مسؤول أممي يحذر من التراخي بجهود السلام الإسرائيلية الفلسطينية

حذر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف مجلس الأمن اليوم الخميس، من التراخي في إحراز تقدم بجهود السلام الإسرائيلية الفلسطينية ثمناً يقاس بـحياة الإنسان والمعاناة.

وقال ملادينوف في كلمته اليوم الخميس أمام جلسة مجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك قضية فلسطين: “إن الوضع على الأرض يتغير بشكل مطرد وخطير، فيما يشعر دعاة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بالجرأة، وفيما تشتعل الانقسامات الداخلية بين الفلسطينيين ويتعرض احتمال قيام دولة فلسطينية في المستقبل لتهديد لم يسبق له مثيل”.وأضاف “فيما نجتمع هنا اليوم فإن الوضع الراهن المستمر في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يقلل من احتمال تحقيق سلام دائم وعادل بين الإسرائيليين والفلسطينيين”. وأوضح التطورات الأخيرة في إسرائيل مقلقة بشكل متزايد الأسبوع الماضي، وعلى الرغم من المعارضة الكبرى، فقد حصد ما يسمى قانون تشريع المستوطنات، التصويت الأولي في الكنيست، وإذا اعتمد المشروع، فيسمح بتوسع المستوطنات والبؤر على أراض فلسطينية مملوكة ملكاً خاصاً لهم، وإذا تم التصديق عليه فسيشكل انتهاكا للقانون الدولي.وأشار المسؤول الأممي إلى أن لجنة التخطيط المحلي في القدس ،قررت اليوم أن تعتمد خططاً لـ500 وحدة سكنة جديدة في مستوطنة رامات شلوم، مما يعني مزيداً من الانتهاك لمنطقة بيت حنين بالقدس الشرقية.وفي هذا السياق دعا منسق عملية السلام في الشرق الأوسط، مرة أخرى إسرائيل إلى الامتثال بالنداءات المتكررة الداعية إلى وقف بناء المستوطنات غير الشرعية في الضفة الغربية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.


الخبر بالتفاصيل والصور



حذر منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف مجلس الأمن اليوم الخميس، من التراخي في إحراز تقدم بجهود السلام الإسرائيلية الفلسطينية ثمناً يقاس بـحياة الإنسان والمعاناة.

وقال ملادينوف في كلمته اليوم الخميس أمام جلسة مجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط بما في ذلك قضية فلسطين: “إن الوضع على الأرض يتغير بشكل مطرد وخطير، فيما يشعر دعاة التوسع الاستيطاني الإسرائيلي بالجرأة، وفيما تشتعل الانقسامات الداخلية بين الفلسطينيين ويتعرض احتمال قيام دولة فلسطينية في المستقبل لتهديد لم يسبق له مثيل”.

وأضاف “فيما نجتمع هنا اليوم فإن الوضع الراهن المستمر في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يقلل من احتمال تحقيق سلام دائم وعادل بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

 وأوضح التطورات الأخيرة في إسرائيل مقلقة بشكل متزايد الأسبوع الماضي، وعلى الرغم من المعارضة الكبرى، فقد حصد ما يسمى قانون تشريع المستوطنات، التصويت الأولي في الكنيست، وإذا اعتمد المشروع، فيسمح بتوسع المستوطنات والبؤر على أراض فلسطينية مملوكة ملكاً خاصاً لهم، وإذا تم التصديق عليه فسيشكل انتهاكا للقانون الدولي.

وأشار المسؤول الأممي إلى أن لجنة التخطيط المحلي في القدس ،قررت اليوم أن تعتمد خططاً لـ500 وحدة سكنة جديدة في مستوطنة رامات شلوم، مما يعني مزيداً من الانتهاك لمنطقة بيت حنين بالقدس الشرقية.

وفي هذا السياق دعا منسق عملية السلام في الشرق الأوسط، مرة أخرى إسرائيل إلى الامتثال بالنداءات المتكررة الداعية إلى وقف بناء المستوطنات غير الشرعية في الضفة الغربية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.

رابط المصدر: مسؤول أممي يحذر من التراخي بجهود السلام الإسرائيلية الفلسطينية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً