عاصفة الاستقالات تضرب «الانتقالية»

■ جانب من مباريات الدوري الكويتي | البيان ضربت عاصفة من الاستقالات جدران اتحاد كرة القدم الكويتي، ووضعت اللجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد الكرة في مأزق شديد، بعدما رفضت لجنة الانضباط الاحتجاج، الذي تقدم به ناديا العربي والقادسية ضد الكويت والجهراء وطالبوا بتغيير

النتيجة لصالحهما، خلال المواجهة الأخيرة، التي جمعتهما بدوري فيفا. وأعلنت إدارة النادي العربي عقب انتهاء اجتماع لجنة الانضباط مباشرة الانسحاب من بطولة دوري فيفا، بناء على رفض اللجنة الاحتجاج، الذي تقدمت به ضد الكويت، وتابع القرار سيل من الاستقالات داخل اللجان الفرعية للاتحاد، حيث تقدم 6 أشخاص منتمين للنادي العربي باستقالاتهم من المناصب، التي يشغلونها، بسبب الأزمة الدائرة حالياً بين ناديهم والاتحاد. وتزامناً مع الأمر استقالة أسد تقي نائب رئيس اللجنة الانتقالية من منصبه نظراً لظروف خاصة، ملتمساً العذر من زملائه عن أي تقصير، خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن المشاكل الحالية داخل اللجنة الانتقالية ليس لها دور في استقالته، بينما أعلن عضو اللجنة الانتقالية حسين الخضري أنه سجل اعتراضه ورفضه لقرار لجنة الانضباط لدى مجلس الإدارة، وأنه لن يتقدم باستقالته من منصبه الذي يشغله حالياً. مهلة السالمية بينما منح نادي السالمية اللجنة الانتقالية مهلة حتى 2 ديسمبر المقبل، موعد مباراة الفريق أمام كاظمة بالجولة السابعة من دوري فيفا، فإن لم يحصل الفريق على نقاط مباراة الجهراء الثلاث سيعتبر السالمية منسحباً رسمياً من المشاركة، وهو ما أكده الشيخ تركي اليوسف رئيس نادي السالمية أن النادي لن يتنازل عن حقه، مؤكداً صحة وضعه القانوني، ووصف قرار لجنة الانضباط برفض احتجاج النادي باحتساب نقاط مباراة الجهراء بالخاطئ والمتخبط، وقال: سنطرق كل الطرق القانونية للحفاظ على حقوق الفريق، وسيتم رفع تظلم ضد القرار، خاصة أن قرار لجنة الانضباط يدينها، كون النادي تقدم باحتجاج من شقين الأول ضد مشاركة فيصل زايد لاعب وسط الجهراء، والجانب الثاني مشاركة حارس المرمي بندر سليمان، وهما موقوفان، وردت اللجنة على موضوع فيصل زايد، وتغافلت الرد على مشاركة سليمان رغم دفع رسوم على موضوعين، وليس موضوع واحد. تدخل الحساوي وحاول فواز الحساوي رئيس اللجنة الانتقالية نزع فتيل الأزمة بعد حالة الإرباك التي أصابت الفرق على خلفية مشاركة اللاعبين فهد الهاجري مع الكويت وفيصل زايد مع الجهراء، وهما موقوفان انضباطياً، وأكد خلال بيان صحافي احترامه الكامل لجماهير وإدارة ناديي العربي والسالمية، أنه يختلف مع إدارة العربي بتصعيد الأمور واتخاذ قرار الانسحاب. واصفاً هذا القرار بالمتسرع والخطر وستكون عواقبه وخيمة بالمستقبل، طالباً التروي وعدم الاستعجال والعمل معاً، لمحاولة تصحيح الأمور، وطالب إدارة ناديي العربي والسالمية، بالتعاون واستكمال باقي الإجراءات القانونية المتبعة، ‏في اللجوء إلى استئناف القرار، وعدم التصعيد، معتبراً أن الأمور لم تحسم بشكل نهائي فالموضوع ما زال قائماً. اعتماد النتيجة وأعلن سعد البغيلي رئيس لجنة الانضباط اعتماد نتيجة مباراة العربي والكويت والسالمية أمام الجهراء في الجولة السادسة من الدوري كما هي لصالح الكويت والجهراء، وعدم قبول احتجاج ناديي العربي والسالمية على مشاركة لاعب الكويت فهد الهاجري . ولاعبي الجهراء بندر سليمان وفيصل زايد، وبين أن قرار لجنة الانضباط طبق القانون من خلال الفقرة (د)، التي تنص على أن للجنة سلطة تحديد نطاق ومدة ونوع العقوبة، وما يترتب عليها من آثار، ولها الحق في تحديد نطاق ونوع ومدة العقوبة وفقاً للفقرة د من المادة 17 للائحتها، مضيفاً أنه في حال تعارض اللائحة مع لائحة المسابقات فإنه يتم تطبيق لائحة الانضباط، في المقابل لا يجوز لها التدخل في عمل اللجان العاملة بالاتحاد. قرارات صريحة قال سعد البغيلي رئيس لجنة الانضباط إن قرارات اللجنة واضحة وصريحة وهي تطبق على جميع الأندية دون تفرقة، مشدداً على أنها سبق واتخذت قرارات مشابهة تماما لقرار فهد الهاجري، وذلك قبل انطلاق بطولة كأس ولي العهد، لهذا السبب تم تطبيقها في الدوري، لافتا إلى أنه تم الاستقرار في وقت سابق على مقترح نائب رئيس اللجنة مصطفى جمعة بشأن الالتزام بتطبيق العقوبات في كل بطولة على حدة على غرار ما يتم تطبيقه في لجنة الانضباط.


الخبر بالتفاصيل والصور


■ جانب من مباريات الدوري الكويتي | البيان

ضربت عاصفة من الاستقالات جدران اتحاد كرة القدم الكويتي، ووضعت اللجنة الانتقالية المكلفة بإدارة شؤون اتحاد الكرة في مأزق شديد، بعدما رفضت لجنة الانضباط الاحتجاج، الذي تقدم به ناديا العربي والقادسية ضد الكويت والجهراء وطالبوا بتغيير النتيجة لصالحهما، خلال المواجهة الأخيرة، التي جمعتهما بدوري فيفا.

وأعلنت إدارة النادي العربي عقب انتهاء اجتماع لجنة الانضباط مباشرة الانسحاب من بطولة دوري فيفا، بناء على رفض اللجنة الاحتجاج، الذي تقدمت به ضد الكويت، وتابع القرار سيل من الاستقالات داخل اللجان الفرعية للاتحاد، حيث تقدم 6 أشخاص منتمين للنادي العربي باستقالاتهم من المناصب، التي يشغلونها، بسبب الأزمة الدائرة حالياً بين ناديهم والاتحاد.

وتزامناً مع الأمر استقالة أسد تقي نائب رئيس اللجنة الانتقالية من منصبه نظراً لظروف خاصة، ملتمساً العذر من زملائه عن أي تقصير، خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن المشاكل الحالية داخل اللجنة الانتقالية ليس لها دور في استقالته، بينما أعلن عضو اللجنة الانتقالية حسين الخضري أنه سجل اعتراضه ورفضه لقرار لجنة الانضباط لدى مجلس الإدارة، وأنه لن يتقدم باستقالته من منصبه الذي يشغله حالياً.

مهلة السالمية

بينما منح نادي السالمية اللجنة الانتقالية مهلة حتى 2 ديسمبر المقبل، موعد مباراة الفريق أمام كاظمة بالجولة السابعة من دوري فيفا، فإن لم يحصل الفريق على نقاط مباراة الجهراء الثلاث سيعتبر السالمية منسحباً رسمياً من المشاركة، وهو ما أكده الشيخ تركي اليوسف رئيس نادي السالمية أن النادي لن يتنازل عن حقه، مؤكداً صحة وضعه القانوني، ووصف قرار لجنة الانضباط برفض احتجاج النادي باحتساب نقاط مباراة الجهراء بالخاطئ والمتخبط،

وقال: سنطرق كل الطرق القانونية للحفاظ على حقوق الفريق، وسيتم رفع تظلم ضد القرار، خاصة أن قرار لجنة الانضباط يدينها، كون النادي تقدم باحتجاج من شقين الأول ضد مشاركة فيصل زايد لاعب وسط الجهراء، والجانب الثاني مشاركة حارس المرمي بندر سليمان، وهما موقوفان، وردت اللجنة على موضوع فيصل زايد، وتغافلت الرد على مشاركة سليمان رغم دفع رسوم على موضوعين، وليس موضوع واحد.

تدخل الحساوي

وحاول فواز الحساوي رئيس اللجنة الانتقالية نزع فتيل الأزمة بعد حالة الإرباك التي أصابت الفرق على خلفية مشاركة اللاعبين فهد الهاجري مع الكويت وفيصل زايد مع الجهراء، وهما موقوفان انضباطياً، وأكد خلال بيان صحافي احترامه الكامل لجماهير وإدارة ناديي العربي والسالمية، أنه يختلف مع إدارة العربي بتصعيد الأمور واتخاذ قرار الانسحاب.

واصفاً هذا القرار بالمتسرع والخطر وستكون عواقبه وخيمة بالمستقبل، طالباً التروي وعدم الاستعجال والعمل معاً، لمحاولة تصحيح الأمور، وطالب إدارة ناديي العربي والسالمية، بالتعاون واستكمال باقي الإجراءات القانونية المتبعة، ‏في اللجوء إلى استئناف القرار، وعدم التصعيد، معتبراً أن الأمور لم تحسم بشكل نهائي فالموضوع ما زال قائماً.

اعتماد النتيجة

وأعلن سعد البغيلي رئيس لجنة الانضباط اعتماد نتيجة مباراة العربي والكويت والسالمية أمام الجهراء في الجولة السادسة من الدوري كما هي لصالح الكويت والجهراء، وعدم قبول احتجاج ناديي العربي والسالمية على مشاركة لاعب الكويت فهد الهاجري .

ولاعبي الجهراء بندر سليمان وفيصل زايد، وبين أن قرار لجنة الانضباط طبق القانون من خلال الفقرة (د)، التي تنص على أن للجنة سلطة تحديد نطاق ومدة ونوع العقوبة، وما يترتب عليها من آثار، ولها الحق في تحديد نطاق ونوع ومدة العقوبة وفقاً للفقرة د من المادة 17 للائحتها، مضيفاً أنه في حال تعارض اللائحة مع لائحة المسابقات فإنه يتم تطبيق لائحة الانضباط، في المقابل لا يجوز لها التدخل في عمل اللجان العاملة بالاتحاد.

قرارات صريحة

قال سعد البغيلي رئيس لجنة الانضباط إن قرارات اللجنة واضحة وصريحة وهي تطبق على جميع الأندية دون تفرقة، مشدداً على أنها سبق واتخذت قرارات مشابهة تماما لقرار فهد الهاجري، وذلك قبل انطلاق بطولة كأس ولي العهد، لهذا السبب تم تطبيقها في الدوري، لافتا إلى أنه تم الاستقرار في وقت سابق على مقترح نائب رئيس اللجنة مصطفى جمعة بشأن الالتزام بتطبيق العقوبات في كل بطولة على حدة على غرار ما يتم تطبيقه في لجنة الانضباط.

رابط المصدر: عاصفة الاستقالات تضرب «الانتقالية»

أضف تعليق أو رد من خلال حسابك الفيسبوك

أضف تعليقاً