حسين الحمادي: هناك تحول جذري في فكر المدرسة الإماراتية

أكد وزير التربية والتعليم الإماراتي، حسين ابراهيم الحمادي، أن “الحاجة إلى الابتكار في المدرسة الاماراتية ضرورة تمليها سمات الطالب الذي يجب أن يكون مبتكراً ومفكراً وناقداً وقادراً على حل المشكلات”.

وبحسب ما نشرته الوزارة عبر حسابها على تويتر، أكد الحمادي أن ارتباط أجندة الدولة بالابتكار يعد تفرداً في المنهجية التي ترتكز على صياغة الفكر الابتكاري في مختلف القطاعات المؤسسية.وقال الحمادي: “ثمة تحول جذري في الفكر الذي تستند إليه المدرسة الاماراتية إذ أصبحت تحمل نهجاً عصرياً في الممارسات الحديثة القائمة على الابتكار، والابتكار بات جزءاً من المدرسة الاماراتية سواء في المناهج الدراسية والأنشطة وطريقة التعلم التفاعلية الذكية في القاعة الصفية”.وأضاف الحمادي: “توجيهات القيادة الرشيدة واضحة نستدل من خلالها على ضرورة توثيق صلة الطالب بالابتكار وجعله مفردة أصيلة يتخذها كمفهوم حياتي”.


الخبر بالتفاصيل والصور



أكد وزير التربية والتعليم الإماراتي، حسين ابراهيم الحمادي، أن “الحاجة إلى الابتكار في المدرسة الاماراتية ضرورة تمليها سمات الطالب الذي يجب أن يكون مبتكراً ومفكراً وناقداً وقادراً على حل المشكلات”.

وبحسب ما نشرته الوزارة عبر حسابها على تويتر، أكد الحمادي أن ارتباط أجندة الدولة بالابتكار يعد تفرداً في المنهجية التي ترتكز على صياغة الفكر الابتكاري في مختلف القطاعات المؤسسية.

وقال الحمادي: “ثمة تحول جذري في الفكر الذي تستند إليه المدرسة الاماراتية إذ أصبحت تحمل نهجاً عصرياً في الممارسات الحديثة القائمة على الابتكار، والابتكار بات جزءاً من المدرسة الاماراتية سواء في المناهج الدراسية والأنشطة وطريقة التعلم التفاعلية الذكية في القاعة الصفية”.

وأضاف الحمادي: “توجيهات القيادة الرشيدة واضحة نستدل من خلالها على ضرورة توثيق صلة الطالب بالابتكار وجعله مفردة أصيلة يتخذها كمفهوم حياتي”.

رابط المصدر: حسين الحمادي: هناك تحول جذري في فكر المدرسة الإماراتية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً