ما يجب أن تعرفيه عن نزلات البرد والأنفلونزا

مع دخول فصل الشتاء البارد، ترتفع نسب الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا لدى كل من الأطفال والبالغين على حد سواء، وإليك سيدتي في هذا المقال بعض الإرشادات الأساسية حول كيفية معرفة الفرق بين أعراض البرد وأعراض الأنفلونزا الموسمية، وطرق العلاج.ما هي نزلات البرد؟خلافاً للأنفلونزا، ففي نزلات البرد الأعراض عادةً ما تكون خفيفة

وفي معظم الحالات لا تؤدي إلى أي مضاعفات صحية خطيرة، حيث غالباً ما يشفى المريض منها بسرعة، إلا أن أعراض نزلة البرد يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى أسبوعين، ويمكن لأكثر من 100 نوع مختلف من الفيروسات التسبب في الإصابة بنزلات البرد. وتزدهر هذه الفيروسات في البيئات ذات الرطوبة المنخفضة، ولذلك نزلات البرد تكون أكثر شيوعاً خلال فصلي الخريف والشتاء، ومع ذلك يمكنك التقاط البرد في أي وقت من السنة. عندما يقوم شخص مصاب بالعطس أو السعال، فإن الرذاذ المملوء بالفيروسات يتطاير في الهواء، يمكنك الإصابة بالعدوى إذا كنت على اتصال بأي سطح قد تم مؤخراً التعامل معه من قبل شخص مصاب، ومن ثم لمس الأنف أوالفم أو العينين.ما هي أعراض البرد؟- سيلان الأنف – التهاب الحلق- العطس- حمى خفيفة إلى معتدلة- سعال- صداع أو آلام في الجسم- الإرهاقكيفية التعامل مع نزلات البرد!نزلات البرد معدية خلال الثلاث أيام الأولى،لذلك ينصح المريض بالبقاء في المنزل والراحة، ولان البرد عدوى فيروسية، فإن المضادات الحيوية ليست فعالة في العلاج، ويصف الأطباء في هذه الحالة بعض الأدوية مثل مضادات الهيستامين، ومضادات الاحتقان والأدوية المضادة للالتهاب التي يمكن أنتخفف الاحتقان، والآلام، وغيرها من أعراض البرد، ويراعى شرب الكثير من السوائل لتجنب الجفاف. نزلات البرد عادة ما تزول خلال بضعة أيام،إذا لم تتحسن في حوالي أسبوع راجع الطبيب، أو إذا أصبت بالحمى فربما تكون هناك عدوى بكتيرية (مثل التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الحلق) التي تتطلب المضادات الحيوية. ويمكن أن يكون السعال الحاد أيضاً أن علامة على مرض أو التهاب الشعب الهوائية. ما هي الأنفلونزا الموسمية؟الأنفلونزا هي مرض في الجهاز التنفسي العلوي،وخلافاً لنزلات البرد، يمكن للأنفلونزا أن تتطور إلى حالة أكثر خطورة مثل الالتهاب الرئوي، هذا ينطبق بشكل خاص على الأطفال الصغار، والكبار السن والنساء الحوامل،والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والظروف الصحية مثل الربو وأمراض القلب أوالسكري.  موسم الأنفلونزا عادةً يمتد من الخريف إلى الربيع، ويبلغ ذروته خلال أشهر الشتاء، خلال موسم الأنفلونزا، يمكنك التقاط الأنفلونزا عن طريق ملامسة رذاذ شخص مصاب مثل البرد. والفيروسات A،B، C هي المسببة للأنفلونزا الموسمية، وتختلف السلالات النشطة لفيروس الأنفلونزا من سنة إلى أخرى، وهذا هو السر وراء إنتاج لقاحات أنفلونزا جديدة كل عام.ما هي أعراض الأنفلونزا؟إعراض الأنفلونزا يمكن أن تكون مماثلة لنزلة البرد، على الرغم من أنها تكون أكثر شدة، ويمكن أن تشمل الأعراض ما يلي: – سعال جاف حاد.- حمى متوسطة إلى شديدة (يمكنأن تأتى الإصابة بدون حمى)- التهاب الحلق.- رجفة في الجسم.- آلام شديدة في العضلات أو فيالجسم.- صداع في الرأس.- انسداد الأنف ورشح.- تعب شديد قد يمتد لأسبوعين.- بعض الناس قد تعاني من القيء والإسهال،ولكن هذا أكثر شيوعاً في الأطفال.كيف يمكن علاج الأنفلونزا؟في معظم الحالات، تناول السوائل والراحة هي أفضل طريقة لعلاج الأنفلونزا، ويمكن للطبيب وصف بعض مزيلات الاحتقان ومسكنات الألم للسيطرة على الأعراض وتساعدك على الشعور بشكل أفضل، ويراعى شرب الكثير من السوائل لمنع الجفاف. قد يصف الطبيب الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج الأنفلونزا، حيث يمكن لهذه الأدوية تقصير مدة الأنفلونزا ومنع حدوث مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي، ولكن يجب أخذها خلال ال 48 ساعة الأولى من الإصابة بالمرض من أجل أن يكون لها تأثير إيجابي وسريع. 


الخبر بالتفاصيل والصور


مع دخول فصل الشتاء البارد، ترتفع نسب الإصابة بنزلات البرد والأنفلونزا لدى كل من الأطفال والبالغين على حد سواء، وإليك سيدتي في هذا المقال بعض الإرشادات الأساسية حول كيفية معرفة الفرق بين أعراض البرد وأعراض الأنفلونزا الموسمية، وطرق العلاج.

ما هي نزلات البرد؟

خلافاً للأنفلونزا، ففي نزلات البرد الأعراض عادةً ما تكون خفيفة وفي معظم الحالات لا تؤدي إلى أي مضاعفات صحية خطيرة، حيث غالباً ما يشفى المريض منها بسرعة، إلا أن أعراض نزلة البرد يمكن أن تستمر لمدة تصل إلى أسبوعين، ويمكن لأكثر من 100 نوع مختلف من الفيروسات التسبب في الإصابة بنزلات البرد.

 

وتزدهر هذه الفيروسات في البيئات ذات الرطوبة المنخفضة، ولذلك نزلات البرد تكون أكثر شيوعاً خلال فصلي الخريف والشتاء، ومع ذلك يمكنك التقاط البرد في أي وقت من السنة.

 

عندما يقوم شخص مصاب بالعطس أو السعال، فإن الرذاذ المملوء بالفيروسات يتطاير في الهواء، يمكنك الإصابة بالعدوى إذا كنت على اتصال بأي سطح قد تم مؤخراً التعامل معه من قبل شخص مصاب، ومن ثم لمس الأنف أوالفم أو العينين.

ما هي أعراض البرد؟

– سيلان الأنف

– التهاب الحلق

– العطس

– حمى خفيفة إلى معتدلة

– سعال

– صداع أو آلام في الجسم

– الإرهاق

كيفية التعامل مع نزلات البرد!

نزلات البرد معدية خلال الثلاث أيام الأولى،لذلك ينصح المريض بالبقاء في المنزل والراحة، ولان البرد عدوى فيروسية، فإن المضادات الحيوية ليست فعالة في العلاج، ويصف الأطباء في هذه الحالة بعض الأدوية مثل مضادات الهيستامين، ومضادات الاحتقان والأدوية المضادة للالتهاب التي يمكن أنتخفف الاحتقان، والآلام، وغيرها من أعراض البرد، ويراعى شرب الكثير من السوائل لتجنب الجفاف.

 

نزلات البرد عادة ما تزول خلال بضعة أيام،إذا لم تتحسن في حوالي أسبوع راجع الطبيب، أو إذا أصبت بالحمى فربما تكون هناك عدوى بكتيرية (مثل التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الحلق) التي تتطلب المضادات الحيوية. ويمكن أن يكون السعال الحاد أيضاً أن علامة على مرض أو التهاب الشعب الهوائية.

 ما هي الأنفلونزا الموسمية؟

الأنفلونزا هي مرض في الجهاز التنفسي العلوي،وخلافاً لنزلات البرد، يمكن للأنفلونزا أن تتطور إلى حالة أكثر خطورة مثل الالتهاب الرئوي، هذا ينطبق بشكل خاص على الأطفال الصغار، والكبار السن والنساء الحوامل،والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة والظروف الصحية مثل الربو وأمراض القلب أوالسكري.

 

موسم الأنفلونزا عادةً يمتد من الخريف إلى الربيع، ويبلغ ذروته خلال أشهر الشتاء، خلال موسم الأنفلونزا، يمكنك التقاط الأنفلونزا عن طريق ملامسة رذاذ شخص مصاب مثل البرد. والفيروسات A،B، C هي المسببة للأنفلونزا الموسمية، وتختلف السلالات النشطة لفيروس الأنفلونزا من سنة إلى أخرى، وهذا هو السر وراء إنتاج لقاحات أنفلونزا جديدة كل عام.

ما هي أعراض الأنفلونزا؟

إعراض الأنفلونزا يمكن أن تكون مماثلة لنزلة البرد، على الرغم من أنها تكون أكثر شدة، ويمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

 

– سعال جاف حاد.

– حمى متوسطة إلى شديدة (يمكنأن تأتى الإصابة بدون حمى)

– التهاب الحلق.

– رجفة في الجسم.

– آلام شديدة في العضلات أو فيالجسم.

– صداع في الرأس.

– انسداد الأنف ورشح.

– تعب شديد قد يمتد لأسبوعين.

– بعض الناس قد تعاني من القيء والإسهال،ولكن هذا أكثر شيوعاً في الأطفال.

كيف يمكن علاج الأنفلونزا؟

في معظم الحالات، تناول السوائل والراحة هي أفضل طريقة لعلاج الأنفلونزا، ويمكن للطبيب وصف بعض مزيلات الاحتقان ومسكنات الألم للسيطرة على الأعراض وتساعدك على الشعور بشكل أفضل، ويراعى شرب الكثير من السوائل لمنع الجفاف.

 

قد يصف الطبيب الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج الأنفلونزا، حيث يمكن لهذه الأدوية تقصير مدة الأنفلونزا ومنع حدوث مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي، ولكن يجب أخذها خلال ال 48 ساعة الأولى من الإصابة بالمرض من أجل أن يكون لها تأثير إيجابي وسريع.

 

رابط المصدر: ما يجب أن تعرفيه عن نزلات البرد والأنفلونزا

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً