فهذا قضاء وقدر، ولا نستطيع الاعتراض على أمر الله».

وذكر الخييلي: «تم نقل جثامين الأطفال إلى مستشفى العين عن طريق سيارات الإسعاف، كما تم نقل الطفل خليفة إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم، وحالته مستقرة وبصحة جيدة».

وأشار إلى أنه «تم تأجيل تشييع جثامين الأطفال إلى صباح اليوم، لأن ذويهم كانوا في ألمانيا وفي انتظار حضورهم، وستتم الصلاة عليهم في مسجد المطاوعة ودفنهم في مقبرة المطاوعة المجاورة للمسجد».

إلى ذلك، ناشد مدير عام الدفاع المدني في أبوظبي، المقدم محمد عبدالجليل الأنصاري، أصحاب المزارع والعزب، الالتزام باشتراطات السلامة وتعليمات الأجهزة المعنية، عند حفر الآبار، وتأمينها من الانهيار وسقوط المارة والمستخدمين، داعياً إلى بناء جدران حول فتحة البئر، بارتفاع لا يقل عن متر، وتأمينها بأبواب مغلقة عند الانتهاء من استخدامها، على أن تكون بارزة بعلامات واضحة للعيان، تجنباً لسقوط المارة، لاسيما الأطفال.

وأعرب الأنصاري عن أسفه الشديد للحادث المأساوي الذي أودى بحياة الأطفال الثلاثة، داعياً أولياء الأمور إلى ضرورة تأمين الأماكن التي يلعب فيها الأطفال، والتأكد من سلامتها، مع ضرورة إشراف الأهل على ألعابهم، وإبعادهم عما يمكن أن يعرضهم للخطر.

من جهته، أفاد المدير التنفيذي لمستشفى العين، حميد عمهي المنصوري، بأنه «تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لإنقاذ حياة الطفل خليفة الدرمكي، منذ وصوله قسم الطوارئ، مساء أول من أمس»، لافتاً إلى أن «الفريق الطبي استجاب بشكل سريع لحالة الطفل، وأكد الطبيب المعالج أن الحالة مستقرة، وجميع الفحوص جاءت طبيعية، وغادر الطفل المستشفى بعد التأكد من تحسن حالته بشكل جيد».

رابط المصدر: تشييع جثامين أطفال «بئر العين» اليوم

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً