الامبراطور يصطاد الصقور

■ الوصل يتخطى الإمارات ويواصل الصدارة | تصوير – محمد حنيف واصل الوصل سلسلة النتائج الإيجابية، بفوز مستحق، عمق به جراح مضيفه الصقور بنتيجة 2-1، في اللقاء الذي جمع بينهما مساء أمس، لحساب الجولة الثامنة من دوري الخليج العربي، بعد مباراة قوية من الطرفين

شهدها 2575 مشجعاً، أحرز للوصل حميد عباس وليما في الدقيقتين (48 و 85)، وأحرز للصقور ساشا في الدقيقة 55. وكان كالعادة جمهور الإمبراطور متألقاً بالأهازيج في المدرجات ولعب دوراً مؤثراً في انتصار فريقه، الذي رفع رصيده إلى 21 نقطة متربعاً على الصدارة، بينما تعمقت جراح الصقور الذي بقى في رصيد نقطتين بالترتيب قبل الأخير. الشوط الأول بدأت المباراة مفتوحة من جانب الفريقين مع تشدد كل فريق في منطقته الدفاعية، ما جعل الكرة بعيدة عن مرمى الفريقين في الجزء الأول من اللقاء، مع أفضلية الوصل الذي كان الأكثر انتشاراً، وتمكن من التقدم مرات عدة نحو ملعب الصقور بحثاً عن هدف مبكر يرضي الجمهور الغفير، الذي سانده بقوة،. حيث تحرك رونالدو وليما وكايو بفعالية، لكن دفاع الصقور بقيادة أحمد إبراهيم كان بالمرصاد دائماً، وبالمقابل فإن الصقور كانت له بعض التحركات الإيجابية، التي قادها المغربي مراد باتنة، والذي وجد صعوبة في تجاوز المدافع القوي عبد الله الجنيبي. فرص للفريقين ومع إجادة الدفاعين في الزود عن المرمى لاحت بعض الفرص الخطرة، وكان أولها من نصيب الوصل في الدقيقة 24، عندما تقدم حميد عباس من المنطقة الخلفية ليجد نفسه في حالة انفراد بالمرمى، لكن الحارس إبراهيم الشاويش تصدى ببسالة للكرة، وخرج في الوقت المناسب لإبعادها بفدائية. ورد الصقور بهجمة خطرة قادها مراد باتنة، الذي استفاد من تمريرة ساشا الذكية ليتقدم خطوات عدة وقبل دخوله المنطقة الخطرة ارتكب معه الدفاع حسن زهران مخالفة، نفذها باتنة بقوة لكن الحارس راشد السويدي نجح في التصدي لها وأعادها لداخل الملعب. وبعدها تواصل اللعب بقوة بين الفريقين مع مواصلة الإمبراطور في التفوق، الذي كاد أن يحرز هدفه الأول من تسديدة رونالدو من ضربة ثابتة تمكن الحارس من إبعادها بصعوبة لضربة ركنية. وواصل الوصل هجومه الضاغط بحثاً عن هدف، في ظل صمود وبسالة دفاع صاحب الأرض، وفي الدقائق الأخيرة اقترب الوصل كثيراً من إحراز الهدف، ولكنه لاعبيه رونالدو وليما تبادلا إهدار الفرص وعدم استغلال الأخطاء، حتى أعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي. الشوط الثاني وبعد العودة للملعب في الشوط الثاني كشر الوصل عن أنيابه وبدأ هجومياً ونجح في فك شفرة دفاع الصقور بإحراز هدف مبكر عند الدقيقة 48 حمل توقيع حميد عباس، الذي استفاد من تمريرة فابيو ليما العرضية أمام المرمى ليحولها لداخل الشباك، لكن فرحة الوصل لم تدم كثيراً مع انتفاضة الصقور بحثاً عن هدف التعديل بقيادة بعض الهجمات . ومن هجمة منظمة مرر ساشا الكرة لباتنة، الذي تقدم داخل المنطقة الكرة ولعب تمريرة ذكية لزميله ساشا المتقدم من الخلف ليحولها الأخير ببراعة داخل الشباك في الدقيقة 55 محرزاً هدف الترجيح. وأشعل الهدف المباراة وسط حماس كبير من الجماهير التي ساندت الفريقين خاصة أنصار الوصل، الذي ركز على الجانب الهجومي واندفع لإحراز هدف التقدم مع تراجع لاعبي الإمارات والاعتماد على المرتدات. وحاول الوصل جاهداً إحراز هدف ثان عبر هجمات عدة قادها ليما الذي اختار أحياناً سلاح التهديف من خارج المنطقة الخطرة، ولكنه فشل في مبتغاه، فيما اعتمد الصقور على وجود ساشا، ومن خلفه المغربي في المنطقة الهجومية، وحاول الثنائي كثيراً النيل من شباك الإمبراطور، الذي أجاد في دفاعه حسن زهران بشكل لافت، وتمكن من إيقاف هجمات صاحب الأرض. هدف التفوق والمباراة تمضى نحو أنفاسها الأخيرة تمكن فابيو ليما من إضافة الهدف الثاني للوصل في الدقيقة 84 من ضربة ثابتة خارج الصندوق وبياردات عدة وضعها ليما على يمين الحارس إبراهيم الشاويش ليشعل مدرجات الإمبراطور. وفي الدقائق الأخيرة اشتعلت المباراة من جانب الفريقين مع أفضلية الصقور، الذي اجتهد لإدراك التعادل لكن دون جدوى، حتى أطلق الحكم عمار الجنيبي صافرة النهاية بفوز الوصل على صاحب الأرض بهدفين لهدف.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ الوصل يتخطى الإمارات ويواصل الصدارة | تصوير – محمد حنيف

واصل الوصل سلسلة النتائج الإيجابية، بفوز مستحق، عمق به جراح مضيفه الصقور بنتيجة 2-1، في اللقاء الذي جمع بينهما مساء أمس، لحساب الجولة الثامنة من دوري الخليج العربي، بعد مباراة قوية من الطرفين شهدها 2575 مشجعاً، أحرز للوصل حميد عباس وليما في الدقيقتين (48 و 85)، وأحرز للصقور ساشا في الدقيقة 55.

وكان كالعادة جمهور الإمبراطور متألقاً بالأهازيج في المدرجات ولعب دوراً مؤثراً في انتصار فريقه، الذي رفع رصيده إلى 21 نقطة متربعاً على الصدارة، بينما تعمقت جراح الصقور الذي بقى في رصيد نقطتين بالترتيب قبل الأخير.

الشوط الأول

بدأت المباراة مفتوحة من جانب الفريقين مع تشدد كل فريق في منطقته الدفاعية، ما جعل الكرة بعيدة عن مرمى الفريقين في الجزء الأول من اللقاء، مع أفضلية الوصل الذي كان الأكثر انتشاراً، وتمكن من التقدم مرات عدة نحو ملعب الصقور بحثاً عن هدف مبكر يرضي الجمهور الغفير، الذي سانده بقوة،.

حيث تحرك رونالدو وليما وكايو بفعالية، لكن دفاع الصقور بقيادة أحمد إبراهيم كان بالمرصاد دائماً، وبالمقابل فإن الصقور كانت له بعض التحركات الإيجابية، التي قادها المغربي مراد باتنة، والذي وجد صعوبة في تجاوز المدافع القوي عبد الله الجنيبي.

فرص للفريقين

ومع إجادة الدفاعين في الزود عن المرمى لاحت بعض الفرص الخطرة، وكان أولها من نصيب الوصل في الدقيقة 24، عندما تقدم حميد عباس من المنطقة الخلفية ليجد نفسه في حالة انفراد بالمرمى، لكن الحارس إبراهيم الشاويش تصدى ببسالة للكرة، وخرج في الوقت المناسب لإبعادها بفدائية.

ورد الصقور بهجمة خطرة قادها مراد باتنة، الذي استفاد من تمريرة ساشا الذكية ليتقدم خطوات عدة وقبل دخوله المنطقة الخطرة ارتكب معه الدفاع حسن زهران مخالفة، نفذها باتنة بقوة لكن الحارس راشد السويدي نجح في التصدي لها وأعادها لداخل الملعب.

وبعدها تواصل اللعب بقوة بين الفريقين مع مواصلة الإمبراطور في التفوق، الذي كاد أن يحرز هدفه الأول من تسديدة رونالدو من ضربة ثابتة تمكن الحارس من إبعادها بصعوبة لضربة ركنية.

وواصل الوصل هجومه الضاغط بحثاً عن هدف، في ظل صمود وبسالة دفاع صاحب الأرض، وفي الدقائق الأخيرة اقترب الوصل كثيراً من إحراز الهدف، ولكنه لاعبيه رونالدو وليما تبادلا إهدار الفرص وعدم استغلال الأخطاء، حتى أعلن الحكم عن نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني

وبعد العودة للملعب في الشوط الثاني كشر الوصل عن أنيابه وبدأ هجومياً ونجح في فك شفرة دفاع الصقور بإحراز هدف مبكر عند الدقيقة 48 حمل توقيع حميد عباس، الذي استفاد من تمريرة فابيو ليما العرضية أمام المرمى ليحولها لداخل الشباك، لكن فرحة الوصل لم تدم كثيراً مع انتفاضة الصقور بحثاً عن هدف التعديل بقيادة بعض الهجمات .

ومن هجمة منظمة مرر ساشا الكرة لباتنة، الذي تقدم داخل المنطقة الكرة ولعب تمريرة ذكية لزميله ساشا المتقدم من الخلف ليحولها الأخير ببراعة داخل الشباك في الدقيقة 55 محرزاً هدف الترجيح.

وأشعل الهدف المباراة وسط حماس كبير من الجماهير التي ساندت الفريقين خاصة أنصار الوصل، الذي ركز على الجانب الهجومي واندفع لإحراز هدف التقدم مع تراجع لاعبي الإمارات والاعتماد على المرتدات.

وحاول الوصل جاهداً إحراز هدف ثان عبر هجمات عدة قادها ليما الذي اختار أحياناً سلاح التهديف من خارج المنطقة الخطرة، ولكنه فشل في مبتغاه، فيما اعتمد الصقور على وجود ساشا، ومن خلفه المغربي في المنطقة الهجومية، وحاول الثنائي كثيراً النيل من شباك الإمبراطور، الذي أجاد في دفاعه حسن زهران بشكل لافت، وتمكن من إيقاف هجمات صاحب الأرض.

هدف التفوق

والمباراة تمضى نحو أنفاسها الأخيرة تمكن فابيو ليما من إضافة الهدف الثاني للوصل في الدقيقة 84 من ضربة ثابتة خارج الصندوق وبياردات عدة وضعها ليما على يمين الحارس إبراهيم الشاويش ليشعل مدرجات الإمبراطور.

وفي الدقائق الأخيرة اشتعلت المباراة من جانب الفريقين مع أفضلية الصقور، الذي اجتهد لإدراك التعادل لكن دون جدوى، حتى أطلق الحكم عمار الجنيبي صافرة النهاية بفوز الوصل على صاحب الأرض بهدفين لهدف.

رابط المصدر: الامبراطور يصطاد الصقور

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً