داعش يختطف 250 شرطياً ويأمر بإعدام عناصره المصابين والفارين

كشف ضابط استخبارات في لواء حشد عشائر حديثة بالأنبار المقدم ناظم الجغيفي اليوم الخميس، عن قيام تنظيم داعش باختطاف 250 موظفاً ومنتسباً بالشرطة ونقلهم إلى سوريا.

وقال الجغيفي في حديث لقناة “السومرية نيوز” الإخبارية إن: “تنظيم داعش الإرهابي اختطف 250 موظفاً ومنتسباً بالشرطة من مدن عنة وراوة والقائم، ونقلهم إلى سوريا بواسطة عجلات خاصة تابعة للتنظيم”.وأضاف الجغيفي أن “التنظيم اتهم الموظفين والمنتسبين التائبين لداعش، بتزويد القوات الأمنية بمعلومات عن أماكن تواجد عناصره في تلك المدن التي قصفتها طائرات التحالف الدولي والقوة الجوية وأوقعت خسائر مادية وبشرية كبيرة بينهم”.يذكر أن تنظيم داعش سيطر بعد منتصف عام 2014، على مدن عنة وراوة والقائم، فيما أكملت القوات العراقية كافة استعداداتها مع العشائر لتحرير تلك المدن من التنظيم.وعلى صعيد آخر، أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى اليوم بأن تنظيم داعش أمر بإعدام عناصره المصابين والفارين من المعارك الجارية في المحافظة.وقال المصدر في حديث لقناة “السومرية نيوز” الإخبارية إن “ما يسمى بمجلس شورى المجاهدين في ولاية نينوى أصدر أمراً لجميع قادة داعش الإرهابي، بإعدام أي عنصر من التنظيم ينسحب من معارك تحرير نينوى”، مبينا أن “التنظيم بدأ فعلياً بقتل عناصره الذين يصابون خلال مواجهة القوات العراقية المشتركة”.وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “داعش بات يعلم أن أيامه معدودة في نينوى ويسعى إلى تصفية الكثير من عناصره الذين كانوا يعملون معه في عموم مناطق نينوى”.وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة داعش، وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي انطلاق ساعة الصفر في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لتحرير نينوى.


الخبر بالتفاصيل والصور



كشف ضابط استخبارات في لواء حشد عشائر حديثة بالأنبار المقدم ناظم الجغيفي اليوم الخميس، عن قيام تنظيم داعش باختطاف 250 موظفاً ومنتسباً بالشرطة ونقلهم إلى سوريا.

وقال الجغيفي في حديث لقناة “السومرية نيوز” الإخبارية إن: “تنظيم داعش الإرهابي اختطف 250 موظفاً ومنتسباً بالشرطة من مدن عنة وراوة والقائم، ونقلهم إلى سوريا بواسطة عجلات خاصة تابعة للتنظيم”.

وأضاف الجغيفي أن “التنظيم اتهم الموظفين والمنتسبين التائبين لداعش، بتزويد القوات الأمنية بمعلومات عن أماكن تواجد عناصره في تلك المدن التي قصفتها طائرات التحالف الدولي والقوة الجوية وأوقعت خسائر مادية وبشرية كبيرة بينهم”.

يذكر أن تنظيم داعش سيطر بعد منتصف عام 2014، على مدن عنة وراوة والقائم، فيما أكملت القوات العراقية كافة استعداداتها مع العشائر لتحرير تلك المدن من التنظيم.

وعلى صعيد آخر، أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى اليوم بأن تنظيم داعش أمر بإعدام عناصره المصابين والفارين من المعارك الجارية في المحافظة.

وقال المصدر في حديث لقناة “السومرية نيوز” الإخبارية إن “ما يسمى بمجلس شورى المجاهدين في ولاية نينوى أصدر أمراً لجميع قادة داعش الإرهابي، بإعدام أي عنصر من التنظيم ينسحب من معارك تحرير نينوى”، مبينا أن “التنظيم بدأ فعلياً بقتل عناصره الذين يصابون خلال مواجهة القوات العراقية المشتركة”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “داعش بات يعلم أن أيامه معدودة في نينوى ويسعى إلى تصفية الكثير من عناصره الذين كانوا يعملون معه في عموم مناطق نينوى”.

وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة داعش، وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي انطلاق ساعة الصفر في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لتحرير نينوى.

رابط المصدر: داعش يختطف 250 شرطياً ويأمر بإعدام عناصره المصابين والفارين

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً