العارض .. أحد أبرز المتنزهات الوطنيّة الكبرى في السعودية

أعلنت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عن تطويرها لمتنزه العارض، الذي يعد واحداً من أبرز المتنزهات الوطنيّة الكبرى في السعودية. وأقرت الهيئة المخطط الشامل لمتنزه العارض الوطني، على أن تكون منطقة المتنزه البالغة مساحتها نحو 4400 كيلو متر مربع، “منطقة تطوير خاصة” تحت إشراف الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، على

أن يتم استكمال كافة الدراسات التفصيلية اللاّزمة، كما تمت الموافقة على تشكيل لجنة إشراف عُليا تقوم على إقرار المشاريع والخُطط وبرامج التطوير التفصيلية للمُتنزه ودعم تنفيذها ومن ثم رفعها إلى المقام السامي لطلب الموافقة على المخطط الشامل للمتنزه واعتماد تنفيذه. مقوِّمات بيئية نادرة ويتوج المخطط الشامل لمتنزه العارض الوطني، سلسلة من القرارات والإجراءات التي اتخذتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، بهدف الحفاظ على ما تزخر منطقة متنزه العارض الوطني من مقوِّمات بيئية نادرة، وخصائص طبيعية ممّيزة، ونظم حيوية حسّاسة، إلى جانب كونها جزءاً هاماً من النظام البيئي الصحراوي الشامل للمنطقة، واحتوائها على العديد من الأنواع النادرة من الحياة الفطرية المُهددة بالانقراض والتي تعتبر من التراث الحيوي للمملكة. مناطق سياحية وترويحية وخلصُت دراسات المخطط حول الوضع الراهن لمنطقة المتنزه، إلى تحديد عدد من القضايا والتحديات الرئيسية التي تهدد المقومات البيئية النادرة التي تتميز بها منطقة المتنزه، وفي المقابل، رصدت دراسات المخطط مجموعة من الفرص والمزايا التي تحتضنها منطقة المتنزه، والتي تؤهلها لاستفادة منها كمناطق سياحية وترويحية على كل من مستوى المنطقة والمستوى الوطني، رؤية المملكة 2030 وتتمثل رؤية المخطط الشامل لمتنزه العارض الوطني، في تطوير منطقة المتنزه لتكون أحد المتنزهات العالمية التي تقدم لزوارها فرص الاستكشاف والاستمتاع والتعرف على طبيعة وتاريخ وثقافة المنطقة، وحمايتها للأجيال القادمة بمشيئة الله، وذلك بما يتماشى مع رؤية “المخطط الإستراتيجي الشامل لمدينة الرياض”، والمخطط الإقليمي لمنطقة الرياض، و”رؤية المملكة 2030″، وذلك من خلال تحقيق عدد من الأهداف، من بينها: المُحافظة على البيئة الطبيعية في المتنزه، ربط مدينة الرياض بمحيطها الطبيعي، تحقيق الاستغلال الأمثل للمنطقة في مجال السياحة والترفيه، وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في زيادة النمو الاقتصادي والتوظيف في مجالات السياحة والترفيه. قطاعات تنموية وقد حدّد المخطط عدد من التوجهات التي تم إستهدافها بالتطوير في المتنزه، والتي تم تصنيفها وفقاً للقطاعات التنموية وتشمل: المناظر الطبيعية والطابع البصري، الثقافة والتراث والآثار، التنوع الأحيائي، الموارد المائية والجيولوجيا، البنية التحتية والنقل، الجوانب الاجتماعية الاقتصادية، فيما اشتمل المخطط على عدد من العناصر الرئيسة، هي: الحدود، مناطق الحماية الرئيسية، المداخل، المسارات والطرق، التجمعات الحضرية، مناطق الجذب، الإدارة والتطوير، والبرنامج التنفيذي.


الخبر بالتفاصيل والصور


أعلنت الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عن تطويرها لمتنزه العارض، الذي يعد واحداً من أبرز المتنزهات الوطنيّة الكبرى في السعودية.

وأقرت الهيئة المخطط الشامل لمتنزه العارض الوطني، على أن تكون منطقة المتنزه البالغة مساحتها نحو 4400 كيلو متر مربع، “منطقة تطوير خاصة” تحت إشراف الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، على أن يتم استكمال كافة الدراسات التفصيلية اللاّزمة، كما تمت الموافقة على تشكيل لجنة إشراف عُليا تقوم على إقرار المشاريع والخُطط وبرامج التطوير التفصيلية للمُتنزه ودعم تنفيذها ومن ثم رفعها إلى المقام السامي لطلب الموافقة على المخطط الشامل للمتنزه واعتماد تنفيذه.

مقوِّمات بيئية نادرة

ويتوج المخطط الشامل لمتنزه العارض الوطني، سلسلة من القرارات والإجراءات التي اتخذتها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، بهدف الحفاظ على ما تزخر منطقة متنزه العارض الوطني من مقوِّمات بيئية نادرة، وخصائص طبيعية ممّيزة، ونظم حيوية حسّاسة، إلى جانب كونها جزءاً هاماً من النظام البيئي الصحراوي الشامل للمنطقة، واحتوائها على العديد من الأنواع النادرة من الحياة الفطرية المُهددة بالانقراض والتي تعتبر من التراث الحيوي للمملكة.

مناطق سياحية وترويحية

وخلصُت دراسات المخطط حول الوضع الراهن لمنطقة المتنزه، إلى تحديد عدد من القضايا والتحديات الرئيسية التي تهدد المقومات البيئية النادرة التي تتميز بها منطقة المتنزه، وفي المقابل، رصدت دراسات المخطط مجموعة من الفرص والمزايا التي تحتضنها منطقة المتنزه، والتي تؤهلها لاستفادة منها كمناطق سياحية وترويحية على كل من مستوى المنطقة والمستوى الوطني،

رؤية المملكة 2030

وتتمثل رؤية المخطط الشامل لمتنزه العارض الوطني، في تطوير منطقة المتنزه لتكون أحد المتنزهات العالمية التي تقدم لزوارها فرص الاستكشاف والاستمتاع والتعرف على طبيعة وتاريخ وثقافة المنطقة، وحمايتها للأجيال القادمة بمشيئة الله، وذلك بما يتماشى مع رؤية “المخطط الإستراتيجي الشامل لمدينة الرياض”، والمخطط الإقليمي لمنطقة الرياض، و”رؤية المملكة 2030″، وذلك من خلال تحقيق عدد من الأهداف، من بينها: المُحافظة على البيئة الطبيعية في المتنزه، ربط مدينة الرياض بمحيطها الطبيعي، تحقيق الاستغلال الأمثل للمنطقة في مجال السياحة والترفيه، وتعزيز مشاركة القطاع الخاص في زيادة النمو الاقتصادي والتوظيف في مجالات السياحة والترفيه.

قطاعات تنموية

وقد حدّد المخطط عدد من التوجهات التي تم إستهدافها بالتطوير في المتنزه، والتي تم تصنيفها وفقاً للقطاعات التنموية وتشمل: المناظر الطبيعية والطابع البصري، الثقافة والتراث والآثار، التنوع الأحيائي، الموارد المائية والجيولوجيا، البنية التحتية والنقل، الجوانب الاجتماعية الاقتصادية، فيما اشتمل المخطط على عدد من العناصر الرئيسة، هي: الحدود، مناطق الحماية الرئيسية، المداخل، المسارات والطرق، التجمعات الحضرية، مناطق الجذب، الإدارة والتطوير، والبرنامج التنفيذي.

رابط المصدر: العارض .. أحد أبرز المتنزهات الوطنيّة الكبرى في السعودية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً