جهاز رقابي لضبط مصروفات الأندية

بدأ اتحاد الكرة خطوة وضع يده على الخلل الإداري في منظومة الاحتراف بالأندية، سعياً للحد من السلبيات، التي ظهرت خلال الفترات الأخيرة حتى وصلت للدرجة الظاهرة، منها ضبط الإنفاق في الأندية، وعمل توازن ما بين الإيرادات والمصروفات، بحيث تكون المحصلة«صفر»، للحد من مشكلة تراكم

الديون. واستحداث جهاز رقابي، من خلال التعاقد مع شركة تدقيق متخصصة، تتولى الدور الرقابي لضبط المصروفات، وعمل ميثاق شرف بين الأندية، للحد من ظاهرة المزايدات في ضم اللاعبين، ووضع سقف للرواتب مناسب غير قابل للاختراق واستحداث آلية وأنظمة لضبط التجاوزات في هذا الشأن. جاء ذلك خلال اجتماع المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، مع المجالس الرياضية الثلاثة في الدولة، بحضور عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وسعيد محمد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وعبد العزيز النومان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي. وأكد رئيس الاتحاد أن الاجتماع، الذي تم بين الاتحاد والمجالس الرياضية الثلاثة كان مثمراً تبادلنا فيه وجهات النظر، لما فيه مصلحة الرياضة في الدولة بشكل عام، وكرة القدم الإماراتية بشكل خاص. تكامل الأدوار وقال المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، إن الاجتماع يأتي من منطلق تكامل العمل والأدوار بين مؤسساتنا الرياضية وتنسيق الجهود المشتركة بين الجميع، لما فيه مصلحة جميع أندية الدولة، وفي إطار حرص الاتحاد والمجالس الرياضية للارتقاء بآليات العمل وتوحيد الرؤى والأهداف، مشيراً إلى أن الاجتماع تناول مواضيع مهمة عدة في مقدمتها ميزانيات الأندية، وتفعيل الرقابة المالية على هذه الميزانيات. حيث نسعى إلى إيجاد توازن ما بين الإيرادات والمصروفات حتي نصل إلى الرقم «صفر» وطبعاً الوصول إلى ذلك الهدف يلزمه بعض الوقت، مع دور رقابي صارم، لذلك سيتم التعاقد مع شركة متخصصة في التدقيق المالي، تتولي الدور الرقابي في هذا الشأن، ونظراً لأهمية الموضوع سيتم عقد اجتماعات تكميلية لوضع التصور النهائي للدور الرقابي المالي للأندية. انتقال اللاعبين وأشار المهندس مروان بن غليطة قائلاً: تطرق المجتمعون لمناقشة موضوع انتقالات اللاعبين بين أندية الدولة، وضرورة أن تكون هذه الانتقالات محكومة بمواثيق شرف ولوائح قانونية وتنظيمية، تضمن حقوق اللاعب والنادي وتحدد التزامات الطرفين، خاصة في ظل تنامي ظاهرة التزايد بين الأندية في ضم اللاعبين، ما أثقل من كاهلها. وتم الاتفاق على تشديد الرقابة على موضوع المزايدات في عقود اللاعبين، حرصاً على صالح الأندية نفسها، وبحيث تكون التعاقدات، وفق الواقع الفني. سقف الرواتب وأكد المهندس مروان بن غليطة أن الاجتماع شهد مناقشة مهمة على موضوع سقف الرواتب الخاص باللاعبين، حيث تلاحظ اختراق السقف السابق تحديده من قبل البعض، ما أخل بالمنظومة، وتسبب ذلك في زيادة مصروفات الأندية، وقال نحن نسعى إلى الصالح العام لمنظومتنا الكروية، وصالح أنديتنا بكل تأكيد، لذلك نسعى إلى وضع أسس وقواعد تعديد المنظومة الاحترافية الكروية للطريق الصحيح، لأن إيجاد فجوة سلبية ما بين الإيرادات والمصروفات، من شأنها أن تضر بالأندية، ما ينعكس على أدائها بشكل عام.


الخبر بالتفاصيل والصور


بدأ اتحاد الكرة خطوة وضع يده على الخلل الإداري في منظومة الاحتراف بالأندية، سعياً للحد من السلبيات، التي ظهرت خلال الفترات الأخيرة حتى وصلت للدرجة الظاهرة، منها ضبط الإنفاق في الأندية، وعمل توازن ما بين الإيرادات والمصروفات، بحيث تكون المحصلة«صفر»، للحد من مشكلة تراكم الديون.

واستحداث جهاز رقابي، من خلال التعاقد مع شركة تدقيق متخصصة، تتولى الدور الرقابي لضبط المصروفات، وعمل ميثاق شرف بين الأندية، للحد من ظاهرة المزايدات في ضم اللاعبين، ووضع سقف للرواتب مناسب غير قابل للاختراق واستحداث آلية وأنظمة لضبط التجاوزات في هذا الشأن.

جاء ذلك خلال اجتماع المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، مع المجالس الرياضية الثلاثة في الدولة، بحضور عارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وسعيد محمد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وعبد العزيز النومان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي.

وأكد رئيس الاتحاد أن الاجتماع، الذي تم بين الاتحاد والمجالس الرياضية الثلاثة كان مثمراً تبادلنا فيه وجهات النظر، لما فيه مصلحة الرياضة في الدولة بشكل عام، وكرة القدم الإماراتية بشكل خاص.

تكامل الأدوار

وقال المهندس مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، إن الاجتماع يأتي من منطلق تكامل العمل والأدوار بين مؤسساتنا الرياضية وتنسيق الجهود المشتركة بين الجميع، لما فيه مصلحة جميع أندية الدولة، وفي إطار حرص الاتحاد والمجالس الرياضية للارتقاء بآليات العمل وتوحيد الرؤى والأهداف، مشيراً إلى أن الاجتماع تناول مواضيع مهمة عدة في مقدمتها ميزانيات الأندية، وتفعيل الرقابة المالية على هذه الميزانيات.

حيث نسعى إلى إيجاد توازن ما بين الإيرادات والمصروفات حتي نصل إلى الرقم «صفر» وطبعاً الوصول إلى ذلك الهدف يلزمه بعض الوقت، مع دور رقابي صارم، لذلك سيتم التعاقد مع شركة متخصصة في التدقيق المالي، تتولي الدور الرقابي في هذا الشأن، ونظراً لأهمية الموضوع سيتم عقد اجتماعات تكميلية لوضع التصور النهائي للدور الرقابي المالي للأندية.

انتقال اللاعبين

وأشار المهندس مروان بن غليطة قائلاً: تطرق المجتمعون لمناقشة موضوع انتقالات اللاعبين بين أندية الدولة، وضرورة أن تكون هذه الانتقالات محكومة بمواثيق شرف ولوائح قانونية وتنظيمية، تضمن حقوق اللاعب والنادي وتحدد التزامات الطرفين، خاصة في ظل تنامي ظاهرة التزايد بين الأندية في ضم اللاعبين، ما أثقل من كاهلها.

وتم الاتفاق على تشديد الرقابة على موضوع المزايدات في عقود اللاعبين، حرصاً على صالح الأندية نفسها، وبحيث تكون التعاقدات، وفق الواقع الفني.

سقف الرواتب

وأكد المهندس مروان بن غليطة أن الاجتماع شهد مناقشة مهمة على موضوع سقف الرواتب الخاص باللاعبين، حيث تلاحظ اختراق السقف السابق تحديده من قبل البعض، ما أخل بالمنظومة، وتسبب ذلك في زيادة مصروفات الأندية، وقال نحن نسعى إلى الصالح العام لمنظومتنا الكروية، وصالح أنديتنا بكل تأكيد، لذلك نسعى إلى وضع أسس وقواعد تعديد المنظومة الاحترافية الكروية للطريق الصحيح، لأن إيجاد فجوة سلبية ما بين الإيرادات والمصروفات، من شأنها أن تضر بالأندية، ما ينعكس على أدائها بشكل عام.

رابط المصدر: جهاز رقابي لضبط مصروفات الأندية

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً