“إسرائيل تحترق” يُشعل تويتر عالمياً.. ونتانياهو يطلب النجدة

بعد سلسلة من الحرائق المتتالية التي اندلعت بالقرب من مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي، في أماكن متفرقة، احتل هاشتاق “إسرائيل تحترق” صدارة موقع “تويتر” عالمياً بمئات الآلاف من التغريدات.

div 'div-gpt-ad-1458464214487-0' 'height: 250px; width: 300px; float: left; padding-right: 20px; padding-bottom: 20px;'> // Not Used 16-11-2016 // googletag.cmd.push(function () googletag.display('div-gpt-ad-1458464214487-0'); ); ولا تزال فرق الإطفاء الإسرائيلية تعمل جاهدة لليوم الثالث على التوالي لإخماد الحرائق التي نشبت في أنحاء متفرقة، حسبما أفادت تقارير إخبارية إسرائيلية اليوم الخميس.وتداول نشطاء التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع مصورة للحرائق المشتعلة في إسرائيل عبر هاشتاق “إسرائيل تحترق”، فيما تناقلت صفحات المستخدمين تعليقات ساخرة حول سبب الحرائق، حيث أحال نشطاء السبب لعقاب إلهي، نتيجة قانون الحكومة الإسرائيلية بمنع استخدام مكبرات الصوت في المساجد لرفع الأذان في الأراضي المحتلة داخل الخط الأخضر. وبحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”، فإن حريقاً ضخماً آخر نشب مساء الأربعاء في القاعدة االعسكرية “يائير نافيه” وطلبت قيادة الجيش الإسرائيلي الجنود بإخلاء القاعدة فوراً.وقالت الشرطة الاسرائيلية “إن النيران توسعت باتجاه المركز التجاري في مستوطنة موديعين سنتر، و تم إغلاق شارع رقم 443″، وفقاً لوكالة معا الفلسطينية، اليوم الخميس.وانتشرت النيران بشكل كبير ووصلت إلى جبال القدس لتطل على مستوطنات “نفيه إيلان”، و”تلمون” و”دوليف”، وهو ما أدخل الرعب في نفوس المستوطنين، ففروا من المستوطنات باحثين عن النجاة من نيران الحرائق التي يعتقد أنها ستستمر في الاندلاع.وفي مستوطنة طلمون شمال القدس تم اجلاء عشرات العائلات من منازلها في أعقاب اقتراب ألسنة النار من المنازل، كما تعمل قوات الإطفاء على احتواء الحريق الهائل الذي شب قرب قرية نافي إيلان غرب القدس.وفي الجليل، سيطرت طواقم الاطفاء على حريق كبير شب ليل أمس الأربعاء في حرش الى الشمال من سخنين، ولم تقع اصابات في موجة الحرائق إلا أن أضراراً جسيمة لحقت بعشرات المنازل. وقرر الوزير غلعاد إردان والمفتش العام للشرطة الاسرائيلية روني الشيخ نشر قوات من الشرطة وما يسمى بحرس الحدود في بعض المناطق المفتوحة في انحاء اسرائيل، وذلك بعد ان أشارت التحقيقات إلى أن بعض الحرائق التي شبت خلال اليومين الاخيرين كانت مفتعلة.ومددت سلطة الإطفاء بيومين مفعول الأمر الذي يحظر إشعال النيران في المناطق المفتوحة.نتانياهو يطلب المساعدة ومن المقرر أن تصل إلى إسرائيل اليوم الخميس من عدة دول أجنبية 8 طائرات إطفاء للمساعدة في التعامل مع موجة الحرائق الحالية.ويأتي ذلك استجابة لطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو من هذه الدول وهي روسيا واليونان وقبرص وإيطاليا وكرواتيا.وانتقد معارضون نتانياهو على التسرع في طلب النجدة، مؤكدين أن إسرائيل تستطيع التكفل بنفسها وإخماد هذه الحرائق، وهم يرون أن هذا تصرف غير حكيم من رئيس الوزراء، الذي عند أقل أزمة يتجه مسرعاً إلى الدول الأوروبية أو أمريكا ليطلب المساعدة.


الخبر بالتفاصيل والصور



بعد سلسلة من الحرائق المتتالية التي اندلعت بالقرب من مستوطنات الاحتلال الإسرائيلي، في أماكن متفرقة، احتل هاشتاق “إسرائيل تحترق” صدارة موقع “تويتر” عالمياً بمئات الآلاف من التغريدات.

ولا تزال فرق الإطفاء الإسرائيلية تعمل جاهدة لليوم الثالث على التوالي لإخماد الحرائق التي نشبت في أنحاء متفرقة، حسبما أفادت تقارير إخبارية إسرائيلية اليوم الخميس.

وتداول نشطاء التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع مصورة للحرائق المشتعلة في إسرائيل عبر هاشتاق “إسرائيل تحترق”، فيما تناقلت صفحات المستخدمين تعليقات ساخرة حول سبب الحرائق، حيث أحال نشطاء السبب لعقاب إلهي، نتيجة قانون الحكومة الإسرائيلية بمنع استخدام مكبرات الصوت في المساجد لرفع الأذان في الأراضي المحتلة داخل الخط الأخضر.

وبحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت”، فإن حريقاً ضخماً آخر نشب مساء الأربعاء في القاعدة االعسكرية “يائير نافيه” وطلبت قيادة الجيش الإسرائيلي الجنود بإخلاء القاعدة فوراً.

وقالت الشرطة الاسرائيلية “إن النيران توسعت باتجاه المركز التجاري في مستوطنة موديعين سنتر، و تم إغلاق شارع رقم 443″، وفقاً لوكالة معا الفلسطينية، اليوم الخميس.

وانتشرت النيران بشكل كبير ووصلت إلى جبال القدس لتطل على مستوطنات “نفيه إيلان”، و”تلمون” و”دوليف”، وهو ما أدخل الرعب في نفوس المستوطنين، ففروا من المستوطنات باحثين عن النجاة من نيران الحرائق التي يعتقد أنها ستستمر في الاندلاع.

وفي مستوطنة طلمون شمال القدس تم اجلاء عشرات العائلات من منازلها في أعقاب اقتراب ألسنة النار من المنازل، كما تعمل قوات الإطفاء على احتواء الحريق الهائل الذي شب قرب قرية نافي إيلان غرب القدس.

وفي الجليل، سيطرت طواقم الاطفاء على حريق كبير شب ليل أمس الأربعاء في حرش الى الشمال من سخنين، ولم تقع اصابات في موجة الحرائق إلا أن أضراراً جسيمة لحقت بعشرات المنازل.

وقرر الوزير غلعاد إردان والمفتش العام للشرطة الاسرائيلية روني الشيخ نشر قوات من الشرطة وما يسمى بحرس الحدود في بعض المناطق المفتوحة في انحاء اسرائيل، وذلك بعد ان أشارت التحقيقات إلى أن بعض الحرائق التي شبت خلال اليومين الاخيرين كانت مفتعلة.

ومددت سلطة الإطفاء بيومين مفعول الأمر الذي يحظر إشعال النيران في المناطق المفتوحة.

نتانياهو يطلب المساعدة
ومن المقرر أن تصل إلى إسرائيل اليوم الخميس من عدة دول أجنبية 8 طائرات إطفاء للمساعدة في التعامل مع موجة الحرائق الحالية.

ويأتي ذلك استجابة لطلب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو من هذه الدول وهي روسيا واليونان وقبرص وإيطاليا وكرواتيا.

وانتقد معارضون نتانياهو على التسرع في طلب النجدة، مؤكدين أن إسرائيل تستطيع التكفل بنفسها وإخماد هذه الحرائق، وهم يرون أن هذا تصرف غير حكيم من رئيس الوزراء، الذي عند أقل أزمة يتجه مسرعاً إلى الدول الأوروبية أو أمريكا ليطلب المساعدة.

رابط المصدر: “إسرائيل تحترق” يُشعل تويتر عالمياً.. ونتانياهو يطلب النجدة

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً