محمد بن راشد للسفراء الجدد: دولتنا تؤمن بالمبادئ الإنسانية قولاً وفعلاً

تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قصر المشرف صباح أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو

الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أوراق اعتماد مجموعة من سفراء الدول الصديقة الجدد لدى الدولة.ورحب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بهؤلاء السفراء، متمنياً لهم النجاح في مهام عملهم والتركيز على تجديد وتطوير علاقات الصداقة والعلاقات الإنسانية بين بلدانهم ودولة الإمارات.ونقل السفراء الجدد تحيات قادة وزعماء دولهم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي متمنين لسموهما دوام الصحة والعافية والسعادة والاستقرار لشعبنا، أملين بأن ينجحوا في مهماتهم من اجل تطوير علاقات الصداقة مع دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا. غير مقيمين كما تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في قصر المشرف في العاصمة أبوظبي صباح أمس أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول الصديقة الجدد المعينين لدى الدولة غير المقيمين.فقد تسلم سموه بحضور ولي عهده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أوراق اعتماد كل من محمد سعد ساما سفير جمهورية توغو وفالفاو بيرناجاكلين سفيرة دولة ساموا وساندر سوون سفير جمهورية أستونيا والدكتور أمادو عمرو سونراي سفير جمهورية النيجر وويلفيرد علي سفير جمهورية مالاوي والمطران فرنسيسكو مونتيستيو باديايا سفير دولة الفاتيكان وأرفيداس داونور أفيتشوس سفير جمهورية ليتوانيا وطوني جويدي سفير جزر البهاما وأنخيل رامون بارشيني سفير جمهورية البرغواي وتان بونبا سفير مملكة كمبوديا ورولاند بيريدز سفير جمهورية جورجيا وجافيت إيزاك سفير جمهورية ناميبيا.كما تسلم سموه أوراق كل من بوكاري سيديبي سفير جمهورية مالي المقيم لدى الدولة وني جيان سفير جمهورية الصين الشعبية المقيم لدى الدولة اللذين نقلا تحيات زعيمي بلديهما إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وتمنياتهما لسموهما بوافر الصحة والسعادة ولشعبنا العزيز اطراد التقدم والرخاء في ظل قيادته الرشيدة.ونقل السفراء الجدد تحيات زعماء وقادة دولهم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتمنياتهم لسموهما بموفور الصحة والسعادة ولشعبنا العزيز دوام التقدم والازدهار والسلام في ظل قيادته الرشيدة، معربين عن أمل قيادات بلدانهم في أن تشهد علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات والدول الصديقة مزيدا من التطور والإيجابية في العديد من المجالات خاصة الاقتصادية منها والسياحية والثقافية وكل ماله صلة بمد جسور التواصل الإنساني بين شعبنا وشعوبهم. علاقات متوازنة وقد رحب سموه بالسفراء الجدد المعينين لدى الدولة متمنياً لهم النجاح في مهامهم ومتمنياً لهم أن يتخذوا من دولة الإمارات بلدهم الثاني.وأكد سموه أن دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا تحرص على إقامة علاقات متوازنة وقائمة على الاحترام المتبادل والسعي المشترك من أجل ترسيخ ثقافة المساواة بين شعوب ودول العالم ونشر ثقافة التآخي والسلام فيما بينها من أجل إسعاد البشرية وتعميم المبادئ الإنسانية النبيلة التي تؤمن بها دولتنا قولا وفعلا بل وتضعها في أعلى درجات سلم أولوياتها في التعامل مع الآخرين.وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال تجاذبه أطراف الحديث مع السفراء المقيمين في الدولة وغير المقيمين على ان أبواب سموه والقيادة وحكومته مفتوحة لهم جميعا من أجل تفعيل التشاور وتبادل وجهات النظر بشأن تطوير العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ودولهم في شتى الميادين وخاصة ما يتصل منها بتحقيق المصالح الوطنية المشتركة لجميع الأطراف وبناء جسور للتقارب الثقافي والإنساني بالتوازي مع العلاقات الاقتصادية والسياسية وغيرها.ودعا سموه السفراء الجدد لدى الدولة إلى مزيد من التعاون والتشاور بين بلدانهم ودولة الإمارات منوها بدور وزارة الخارجية والتعاون الدولي ورئيس دبلوماسيتها في تفعيل هذا التعاون للوصول به إلى مستويات أعلى وأشمل خدمة لمصالح شعبنا والشعوب الشقيقة والصديقة وتعزيز مبادئ السلام والحوار والتعايش بين الشعوب والدول كافة.حضر مراسم تسلم أوراق الاعتماد، الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي والدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة وأحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة ومحمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي. نائب رئيس الدولة: دبلوماسية عبدالله بن زايد تعلي من سمعة دولتنا أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالمشاورات التي يجريها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مع مختلف الزعماء والمسؤولين في الدول التي زارها ويزورها من أجل توطيد علاقات الصداقة بين دولتنا وشعبنا ودول وشعوب العالم كافة.وقال سموه: «أنا أثمن عاليا وغاليا جهود الأخ عبدالله بن زايد ونشاطه الدبلوماسي الحثيث الذي يسعى من خلاله للتعريف بدولة الإمارات العربية المتحدة ومبادئها وسياستها الخارجية المنفتحة على جميع الدول والشعوب والتعريف ايضا بثقافة وحضارة شعبنا العربية والإسلامية العريقة، فأنا أشكر الأخ عبدالله ومساعديه على ما يقوم به من جهد مخلص في سبيل خدمة مصالح بلاده وشعبه وأتمنى له ولفريق عمله في وزارة الخارجية والتعاون الدولي النجاح والسداد في خطواته ومساعيه الدبلوماسية الراقية من أجل خدمة وطنه وإعلاء سمعة دولتنا وشعبنا العزيز».


الخبر بالتفاصيل والصور


emaratyah
تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قصر المشرف صباح أمس، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أوراق اعتماد مجموعة من سفراء الدول الصديقة الجدد لدى الدولة.
ورحب صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بهؤلاء السفراء، متمنياً لهم النجاح في مهام عملهم والتركيز على تجديد وتطوير علاقات الصداقة والعلاقات الإنسانية بين بلدانهم ودولة الإمارات.
ونقل السفراء الجدد تحيات قادة وزعماء دولهم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي متمنين لسموهما دوام الصحة والعافية والسعادة والاستقرار لشعبنا، أملين بأن ينجحوا في مهماتهم من اجل تطوير علاقات الصداقة مع دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا.

غير مقيمين

كما تسلم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في قصر المشرف في العاصمة أبوظبي صباح أمس أوراق اعتماد عدد من سفراء الدول الصديقة الجدد المعينين لدى الدولة غير المقيمين.
فقد تسلم سموه بحضور ولي عهده سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، أوراق اعتماد كل من محمد سعد ساما سفير جمهورية توغو وفالفاو بيرناجاكلين سفيرة دولة ساموا وساندر سوون سفير جمهورية أستونيا والدكتور أمادو عمرو سونراي سفير جمهورية النيجر وويلفيرد علي سفير جمهورية مالاوي والمطران فرنسيسكو مونتيستيو باديايا سفير دولة الفاتيكان وأرفيداس داونور أفيتشوس سفير جمهورية ليتوانيا وطوني جويدي سفير جزر البهاما وأنخيل رامون بارشيني سفير جمهورية البرغواي وتان بونبا سفير مملكة كمبوديا ورولاند بيريدز سفير جمهورية جورجيا وجافيت إيزاك سفير جمهورية ناميبيا.
كما تسلم سموه أوراق كل من بوكاري سيديبي سفير جمهورية مالي المقيم لدى الدولة وني جيان سفير جمهورية الصين الشعبية المقيم لدى الدولة اللذين نقلا تحيات زعيمي بلديهما إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وتمنياتهما لسموهما بوافر الصحة والسعادة ولشعبنا العزيز اطراد التقدم والرخاء في ظل قيادته الرشيدة.
ونقل السفراء الجدد تحيات زعماء وقادة دولهم إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتمنياتهم لسموهما بموفور الصحة والسعادة ولشعبنا العزيز دوام التقدم والازدهار والسلام في ظل قيادته الرشيدة، معربين عن أمل قيادات بلدانهم في أن تشهد علاقات الصداقة والتعاون بين دولة الإمارات والدول الصديقة مزيدا من التطور والإيجابية في العديد من المجالات خاصة الاقتصادية منها والسياحية والثقافية وكل ماله صلة بمد جسور التواصل الإنساني بين شعبنا وشعوبهم.

علاقات متوازنة

وقد رحب سموه بالسفراء الجدد المعينين لدى الدولة متمنياً لهم النجاح في مهامهم ومتمنياً لهم أن يتخذوا من دولة الإمارات بلدهم الثاني.
وأكد سموه أن دولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا تحرص على إقامة علاقات متوازنة وقائمة على الاحترام المتبادل والسعي المشترك من أجل ترسيخ ثقافة المساواة بين شعوب ودول العالم ونشر ثقافة التآخي والسلام فيما بينها من أجل إسعاد البشرية وتعميم المبادئ الإنسانية النبيلة التي تؤمن بها دولتنا قولا وفعلا بل وتضعها في أعلى درجات سلم أولوياتها في التعامل مع الآخرين.
وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال تجاذبه أطراف الحديث مع السفراء المقيمين في الدولة وغير المقيمين على ان أبواب سموه والقيادة وحكومته مفتوحة لهم جميعا من أجل تفعيل التشاور وتبادل وجهات النظر بشأن تطوير العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات ودولهم في شتى الميادين وخاصة ما يتصل منها بتحقيق المصالح الوطنية المشتركة لجميع الأطراف وبناء جسور للتقارب الثقافي والإنساني بالتوازي مع العلاقات الاقتصادية والسياسية وغيرها.
ودعا سموه السفراء الجدد لدى الدولة إلى مزيد من التعاون والتشاور بين بلدانهم ودولة الإمارات منوها بدور وزارة الخارجية والتعاون الدولي ورئيس دبلوماسيتها في تفعيل هذا التعاون للوصول به إلى مستويات أعلى وأشمل خدمة لمصالح شعبنا والشعوب الشقيقة والصديقة وتعزيز مبادئ السلام والحوار والتعايش بين الشعوب والدول كافة.
حضر مراسم تسلم أوراق الاعتماد، الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية وريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي والدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة وأحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة ومحمد إبراهيم الشيباني مدير عام ديوان صاحب السمو حاكم دبي وخليفة سعيد سليمان مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي وعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، وعدد من المسؤولين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

نائب رئيس الدولة: دبلوماسية عبدالله بن زايد تعلي من سمعة دولتنا

أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بالمشاورات التي يجريها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مع مختلف الزعماء والمسؤولين في الدول التي زارها ويزورها من أجل توطيد علاقات الصداقة بين دولتنا وشعبنا ودول وشعوب العالم كافة.
وقال سموه: «أنا أثمن عاليا وغاليا جهود الأخ عبدالله بن زايد ونشاطه الدبلوماسي الحثيث الذي يسعى من خلاله للتعريف بدولة الإمارات العربية المتحدة ومبادئها وسياستها الخارجية المنفتحة على جميع الدول والشعوب والتعريف ايضا بثقافة وحضارة شعبنا العربية والإسلامية العريقة، فأنا أشكر الأخ عبدالله ومساعديه على ما يقوم به من جهد مخلص في سبيل خدمة مصالح بلاده وشعبه وأتمنى له ولفريق عمله في وزارة الخارجية والتعاون الدولي النجاح والسداد في خطواته ومساعيه الدبلوماسية الراقية من أجل خدمة وطنه وإعلاء سمعة دولتنا وشعبنا العزيز».

رابط المصدر: محمد بن راشد للسفراء الجدد: دولتنا تؤمن بالمبادئ الإنسانية قولاً وفعلاً

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً