وزير فلسطيني: إسرائيل اعتقلت 1600 طفل .. وتصفي بعضهم جسدياً

أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية الوزير عيسى قراقع اليوم الخميس، أن الاحتلال الإسرائيلي يقوم بحملة اعتقالات واسعة في صفوف الأطفال الفلسطينيين، وتعمل على تصفية بعضهم جسدياً من خلال

استخدام القناصة، لافتاً إلى أن إسرائيل تضرب بعرض الحائط كافة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الطفل. وقال قراقع لـ24: إن التصعيد الإسرائيلي يتخذ عدة جوانب بدءاً من حملة اعتقالات واسعة في صفوف الأطفال، حيث أن أكثر من 1600 حالة اعتقال جرت منذ مطلع العام الجاري، لأطفال في عام (11 و12 و13 عاماً)، علاوة على استخدام جيش الاحتلال في الضفة الغربية قناصة لقتل الأطفال وإصابتهم بجروح، منوهاً إلى أن عدد من الأطفال سقطوا ما بين شهداء وجرحى خلال الفترة الماضية.وأضاف قراقع، أن تشريع الكنيست الإسرائيلي لقانون يجيز اعتقال الأطفال لمن هم دون الثانية عشر ورفع الأحكام بحق الأسرى الأطفال، شجع المحاكم العسكرية الإسرائيلية لإصدار أحكام عالية بحق الأطفال وفرض غرامات مالية باهظة.وأشار إلى أن كل هذا يعتبر انتقاماً من الأطفال واستهدافاً مقصوداً بحقهم، ويخرق كل القوانين الدولية والإنسانية واتفاقيات حقوق الطفل، داعياً المجتمع الدولي لتوفير حماية لأطفال فلسطين وفق القانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الطفل.وتابع “توجهنا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وعقدنا سلسلة من الاجتماعات التي وضعنا على إثرها بين أيديهم عدة تقارير وشهادات حية حول ما يجري بحق الأطفال”، لافتاً إلى أن قيادة السلطة الفلسطينية طلبت تدخل دولي في هذا الصدد.وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية لا تلتزم أو تبالي بالمواقف الدولية أو المؤسسات الدولية، مشدداً على أن التصعيد الإسرائيلي ما زال مستمراً بحق الأطفال، على الرغم من توجيه المنظمات الدولية عدة رسائل للحكومة الإسرائيلية.واستطرد قراقع “إسرائيل تعتبر كل طفل فلسطيني قنبلة موقوتة وتضع أمنها أولوية أمام حقوق الإنسان، وتعمل تحت تلك الذريعة على انتهاك كافة القوانين الدولية”.وكان الاحتلال الإسرائيلي حكم على طفلين فلسطينيين خلال الشهر الجاري أحكاماً بالسجن تراوحت ما بين 12 إلى 13 عاماً على الرغم من أنهما لم يتجاوزا الثانية عشر من العمر.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية الوزير عيسى قراقع اليوم الخميس، أن الاحتلال الإسرائيلي يقوم بحملة اعتقالات واسعة في صفوف الأطفال الفلسطينيين، وتعمل على تصفية بعضهم جسدياً من خلال استخدام القناصة، لافتاً إلى أن إسرائيل تضرب بعرض الحائط كافة الاتفاقيات الدولية الخاصة بحقوق الطفل.

وقال قراقع لـ24: إن التصعيد الإسرائيلي يتخذ عدة جوانب بدءاً من حملة اعتقالات واسعة في صفوف الأطفال، حيث أن أكثر من 1600 حالة اعتقال جرت منذ مطلع العام الجاري، لأطفال في عام (11 و12 و13 عاماً)، علاوة على استخدام جيش الاحتلال في الضفة الغربية قناصة لقتل الأطفال وإصابتهم بجروح، منوهاً إلى أن عدد من الأطفال سقطوا ما بين شهداء وجرحى خلال الفترة الماضية.

وأضاف قراقع، أن تشريع الكنيست الإسرائيلي لقانون يجيز اعتقال الأطفال لمن هم دون الثانية عشر ورفع الأحكام بحق الأسرى الأطفال، شجع المحاكم العسكرية الإسرائيلية لإصدار أحكام عالية بحق الأطفال وفرض غرامات مالية باهظة.

وأشار إلى أن كل هذا يعتبر انتقاماً من الأطفال واستهدافاً مقصوداً بحقهم، ويخرق كل القوانين الدولية والإنسانية واتفاقيات حقوق الطفل، داعياً المجتمع الدولي لتوفير حماية لأطفال فلسطين وفق القانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الطفل.

وتابع “توجهنا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وعقدنا سلسلة من الاجتماعات التي وضعنا على إثرها بين أيديهم عدة تقارير وشهادات حية حول ما يجري بحق الأطفال”، لافتاً إلى أن قيادة السلطة الفلسطينية طلبت تدخل دولي في هذا الصدد.

وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية لا تلتزم أو تبالي بالمواقف الدولية أو المؤسسات الدولية، مشدداً على أن التصعيد الإسرائيلي ما زال مستمراً بحق الأطفال، على الرغم من توجيه المنظمات الدولية عدة رسائل للحكومة الإسرائيلية.

واستطرد قراقع “إسرائيل تعتبر كل طفل فلسطيني قنبلة موقوتة وتضع أمنها أولوية أمام حقوق الإنسان، وتعمل تحت تلك الذريعة على انتهاك كافة القوانين الدولية”.

وكان الاحتلال الإسرائيلي حكم على طفلين فلسطينيين خلال الشهر الجاري أحكاماً بالسجن تراوحت ما بين 12 إلى 13 عاماً على الرغم من أنهما لم يتجاوزا الثانية عشر من العمر.

رابط المصدر: وزير فلسطيني: إسرائيل اعتقلت 1600 طفل .. وتصفي بعضهم جسدياً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً