ترامب يرفض تلقي تقارير أمنية سرية

أوردت صحيفة واشنطن بوست أمس الأربعاء أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، لم يتلق سوى اثنين من التقارير اليومية السرية التي ترفع للرئيس، منذ فوزه في الانتخابات في وقت سابق

من هذا الشهر. وتثير المشاركة المحدودة للجمهوري العمل مع فريقه للمحللين في الاستخبارات، تساؤلات لدى المسؤولين حول التزام قطب العقارات بالأمن القومي أو الشؤون الدولية، التي لا يملك فيها خبرة كبيرة.وسعى فريق ترامب الانتقالي إلى تهدئة هذه المخاوف، مؤكداً أن الرئيس المنتخب مشغول بتعيين أعضاء في إدارته.وقالت الصحيفة أنه على عكس ترامب، فإن نائبه مايك بنس يتلقى تقارير استخباراتية بشكل يومي تقريباً منذ انتخاب ترامب في 8 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي.وبعد أيام من فوزه المفاجىء، تلقى ترامب تقريراً أمنياً والتقى مرة أخرى مع محللين كبار في الاستخبارات، قبل أن يتوجه إلى فلوريدا لقضاء عطلة عيد الشكر الأمريكي.وبحسب الصحيفة فإن ترامب رفض فرصاً أخرى للقاء مسؤولين في الاستخبارات. وتلقى أسلاف ترامب الثلاثة السابقين تقارير أمنية سرية بانتظام، وفي كثير من الأحيان يومياً، وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتلقى تقارير يومية بالإضافة إلى تقارير مفصلة عن قضايا أمنية كبرى مثل البرنامج النووي الإيراني.وخلال حملته الانتخابية، شكك ترامب في الاستخبارات الأمريكية. وكان ترامب أكد لفوكس نيوز قبيل تلقيه أول تقرير سري، وهو امتياز ممنوح لمرشحي الرئاسة من الحزبين الرئيسيين، أنه لا يثق كثيراً في الخبراء الذين سيلتقي بهم.وقال البيت الأبيض بعد انتصار ترامب المفاجىء، “سيبدأ الرئيس المنتخب ومسؤولون كبار آخرون بتلقي تقارير يومية من أجهزة الاستخبارات”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أوردت صحيفة واشنطن بوست أمس الأربعاء أن الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، لم يتلق سوى اثنين من التقارير اليومية السرية التي ترفع للرئيس، منذ فوزه في الانتخابات في وقت سابق من هذا الشهر.

وتثير المشاركة المحدودة للجمهوري العمل مع فريقه للمحللين في الاستخبارات، تساؤلات لدى المسؤولين حول التزام قطب العقارات بالأمن القومي أو الشؤون الدولية، التي لا يملك فيها خبرة كبيرة.

وسعى فريق ترامب الانتقالي إلى تهدئة هذه المخاوف، مؤكداً أن الرئيس المنتخب مشغول بتعيين أعضاء في إدارته.

وقالت الصحيفة أنه على عكس ترامب، فإن نائبه مايك بنس يتلقى تقارير استخباراتية بشكل يومي تقريباً منذ انتخاب ترامب في 8 نوفمبر(تشرين الثاني) الماضي.

وبعد أيام من فوزه المفاجىء، تلقى ترامب تقريراً أمنياً والتقى مرة أخرى مع محللين كبار في الاستخبارات، قبل أن يتوجه إلى فلوريدا لقضاء عطلة عيد الشكر الأمريكي.

وبحسب الصحيفة فإن ترامب رفض فرصاً أخرى للقاء مسؤولين في الاستخبارات.

 وتلقى أسلاف ترامب الثلاثة السابقين تقارير أمنية سرية بانتظام، وفي كثير من الأحيان يومياً، وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتلقى تقارير يومية بالإضافة إلى تقارير مفصلة عن قضايا أمنية كبرى مثل البرنامج النووي الإيراني.

وخلال حملته الانتخابية، شكك ترامب في الاستخبارات الأمريكية.

 وكان ترامب أكد لفوكس نيوز قبيل تلقيه أول تقرير سري، وهو امتياز ممنوح لمرشحي الرئاسة من الحزبين الرئيسيين، أنه لا يثق كثيراً في الخبراء الذين سيلتقي بهم.

وقال البيت الأبيض بعد انتصار ترامب المفاجىء، “سيبدأ الرئيس المنتخب ومسؤولون كبار آخرون بتلقي تقارير يومية من أجهزة الاستخبارات”.

رابط المصدر: ترامب يرفض تلقي تقارير أمنية سرية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً