«الجوجيتسو» ينظم ورشة عمل لطرق التعامل مع أطفال التوحد

■خلال ورشة العمل لمدربي وموظفي الاتحاد | البيان أقام اتحاد الجوجيتسو ورشة عمل للموظفين والمدربين في مختلف الإدارات عن كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالتوحد في مراكز التدريب الخاصة باتحاد الإمارات للجوجيتسو، نظرا لتزايد أعدادهم في المرحلة الأخيرة، وذلك من أجل الإلمام بآليات الطرق

الفعالة في التعامل معهم. ولا سيما أنهم يمثلون فئة مميزة من المجتمع يستهدف الاتحاد دمجهم مع باق الفئات. أقيمت الدورة على مدار يومين حيث تم تخصيص اليوم الأول منهما للموظفين، والثاني للمدربين، وقام بإلقاء المحاضرات أساتذة متخصصون من مركز التوحد بأبوظبي باللغتين العربية والانجليزية. شريحة مهمة وأكد فهد علي الشامسي المدير التنفيذي للاتحاد الأمين العام للاتحادين الآسيوي والدولي، أن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بالتوحد شريحة من شرائح المجتمع، ونحن نعتبرها شريحة مهمة لأنها تحظى بتعاطف وتقدير كل الفئات والشرائح الأخرى، ونحن في اتحاد الإمارات للجوجيتسو نستهدف الوصول لكل الشرائح، وتوفير أفضل بيئة تنافسية لكل الفئات. ومن أجل ذلك فقد اجتمعنا مع المسؤولين عنهم، واتفقنا على التعاون لتقديم كل الخدمات التي من شأنها توفير فرص الاندماج مع الأسوياء، والاستمتاع بأوقاتهم، وامتصاص طاقاتهم في منافسات مفيدة، وأنشطة وفعاليات تشعرهم بالود والتقدير لهم، وقال: بالنسبة لورشة العمل فقد كان لدينا شغف للتعرف على آليات وطرق التعامل الإيجابي معهم. وبالفعل كل موظفي الاتحاد والمدربين استفادوا كثيرا من تلك الورشة، وسوف ينعكس ذلك على تعاملهم في المستقبل، وفي ظني أن تلك الخطوة كانت ناجحة في التعامل بشكل علمي مع الموضوع، وسوف تتلوها خطوات أخرى كثيرة. خطوة مباركة وأوضح: هذه الخطوة تتواكب مع فوز ملف أبوظبي باستضافة منافسات الأولمبياد العالمي الخاص، ونحن نبارك للقيادة الرشيدة بهذه المناسبة التي تعكس مدى تقدير العالم لأبوظبي بشكل خاص، والإمارات كدولة بشكل عام، وتعبر عن قدرة الكوادر الإدارية في هذه الدولة على الدخول في تحديات كبرى، والفوز فيها بالمركز الأول، ومن هنا فنحن نشكر اللجنة التي عكفت على إعداد الملف، تحت رعاية ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، راعي الرياضة والرياضيين.


الخبر بالتفاصيل والصور


■خلال ورشة العمل لمدربي وموظفي الاتحاد | البيان

أقام اتحاد الجوجيتسو ورشة عمل للموظفين والمدربين في مختلف الإدارات عن كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالتوحد في مراكز التدريب الخاصة باتحاد الإمارات للجوجيتسو، نظرا لتزايد أعدادهم في المرحلة الأخيرة، وذلك من أجل الإلمام بآليات الطرق الفعالة في التعامل معهم.

ولا سيما أنهم يمثلون فئة مميزة من المجتمع يستهدف الاتحاد دمجهم مع باق الفئات. أقيمت الدورة على مدار يومين حيث تم تخصيص اليوم الأول منهما للموظفين، والثاني للمدربين، وقام بإلقاء المحاضرات أساتذة متخصصون من مركز التوحد بأبوظبي باللغتين العربية والانجليزية.

شريحة مهمة

وأكد فهد علي الشامسي المدير التنفيذي للاتحاد الأمين العام للاتحادين الآسيوي والدولي، أن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة المصابين بالتوحد شريحة من شرائح المجتمع، ونحن نعتبرها شريحة مهمة لأنها تحظى بتعاطف وتقدير كل الفئات والشرائح الأخرى، ونحن في اتحاد الإمارات للجوجيتسو نستهدف الوصول لكل الشرائح، وتوفير أفضل بيئة تنافسية لكل الفئات.

ومن أجل ذلك فقد اجتمعنا مع المسؤولين عنهم، واتفقنا على التعاون لتقديم كل الخدمات التي من شأنها توفير فرص الاندماج مع الأسوياء، والاستمتاع بأوقاتهم، وامتصاص طاقاتهم في منافسات مفيدة، وأنشطة وفعاليات تشعرهم بالود والتقدير لهم، وقال: بالنسبة لورشة العمل فقد كان لدينا شغف للتعرف على آليات وطرق التعامل الإيجابي معهم.

وبالفعل كل موظفي الاتحاد والمدربين استفادوا كثيرا من تلك الورشة، وسوف ينعكس ذلك على تعاملهم في المستقبل، وفي ظني أن تلك الخطوة كانت ناجحة في التعامل بشكل علمي مع الموضوع، وسوف تتلوها خطوات أخرى كثيرة.

خطوة مباركة

وأوضح: هذه الخطوة تتواكب مع فوز ملف أبوظبي باستضافة منافسات الأولمبياد العالمي الخاص، ونحن نبارك للقيادة الرشيدة بهذه المناسبة التي تعكس مدى تقدير العالم لأبوظبي بشكل خاص، والإمارات كدولة بشكل عام، وتعبر عن قدرة الكوادر الإدارية في هذه الدولة على الدخول في تحديات كبرى، والفوز فيها بالمركز الأول، ومن هنا فنحن نشكر اللجنة التي عكفت على إعداد الملف، تحت رعاية ديوان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، راعي الرياضة والرياضيين.

رابط المصدر: «الجوجيتسو» ينظم ورشة عمل لطرق التعامل مع أطفال التوحد

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً